تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 مايو 2021 آخر تحديث: الأحد، 09 مايو 2021
تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق
مقالات ذات صلة
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على علاج جديد لمرض الزهايمر
حساسية البنسلين أعراضه واختباره وعلاجاته
أسباب حبوب العين وطرق علاجها

فرط التعرق Hyperhidrosis هو التعرق المفرط الذي قد يكون أو لا يكون له سبب أساسي. ويتعرق الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق لدرجة أن العرق قد يتساقط من أيديهم.

عادة تنتج الغدد العرقية العرق الذي ينتقل إلى سطح الجلد عندما ترتفع درجة حرارة الهواء أو تصاب بالحمى أو تمارس الرياضة أو تشعر بالقلق أو التوتر أو عندما تكون تحت الضغط. لكن عندما لا تعد هذه العوامل هي السبب الرئيسي للتعرق تسمى الحالة بفرط التعرق.

حوالي 1% إلى 2% من الأشخاص مصابين بفرط التعرق حيث لا تنغلق الغدد العرقية لديهم. وإنهم يتعرقون حتى عندما لا تستدعي الظروف ذلك، مثلًا عندما يكونون في غرفة فيها مكيف هواء أو أثناء جلوسهم ومشاهدتهم التلفاز، وحتى أن بعض المرضى يخبرون أطبائهم أنهم يتعرقون في حمامات السباحة.

تعتمد أسباب فرط التعرق على نوع التعرق الذي يحدث. وفي معظم الأحيان يكون التعرق المفرط غير ضار، لكن في بعض الحالات لا يعرف الأطباء سبب إفراط الناس في التعرق، وفي حالات أخرى قد تكون أسباب فرط التعرق حالة طبية يجب أن تكون على دراية بها.

أنواع فرط التعرق

هناك نوعان من فرط التعرق.

  • فرط التعرق الأساسي أو الأولي (يسمى أيضًا فرط التعرق البؤري) وهو التعرق المفرط في اليدين وتحت الإبط والوجه والقدمين دون أي سبب واضح.
  • فرط التعرق الثانوي (يسمى أيضًا فرط التعرق المعمم) وهو التعرق المفرط في جميع أنحاء الجسم أو في منطقة كبيرة من الجسم ويمكن أن يكون ناتجًا عن الحرارة الزائدة أو بسبب حالة صحية أو تناول دواء معين.

أسباب فرط التعرق الأولي

تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق

الأشخاص المصابون بفرط التعرق الأولي يتعرقون من نوع معين من الغدد العرقية تسمى الغدد العرقية المفرزة. حيث يبلغ تعداد هذه الغدد العرقية حوالي 2 إلى 4 مليون غدة عرقية في جسمك. حيث توجد الغدد العرقية المفرزة في القدمين والوجه والإبطين.

وعندما ترتفع درجة حرارة جسمك أو أثناء التنقل أو عندما تكون عاطفيًا أو نتيجة للهرمونات تنشط الأعصاب في هذه الغدد العرقية. وعندما تبالغ هذه الأعصاب في رد فعلها فإنها تسبب فرط التعرق. وعلى سبيل المثال قد يحتاج شخص ما مصاب بفرط التعرق فقط إلى التفكير في موقف يسبب القلق حتى يبدأ بالتعرق بشكل مبالغ فيه.

والأطباء غير متأكدين من سبب إصابة الأشخاص بفرط التعرق الأولي وقد يكون وراثيًا. كما يخبر الكثير من الناس أطبائهم أنهم عانوا من التعرق المفرط منذ صغرهم.

 هرمون النمو

شاهدي أيضاً: هرمون النمو

قد يتمكن الأشخاص المصابون بفرط التعرق الأولي من حل مشكلتهم بواسطة العلاجات غير الجراحية بما في ذلك

  1. مضادات التعرق التي لا تستلزم وصفة طبية أو مضادات التعرق القوية التي تحتوي على الألومنيوم
  2. الأدوية التي تسمى بمضادات الكولين التي تؤثر على الإشارات العصبية للغدد العرقية. ويمكنك تناولها في شكل حبوب أو وضعها على بشرتك ككريم أو بمسحة طبية.
  3. العلاج باستخدام التيار الكهربائي منخفض الكثافة الذي يسمى بالرحلان الشاردي
  4. حقن البوتوكس لعلاج التعرق تحت الإبط
  5. الأدوية المضادة للقلق للتحكم في التوتر الذي قد يسبب لك التعرق

عادةً ما تُعتبر الجراحة فقط الملاذ الأخير للأشخاص الذين يعانون من التعرق الشديد في أيديهم وتحت الإبط. كما قد تتضمن الجراحة إزالة الغدد العرقية من المنطقة. وأثناء الجراحة التي تسمى الاستئصال الودي الصدري يقوم الجراح بقطع الأعصاب المسؤولة عن التعرق وتدميرها.

لكن أحد الآثار الجانبية الشائعة للجراحة هو التعرق المفرط في أجزاء أخرى من الجسم مثل الصدر أو الظهر أو الساقين، وتشمل المخاطر المحتملة الأخرى النزيف في الصدر ومشاكل في الأعصاب.

أسباب فرط التعرق الثانوي

تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق

يختلف التعرق الناتج عن فرط التعرق الثانوي عن فرط التعرق الأولي من حيث أنه يميل إلى الحدوث في كل مكان أو في منطقة عامة واحدة بدلاً من مجرد حدوثه في اليدين أو الإبطين أو الوجه أو القدمين، وعلى عكس فرط التعرق الأولي من المرجح أن يحدث هذا النوع من التعرق أثناء النوم.

وفي هذه الحالة هناك شيء ما يسبب فرط التعرق بما في ذلك حالة صحية أو تناول دواء، وهناك عدد من الحالات الطبية التي تسبب فرط التعرق، بعضها يشمل

 آثار ارتفاع السكر

شاهدي أيضاً: آثار ارتفاع السكر

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية أيضًا التعرق المفرط

  • أدوية مرض الزهايمر
  • مضادات الاكتئاب
  • أدوية السكري بما في ذلك الأنسولين insulin والسلفونيل يوريا sulfonylureas
  • بيلوكاربين Pilocarpine

حيث يساعد الكشف عن السبب الأساسي للتعرق والحصول على العلاج المناسب في تقليل التعرق الناتج عن فرط التعرق الثانوي. لهذا السبب من الأفضل أن تخبر طبيبك عندما تكون لديك مشكلة في التعرق حتى تتمكن من الكشف عن الأسباب الكامنة وراءها وعلاجها.