طريقة استخدام القسط الهندي للجهاز التنفسي

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 مايو 2022
طريقة استخدام القسط الهندي للجهاز التنفسي
مقالات ذات صلة
القسط الهندي مع العسل
أضرار القسط الهندي
القسط الهندي للحمل

استخدمت الأعشاب منذ القديم في علاج الكثير من الحالات المرضية والوقاية منها، كما يعد القسط الهندي من بين هذه الأعشاب، نظراً لما له من فوائد عديدة سواءً للجهاز التنفسي أم غيره من الأجهزة، فما هو القسط الهندي؟ و كيفية استعمال القسط الهندي للجهاز التنفسي ؟ وما هي فوائد القسط الهندي الأخرى؟ وما هي جرعة القسط الهندي؟ وآثاره الجانبية؟

القسط الهندي

القسط الهندي (بالإنجليزية: Costus) الذي يعد نوع من أنواع الأعشاب التي يتم استخدام جذورها، وزيوتها في علاج العديد من الحالات المرضية. في هذا المقال سنتحدث عن طريقة استخدام القسط الهندي للجهاز التنفسي.

تحتوي جذور القسط الهندي على مواد كيميائية كثيرة، إذ يعتقد بأنّ هذه المواد تفيد في علاج العديد من الحالات المرضية، كما يمكن استخدام عشبة القسط الهندي بالتحديد زيت القسط الهندي في الأغذية، كونه يضيف نكهة لذيذة للطعام، وفي الصناعات يمكن استخدام زيت القسط الهندي كمثبت ورائحة في مستحضرات التجميل. [1]

طريقة استخدام القسط الهندي للجهاز التنفسي

يصاب الجهاز التنفسي في جسم الإنسان بالعديد من الحالات المرضية التي تؤدي إلى ظهور مجموعة كبيرة من الأعراض، حيث يعد السعال من أبرزها، بالإضافة إلى الأزمة التنفسية أو ما يعرف بالربو الذي يصيب الأطفال بشكل كبير.

حيث يمكن استخدام القسط الهندي لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي بعدة طرق، إمّا من خلال طحن كمية صغيرة من عشبة القسط الهندي حتى تصبح مسحوق من ثم استنشاقه عن طريق الأنف، أو من خلال دهنه داخل الفم بعد إضافة العسل إليه، ذلك لما للعسل من فوائد أيضاً للجهاز التنفسي.

كما تتضمن طرق استخدام القسط الهندي للجهاز التنفسي، من خلال غلي كمية قليلة من العشبة مع الماء، ثم تصفية الماء، وإضافة القليل من الليمون والغرغرة به لثلاث مرات في اليوم، ويمكن استخدام القسط الهندي والعسل أيضاً، ذلك لما له من فوائد عديدة، عدا عن فوائد العسل والقسط الهندي للرجال بشكل خاص.[2]

فوائد القسط الهندي

على الرغم من استخدام القسط الهندي منذ القديم في علاج الكثير من الحالات المرضية، إلا أنّ الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات، ذلك لإثبات فعاليته بشكل كامل، كما تتضمن فوائد القسط الهندي في علاج أمراض الجهاز التنفسي وغيرها من الأمراض كما يلي: [3]

  1. أمراض الجهاز الهضمي: يمكن للقسط الهندي أن يكون فعالاً في علاج أمراض الجهاز الهضمي، بما فيها الغازات، وانتفاخ البطن.
  2. التهابات الديدان الخيطية: تشير الكثير من الأبحاث إلى أنّ جذور القسط الهندي خفضت لدى الأطفال بشكل خاص من عدد بيوض الدودة في البراز، إذ كان ذلك بنفس فعالية الدواء المستخدم الذي يحتوي على مادة البيرانتيل باموت التي تقتل الديدان.
  3. الربو: أو ما يعرف بالأزمة التي تعد من أمراض الجهاز التنفسي شائعة الحدوث.
  4. السعال.
  5. الزحار.
  6. الكوليرا.

خلطات للقسط الهندي وفوائدها

ذكرنا أعلاه بأنّه من الممكن إضافة العسل إلى القسط الهندي للحصول على فوائد أكثر، هذا صحيح من ناحية طبية، إذ يفيد خلط القسط الهندي والعسل، أو زيت الزيتون الجسم بشكل كبير، حيث تتضمن فوائد خلط القسط الهندي مع المنتجات الأخرى الآتي: [4]

علاج مشاكل الشعر

يمكن استخدام القسط الهندي والعسل في علاج الحالات المرضية التي تصيب الشعر، إذ يعد تساقط الشعر من أبرزها، بالإضافة إلى تكسر الشعر وتقصفه، وضعف الشعر ، بالإضافة إلى انخفاض كثافته، كما تتضمن أمراض الشعر أيضاً قشرة وجفاف فروة الرأس.

