الزواج الناجح

تعرفي على أهم العوامل والأسباب التي تجعل من حياتك الزوجيّة حياة ممتعة وسعيدة

  • بواسطة: هبة الصايغ الإثنين، 15 يونيو 2020 الإثنين، 15 يونيو 2020
الزواج الناجح

في بداية الحياة الزوجيّة قد يكون من الصعب أن تتخيّلي أنّك لن تعيشي في سعادة دائمة مع زوجك لكن مشاركة الحياة مع شخص آخر يمكن أن يشكل تحديّاً كبيراً، خاصةً إذا لم يكن لديك الكثير من الخبرة في العلاقات.

مقومات الزواج الناجح:

في الحقيقة لا ينجح الزواج القائم على الحب والاحترام فقط بل على الزوجين القيام بدورهما الفعّال أيضاً، وفيما يلي بعض المفاتيح المهمة ليكون زواجك ناجحاً:

  • الصراحة: الحديث مع زوجك من أفضل الطرق للحفاظ على صحة ونجاح زواجك، كوني صادقة بشأن ما تشعرين به واحرصي على التواصل بلطف واحترام، كذلك كوني مستمعة جيدة وخذي الوقت الكافي لفهم ما يريده زوجك ويحتاجه منك.
  • الامتنان: أظهري امتنانك وتقديرك عندما يقوم شريكك بطهي العشاء أو مساعدة الأطفال في واجباتهم المدرسية أو التسوق للمنزل.
  • خصّصي وقتاً لكما كزوجين: مع مسؤوليات العمل والأسرة، يمكن أن تفقدان عامل الرومانسية، لذا خططي للخروج أو سهرة خاصة في المنزل، إذا كان لديكما أطفال، أرسليهم إلى منزل الجدّين واستمتعي برفقة زوجك.
  • لا تنسي مساحتك الخاصة: وقتك الخاص لا يقل أهميّة عن وقتك مع زوجك أو عائلتك، يحتاج الجميع إلى وقت لإعادة الشحن والتفكير والاستمتاع بالأمور الشخصية، غالباً ما تنسين نفسك في ازدحام الحياة خاصة إذا كان لديك أطفال لذا اخرجي مع الأصدقاء أو مارسي هواية حافظي أنت وزوجك على مساحتكما الخاصة.
  • تقبلي الاختلاف: لن تكوني على توافق دائم مع زوجك، ولكن من المهم أن تكوني منصفة ومحترمة حتى أثناء الخلافات، استمعي إلى وجهة نظر زوجك، سيطري على أعصابك، وتجنبا الصراخ، حاولي أن تهدأي ثم ناقشي المشكلة مرة أخرى عندما تكونان في حالة ذهنية أفضل.
  • بناء الثقة: وجد معالج الزواج والباحث جون جوتمان (John Gottman) أن النقد، الازدراء، الدفاع والحصار هي تهديدات خطيرة للزواج، كلّما انخرط الزوجان في هذه الأنشطة المدمّرة، زاد احتمال الطلاق لقد أثبتت عقوده من البحث والعمل مع الأزواج أن الأزواج الذين يبقون معاً يعرفون كيف يقاتلون دون أن يكونوا عدائيين ويتحملون مسؤولية أفعالهم، هم أيضاً أكثر عرضة للاستجابة بسرعة لرغبات بعضهم البعض للتعويض بعد المعارك وإصلاح العلاقة.
  • المسامحة: الجميع يرتكبون الأخطاء قد يؤذي زوجك مشاعرك أو يفعل شيئاً يزعجك لكن من المهم التعامل مع مشاعرك، والمضي قدماً لا تعلقي في الماضي. [1]

معايير الزواج الناجح:

لكل شيء في الحياة معايير خاصة وعلى الرغم من الاختلاف بين الأشخاص إلا أن هنالك دائماً معايير أساسية يجب مراعاتها:

