القسط الهندي للحمل

  • تاريخ النشر: الخميس، 05 مايو 2022
القسط الهندي للحمل
مقالات ذات صلة
القسط الهندي مع العسل
أضرار القسط الهندي
فوائد القسط الهندي وأضراره

هل وقع على مسامعك من قبل فوائد القسط الهندي للحمل، يُعد القسط الهندي واحداً من الأعشاب الطبيعية الطبية التي قد تلجأ إليها كثير من السيدات لعلاج تأخر الحمل بعد صراع طويل مع الوسائل الطبية.

إذ نجد أنه على الرغم من عدم وجود أدلة علمية كافية تثبت كفاءته، إلا أنه انتشر استخدامه حول العالم ضمن الأعشاب ذات الخصائص والفوائد المثيرة للاهتمام، لذا دعينا نقدم إليكِ دليلاً عن نبات القسط الهندي وفوائده للحمل خاصة وللجسم عموماً، وطرق استخدامه، والأضرار الناتجة عن تناوله.

القسط الهندي

القسط الهندي (بالإنجليزية: Saussurea Costus) هو نبات طبيعي ينمو في الوديان المرتفعة في الهند؛ مثل: الكشمير، وجبال الهيمالايا، وغاتس الغربية، ينتمي إلى عائلة أستراسيا (بالإنجليزية: Asteraceae) التي تضم حوالي 1000 جنس و30000 نوع موزعة في جميع أنحاء العالم. [1]

يوصي كثير من الأطباء بأن يشغل حيز في خزانة الأدوية الطبيعية في منزلك، فهو نبات قوي له رائحة طيبة، ينمو بمظهر جذاب بأزهار أرجوانية مزرقة، بل قادر على أن ينمو في مجموعة واسعة من التربة؛ مثل: التربة الرملية الخفيفة، والثقيلة، إلى المتوسطة الطينية، في مناطق شبه المظللة، أو المناطق الخالية من الظل. [2]

عادةً يتم استخدام جذور النبات والزيوت المصنوعة منه، فهناك نوعان من جزر القسط كلاهما يأتي في صورة جافة توفر فوائد طبية مذهلة:

  • القسط البحري: لونه أفتح وأكثر اعتدالاً.
  • القسط الهندي: لونه أغمق ونكهته أقوى، وسنتعرف على فوائده في السطور التالية بالتفصيل.

فوائد القسط الهندي للحمل

يُعد القسط الهندي من الاختيارات الطبيعية الجيدة التي يُمكن اللجوء إليها، إذا كانت ترغب السيدة في حدوث الحمل بعد محاولات طبية متكررة، إذ تكون فوائد القسط الهندي للنساء الحوامل بالشكل التالي: [1] [2] [3]

  • يقلل من خطر الإصابة بالأمراض التناسلية؛ مثل: داء الزهري، وداء السيلان.
  • ينظم إفراز الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية؛ لذا يستخدم أحياناً كوسيلة طبيعية في علاج تأخر الدورة الشهرية، إذ توضح بعض المراجع بأن هذا الدور يقوم به بواسطة تقليل مستوى هرمون الإستروجين، الذي قد يكون له دور في مشكلات الدورة الشهرية والحمل. 
  • ينظم هرمونات الجسم المسؤولة عن عملية التبويض، وإفراز الحليب لدى السيدات.
  • يُعد منشطاً فعالاً للأعصاب والجسم عموماً.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم بشكل عام، وفي الجهاز التناسلي خاصة.
  • يُساهم في علاج عديد من المشكلات الصحية التي تؤخر الحمل؛ مثل: مشكلات الجهاز التناسلي، ومشكلات المبيضين، واضطرابات الرحم.
  • أثبتت كثير من التجارب على أرض الواقع فعاليته كعلاج لتكيس المبايض ، الذي يُعد واحداً من أكثر الأسباب شيوعاً لتأخر الحمل عند فئة كبيرة من السيدات. 
  • يساهم في علاج اضطرابات الغدد الصماء؛ مثل: الغدة الدرقية الخاملة التي قد تكون أحياناً سبب الاضطراب المؤخرة لحدوث الحمل.
  • يتميز بخصائص مطهرة للجراثيم لاحتوائه على مادتي البنزوات والهلينين؛ لذا يساهم في تنظيف وتطهير الرحم، والتخلص من كل ما يُعيق الحمل.
  • قد يعزز القدرة الجنسية لدى السيدات التي تؤدي دوراً مهماً في إتمام حدوث الحمل لدى المرأة. 
  • قد يعزز نسبة الخصوبة لدى المرأة وفقاً لتجارب كثير من السيدات خصوصاً في سن الأربعين.

