أعشاب لتطهير القولون

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 29 أكتوبر 2020
أعشاب لتطهير القولون
مقالات ذات صلة
الزائدة الدودية وظائفها وفوائدها على الجسد
التهاب الزائدة الدودية أبرز الأسباب والأعراض مع العلاج
أنواع الإنزيمات الهاضمة وظائفها وأعراض نقصها

الأمعاء الدقيقة هي الجزء الأول من الأمعاء الذي يأتي بعد المعدة. يبلغ طولها حوالي 5 أمتار. يأتي بعدها الأمعاء الغليظة. والتي يبلغ طولها حوالي 170 سنتيمتراً.

يتم تقسيم مجرى الأمعاء الغليظة المسمى القولون إلى أربعة أجزاء:

  • القولون الصاعد
  • القولون المستعرض
  • القولون النازل
  • القولون السيني

وظيفة القولون

حركات القولون تكون ضرورية لدفع البراز باتجاه المستقيم. ولو بقيت محتويات الأمعاء لفترة طويلة في القولون، فإنها تسبب العديد من الاضطرابات الهضمية.

يمكن للقولون أن يستوعب حوالي 2 لتر من الغازات الناتجة عن عمليات تخمر وتعفن الأطعمة غير الممتصة.

التخمير هو عملية تقوم من خلالها بعض الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الأمعاء باستهلاك الكربوهيدرات (السكر) لإنتاج الطاقة.

التعفن هو عملية تحلل المواد غير المهضومة، يحدث ذلك أيضاً بسبب عمل الكائنات الحية الدقيقة التي تقوم بتحليل البروتينات غير المهضومة وتنتج مواد سامة بالنسبة لنا.

كلتا العمليتين تتسبب في تكوين غازات ومواد ذات سمية معينة، وإذا بقيت هذه الغازات والمواد، فإنها تكون مسؤولة عن العديد من الاضطرابات والأمراض.

لماذا من المهم تطهير القولون؟

إذا كنت تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي، فإن ذلك قد يكون بسبب تراكم كمية كبيرة من السموم في القولون نتيجة للإمساك.

هذه السموم تنتقل إلى جميع أنحاء الجسم من خلال الشعيرات الدموية الموجودة في جدار الأمعاء، مما يتسبب في انتشار البكتيريا، تراكم المواد في القولون هو أمر شائع جداً ويمكن أن يسبب مع مرور الوقت:

  • انتفاخ في البطن
  • مشاكل الوزن
  • تقلب المزاج
  • آلام الظهر والرأس
  • نقص الطاقة
  • ضعف جهاز المناعة
  • قلة الشهية
  • رائحة الفم الكريهة
  • رائحة الجسم السيئة
  • البثور والرؤوس السوداء
  • القلق والتوتر
  • الأرق

أدى نمط الحياة الحديث أيضاً إلى مشاكل هضمية متزايدة، وبالتالي، زادت معاناة الناس من تراكم المواد غير المهضومة والسامة، مع ا يصاحب ذلك من مشكلات واضطرابات. [1]

هل هناك أعشاب يمكن استخدامها لتنظيف القولون؟

الأعشاب مثيرة للإعجاب حقاً. ليس فقط لأن العديد منها له نكهة جيدة، فالحقيقة هي أنه بدونها يمكن للطب الحديث - العادي والتقليدي - عملياً أن يكون غير موجود. فالأعشاب لها قوة هائلة للمساعدة في الشفاء والحفاظ على تنظيم جسم الإنسان، ومعظمها متاح في أي مكان في العالم، دون وصفة طبية. ومع ذلك، هناك بعض القيود بشأن ما يمكن لبعض الأعشاب فعله لتطهير القولون بشكلٍ أمن.

الشاي والكبسولات والأقراص الممزوجة مسبقاً، والتي أنتجت لعلاج عسر الهضم والضيق المعتدل في المعدة تحظى بشعبية خاصة. غالباً ما تشتمل هذه المنتجات على مكونات مثل أوراق الهندباء وبذور الشمر وجذور عرق السوس، وكلها مناسبة لتهدئة المعدة، ولكن لا يوجد شيء في حد ذاته بمثابة منظف عشبي للقولون.

