فيروس الروتا

ما هو فيروس الروتا؟ ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟ وما العلاجات المتوافرة للإسهالات الناتجة عنه؟

  • تاريخ النشر: السبت، 25 أبريل 2020
فيروس الروتا
مقالات ذات صلة
اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD
أعراض الروماتيزم
الكوليسترول الضار والكوليسترول النافع والفرق بينهما

يعد الإسهال أحد أكثر الأمراض المزعجة التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص في كل أنحاء العالم على مدار العام الواحد، حيث نكاد لا نجد شخصاً في العالم لم يصب بإسهال ولو لمرة واحدة بحياته، كما يعد أكثر الأعراض التي يراجع بها المرضى عيادات أمراض الهضم في كل الدول. عند الحديث عن الإسهال فإننا نتكلم عن مرض له أسباب عدة تتنوع ويتنوع معها شكل الإسهال، ويعد السبب الإنتاني (الفيروسي –الجرثومي) السبب الأكثر شيوعاً والذي يلقى اهتماماً كبيراً نظراً لارتباطه الوثيق بتدني الثقافة الصحية وتلوث الماء والغذاء، كذلك لإمكانية الوقاية منه وتجنب الإصابة به باتباع السبل الوقائية آنفة الذكر، ومن بين الفيروسات المسببة للإسهال عند الإنسان هو فيروس الروتا. [1]

ما هو فيروس الروتا

فيروس الروتا هو فيروس شديد العدوى يستهدف الأمعاء لدى الإنسان مسبباً إسهالاً مائياً خصوصاً لدى الأطفال الصغار، حيث كان يسبب 215000 حالة وفاة سنوياً قبل اكتشاف لقاح له، وقدر أن أغلبية الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية قد أصيبوا ولو لمرة واحدة بفيروس الروتا بحلول عمر الخمس سنوات.

 فيروس الإيبولا

شاهدي أيضاً: فيروس الإيبولا

أعراض ومظاهر الإصابة بفيروس الروتا

الإصابة غالباً ما تتطور في غضون يومين من العدوى الأولية، وتشمل الأعراض البدئية للمرض كل من:

  • الحرارة والإقياء.
  • إسهال مائي القوام غزير يتبع الحرارة بـ3 إلى 8 أيام.
  • براز أسود (زفتي) قد يحوي أحياناً على دماء.
  • ألم بطني. [2] [1]

غالباً ما يسبب فيروس الروتا أعراض خفيفة عند البالغين الأصحاء وقد لا يسبب أي أعراض فلا يشعر المريض أنه مصاب، بينما قد تحدث إصابة أشد مسببةً اختلاطات خطيرة قد تكون مهددة للحياة (إسهال شديد يقود للتجفاف) لدى بعض الأشخاص الذين تتوافر لديهم عوامل الخطورة وهم الأطفال بعمر 3 – 5 سنوات وخصوصاً الذين يقضون وقتاً في دور الحضانة، كما أن البالغين الذين يعتنون بالأطفال الصغار لديهم خطورة متزايدة للإصابة.

أعراض افصابة بفايروس روتا

طرق انتقال العدوى بفيروس روتا

ينتقل فيروس روتا بشكل رئيسي بالطريق الفموي البرازي، فيتواجد في براز الإنسان المصاب قبل عدة أيام من ظهور أعراض المرض ويبقى متواجداً لمدة تصل حتى 10 أيام من بدء الأعراض، لذلك يكون المصاب ناقلاً للعدوى خلال هذه الفترة حتى لو لم تظهر علامات الإصابة على المريض ويحدث ذلك عند:

