أعراض نقص فيتامين ب١٢

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020
أعراض نقص فيتامين ب١٢
مقالات ذات صلة
أسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس
أنواع التخدير المختلفة ومجالات تطبيقها
أعراض نقص فيتامين د

اُكتشف فيتامين ب ١٢ أو الكوبالامين في عام ١٨٤٩ م ، وهو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، ويعد فيتامين ب ١٢ واحد من أكبر الفيتامينات من حيث البنية وأكثرها تعقيداً من الناحية الهيكلية..

في مقالنا الكثير من التفاصيل الهامة حول أسباب وأعراض وعلاج فيتامين ب 12، إضافة إلى تأثيره على الحياة الجنسية وجودة النوم.

أهمية فيتامين ب ١٢

فيتامين ب ١٢ عنصر غذائي رئيسي ووجود فيتامين ب١٢ ضروري لاستمرار وظائف الجسم بشكل طبيعي، وتنبع أهمية فيتامين ب١٢ لأنه:

ما هي أعراض نقص فيتامين ب ١٢؟

لا يمكن إنتاج فيتامين ب ١٢ في الجسم بالتالي فالجسم بحاجة إلى التزود به عن طريق تناول الأطعمة والمغذيات المناسبة.

عدم الحصول على فيتامين ب١٢ من مصادره قد يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض التي تختلف شدتها وعددها لديك، حسب النقص في فيتامين ب ١٢، بالتالي تختلف أعراض نقص الفيتامين ب 12 من شخص لآخر وهي[1] :

  • التهاب اللسان وظهور تقرحات في الفم: بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ب١٢ قد يعانون التهاب اللسان وتقرحات في الفم، وهي إحدى العلامات أو الأعراض المبكرة لنقص فيتامين ب ١٢.
  • ضيق التنفس والدوار والتعب: إن نقص فيتامين ب ١٢ يؤدي إلى نقص في تعداد خلايا الدم الحمراء بالتالي يؤدي نقص كميات الأوكسجين الواصلة إلى الأعضاء الحيوية مسبباً الشعور بالتعب وضيق النفس والدوار، وخاصة في حالة قيامك بجهد بدني أو أعمال مرهقة.
  • تقلب المزاج: يعاني المصاب بنقص فيتامين ب ١٢ من تقلب المزاج، وقد يتطور إلى اكتئاب بسبب ارتفاع مركب الهوموسيسيتين في الدم (الهوموسيسيتين هو حمض أميني ينتجه الجسم في حالات نقص فيتامين ب١٢)؛ فيسبب تداخل الإشارات العصبية للدماغ نتيجة تلف بعض الأنسجة الخلوية داخله، مسبباً تقلب المزاج والاكتئاب.
  • الإحساس بخدر في الأطراف ووخز في نهاياتها: يؤدي نقص فيتامين ب١٢ إلى نقص في انتاج مركب (المايلين) وهو المسؤول الأساسي عن عزل الأعصاب عن بعضها وعن محيطها، ونقص الفيتامين ب12 يعني نقصاً في هذا العزل وتتشتت بعض الإنذارات العصبية مؤدية إلى شعور بالخدر والوخز وقد يصل الحال لدى بعض إلى التشنجات والتقلصات في الأطراف ونهاياتها.
  • عدم وضوح الرؤية: يؤدي نقص فيتامين ب ١٢ إلى اعتلال أو ضعف العصب البصري وقد يتطور إلى تعطل نقل الإشارة من عينك إلى الدماغ، لكن هذا التلف ظرفي (مؤقت) مشروط بنقص فيتامين ب١٢، وحال تعديل نسب فيتامين ب١٢ في الجسم تعود أعصاب العين إلى كفاءتها في العمل.
  • عدم التوازن الحركي: يؤثر نقص فيتامين ب ١٢ على التوازن الحركي، فقد يصاب كبار العمر بتغيرات وخلل في الحركة على المدى الطويل من حالة نقص هذا الفيتامين.
  • شحوب الوجه واصفرار الجلد: إحدى أهم أعراض نقص فيتامين ب ١٢ هو شحوب البشرة، نتيجة نقص في عدد كريات الدم الحمراء لدى المصاب، كما أن اصفرار البشرة ناتج عن زيادة تكسر خلايا الدم في الكبد مما ينتج عنه زيادة إنتاج الكبد لمادة (البيليروبين) وهي مادة بنية مصفرة وهي التي تعطي الجلد لونه الأصفر .

