فوائد زيت اللافندر للشعر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 مايو 2022
فوائد زيت اللافندر للشعر
مقالات ذات صلة
فوائد زيت اللافندر للصحة العامة
ما فوائد زيت الأوريجانو للشعر
فوائد زيت الزيتون للشعر وكيفية الاستفادة منه

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى العديد من الطرق والوسائل للحفاظ على صحة الشعر، كونه متعلق بالمظهر الخارجي للشخص، حيث تعد الزيوت الطبيعية من أكثر هذه الطرق شيوعاً، كما يعد زيت اللافندر من بين هذه الزيوت، فما هو زيت اللافندر؟ وما هي فوائد استخدامه للشعر؟ وكيف يمكن استخدامه للشعر؟ وما هي أضرار زيت اللافندر للشعر ؟

ما هو زيت اللافندر للشعر

زيت اللافندر (بالإنجليزية:Lavender Oil) الذي يعد من الزيوت شائعة الاستخدام للشعر، لما له من فوائد كثيرة. في هذا المقال سنتحدث عن فوائد زيت اللافندر للشعر .

يحتوي زيت اللافندر على مواد عديدة لها خصائص تتيح استخدامها في علاج العديد من الحالات المرضية، أو الوقاية منها، عدا عن إمكانية استخدام زيت اللافندر كرائحة التي تميزه عن غيره من باقي أنواع الزيوت. [1]

فوائد زيت اللافندر للشعر

يعد العلاج بالزيوت العطرية من الخيارات العلاجية المنتشرة بشكل كبير اليوم، لما لها من فوائد حقيقة للجسم، إذ يحتوي زيت اللافندر على العديد من الخصائص التي تُشيع استخدامه لتعزيز صحة الشعر، حيث تتضمن فائدة زيت اللافندر للشعر الآتي: [2]

تعزيز نمو الشعر

يمكن أن يكون زيت اللافندر مفيداً بالفعل في تعزيز نمو الشعر، حيث أشارت دراسة تم إجراؤها على الفئران بأنّ زيت اللافندر الذي تم استخدامه للفئران عزز نمو الشعر بشكل كبير، حيث نما الشعر بشكل أكثر كثافة، وأسرع من المعتاد.

كما أنّ فائدة زيت اللافندر تزداد عندما يتم تطبيق الزيت بشكل مباشر على الجد، حيث أشارت دراسات إلى أنّ زيت اللافندر ساهم في علاج المشاكل المرتبطة بالشعر بما فيها الثعلبة، والصلع، مع ذلك لا بد من إجراء المزيد من الدراسات على البشر، إلا أنه يمكن للأشخاص استخدام زيت اللافندر فهو آمن. [2]

احتوائه على مواد مضادة للميكروبات

يحتوي زيت اللافندر على مواد لها خصائص مضادة للميكروبات، حيث أشارت دراسة إلى أنّ هذ الزيت ساعد في منع نمو البكتيريا، والفطريات، كما أنّه يقلل عند وضعه على الشعر، أو فروة الرأس في منع الإصابة بمشاكل الشعر، بشكل خاص حكة فروة الرأس، أو قشرة الرأس، حتى الالتهابات التي تصيب فروة الرأس. [2]

القضاء على القمل

أشارت دراسة إلى أنّ استخدام زيت اللافندر قد يفيد في الوقاية من الإصابة بالقمل، كما أنّ له قدرة أيضاً على قتل القمل، كما قارنت دراسة بين زيت شجرة الشاي، وزيت اللافندر إذ لوحظ بأنّ استخدام زيت شجرة الشاي مع زيت اللافندر يفيد بشكل أكبر في القضاء على القمل من استخدام زيت اللافندر وحده، لكن مع ذلك لا يغني زيت اللافندر عن استخدام الأدوية للتخلص من القمل. [2]

تخفيف التهاب الجلد

يستخدم زيت اللافندر أو ما يعرف بزيت الخزامى كأحد العلاجات المنزلية لعلاج التهاب الحروق، والتهاب الجلد، كما يمكن استخدامه كأحد الزيوت العطرية لعلاج التهاب فروة الرأس وجفافها، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ زيت اللافندر يستخدم بشكل موضعي على التهابات الجلد والتقرحات، إذ إنه قلل من الالتهاب بشكل كبير، وسرع من عملية الشفاء. [2]

تهدئة الجهاز العصبي

تتميز بعض أنواع الزيوت بأنّ لها رائحة رائعة، حيث يعد زيت اللافندر من أبرز هذه الزيوت التي تفيد رائحتها في تهدئة الجهاز العصبي بشكل كبير، إذ أشار الكثير من الأشخاص إلى الشعور بالاسترخاء، وتحسن في الحالة المزاجية بعد استنشاق رائحة زيت اللافندر. [2]

طريقة استخدام زيت اللافندر للشعر

يمكن استخدام زيت اللافندر الذي يعد بالنسبة للكثير من الأشخاص الزيت المثالي للشعر بالعديد من الطرق، ذلك بالاعتماد على الفوائد التي يرغب الشخص بالحصول عليها، حيث تتضمن هذه الطرق الآتي: [2]

تدليك فروة الرأس

يساعد تدليك فروة الرأس بزيت اللافندر في الحصول على نتائج أفضل لنمو الشعر، إذ يمكن تخفيف زيت اللافندر بزيت ناقل آخر، على سبيل المثال زيت الجوجوبا، أو زيت جوز الهند، شريطة خلط الزيوت جميعها بكميات متساوية، بعد ذلك تدليك فروة الرأس به، كما ينبغي الإشارة إلى ضرورة الاستحمام قبل وضع الزيت، وتركه لمدة لا تزيد عن 10 دقائق على فروة الرأس وغسله. [2]

