ترهل الثدي

أسباب ترهل الثدي وطرق علاج ترهل الثدي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 يوليو 2020
ترهل الثدي
مقالات ذات صلة
تكبير الثدي بوصفات طبيعية
تكبير الصدر طبيعياً
شد الوجه بدون جراحة

يختلف الثدي بشكل كبير من سيدة لأخرى فالحجم والشكل واللون هي سمات موروثة من الجينات. تتكون أنسجة الثدي من الخلايا الدهنية، والأنسجة الغدية وأربطة كوبر التي تمتد من عظم الترقوة إلى الإبط مروراً بمركز الصدر، بالإضافة إلى الغدد الثديية التي تنتج الحليب لإرضاع الأطفال بعد الولادة. ومع مرور الوقت فمن الطبيعي أن يفقد الثديين مرونتهما وبالتالي يتدليان، والمصطلح الطبي لترهل الثديين هو (Ptosis). وهذا أمر شائع للغاية ولكن يمكن أن يكون مصدر قلق لبعض النساء. في الواقع. فما الذي يسبب ترهل الثدي؟ ما هي التقنيات الطبيعية المتبعة لإعادة الثدي إلى شكله السابق؟ ما العمليات الجراحية التي يمكن أن تخضعي لها لاستعادة مظهر ثدييك؟ سنناقش معاً هذه الأسئلة في مقالنا اليوم وما الذي سيفيد صحتنا أكثر؟

أسباب ترهل الثدي

السبب الأكثر شيوعاً لترهل الثدي هو ببساطة التقدم في العمر أي مرور الوقت بغض النظر عن هويتك أو ما ترتديه، سيلعب الوقت والجاذبية [2] دوراً كبيراً في التأثير على بشرتك فتصبح أضعف وأقل مرونةً. فقد تؤدي مجموعة من العوامل إلى ترهل الثدي مثل:

  • الجاذبية: تأثير الجاذبية كبير على ثدييك ففي كل يوم يمكن أن تجدي ثدييك تجهد وتمتد الأربطة الداعمة للثدي.
  • حجم وشكل الثديين: يميل الثدي الأصغر ذو القاع المستدير إلى الاحتفاظ بشكله بشكل أفضل من الثدي الأكبر كما أن الأكبر حجماً أكثر عرضة للتأثر بالجاذبية من الثدي الأصغر.
  • التقدم في العمر: لسوء الحظ، يعد الترهل جزءاً طبيعياً من عملية الشيخوخة وخاصة بعد سن اليأس عندما يمكن أن تؤثر التغييرات الهرمونية على بنية وحجم النسيج الضام تحت الثدي.
  • ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI): تميل النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم الأعلى إلى الحصول على ثديين أكبر من النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم المنخفض.
  • عدد حالات الحمل: كلما زاد عدد أطفالك كلما زاد تمدد ثدييك وبالتالي تهدلهما.
  • فقدان الوزن أو اكتسابه: يمكن أن يؤدي اكتساب او فقدان قدر كبير من الوزن وخاصة بشكل سريع. إلى تغيير شكل ثدييك وتمديد أو تقليص الجلد المحيط بهما.
  • ممارسة التمارين الرياضية: التمارين التي تسبب حركة كبيرة للثديين يمكن أن تكون ضغطاً إضافياً على الأربطة الداعمة للثدي. فإذا لم يكن لدى الثدي الدعم المناسب وخاصة الثدي الكبير فقد يؤدي إلى تمدد الأربطة وترهل الثديين.

 بينما قد تعاني الشابات من ترهل الثدي أيضاً بغض النظر عن العمر، إذ أن هناك عدد من الأسباب الإضافية وراء حدوث الترهل كـ التدخين إذ يفقد الجلد مرونته وقوته أو التعرض المفرط لأشعة الشمس الفوق بنفسجية يؤدي إلى تلف شبكات الكولاجين وألياف الإيلاستين (بروتين مسئول عن مرونة الجلد) وقد تسبب [1] التمارين الرياضية الشاقة إلى ضرر النسيج الضام للثدي، ووفقاً للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل؛ فإن العوامل التالية قد تساهم في ترهل الثدي بسبب فقدان الجلد لمرونته [3]:

علاج ترهل الثدي

هناك الكثير من النساء اللواتي ترغبن في تحسين مظهر الثديين فعلى الرغم من أن الجراحة هي الطريقة الأكثر شيوعاً للحصول على ثديين مثاليين، فقد تكون الاستراتيجيات غير الجراحية فعالة أيضاً. وهنا سنتناول كلا الطريقتين الجراحية والوقاية الطبيعية وبالتالي يمكنك اختيار ما يناسب ثدييك وصحتك ومظهرك.