لكن وجب التنويه بأن لا يُمكن تناول القسط الهندي دون إشراف طبيب متخصص، فلا بد من مراجعة الطبيب؛ للتأكد من صحة سلامة الجهاز التناسلي، وإمكانية تناول القسط الهندي بالإضافة إلى تحديد السبب الدقيق وراء تأخر الحمل.

إذ عادةً لا يكتفي الطبيب بوصف وسيلة طبيعية تحفز الحمل، ويضع خطة شاملة تحتوي على الأشكال الدوائية المناسبة للحالة مع جرعة النبات الطبيعي؛ لأن حتى الوقت الحالي لا تمتلك كثير من الأعشاب الطبية كالقسط الهندي أدلة علمية كافية تثبت أمنها وكفاءتها. [3]

فوائد القسط الهندي للجسم

استطاع القسط الهندي أن يحتل مكانة مميزة لدى كثير من الأشخاص بعد تجربة فوائده على أرض الواقع، إذ نجد أن أبرز فوائد القسط الهندي تشمل كل مما يلي:  [2] [3] [4]

  • تشير الدراسات أنه يعزز صحة القلب.
  • أظهرت الدراسات التي أجريت على اختبار سرطان خلايا المعدة قدرته في تثبيط نمو الورم.
  • وفقاً لدراسات أجريت على الحيوانات فإنه مفيد في تقليل تلف الكبد المرتبط بالتهاب الكبد الفيروسي.
  • يساعد في علاج مشكلات الجهاز الهضمي المختلفة؛ مثل: انتفاخ البطن، ومتلازمة القولون العصبي، والكوليرا، والإسهال، وعسر الهضم، وقرحة المعدة.
  • يتخلص من الديدان المعوية في الأطفال بفاعلية خاصة الديدان الخيطية.
  • يُعالج عديد من مشكلات الجهاز التنفسي؛ مثل: الربو، والسعال، والتهاب الشعب الهوائية.
  • يعمل كمضاد فعال للالتهابات؛ لذا قد يستخدم في علاج التهابات الجلد، والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • يقلل الحمى المرتبطة بالبرد والإنفلونزا.
  • ينظم مستوى السكر في الدم؛ لذا يمتلك مكانة خاصة عند مرضى السكري.
  • مدر طبيعي للبول.
  • يمتلك خصائص مضادة للأكسدة؛ لذا يساهم في التخلص من السموم، وتنظيف الكلى، مع تقوية عمل البنكرياس، وتنشيط الجهاز المناعي.
  • يحارب أنواع العدوى المختلفة سواء أكانت بكتيرية أم فطرية.
  • قد يساعد الجسم أحياناً في التعامل مع الإجهاد البدني.
  • الحفاظ على صحة الفم بواسطة تدليك اللثة بالقسط الهندي.
  • قد يساعد في علاج الثعلبة.
  • قد يخلصك من الهالات السوداء تحت العين، والبقع السوداء في الوجه.
  • تحسين الدورة الدموية.
  • يزيد الخصوبة لدى الرجال بالإضافة إلى عدد الحيوانات المنوية.
  • يقوي الرغبة الجنسية عند النساء والرجال.     