إضافته إلى منتجات الشعر

تزيد إضافة زيت اللافندر إلى منتجات الشعر في الحصول على فوائد أكثر لنمو الشعر، وتعزيز صحة فروة الرأس، إذ يمكن إضافة زيت اللافندر إلى البلسم، أو الشامبو، أو أي منتج آخر، بالتحديد إضافة 5 قطرات أو أكثر بالاعتماد على حجم المنتج الثاني، كما ينبغي للحصول على فوائده استخدامه كعدد مرات استخدام منتجات الشعر الأخرى. [2]

استخدام منتجات زيت اللافندر

ليس بالضرورة أن تتم إضافة زيت اللافندر إلى منتجات العناية بالشعر، إذ تتوافر العديد من المنتجات التي تحتوي على زيت اللافندر بشكل أساسي، لكن من المهم الانتباه إلى تراكيز زيت اللافندر فقد تتم إضافة كمية قليلة منه، هذا يجعل تعزيز صحة الشعر أمراً صعباً، كونه يستخدم في هذه الحالة لأغراض أخرى.

كما ينبغي اختيار منتجات زيت اللافندر التي يكون فيها تركيز الزيت عالي، سواء زيت اللافندر الأساسي، أو ماء اللافندر، إذ كلما زادت مستوياته، ومستويات المكونات الطبيعية كلما كان أفضل بالنسبة للشعر. [2]

سيروم زيت اللافندر

يمكن أيضاً استخدام مصل أو ما يعرف بسيروم زيت اللافندر الأساسي، حيث يعد من سيرومات الشعر المصممة لجميع أنواع الشعر بما فيها الشعر الدهني، والمجعد، والأطراف المتقصفة، وعلى الرغم من أنّ تأثيرات سيروم زيت اللافندر على الشعر عالية، إلا أنّها قد تعزز نمو الشعر بشكل أقل، مع ذلك فهي تمنع تكسر الشعر وتقصفه. [2]

ماسك زيت اللافندر

يعد ماسك زيت اللافندر أحد أنواع ماسكات الشعر المستخدمة بشكل كبير لمرة كل أسبوع، حيث يفيد ماسك اللافندر في ترطيب الشعر، ومنع تقصفه، كما ينبغي الإشارة إلى أنّ هذه الماسكات تتوافر جاهزة، لكن من المهم التأكد من كمية زيت اللافندر فيها، ذلك للحصول على الفائدة المطلوبة، كما يمكن إضافة زيت اللافندر إلى وصفات الشعر الأخرى. [2]

المحاذير والآثار الجانبية لزيت اللافندر

على الرغم من أنّ زيت اللافندر آمن الاستخدام بالنسبة للكثير من الأشخاص، إلا أنه قد يسبب بعض الآثار الجانبية لدى البعض، كما قد يكون استخدام زيت اللافندر في بعض الحالات مضراً، بجميع الأحوال تتضمن الآثار الجانبية لزيت اللافندر الآتي: [3]

  1. على الرغم من شيوع استخدام زيت اللافندر مع الأغذية، إلا أنّه قد يكون آمن الاستخدام عند تناوله كدواء، لكن قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية بما فيها الإمساك، والصداع، بالإضافة إلى الإسهال.
  2. يمكن استخدام زيت اللافندر موضعياً على الجلد دون خوف، لكن قد يسبب في بعض الأحيان تهيجاً في الجلد.
  3. عند استنشاق زيت اللافندر لا يمكن أن تحدث أي آثار جانبية، إذ تم ذلك خلال برنامج علاجي لمدة 12 أسبوعاً.

كما تتضمن محاذير استخدام زيت اللافندر الحالات التالية:[3]

  1. الحمل والرضاعة: من الجدير بالذكر أنه لا توجد معلومات كافية حول مأمونية استخدام زيت اللافندر أثناء فترة الحمل، أو الرضاعة الطبيعية، على أية حال ينبغي البقاء في الوضع السليم وعدم استخدامه خلال الحمل أو الرضاعة.
  2. الأطفال: يمكن أن يؤدي استخدام زيت اللافندر بشكل موضعي، غير آمن بالنسبة للأطفال الذكور الذين لم يصلوا إلى مرحلة البلوغ بعد، إذ يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات مشابهة لتأثيرات الهرمونات، أو تعطل عمل الهرمونات الذكورية، مما يؤدي إلى نمو الثديين، كما لا توجد معلومات حول مأمونية استخدام زيت اللافندر للأطفال فموياً.
  3. الجراحة: من الممكن أن يبطىء زيت اللافندر الجهاز العصبي المركزي، ذلك عندما يتم استخدامه مع بعض أنواع الأدوية، والتخدير أثناء أو بعد الخضوع للجراحة، لذا من الأفضل التوقف عن استخدامه قبل أسبوعين من الجراحة.

في الختام لا يخفى على أحد حجم الفوائد التي يقدمها استخدام زيت اللافندر لجميع أجزاء الجسم، بشكل خاص الشعر، إذ يعد من الزيوت التي يمكن استخدامها بشكل سهل، مع ذلك لا بد من الانتباه كونه قد يؤدي إلى حدوث بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.