معظم الأعشاب التي تطهر القولون وتوجد في المنتجات التي يتم بيعها دون وصفة طبية غير معتمدة كغذاء عضوي وثقيلة جداً على البطانة الحساسة للجزء السفلي من الجهاز الهضمي. وبعض هذه الأعشاب يمكن أن تضر أكثر مما تنفع، أو ليس لها أي تأثير على القولون.

عليك تجنب الأعشاب لتطهير القولون

اثنين من الأعشاب الضارة المحتملة التي تستخدم بشكلٍ شائع لتطهير القولون هي القشرة المقدسة والسنا. وتُعرف المكونات الكيميائية النشطة في كلا النباتين باسم أنثراكينون Anthraquinone، وقد تم استخدامها تاريخياً في تصنيع الورق ومواد التبييض النسيجية وحلول بيروكسيد الهيدروجين. وعند تناولها بانتظام، فإن هذه الأعشاب قوية جداً في تأثيرها لتطهير القولون بأمان. إذا تم تناولها لأكثر من سبعة أيام متتالية، فمن المحتمل أن تسبب هذه الأعشاب بعض الآثار الجانبية، والتي يمكن أن تسبب أضراراً على المدى الطويل.

أنثراكينون بمثابة منشط قوي يحرض تشنجات العضلات ولا يمكن السيطرة عليها في جميع أجزاء الجزء السفلي من الجهاز الهضمي. ويمكن أن تكون هذه التقلصات شديدة لدرجة أنها تجعل الأمعاء تفقد البطانة الواقية المعوية مع أي شيء آخر قد يكون داخل الأمعاء.

وتعتبر كبسولات الألياف مطهر قولون يحظى بشعبية كبيرة. على الرغم من أنه عموماً أكثر أماناً من الخيارات المستندة إلى أنثراكينون، لكنها لا تفعل شيئاً تقريباً لإزالة الفضلات الموجودة بكثافة في الأمعاء الدقيقة والقولون. وتشمل هذه عادة قشر السيلنيوم، أو منتج مماثل غير قابل للهضم يصنع من النباتات.

بدلاً من إنفاق المال على منظفات الألياف ووضع الجهاز الهضمي في خطر، يمكنك الحصول على نتائج أفضل فقط من خلال استهلاك الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف.

مما يزيد الطين بلة، أن العديد من الأعشاب المستخدمة كمطهرات منخفضة التكلفة تزرع في البلدان بالقرب من المصانع التي كثيراً ما تكون ملوثةً بكميات كبيرة من المبيدات الحشرية، أو المعادن السامة أو غيرها من المواد الكيميائية السامة، أو الممزوجة بحشوات ومغلفات اصطناعية غير مغذية عند التغليف.

بديل جيد وآمن لتطهير القولون

بدلاً من أن تعاني من الآثار الجانبية المزعجة والخطرة في بعض الأحيان بسبب أعشاب تطهير القولون هذه، كثير من الناس يفضلون اخذ منظفات القولون المعتمدة مع الأوكسجين. ليس فقط لأنها أكثر أماناً وتمت دراستها سريرياً، لكن أيضاً لأنها أكثر فعالية من تلك الأعشاب النباتية. وتكون المنظفات بالأكسجين أكثر طبيعية.

يجب تنظيف منظفات القولون بالأوكسجين بأقصى قدر من تدابير مراقبة الجودة التي تضمن نقاوتها وفعاليتها. عندما نتحدث عن الطريقة الصحيحة لتطهير القولون، فببساطة لا توجد طريقة يمكن أن تتطابق بها الأعشاب مع الأكسجين الصلب. ما هو أكثر أهمية هو أن منظفات القولون المستندة إلى الأكسجين تطهر الأمعاء الدقيقة والقولون. إنها الاختيار الأفضل بالنسبة لك. [2]

قواعد ونصائح لتطهير القولون

للحصول على أمعاء نظيفة وصحية، من المهم تحسين النظام الغذائي وتناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب وشرب كميات أكبر من الماء.

أيضاً، يُنصح بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً، فالرياضة لا تحسن عملية الهضم فقط، بل تساعد في تحسين الصحة العامة.