طريقة استخدام القسط الهندي للحمل 

توجد وسائل متنوعة لتحضير القسط الهندي وتناوله، يمكن أن تختار منها تبعاً للتفضيل الشخصي والهدف من استخدامه، بل يوجد في بعض البلدان على شكل كبسولات متاحة في الصيدليات.

العسل والقسط الهندي للحمل 

تُعد طريقة استخدام القسط الهندي بالعسل من أفضل الوسائل التي تعزز القدرة الجنسية والإنجابية لدى السيدات، إذ بالإضافة إلى فوائد القسط الهندي نجد أن العسل يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الحيوية، بالإضافة إلى قدرته في تعزيز القدرة المناعية وتنشيط الجهاز التناسلي.

تقوم بإعداد القسط الهندي بالعسل بالطريقة التالية:

  1. تمزج ملعقتين كبيرتين من القسط الهندي بمقدار مماثل من زيت الزيتون.
  2. إضافة ملعقتين من العسل الطبيعي إلى المزيج.
  3. تخلط المكونات الثلاثة معاً جيداً.

يفضل تناول ملعقة كبيرة 3 مرات يومياً قبل الوجبات للحصول على أقصى استفادة ممكنة، وفي حالة الشعور بمرارة أثناء تناول المزيج يُمكنك تناول ملعقة من العسل، أو كوب من العصير الطبيعي بعده.  [3] [4]

القسط الهندي المطحون للحمل  

قد لا ترغب بعض السيدات في تناول القسط الهندي ممزوجاً بالعسل، لذا توجد طريقة أخرى للتحضير: [3] [4]

  1. تُطحن عيدان القسط الهندي جيداً بواسطة الخلاط الكهربائي.
  2. توضع ملعقة من مسحوق القسط الهندي في الماء حتى الغليان.
  3. يُترك بعد الغليان 10 دقائق على النار.
  4. تستطيع تناوله بعد أن يبرد 3 مرات يومياً قبل الوجبات.

تفضل بعض السيدات تناول منقوع القسط الهندي دون غليان، بل تعتبرها بعض السيدات من التجارب بأنها طريقة للحمل بتوأم، ومن الجدير بالذكر أن تأثير تناوله يبدأ بعد عدة أيام، وقد يستغرق الأمر أسابيع حتى يظهر تأثيره على الجسم اعتماداً على طبيعته.

أضرار القسط الهندي

قد يمتلك القسط الهندي فوائد طبية مذهلة لا حصر لها، لكن في الوقت ذاته لا يخلو مثل باقي الأعشاب الطبيعية من أضرار محتملة الحدوث، خاصة عند تناولها دون إشراف طبي متخصص، وأهم تلك الأضرار: [4] [5]

  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الشعور بصداع.
  • ردود فعل تحسسية سواء عند التناول بالفم، أو تطبيقه موضعياً على الجلد.

تختلف جودة القسط الهندي تبعاً للمصدر، إذ نجد في بعض الأحيان أنه قد يحتوي على حمض الأرستولوشيك (بالإنجليزية: Aristolochic Acid) الذي قد يسبب:

  • السرطان عند تناوله بكميات كبيرة.
  • تلف الكلى. 

لذا وفقاً للقانون وقرارات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) يجب مصادرة وعدم استخدام أي منتج نباتي يحتوي على حمض الأرستولوشيك لأنه غير آمن، كما يجب تجنب تناول القسط الهندي في الفئات التالية: [5]

  • خلال الحمل والرضاعة.
  • خلال الدورة الشهرية؛ لأنه يزيد من تدفق الدورة الدموية مما يؤدي إلى نزيف عند بعض السيدات.
  • الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والكلى. 

لا تُعد فوائد القسط الهندي للحمل بديلاً عن زيارة الطبيب المتخصص، بل يجب مراجعة الطبيب قبل تناوله حتى في حالة عدم وجود أي سبب مانع، ويجب أن نضع في الاعتبار دائماً أن الأعشاب الطبيعية في الطب البديل قد تكون الحل لمعاناتك، وأن تأثيراتها تختلف من شخص لآخر.