  • عدم غسل المصاب يديه بعد الخروج من الحمام ثم مسك الأغراض أو الطعام وتلويثها بالفيروس.
  • عدم غسل الأيدي بعد تغيير حفاظات الطفل المصاب.
  • تناول الطعام الملوث بالفيروس دون غسله وعدم غسل الأيدي قبل تناول الطعام.
  • بما أن لفيروس روتا أنواعاً مختلفة فمن المحتمل حدوث الإصابة به أكثر من مرة حتى مع أخذ اللقاح (المناعة الدائمة المتشكلة في جسم الشخص تكون للنمط الذي سبب الإصابة وليس لغيرة من الأنماط)، ولكن حتى لو حدثت الإصابة مرة ثانية فإنها تكون أقل شدة من الإصابة للمرة الأولى. [3]

طرق انتقال فايروس روتا

علاج الإسهال الذي يسببه فيروس روتا

عادة تزول الأعراض ويشفى المريض خلال 3 – 7 أيام، لا يوجد علاج نوعي لهذا الفيروس فالمضادات الحيوية ومضادات الفيروسات غير فعالة في علاج الإصابة بفيروس الروتا، والتركيز الأكبر في العلاج يكون على:

  • منع التجفاف وذلك بشرب الماء بكميات كبيرة في حال كان الإسهال خفيف إلى متوسط أو تعويض السوائل وريدياً في المشفى حال كون الإسهال شديداً.
  • لا ينصح بمضادات الإسهال في علاج الإسهال الناتج عن فيروس الروتا وذلك لأن الإسهال وسيلة لطرح الفيروس خارج الجسم والتخلص منه. [1] [3]

الوقاية من الإصابة بفيروس روتا

للوقاية من الإصابة بهذا الفيروس لابد من غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار ولمدة كافية خاصة بعد استخدام المرحاض أو مساعدة الأطفال في استخدامه، كما يجب غسلهما جيداً بعد تبديل حفاظات الأطفال لكون الفيروس يطرح بكميات كبيرة مع براز المصابين، ومع ذلك لا توفر السبل السابقة ضمانات حقيقية لتجنب الإصابة بالمرض.
هناك نوعين من اللقاحات المتوفرة لهذا الفيروس:

  • الأول يعطى عبر الفم في ثلاث جرعات في عمر الشهرين، الأربعة أشهر، الستة أشهر على الترتيب. هذا اللقاح غير مثبت الفعالية عند الأطفال الأكبر سناً أو البالغين.
  • الثاني هو عبارة عن سائل يعطى للأطفال على جرعتين في عمر الشهرين والأربعة أشهر. [1]
  • عند الحديث عن لقاح فيروس الروتا لابد من التطرق لاختلاط نادر ولكن ممكن الحدوث للقاح وهو انفتال الأمعاء (وهي حالة نادرة تحدث عندما يلتف قسم من الأمعاء الدقيقة على بعضه البعض مؤدياً لانسداد الأمعاء وهي حالة مهددة للحياة)، ومن المعروف أن الأطفال الذين عانوا سابقاً من انفتال الأمعاء هم أكثر عرضة لتكرار حدوثه مرة أخرى عند تلقي هذا اللقاح، لهذا السبب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توصي بعدم إعطاء اللقاح للأطفال عند وجود سوابق انفتال أمعاء لديهم، كما توصي أيضاً بالتواصل مع الطبيب المختص مباشرة في حال حدوث الأعراض (إقياء –إسهال –ألم معدة –دم في البراز) لدى الطفل المعطى حديثاً لقاح فيروس الروتا. [1]

     فيروس هانتا القاتل

    شاهدي أيضاً: فيروس هانتا القاتل

ختاماً.. بقليل من الانتباه إلى قواعد النظافة الشخصية للوالدين والطفل والحرص على غسل الأيدي بعد استعمال المرحاض وقبل تناول الطعام يمكن أن تقي نفسك وطفلك من الإصابة بفيروس الروتا والإسهال المزعج المرافق له.

 [1] مقال فيروس الروتا منشور على موقع mayoclinic.org.

[2] مقال فيروس الروتا منشور على موقع webmd.com.

[3] مقال فيروس الروتا منشور على منشوف healthline.com.