;

جفاف الجلد في الشتاء والوقاية منه

ما سبب جفاف الجلد في الشتاء وأعراضه و كيفية التخلص من جفاف البشرة باستخدام المرطبات والزيوت والتقليل من الصابون مع عرض نصائح للوقاية.

  • تاريخ النشر: الجمعة، 01 أكتوبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 18 فبراير 2024
جفاف الجلد في الشتاء والوقاية منه

الجلد الجاف أكثر شيوعاً في الشتاء عنه في فصل الصيف، وغالباً ما تؤدي التغيرات في الرطوبة ودرجة الحرارة خلال هذا الوقت من العام إلى جفاف الجلد وتهيج البشرة، حيث يصاب العديد من الأشخاص خلال فصل الشتاء بجفاف الجلد.

تختلف شدة الأعراض بشكل كبير بحسب نوع البشرة والعمر والأمراض التي يعاني منها الشخص، بشرة الشتاء الجافة بمزيد من التفصيل في هذا المقال، سنتحدث عن أسبابها وأعراضها والوقاية منها وعلاجها.

ما سبب جفاف الجلد في الشتاء؟

يتألف الجلد من عدة طبقات وتسمى الطبقة الخارجية منه بالبشرة، أما السطح الخارجي الرقيق للبشرة يسمى بحاجز الجلد وهو مزيج من الدهون وخلايا الجلد الميتة والتالفة، وتعتبر عامل حماية يمنع دخول السموم الضارة إلى الجسم، وعندما تتضرر هذه الطبقة الخارجية، يصبح الجلد جافاً ومتهيجاً، ومن أسباب جفاف البشرة في الشتاء:[1]  

  1. قلة الرطوبة الضرورية لحاجز الجلد الحامي، في الشتاء تقل رطوبة الجلد، كذلك تقل نسبة الدهون مما كانت عليه في الصيف وذلك يساهم في جفاف الجلد وزيادة التهيج.
  2. تدفئة الأماكن المغلقة بشكل مبالغ فيه يقلل الرطوبة ويؤثر على الكمية المتاحة لرطوبة الجلد خلال أشهر الشتاء.
  3. الجو البارد والوقوف تحت الأمطار والتواجد مطولاً في الهواء الطلق؛ يؤدي إلى جفاف الجلد وإزالة الزيوت الطبيعية والمرطِبة الموجودة على البشرة.
  4. الاستحمام بالماء الساخن يمكن أن يتسبب في تلف سطح الجلد؛ مما يؤدي إلى الجفاف، كما أن استخدام الصابون غير المناسب للبشرة وفرك الجلد بقوة عند تجفيفه يمكن أن يساهم في جفاف الجلد.
  5. اختلاف مستوى رطوبة الجلد باختلاف العمر والجنس والعِرق والعوامل البيئية.
  6. تساهم بعض الحالات الطبية الأخرى بزيادة أعراض جفاف الجلد في الشتاء.

أعراض جفاف الجلد في الشتاء

غالباً ما تكون أعراض جفاف الجلد في الشتاء مؤقتة، وتعتمد شدة الأعراض على العمر والصحة العامة والأمراض التي يعاني منها الشخص، إضافة لمكان إقامته والوقت الذي يقضيه في الهواء الطلق، ومن أعراض جفاف البشرة في الشتاء الإصابة بواحدة من هذه الأعراض أو أكثر:[1][3]

  1. الشعور بالانزعاج والحكة في الجلد، خاصة بعد الاستحمام أو السباحة.
  2. شقوق الجلد العميقة التي قد تنزف بقع خشنة على الجلد.
  3. حساسية الجلد للمس والإحساس بالألم والوخز.
  4. تقشّر خفيف إلى شديد في الجلد.
  5. يبدو الجلد خشناً.

