;

السونار المهبلي ما هو وماهي استخداماته

كل ما يهمك معرفته حول السونار الداخلي واستخداماته

  • تاريخ النشر: الأحد، 12 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الخميس، 06 يونيو 2024

تتعدد وسائل الفحص بالأشعة، لكن يلجأ أطباء النسائية دائمًا للموجات فوق الصوتية لفحص الحوامل، فهي أكثر أمانًا. ويعتبر جهاز السونار الداخلي أو السونار المهبلي من الأجهزة التي تستخدم الموجات فوق الصوتية، فما هي فوائد هذا الجهاز؟ وما هي استخداماته؟

تعرفي على أهم استخدامات جهاز السونار المهبلي، ومخاطره، وآثاره على الحمل والجنين.

ما هو السونار المهبلي؟

يعرف السونار المهبلي باسم جهاز الموجات فوق الصوتية المهبلية أو الموجات الصوتية الداخلية، وهو جهاز يستخدم لإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، يتم إجراؤه بواسطة أداة يتم إدخالها في المهبل. يعطي السونار الداخلي صورة واضحة عن الجنين وعنق الرحم والمشيمة.  [1] 

ما هو السونار المهبلي؟

الفرق بين السونار المهبلي والسونار الخارجي

تتجسد الفروق بين السونار المهبلي والسونار الخارجي في النقاط التالية:  [1] [2]

  • السونار المهبلي: يتم إجراؤه من خلال إدخال مسبار في المهبل، بعد وضع جل عليه لتسهيل انزلاقه داخل المهبل، يستخدمه الأطباء لفحص الأعضاء التناسلية الأنثوية. وهذا يشمل الرحم، وقناتي فالوب، والمبيضين، وعنق الرحم، والمهبل، كما يجب على المرأة إفراغ المثانة قبل الفحص. 
  • السونار الخارجي: يتم إجراؤه على البطن من خلال وضع الجل على البطن، في المكان الذي يريد الطبيب الفحص حتى يسهل تحريك مجس السونار عليه. يستخدم الأطباء السونار الخارجي لفحص الجنين عند الحامل، وفحص الكليتين، والقلب، والمرارة، والكبد، والأعضاء التناسلية. 

كيف يتم عمل السونار المهبلي؟

يقوم الطبيب أو اختصاصي تخطيط السونار، بإجراء السونار الداخلي أو الموجات فوق الصوتية المهبلية في مستشفى أو عيادة، وعادةً ما يتضمن الفحص الخطوات التالية:  [1] [3]

  1. يستخدم الطبيب مسباراً أسمك قليلاً من إصبعين.
  2. يطلب من المرأة إفراغ المثانة (التبول) قبل بدء السونار الداخلي، وإخراج السدادة القطنية إن كانت تضع واحدة.
  3. يجب على المرأة خلع الملابس عن الجزء السفلي من جسمها، والاستلقاء على طاولة مع ثني الركبتين.
  4. يتم تغطية المسبار بجل التزليق. سيتم إدخاله ببطء لحوالي 5 إلى 8 سم في المهبل. لا يسبب هذا الإجراء الألم عادةً، لكن قد تشعر المرأة بالقليل من الضغط.
  5. بمجرد دخول المسبار إلى الرحم، ترتد الموجات الصوتية عن الأعضاء الداخلية، وتنقل صوراً من داخل الحوض إلى شاشة.
  6. سيتم تحريك المسبار للحصول على أفضل عرض لما يتم فحصه. يستغرق الفحص عادة من 15 إلى 30 دقيقة.

قد يطلب الطبيب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية بالتسريب الملحي (بالإنجليزية:  Saline infusion sonography SIS). هذا نوع خاص من السونار المهبلي الذي يتضمن إدخال ماء مالح معقم في الرحم قبل الموجات فوق الصوتية للمساعدة في تحديد أي تشوهات محتملة داخل الرحم، يعمل المحلول الملحي على شد الرحم قليلاً، مما يوفر صورة أكثر تفصيلاً لداخل الرحم من السونار الداخلي.

