علاج طبيعي للحموضة والحرقان

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 أغسطس 2021 آخر تحديث: منذ 4 أيام
علاج طبيعي للحموضة والحرقان
مقالات ذات صلة
علاج حموضة المعدة بطرق طبيعية
علاج الحموضة الفوري
علاج الحرقان للحامل

الحموضة أو الجزر المريئي هو أمر شائع بين أغلب الناس، حيث تعاني نسبة كبيرة من البشر حرقة المعدة وارتجاع المريء، تحدث الحموضة عندما ترتد مفرزات المعدة إلى المريء، فتسبب الحموضة والحرقان.

وقد يحب البعض البحث عن علاج طبيعي للحموضة قبل اللجوء للعلاجات الطبية المختلفة، وهذا ما تستعرضه السطور القادمة، فتابع معنا القراءة.

علاج حموضة المعدة بطرق طبيعية

يمكنك إن كنت تعاني من حموضة المعدة بشكل متفرق أن تدخل هذه المشروبات الطبيعية إلى روتين نظامك الغذائي:[1][2][4]

  • شرب شاي الزنجبيل بكميات معتدلة خلال النهار.
  • يمكنك مضغ الريحان أو غلي أوراقه وشربها؛ للاستمتاع بخصائصه المهدئة.
  • تناول شاي الشمر.
  • يمكن تناول القرفة على شكل بهارات بوضعها على وجبتك، أو صنع شاي القرفة، لما لها من فوائد للجهاز الهضمي وعلاج الالتهابات.
  • يمكنك مضغ عود من القرنفل بعد تناول الوجبات، أو يمكن شرب شاي القرنفل، لما يتميز القرنفل من خصائص منع تكون الغازات في الجهاز الهضمي.
  • يتميز الكمون بكونه معادلاً لحموضة المعدة؛ بالتالي عدم تشكل الحموضة المرتجعة للمريء.

علاج الحموضة في المنزل

قد يعاني البعض من الحموضة بشكل متفرق وليس دائماً، لذا يكفيك إجراء بعض التغييرات في نمط حياتك اليومية، واتباع الخطوات المنزلية الآتية لعلاج الحموضة أو تخفيف أعراضها:[3][1]

  • العلكة: مضغ العلكة يساعد على إنتاج كمية زائدة من اللعاب؛ وبالتالي يؤدي إلى دفع الحموضة الزائدة من المريء إلى المعدة، لكن حاول اختيار العلكة الخالية من السكر للحفاظ على صحة أسنانك أيضاً.
  • الإقلاع عن التدخين: أو عدم التدخين بعد الطعام مباشرةً، لأن التدخين يقلل من الضغط على العضلة العاصرة المريئية السفلية؛ مما يسهل الارتجاع المريئي.
  • حاول تناول وجبة العشاء في وقت مبكر: يجب أن لا تخلد إلى النوم بعد تناول الطعام مباشرةً، انتظر على الأقل ساعة.
  • الحفاظ على وزن مثالي: باتباع نظام غذائي سليم يمنع تشكل الدهون حول البطن التي تضغط بدورها على المعدة؛ وتسبب الحموضة.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة عند تناول الطعام: حيث يمكن أن تضغط على البطن، ويؤدي إلى ارتداد أحماض المعدة إلى المريء؛ وبالتالي ظهور الحرقة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: مثل القمح الكامل والشوفان والأرز والبطاطا والبقول.
  • احتفظ بملاحظات في مفكرة: لتتذكر أوقات إصابتك الحموضة والأطعمة المسببة لها.