كيفية التخلص من جفاف الجلد في الشتاء

إليكم أهم الطرق فعالية للتخلص من جفاف البشرة في الشتاء إذا ما تم ممارستها بانتظام:[1][3]

  1. استخدام المرطب الطبي في الشتاء ويجب أن يكون مناسباً وكافياً لتجديد الطبقة العليا من الجلد.
  2. تقليل استخدام للصابون واختيار مستحضرات الترطيب المناسبة لنوع بشرتك.
  3. وضع المرطب بعد الاستحمام مباشرة أو بعد غسل اليدين لأنه يساعد على الاحتفاظ بالرطوبة. 
  4. اختيار المنتجات الخالية من الكحول والكيماويات.
  5. استخدام زيوت الاستحمام المناسبة لنوع بشرتك. 

علاج جفاف الجسم في الشتاء

تعتبر مستحضرات العناية بالبشرة التي تحافظ على الرطوبة، الخطوة الأولى لعلاج جفاف الجسم في الشتاء، ومرطبات البشرة ثلاثة أنواع رئيسية وذلك حسب تركيبها:[2]

  1. المرطبات التي تساعد على جذب الرطوبة كالسيراميد، والليسيثين والجلسرين، وحمض الهيالورونيك والسوربيتول، بالإضافة إلى مادة اليوريا.
  2. الفازلين واللانولين والسيليكون والزيوت المعدنية التي تساعد في الحفاظ على الرطوبة داخل الجلد. 
  3. المطريات التي تحتوي على أحماض اللينوليك، واللوريك، واللينولينيك التي تساعد على نعومة الجلد. 

نصائح للحماية من جفاف الجلد في الشتاء

بشكل عام، كلما كان المرطب أكثر سمكاً ودهنياً، زادت فعاليته، وتعتبر مادة الفازلين وزيوت الترطيب أكثرها فعالية وأقلها تكلفة، فهي تحافظ على الرطوبة دون انسداد المسام. ويفضل استخدامها والجلد ما يزال رطباً لعدم احتوائها على الماء.

بينما تحتوي المرطبات الأخرى والزيوت الطبية على الماء بنسب متفاوتة، وهي أقل دهنية ومفضلة أكثر من الناحية التجميلية من الفازلين أو الزيوت لأن الجلد يمتصها بسرعة، وإليكم بعض النصائح إضافة لاستخدام المطريات والمرطبات بانتظام:[1][2]

  1. ينصح باستخدام مساحيق الغسيل الخالية من العطور وعدم استخدام مطري الملابس فقد يسبب التحسس ويزيد الجفاف.
  2. تجنب ارتداء الملابس الصوفية والأقمشة الأخرى التي تهيج الجلد من دون ثياب القطن الداخلية لأنها تزيد الجفاف والتحسس.
  3. استخدم الكريم الواقي من الشمس حتى في الشتاء كما في الصيف لمنع شيخوخة البشرة وإصابتها بالجفاف.
  4. استخدم كريم الحلاقة من النوعية الجيدة قبل الحلاقة ويجب تركها على البشرة لعدة دقائق قبل البدء بالحلاقة.
  5. الاكتفاء بدوش لمدة لا تتجاوز 10 دقائق يومياً، لأن زيادة مدة الاستحمام وكثرته واستخدام الماء الساخن، يمكن أن يزيل الزيوت الطبيعية الموجودة على الجلد ويتسبب في فقدان ترطيب البشرة وجفافها.
  6. ينصح باستخدام الصابون ومزيل العرق المصنع من المواد الطبيعية والخالية من المعطرات والمواد الكيميائية ومنتجات الكحول، لأنها يمكن أن تسبب جفاف الجلد وتزيل الزيوت الطبيعية عنه.

العديد من العلاجات المنزلية يمكن أن تساعد في علاج جفاف الجلد في الشتاء، لكن لا تتردد في التواصل مع طبيب الأمراض الجلدية إذا ساءت الأعراض واستمر جفاف البشرة ولم يتحسن، وسيكون لديه توصيات للعلاج المناسب لحل المشكلة.