على الرغم من أنه يمكن إجراء فحص سونار مهبلي لامرأة حامل أو امرأة مصابة بعدوى، إلا أن السونار بالتسريب الملحي (SIS) لا يمكن القيام به في حالتي الحمل والمرأة المصابة بالعدوى.  [3]

استخدامات السونار المهبلي

من الممكن أن يطلب الطبيب إجراء سونار داخلي للعديد من الأسباب. تتضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • فحص الأعضاء الداخلية التالية:  [4]
  1. المهبل.
  2. عنق الرحم.
  3. الرحم.
  4. قناة فالوب.
  5. المبايض.
  6. المثانة البولية.
  • الكشف عن الحالات المرضية التالية:  [3] [4]
  1. كيسات أو أورام المبيض.
  2. الأورام الليفية.
  3. التحقق من وضع اللولب بشكل صحيح.
  4. التغيرات في المثانة.
  • الكشف عن أسباب الحالات التالية:  [4]
  1. آلام الحوض.
  2. نزيف مهبلي غير مبرر.
  3. العقم.
  4. نتائج غير طبيعية من فحص الحوض أو البطن.

يستخدم السونار المهبلي للنساء الحوامل للأسباب التالية:  [1] [3] [4]

  1. فحص نبضات قلب الجنين.
  2. توقع تاريخ الولادة.
  3. تقييم حالة المشيمة.
  4. التحقق من الحمل خارج الرحم.
  5. مراقبة حالات الحمل ذات الخطورة العالية للإجهاض.
  6. قياس طول وسمك عنق الرحم لتحديد مخاطر الولادة المبكرة، مما سيسمح بأي تدخلات ضرورية.
  7. الكشف عن التشوهات في المشيمة أو عنق الرحم.
  8. لتحديد مصدر أي نزيف.

استخدامات السونار المهبلي

هل السونار المهبلي للحامل في الشهر الأول مضر؟

السونار المهبلي للحامل في الشهر الأول آمن، لأنه لا يستخدم أشعة ضارة بالجنين، ويمكن أن يتم استخدامه في الشهور الأولى من الحمل للكشف عن وجود الحمل، فهو قادر على كشف نبض قلب الجنين في وقت مبكر.

ويمكن أن يساعد السونار المهبلي في الشهر الأول للحمل؛ على تحديد حجم الجنين وموقعه، إضافةً إلى عدد الأجنة، وهو يعطي نتائج أدق من الموجات فوق الصوتية على البطن. لكن يمنع إجراء فحص السونار الداخلي في حال نزول السائل الأمنيوسي عند الحامل، أو في حال النزيف بسبب انخفاض المشيمة.  [1] [5]

النتائج المتوقعة لفحص السونار المهبلي

إذا قام الطبيب بإجراء فحص السونار، فستظهر نتائجها على الفور، ومع ذلك، إذا أجرى أخصائي الموجات فوق الصوتية السونار، فسوف يرسل الصور إلى أخصائي الأشعة لتحليلها.

سيقوم أخصائي الأشعة بعد ذلك بإرسال تقرير مكتوب بالنتائج إلى الطبيب المتابع  في كلتا الحالتين، من المهم مناقشة نتائج فحص السونار المهبلي مع الطبيب بعد ذلك، حتى يتمكن من معرفة ما تعنيه النتائج ويمكن أن تتم هذه المناقشة إما شخصياً أو عبر الهاتف.

يمكن أن يكشف السونار عن وجود الحالات التالية لدى النساء:  [3] [4]

  1. الكشف عن أية كتل أو نمو غير طبيعي..
  2. تشخيص التكيسات على المبايض.
  3. تشخيص الأورام الليفية.
  4. تشخيص الحمل خارج الرحم.
  5. تشخيص الإجهاض المتوقع.
  6. تشخيص أي شذوذ في أوضاع المشيمة، خاصة التي تحتاج لتدخل طبي.