علاج الحموضة وحرقة المعدة بالغذاء

إن حموضة المعدة الخفيفة والحرقان يمكن أن تُعالج أيضاً عن طريق تناول بعض الأطعمة التالية:[4]

  • الحليب: حيث إن شرب كوب من الحليب قد يخفف من حرقة المعدة، ولكن يجب تناول الحليب الخالي من الدسم، وبكميات قليلة أي بمقدار كوب صغير.
  • خل التفاح: يتميز الخل بتعديل حموضة المعدة؛ يجب إضافة ملعقة كبيرة من خل التفاح إلى كوب من الماء وشربه بعد تناول وجبة الغداء.
  • ماء جوز الهند: يساعد ماء جوز الهند على تعزيز إنتاج المادة المخاطية في المعدة؛ مما يحمي المعدة من الإنتاج المفرط للحمض؛ كذلك يساعد ماء جوز الهند بتوازن قلوية أحماض المعدة؛ فيؤدي ذلك إلى التقليل من حموضة المعدة.
  • الموز: يساعد تناول الموز على تكوين حاجز ضد ارتداد الحموضة، ويحتوي على مضادات حموضة طبيعية.

علاج طبيعي للحموضة والحرقان للحامل

إن حرقة الحمل هي من أكثر أنواع الحرقة انتشاراً لدى النساء، وقد تعاني منها المرأة الحامل بعد كل وجبة كبيرة، أو بعد تناول وجبة دسمة وغنية بالحمضيات، ويعود سبب هذه الحموضة إلى تباطؤ الجهاز الهضمي؛ مما يؤدي إلى عسر الهضم، وقد تسبب هرمونات الحمل ارتخاء الصمام بين المريء والمعدة؛ مما يؤدي إلى الارتجاع، ومن الأفضل علاج الحموضة طبيعياً أثناء فترة الحمل، ومن تلك الطرق الطبيعية نذكر التالي:[5]

  • الزنجبيل: تستطيع المرأة الحامل تناول شاي الزنجبيل باعتدال، لما له من تأثير على تخفيف الغثيان المرتبط بالحموضة والحرقان، ويعتبر مهدئ للجهاز الهضمي.
  • خل التفاح: تناول كوب من الماء المضاف إليه ملعقة من الخل، يهدئ حموضة المعدة.
  • الأناناس والبابايا: لاحتوائها على أنزيمات هضمية، يمكنك تناولها طازجة مباشرة لطعمها الشهي ومذاقها الرائع.
  • مارسي التمارين الرياضية: اكتفي بالمشي لمدة نصف ساعة أو أقل يومياً بعد كل وجبة طعام كبيرة؛ فإن ذلك يعزز الهضم ويقي من الارتجاع المريئي والحموضة.
  • تناول البروبيوتك: وهو مكمل غذائي آمن للحامل، لكن بعد استشارة الطبيب المتابع؛ للمساعدة في علاج حموضة المعدة.

الوقاية من الحموضة والحرقة

الأشخاص الأكثر عرضة للحموضة والحرقة هم الذين يعانون من السمنة، والمرأة الحامل، والمصابين بداء السكري، بالإضافة إلى فئة الأشخاص المدخنين، وفي بعض الحالات قد يساهم اضطراب الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره في الإصابة بالحموضة، وعليك اتباع التعليمات التالية لتجنب الحموضة:[6]

  • التخلص من الوزن الزائد.
  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية والمقلية أو محاولة التخفيف منها قدر المستطاع.
  • التخفيف أو قطع  القهوة والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات الكحولية.
  • التخفيف من تناول الشوكولا والثوم والحمضيات.
  • الابتعاد عن الطعام الجاهز، والمصنع، والوجبات الجاهزة.
  • تقسيم وجباتك إلى أربع وجبات على الأقل.
  • حاول أن لا تستلقي بعد تناول وجبة الطعام لمدة ساعة على الأقل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وخاصة على منطقة البطن.
  • الإقلاع عن التدخين.

كل شخص منا معرض للإصابة بحموضة المعدة والحرقان مرة واحدة على الأقل في حياته، لا تجعل هذه الحالة تحرمك من الأطباق اللذيذة التي تحبها، عالج نفسك بطرق طبيعية، فهي خطوات بسيطة يمكنك اتباعها ليس بالضرورة بشكل يومي، هذا في حالة كانت الأعراض خفيفة وغير مستمرة، لكن في حالة ازدياد شدة الأعراض أو استمرارها، فننصحك بزيارة الطبيب المختص ليصف لك العلاج المناسب.