  • العمليات الجراحية: يستخدم جراحو التجميل تصنيف (Rault)، أو أي نظام تصنيف آخر لتدوين مستوى التدلي أو الترهل في الثدي. وتستخدم هذه التصنيفات موضع الحلمة لقياس مدى التدلي. واعتماداً على ذلك قد يوصي الجراحون باستراتيجيات مختلفة لعلاج ترهل الثدي. ومن هذه الاستراتيجيات: [3]
  • شد الثدي: الهدف من الشد هو رفع الثديين عن طريق إزالة الجلد الزائد وشد أنسجة الثدي لإعادة التشكيل ودعم محيط الثدي المحسن. لا تغير عمليات الشد من حجم أنسجة الثدي، لذا قد تتطلب تدخل جراحي لتصغير الثديين.
  • تكبير الثدي: لتقليل تهدل الثدي، قد يقترح بعض الجراحين تكبير الثديين اعتماداً على تصنيف التدلي، وقد تحتاج السيدة إلى زيادة حجم الثدي ورفعه. كما يقترح بعض الأطباء أن تكبير الثدي قد لا يعمل إذا كانت الحلمة بارتفاع 2سم أو أكثر فوق الثنية تحت الثدي.
  • استئصال الثدي: فقد يقوم الجراح بإزالة الثدي الكامل أو بعض الأنسجة فقط. ولا يوصي الجراحون عادة باستئصال الثدي للنساء اللواتي تعانين من الترهل بسبب الخطر من مشاكل الحلمة. على سبيل المثال، أثناء استئصال الثدي، يمكن أن يتوقف تدفق الدم.

أما إذا كنتي لا تزالين في سنوات الإنجاب وترغبين في إنجاب طفل أو أكثر فتذكري أن هذه العمليات قد تؤثر على الرضاعة الطبيعية في المستقبل. لذا من المهم جداً مناقشة هذا القرار مع طبيبك المتخصص ومع جراح التجميل.

  • طرق الوقاية (الاجراءات غير الجراحية لعلاج ترهل الثدي): نظراً لوجود العديد من العوامل المسببة لترهل الثدي ولم تكوني من الراغبات في الخضوع للعمليات الجراحية؛ فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على ثديين مشدودين وهي: [2]
  • التدرب على الوضعية الجيدة: عند الاسترخاء تكون وضعيتك ضعيفة لأنك تمنح الجاذبية فرصة أكبر لجذب ثدييك، ولكن الوقوف والجلوس في وضع جيد مع الحفاظ على ظهرك مستقيماً وكتفيك بارزين يمكن أن يساعد في دعم الثديين وحتى قد يمنحك رفعاً طبيعياً.
  • الحفاظ على الوزن المثالي الصحي: اتبعي نظاماً غذائياً متوازناً، ومارسي القليل من التمارين وحاولي ألا تكسبي وتفقدي الوزن بشكل كبير وبسرعة كبيرة.
  • الإكثار من شرب الماء: يساعد في إبقاء بشرتك صحية ورطبة وبالتالي الحفاظ على مرونة الجلد.
  • الابتعاد عن التدخين: السجائر ليست صحية لك أو لثدييك إذ يتسبب دخان السجائر حتى السلبي، في فقدان الجلد لمرونته وقوته.

هل هناك تمارين معينة تمنع الثدي من الترهل أو تحسن ذلك الترهل؟

لا يحتوي الثدي أية عضلات ولكن هناك عضلات في الصدر خلف الثديين. حالياً، لا توجد تمارين يمكن أن تعيد الثدي المترهل إلى شكله السابق مرة أخرى، ولكن يمكنك بناء العضلات الصدرية وفي الجزء العلوي من جسمك لتحسين مظهر صدرك وتحسين صحتك العامة. تتضمن تمارين عضلات الصدر تمارين الضغط والسباحة أيضاً. [2]

وفي النهاية.. في حين أن الترهل ليست حالة طبية وليست مشكلة للجميع، ولكن بالنسبة للبعض فهي تؤثر على حياتهم إذ يمكن أن يكون ترهل الثدي محبطاً أو يؤثر على تقبل السيدة لذاتها.

المصادر

1.مقال Alex Snyder"العلاجات الطبيعية والمنزلية لترهل الثديين" منشور على موقع healthline.com.

2.مقالDonna Murray  "الأسباب الشائعة لترهل الثديين ونصائح للوقاية" منشور على موقع verywellfamily.com.

3.مقال Jessica Caporuscio "ماذا تعلم عن الثدي المترهل؟ (تدلي الصدر)" منشور على موقع medicalnewstoday.com.