النتائج المتوقعة لفحص السونار المهبلي

أضرار السونار المهبلي

على عكس الأشعة السينية التقليدية، فإن السونار المهبلي أو الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لا يستخدم الأشعة.

نتيجة لذلك، فهو إجراء آمن للغاية بدون مخاطر معروفة، فمن الآمن جداً إجراؤه أثناء الحمل، ولا يمثل الإجراء أي خطر على الجنين، لكن قد يسبب الفحص القليل من الضغط وعدم الراحة، ويزول هذا الضغط بمجرد انتهاء الفحص.

ينصح بإعلام الطبيب في حال وجود حساسية من مادة اللاتيكس، كي يتمكن من استخدام مواد خالية من اللاتيكس على أداة الفحص.

ومن الضروري دائماً التواصل مع أخصائي السونار أو الطبيب الذي يجري الفحص، وإعلامه إذا كان هناك أي شيء غير مريح. لا توجد آثار لاحقة لهذا الإجراء، لذا يمكن للسيدة العودة إلى ممارسة نشاطاتها بشكل طبيعي، كما يمكنها القيادة بنفسها إلى المنزل.  [3] [4]

الخاتمة:

يطلب الطبيب إجراء السونار المهبلي للكشف عن العديد من الحالات الطبية، أو للتأكد من وجود الحمل وعمره، ويعتبر السونار الداخلي أكثر دقة من السونار العادي. لا يسبب السونار الداخلي أية أضرار على الأم والجنين إلا في حالات نادرة، ويجب التواصل مع الطبيب في حال عدم الرغبة بإجرائه.

  • الأسئلة الشائعة عن السونار الداخلي

  1. ماذا يكشف السونار المهبلي؟
    السونار المهبلي يكشف عن تفاصيل دقيقة للأعضاء التناسلية الداخلية، مثل الرحم والمبايض وقناتي فالوب، ويستخدم لتشخيص مشاكل مثل الأورام الليفية والأكياس والتهابات الحوض.
  2. هل السونار المهبلي يؤلم؟
    السونار المهبلي عادة غير مؤلم، ولكنه قد يسبب شعورًا بسيطًا بعدم الراحة أو الضغط، يمكن تخفيف هذا الشعور عن طريق الاسترخاء والتنفس بعمق أثناء الفحص.
  3. متى أسوي السونار المهبلي؟
    يفضل إجراء السونار المهبلي بناءً على توصية الطبيب، عادةً عندما يكون هناك حاجة لتقييم مشاكل نسائية مثل النزيف غير الطبيعي، آلام الحوض، أو متابعة الحمل في مراحله الأولى.
  4. ما الفرق بين السونار المهبلي والسونار العادي؟
    السونار المهبلي يقدم صورًا أكثر دقة للأعضاء التناسلية الداخلية مقارنة بالسونار العادي الذي يُجرى عبر البطن، وهو مفيد لتشخيص الحالات التي تتطلب رؤية واضحة للأعضاء الحوضية.
  5. كم سم يدخل السونار المهبلي؟
    عادةً ما يدخل مجس السونار المهبلي إلى المهبل بعمق حوالي 5 إلى 8 سنتيمترات، وهو مصمم بحيث يكون صغيرًا ومريحًا لتقليل أي شعور بعدم الراحة.
  6. هل السونار المهبلي ينفع للبنات؟
    السونار المهبلي يمكن استخدامه للبنات العذراوات عند الضرورة الطبية، ولكن غالبًا ما يتم استخدام السونار البطني لتجنب أي شعور بعدم الراحة أو قلق بشأن العذرية.
تابعونا على قناتنا على واتس آب لنصائح الصحة والرشاقة لكم وللعائلة!