صبغ الشعر أثناء الحمل أضراره على الجنين والفترة المناسبة له

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 14 ديسمبر 2021
صبغ الشعر أثناء الحمل أضراره على الجنين والفترة المناسبة له
مقالات ذات صلة
أضرار التدخين خلال فترة الحمل
العناية بالشعر فترة الحمل
الجماع أثناء فترة الحمل

يعد الذهاب إلى الصالون لتلوين الشعر بالنسبة لكثير من النساء جزءاً مهماً من نظام جمالهن. لكن بمجرد اكتشاف أنكِ حامل، يجب مراجعة كل نشاط كان يبدو يوماً ما روتينياً.

في هذه المقالة، سوف نناقش فكرة صبغ الشعر أثناء الحمل، مع معرفة مدى أضرارها على الجنين، والفترة الصحيحة لصبغ الشعر أثناء الحمل.

هل صبغ الشعر أثناء الحمل يؤثر على الجنين؟

ترى الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد أنه من الآمن صبغ شعرك أثناء الحمل. [1] [2] [3]

يعتقد معظم الخبراء أن استخدام صبغة الشعر أثناء الحمل ليس سامًا لجنينك.

في حين أن البيانات المتعلقة بصبغ الشعر أثناء الحمل محدودة، فإننا نفهم أن المواد الكيميائية الموجودة في صبغات الشعر شبه الدائمة والدائمة من غير المحتمل أن تكون شديدة السُمية، وبالتالي من المحتمل أن تكون آمنة للاستخدام أثناء الحمل، خاصة بعد الثلث الثاني من الحمل.

إذا صبغت شعرك قبل أن تدركين أنكِ حامل، فإن خطر إيذاء طفلك الذي لم يولد بعد يكون منخفضاً.

تحتوي الصبغة على مواد كيميائية، لكن القليل جداً منها يمتصه جلد فروة رأسك. الشعر الذي تجاوز البصيلة على رأسك، لذلك لا توجد طريقة لامتصاص اللون في جسمك. كميات قليلة جداً تدخل مجرى الدم، لذا يبدو أن خطر وصول المواد الكيميائية إلى الجنين محدود للغاية.

يشعر البعض بالقلق من أنه إذا ظل اللون على فروة رأسك لفترة طويلة، فقد ينتقل إلى مجرى الدم، لكن نسبة حدوث هذا ضئيل جداً.

علاوة على ذلك، نظراً لأن أولئك الذين يصبغون لوناً عادةً ما يصبغون شعرهم كل ثمانية أسابيع، لن يصبغوا شعرهم إلا من ثلاث إلى أربع مرات أثناء الحمل. أثبتت الدراسات أن هذا لن يزيد من أي آثار ضارة على الجنين.

ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بصبغة الشعر، يتم امتصاص كمية صغيرة فقط من المواد الكيميائية من خلال فروة الرأس. هذا يعني أن خطر دخول تلك المواد الكيميائية إلى مجرى الدم والوصول إلى طفلك ضئيل للغاية. لهذا السبب، تنص الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد على أن تلوين الشعر أثناء الحمل ليس ساماً.

تجدر الإشارة إلى بعض الدراسات المحدودة التي وجدت بعض المخاطر في استخدام صبغات الشعر أثناء الحمل:

هناك نتائج مختلطة فيما يتعلق بصبغ الشعر وتطور أورام الخلايا الجرثومية في الخصية لدى أبناء الأمهات اللائي يصبغن شعرهن أثناء الحمل. وجدت دراسة أحدث عام 2020 أن أورام الخلايا الجرثومية في الخصية كانت أكثر شيوعاً بين الأطفال الذين لديهم أمهات تعرضن للمواد الكيميائية الاصطناعية في الأطعمة وصبغ الشعر أثناء الحمل.

