;

أيهما أفضل لخسارة الوزن بذور الكتان أو الشيا؟

مقارنة بين فوائد بذور الكتان وبذور الشيا لخسارة الوزن: الاختيار الأمثل لرحلة صحية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 يناير 2024 آخر تحديث: الجمعة، 09 فبراير 2024
أيهما أفضل لخسارة الوزن بذور الكتان أو الشيا؟

تعد مسألة خسارة الوزن وتحقيق الرشاقة هدفاً يسعى اليه العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. مع تزايد الوعي بأهمية النظام الغذائي الصحي، أصبح البحث عن المكملات الغذائية الفعّالة التي تدعم عملية فقدان الوزن جزءًا لا يتجزأ من هذه الرحلة. من بين هذه المكملات، تبرز بذور الكتان وبذور الشيا كخيارين مثيرين للاهتمام، حيث يُشاع أن لهما فوائد عديدة تشمل دعم عملية حرق الدهون وتحسين الصحة العامة. في هذا المقال، سنقوم بتسليط الضوء على فوائد كلٍ من بذور الكتان والشيا في مساعدة فعّالة لخسارة الوزن، محاولين فهم أيهما يمكن أن يكون الخيار الأفضل للأفراد السعين لتحقيق أهدافهم في فقدان الوزن والحفاظ على صحتهم.

بذور الكتان لخسارة الوزن

تعتبر بذور الكتان (بالإنجليزية: Flax seeds) من أفضل الخيارات الصحية للأفراد الذين يسعون إلى تحقيق فقدان الوزن، تتميز هذه البذور بفوائد هائلة للجسم، حيث تساهم بشكل كبير في التخلص من الوزن الزائد وتعزيز الصحة العامة، تتمثل إحدى أبرز الفوائد التي تقدمها بذور الكتان لعملية فقدان الوزن هي احتواؤها على نسبة عالية من الألياف، وهي المكون الذي يلعب دوراً حيوياً في زيادة الشعور بالشبع لفترة طويلة، مما يقلل من إمكانية الإفراط في تناول الطعام.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر بذور الكتان مصدراً ممتازاً للأحماض الدهنية أوميغا 3، التي تلعب دوراً في تقليل الشهية وتعزيز الشعور بالشبع، مما يسهم في تنظيم عملية الأيض وتسريع عملية حرق الدهون، كما تُعتبر بذور الكتان منخفضة السعرات الحرارية ومصدراً جيداً للبروتين، مما يساهم في تحفيز عملية فقدان الوزن وتحقيق التوازن الغذائي الصحي.

في هذا السياق لا بد من الإشارة إلى أن بذور الكتان تحتوي على مركبات الليغنان، التي تعمل كمضادات للأكسدة وتقوم بدور هام في التخلص من الجذور الحرة الضارة، وبالتالي، تعزز عملية تنظيف الجسم وتسهم في تحقيق الهدف المرجو من خسارة الوزن؛ لذلك يُظهر الاعتماد على بذور الكتان كخيار غذائي مفيد وفعّال لدعم رحلة فقدان الوزن وتعزيز الصحة العامة.[1]

بذور الشيا لخسارة الوزن 

بذور الشيا (بالإنجليزية: Chia seeds) تعد إضافة ممتازة إلى قائمة الأطعمة المفيدة في رحلة فقدان الوزن، حيث تتميز بخصائص تساهم في تحقيق هذا الهدف بطريقة صحية، تتسم بذور الشيا بكونها منخفضة السعرات الحرارية، مما يجعلها خياراً مثالياً للأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً هادفاً لخفض الوزن، وذلك بفضل احتوائها الكبير على الألياف الغذائية، تعمل بذور الشيا على زيادة فترة الشبع، مما يقلل من الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام.

إلى جانب ذلك، تشتمل بذور الشيا على نسبة عالية من الأوميغا 3 وحمض اللينولييك، اللذين يمكن أن يلعبا دوراً في عملية خسارة الوزن، تتحول بذور الشيا إلى مادة هلامية عند مزجها بالماء، مما يسهم في تباطؤ عملية الهضم ويؤخر الشعور بالجوع، الأمر الذي يساهم في السيطرة على استهلاك الطعام.

على الرغم من تباين النتائج في الدراسات حول تأثير بذور الشيا في خسارة الوزن، يظهر أن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتوفير رؤية أوسع حول دور بذور الشيا في عملية تخفيف الوزن بشكل فعّال.[2]

أسباب تفوق بذور الكتان في خسارة الوزن

بذور الكتان تبرز كخيار متفوق في عملية خسارة الوزن نظراً لعدة أسباب تجعلها تفوق على البدائل الأخرى، أحد أهم هذه الأسباب يعود إلى احتوائها الفائق على الألياف القابلة للذوبان، التي تعتبر أكثر فعالية في تحقيق شعور بالشبع والسيطرة على الشهية، كما تبرز فوائد بذور الكتان للتنحيف بكونها توفر إحساساً بالامتلاء لفترة طويلة، مما يقلل من الرغبة في تناول وجبات غذائية إضافية أو وجبات خفيفة.

علاوة على ذلك، تعتبر الخاصية الجيلاتينية لبذور الكتان عند مزجها بالسوائل من مميزاتها المهمة، حيث تشكل قواماً يشبه الهلام، وهذا يؤدي إلى تأخير عملية الهضم وامتصاص المواد الغذائية، مما يؤدي إلى استمرار الشعور بالشبع وتقليل الإحساس بالجوع.

لتعزيز عملية فقدان الوزن، يمكن تناول ملعقتين كبيرتين من بذور الكتان يومياً، وهذا يسهم في تعزيز الألياف وتحسين مستويات الشبع، مما يجعل بذور الكتان خياراً متميزاً للأفراد الذين يسعون للحفاظ على وزنهم الصحي وتعزيز عملية إنقاص الوزن.[3]

كيفية استخدام بذور الكتان لخسارة الوزن

استخدام بذور الكتان بشكل صحيح يمكن أن يكون جزءًا فعّالًا في رحلة خسارة الوزن، إليك بعض الطرق التي يمكن استخدام بذور الكتان لتحقيق أقصى استفادة:[4]

  • يمكن رش بذور الكتان المطحونة على وجبات الإفطار مثل الشوفان أو الزبادي، يمكن أيضاً إضافتها إلى العصائر الطازجة أو السموثي لزيادة القيمة الغذائية والشعور بالشبع.
  • يمكن إضافة بذور الكتان المطحونة أو الكاملة إلى السلطات أو الخضار المطهوة، فإن ذلك يعزز القيمة الغذائية ويضيف نكهة فريدة.
  •  الاستخدام في الخبز والمخبوزات، إذ يمكن خلط بذور الكتان مع عجينة الخبز أو العجائن لإعطاء نكهة خاصة وزيادة المحتوى الغذائي للمخبوزات.
  •  عمل العصائر الصحية، من خلال مزج بذور الكتان مع العصائر الطازجة لتحسين قيمتها الغذائية، يمكن أن يوفر ذلك مصدراً إضافياً من الألياف الغذائية والمغذيات.
  • يمكن خلط بذور الكتان مع الزبادي اليوناني، أو الحبوب الكاملة المفضلة لديك لتعزيز قيمة الطعام وتعزيز الشبع.

من المهم أن يتم استهلاك بذور الكتان بكميات مناسبة ومتوازنة كجزء من نظام غذائي صحي، وقبل إدراج أي تغييرات كبيرة في النظام الغذائي، دائماً يُفضل استشارة الطبيب أو أخصائي تغذية.