  • الحب الطبيعي: ويقصد به الحب الفطري غير المشروط الذي لا يبنى على أساس الجمال أو الثروة.
  • التسامح: في الزواج من المهم أن تكوني مستعدة للمسامحة في الحقيقة نحن بشر غير كاملين، لذا من المحتم أن تحدث الخطيئة وسوء الفهم.
  • التأقلم والتجديد: البقاء مع شخص ما لفترة طويلة أمر صعب، نحن بشر نتعب من شيء معين وقد نشعر بالملل، لا يجب أن تتركي الملل والتعب من زوجك يسيطر عليك فهناك العديد من الأشياء التي جذبتك لبعضكما البعض، لذلك حاولي استعادة الذكريات والتجارب الجيدة التي شاركتها معه وإيجابيات علاقتكما.
  • القدرة على التحمل: عندما نتحدث عن الزواج، تكون الثروة ضرورية لتقويته واستدامته لكن قد لا تكون الثروة مستقرة، وستأتي أوقات صعبة بالتأكيد وهنا يكون التحمل مفتاح لضمان نجاح الزواج، تذكري أنّه مهما كان الجو غائماً، ستتغير الأمور للأفضل.
  • الإخلاص: من المهم أن نلاحظ أن الوفاء والإخلاص للزوج هو بداية السعادة في أي زواج قد لا يكون من السهل أن تكوني مخلصة لشخص واحد طوال الوقت ولكن من المهم جداً أن تبذلي قصارى جهدك كذلك من المهم أن يعرف الرجل أن أهم ما يجعل المرأة سعيدة هو أن تثق في رجلها بأنه الرجل الوحيد لها ولا أحد غيره.
  • الفخر بالشريك: كونك فخورة بزوجك هذا يولد السعادة لكما أنتما الاثنين، كما أنه يرفع مستوى الثقة بينهما.
  • الخصوصية: يجب دائماً تأمين الشؤون الحساسة لزواجك بحيث لا يمكن لأي شخص آخر سماعها (ولا حتى صديق مقرب)، المعلومات الحساسة تتضمّن الأمور السلبيّة والشؤون الجنسية مع زوجك حافظي على خصوصيتكما. [2]

الزواج الناجح في علم النفس:

يمكن أن تكون العلاقات الإنسانيّة صعبة ومعقّدة وخاصة العلاقة الزوجية، لا يوجد شخص في حياتنا له تأثير كبير على صحتنا ورفاهيتنا مثل الزوج، فشريكنا يعرفنا أكثر من أي شخص آخر بسبب قربه اليومي منا، بمرور الوقت، كلما اقتربنا، يمكننا رفع بعضنا البعض والاستمتاع بهذا الدفء لا يمكن بسهولة استبدال الدعم في علاقتنا الزوجية بالدعم الاجتماعي.

سنذكر لك نصائح لزواج ناجح وسعيد:

  • كوني أكثر مرحاً يمكنك مشاهدة الكوميديين أو العروض المضحكة مع زوجك فالضحك يقلل من التوتر والقلق.
  • ممارسة الرياضة معاً هذا يزيد من السعادة ويقلل من التوتر.
  • قللي التوتر باستخدام أحلام اليقظة: اليقظة هي فن للدفاع عن النفس ضد العقل إنّها طريقة للحياة، إنه الوعي والاعتراف والقبول، وقد ساعد الآلاف من الناس على إدارة الألم المزمن.
  • ممارسة الجنس حيث يؤدي النشاط الجنسي المنتظم إلى الرومانسية والتعلق، كما أنّه يطلق هرمون التستوستيرون والدوبامين والأوكسيتوسين.
  • المرونة وتعلمي كيف تهدئين من روعك وتهدئي زوجك وتصلحي الأمور بينكما.
  • اعتذري عندما تخطئين: كأن تقولي "أنا آسفة" أو "كنت مخطئة" و "كيف يمكنني تصحيح الأمور" إضافة لطلب الصفح "آمل أن تسامحني"، الغفران جزء من عملية الاعتذار يتطلّب منا أن نعترف ونعتذر حتى يكون الغفران ممكناً. [3]

وأخيراً قد تنمو علاقتك مع زوجك وتتغيّر بمرور الوقت، ولكن هذه الأفكار يمكن أن تساعد في استمرار زواجك على مر السنين، الزواج الناجح والصحي أكثر قيمة من معظم الأشياء التي نلاحقها في حياتنا وستستمر دائماً لفترة أطول.

المصادر والمراجع:

[1] مقال "مفاتيح الزواج الناجح" المنشور على موقع urmc.rochester.edu.

[2] مقال   bamisepeters"7 معايير لزواج أو علاقة ناجحة" المنشور على موقع nairaland.com.

 [3] مقال Kori D. Miller "علم نفس الزواج والعلاج: علم العلاقات الناجحة" المنشور على موقعpositivepsychology.com