متى يمكن صبغ الشعر أثناء الحمل؟

ينصح الأطباء بالانتظار حتى الثلث الأول من الحمل. [1] [3]

هذا هو الوقت الذي يحدث فيه أسرع نمو للجنين.

إن أكثر الأشياء أماناً التي يمكنك القيام بها أثناء الحمل هو صبغة الخصل، لأن اللون الفعلي لن يجلس على فروة رأسك.

أيضاً، اختاري صبغة طبيعية أو نباتية. حاولي العثور على صبغة أو طلب الحصول عليها بدون مادة البارافينيلين ديامين الكيميائية، والتي يمكن أن تسبب الحساسية أو التهاب الجلد التماسي.

اختاري صبغة خالية من الأمونيا. لا تضر الأمونيا بالشعر فحسب، بل إنها تسبب أيضاً رائحة قوية قد تؤدي إلى التهاب مؤقت في الحلق أو العين.

فيما يتعلق باستنشاق المواد الكيميائية في صبغة الشعر، يمكنك طلب الجلوس بالقرب من نافذة مفتوحة أو الحصول على لونك في غرفة جيدة التهوية.

صبغ الشعر أثناء الحمل في الشهر الأول

تأتي العلاقة الخطيرة بين الحمل وصبغ الشعر من تطبيق اللون نفسه. تتضمن وظيفة الصبغة الكاملة التلامس بين صبغة الشعر والجلد، والذي يُعتقد أنه من المحتمل أن يكون ضاراً بالجنين في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. [1] [2]

ومع ذلك، فقد وجدت معظم الأبحاث أن المواد الكيميائية الموجودة في كل من الأصباغ الدائمة وشبه الدائمة ليست شديدة السمية وهي آمنة للاستخدام أثناء الحمل. عادةً ما تبقى الكميات الصغيرة من الصبغة التي قد تمتصها فروة الرأس في الجلد، مما يجعل فرص وصولها إلى الجنين ضئيلة جداً.

لتقليل الضرر المحتمل للجنين النامي، ينصح بعض الخبراء بعدم صبغ الشعر في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل.

يجب أن تنتظري حتى الثلث الثاني من الحمل لتلوين شعرك. يحدث النمو والتطور السريع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

صبغة الشعر في الشهر الثامن من الحمل

بشكل عام، لا تسبب صبغة الشعر خطورة في الشهر الثامن من الحمل. [1] [2] [3]

قد تقلق النساء أثناء فترات الحمل من استخدام صبغات الشعر، على الرغم من إقرار الأبحاث والدراسات بالإجماع العام أنه من الآمن صبغ شعرك أثناء فترات الحمل.

فمن المعروف أنه أثناء فترات الحمل قد تتغير طبيعة الشعر، وربما تميل إلى التجعد أكثر، لذلك ربما تتأثر طبيعة الشعر من الصبغات الكيميائية وتميل للخشونة والجفاف.

وأقرت بعض الدراسات أن الجرعات العالية جداً من المواد الكيميائية في صبغات الشعر قد تسبب ضرراً بشكل عام للشعر، إليكِ نصائح لاستخدام الصبغة في الشهر الثامن:

  1. استخدمي الصبغة في مكان جيد التهوية، يمكن أن تقلل التهوية الأفضل من فرصك في استنشاق المواد الكيميائية، والتي قد تكون ضارة لك ولطفلك الذي ينمو.
  2. اختاري صبغة بدون أمونيا، أو اختاري الصبغات العشبية.
  3. اصبغي الشعر باستخدام رقائق معدنية، بهذه الطريقة لا تلامس أي مواد سامة فروة رأسك مباشرةً، حيث يمكن أن تدخل مجرى الدم من خلال خدش أو بقعة.

في ختام مقالة صبغ الشعر أثناء الحمل، يختلف كل حمل عن الآخر، لذا تأكدي من استشارة الطبيب حول ظروفك إذا كان لديكِ أي أسئلة حول صبغ شعرك أثناء الحمل ومدى تأثيرها على الجنين.