كما يمكن أن يفيد القسط الهندي والعسل بالذكر في إزالة الجفاف والتجاعيد من الشعر، إذ يمنح هذا الخليط الشعر ملمساً ناعماً وحريرياً، كما تعود قدرة القسط الهندي والعسل في منع تساقط الشعر كونه يعمل على تغذية بصيلات الشعر وجذوره، بالإضافة إلى إمكانية استخدام زيت القسط الهندي للشعر. [4]

علاج الاضطرابات التي تصيب الجلد

تفيد إضافة العسل إلى القسط الهندي في علاج العديد من الحالات المرضية التي تصيب الجلد، إذ تتضمن هذه الحالات ما يلي: [4]

  1. علاج النمش: من الممكن أن يكون للقسط الهندي والعسل دور كبير في علاج النمش الذي قد يظهر على مناطق عديدة مختلفة من الجسم.
  2.  علاج حب الشباب: يمكن أن يحمي القسط الهندي مع العسل البشرة من الإصابة بحب الشباب الذي يعد من أكثر الحالات الجلدية شيوعاً، كما أنه يساعد في الوقاية من آثار حب الشباب التي تتمثل في ظهور ندب على المنطقة المصابة.
  3. جفاف البشرة: يفيد القسط الهندي والعسل في الحفاظ على ترطيب البشرة، كما أنه يحافظ على ملمسها الناعم الطبيعي، عدا عن كونه يمنح البشرة نضارة ولمعان رائع، لذا فإنّ استخدام القسط الهندي والعسل فعال في علاج جفاف البشرة.
  4. الأكزيما والصدفية: عند إضافة زيت الزيتون إلى القسط الهندي والعسل يكون ذلك مفيداً في علاج بعض الأمراض الجلدية بما فيها الصدفية، والأكزيما، بالإضافة إلى قدرة هذا الخليط في إزالة الخراجات الجلدية أو القيح، عدا عن كون هذا الخليط من الممكن أن يكون فعالاً في علاج فطريات الرأس التي تسبب الإصابة بمرض الثعلبة.

التخفيف من أعراض الدورة الشهرية

تظهر خلال فترة الدورة الشهرية مجموعة كبيرة من الأعراض التي قد تسبب الألم للمرأة، حيث تعد تشنجات وانتفاخ البطن من أبرزها، لذا فإنّ استخدام القسط الهندي، والعسل، واللبن قد يكون فعالاً في التخفيف من هذه الأعراض خلال فترة الحيض، بالإضافة إلى الأعراض التي تحدث عند دخول المرأة في سن الأمل أي انقطاع الدورة الشهرية، كما يمكن استخدام مشروب القسط الهندي للتخفيف من الألم. [4]

الآثار الجانبية للقسط الهندي

في الغالب يعد استخدام عشبة القسط الهندي آمن بالنسبة للكثير من الأشخاص، ذلك  عند تناوله بالكميات التي يوجد فيها في الأغذية، كما أنّ استخدامه بطريقة صحيحة عندما يكون على شكل حبوب فموية آمن ولا يستدعي الخوف، بالإضافة إلى استخدامه لأمراض الجهاز التنفسي.

مع ذلك فإنّه كما أشرنا سابقاً بأنّ القسط الهندي يحتوي على مواد كيميائية من الممكن أن تكون سامة، حيث يعد حمض الأرسترولوكيك من أبرزها، إذ قد يؤدي هذا الحمض إلى إحداث تلف في الكلى، بالإضافة إلى أنه يزيد من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطانات، لذا فإنّ المنتجات التي تحتوي على القسط الهندي التي يكون بداخلها حمض الأرسترولوكيك غير آمنة الاستخدام.

كما تتضمن الآثار الجانبية للقسط الهندي حدوث ردود الفعل التحسسية بشكل خاص لدى الأشخاص الذين لديهم تحسس من النباتات التي من ضمن عائلة Asteraceae التي يندرج تحتها مجموعة كبيرة من الأعشاب بما فيها القسط الهندي، والقطيفة، و الإقحوانات، وغيرها من الأعشاب الكثيرة، لذا من الأفضل عدم تناول القسط الهندي قبل استشارة الطبيب فقد تكون ردة الفعل التحسسية خطيرة، ومهددة للحياة.

أما فيما يخص النساء الحوامل أو المرضعات فلا توجد أدلة كافية حتى اليوم تؤكد سلامة استخدام القسط الهندي خلال الحمل أو الرضاعة، وعليه فمن الأفضل عدم استخدام عشبة القسط الهندي خلال فترة الحمل أو الرضاعة كون الآثار الجانبية المحتملة غير معروفة، عدا عن أنها قد تؤثر على صحة الأم والجنين. [5]

الجرعة الموصى بها من القسط الهندي

يمكن تحديد الجرعة المناسبة من هذا النوع من الأعشاب، أي القسط الهندي بالاعتماد على العديد من العوامل التي يعد من أبرزها عمر الشخص الذي يرغب باستخدامها، وصحته العامة، والعديد من العوامل الأخرى التي يحددها الطبيب.

لكن لسوء الحظ لم يحدد الأطباء إلى يومنا هذا جرعة مناسبة يمكن أخذها بعين الاعتبار عند استخدام القسط الهندي، كما أنّه لا توجد معلومات كافية حول الجرعة الطبيعية للقسط الهندي.

بالإضافة إلى ذلك من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أنّ المنتجات التي تحتوي على أعشاب طبيعية، كما هو الحال في بعض أنواع المكملات الغذائية قد تكون غير آمنة الاستخدام، ذلك لأنّ الجرعات المكتوبة على ملصق المنتجات الطبيعية غير دقيقة، أي أنّ التراكيز الموجودة بالفعل ليست تماماً كالمكتوبة على ملصق العبوة، لذا من الأفضل استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استخدام المنتجات التي تحتوي على عشبة القسط الهندي، وغيرها من الأعشاب. [5]

في الختام من المهم الانتباه إلى الآثار الجانبية التي يسببها القسط الهندي، بغض النظر عن فوائده الكثيرة للعديد من أجهزة الجسم بما فيها الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى استشارة أهل الاختصاص فقد يكون القسط الهندي مضراً غير مفيد لبعض الأشخاص.