أسباب نقص فيتامين ب١٢:

قد تظهر أعراض نقص فيتامين ب١٢ على بعض الأشخاص بالرغم من تناولهم لمصادر فيتامين ب١٢ بانتظام، ذلك أنه ليست السبب الوحيد للإصابة بنقص فيتامين ب١٢، وهنا نعرض لك خمسة أسباب إضافية لنقص ب١٢ في الجسم[2] :

  • إتباع النظام الغذائي النباتي: المصادر الغذائية الوحيدة (الغنية) بفيتامين ب١٢ هي مصادر حيوانية، لذلك يُنصح متبعي الحميات النباتية بتناول مكملات غذائية تحتوي على فيتامين ب١٢، وخاصة الحوامل والأمهات حديثات الولادة وأطفالهم.
  • تناول أدوية مضادة للحموضة: إذا كنت ممن يتناولون الأدوية المضادة للحموضة نتيجة للإصابة بقرحة معوية، أو ما يعرف بالارتداد المعدي المريئي؛ فاحتمالية إصابتك بنقص فيتامين ب١٢ تكون أعلى من غيرك على الغالب.
  • مرضى السكري والمصابون بأمراض المناعة الذاتية: قد يرتبط عدم انتظام مستوى السكر في الدم بسوء امتصاص فيتامين ب١٢ ولتعويضه ينصح بتناول مكملات غذائية مناسبة.
  • الأشخاص المعتادون على تناول الكحول بانتظام: يلعب الكبد الدور الأهم في تخزين فيتامين ب١٢، وهو العضو المسؤول عن استقلاب الكحول في الجسم أيضاً، لذا فإن نسب الكحول المرتفعة بشكل دائم في الدم ستؤثر على مخزون الكبد من فيتامين ب١٢ وبالتالي إلى الإصابة بعوز فيتامين ب١٢.
  • كبار السن: مع تقدم الإنسان بالعمر تتغير كفاءة الكثير من الوظائف الحيوية ومن بينها نقص الامتصاص أو كسل في عمل خلايا الكبد أو كلاهما وهذا يؤدي للكثير من احتياجات الجسم من الفيتامينات وأهمها فيتامين ب١٢، ويكون نقصه واضحاً بتأثر الجهاز العصبي لكبار السن، فينصح كل من تجاوز الخمسين من العمر بتناول مكملات تحتوي على فيتامين ب١٢.

نقص فيتامين ب١٢ والجنس:

حول تأثيرات نقص فيتامين ب12 على الحياة الجنسية؛ تشير الدراسات إلى أن عوز فيتامين ب١٢ قد يكون له دور في ضعف الانتصاب لدى الرجل وخاصة أن فيتامين ب١٢ مقوي للأعصاب والدورة الدموية ومحسن لتعداد الكرات الحمراء في الدم وصحتها، وخاصة أن للدورة الدموية والسلامة العصبية الدور الأساسي في شدة الانتصاب، فنقص فيتامين ب١٢ يؤثر على حياة الرجل الجنسية من حيث:

  1. شدة الانتصاب.
  2. سرعة القذف.
  3. عدم القدرة على التحكم بعملية القذف.

ومع أن نقص فيتامين ب١٢ ليس هو السبب الرئيسي والوحيد لضعف الانتصاب وسرعة القذف عند الرجال، إلا أن تناول كميات مناسبة من فيتامين ب١٢ سيؤدي إلى تحسن نسبي في الانتصاب وتحكم أكثر في سرعة القذف وخاصة لدى من يعانون من نقص فيتامين ب١٢[3] .

نقص فيتامين ب١٢ والنوم:

أظهرت الكثير من الدراسات التي أجريت على تأثير الفيتامينات ونقصها في عملية النوم؛ أن فيتامين ب١٢ له دور في تنظيم دورات ومراحل النوم والاستيقاظ، ودخول مرحلة النوم العميق، كذلك تناغم مواعيد النوم والاستيقاظ.

وأثبتت هذه الدراسات أيضاً ظهور بعض أنواع الأرق بين من يعانون من نقص فيتامين ب١٢، كما بينت دراسة قامت بها معاهد الصحة الوطنية الأمريكية أنه "لعلاج العديد من الحالات التي تعاني اضطرابات أوقات النوم، تم إعطائهم جرعات معينة من فيتامين ب١٢ يومياً، مما ساعد في انضباط مواعيد النوم واليقظة لدى المصابين، وتحسن في مدة نوم كل منهم" [4] .

علاج نقص فيتامين ب ١٢:

من الطبيعي أن يكون رفع مستويات فيتامين ب ١٢ في الجسم هو العلاج لنقص فيتامين ب١٢، لكن طريق العلاج قد تختلف باختلاف شدة النقص وظهور الأعراض ودرجة تأثر المصاب بهذا النقص.

لهذا يحدد الطبيب طريقة العلاج ونسب الإضافة من فيتامين ب١٢ وأوقاتها، والتي قد تبدأ باتباع حمية غذائية غنية بفيتامين ب١٢ مروراً بالمكملات الغذائية ووصولاً إلى استخدام حقن فيتامين ب١٢، وأهم طرق علاج عوز الفيتامين ب12[5] :

  • استخدام حقن فيتامين ب١٢: هذا العلاج يؤدي إلى سرعة إعادة مخزون فيتامين ب١٢ في الكبد، حيث تؤخذ حقنة ثلاث مرات أسبوعياً لمدة ٦ أسابيع ثم حقنة واحدة كل ثلاثة أشهر، ومن المستبعد بعدها إصابة الشخص بنقص فيتامين ب١٢.
  • استخدام المتممات الغذائية التي تحوي فيتامين ب١٢: في حال كان نقص فيتامين ب١٢ ناتج عن نقص المحتوى الغذائي لفيتامين ب٢ ، فيمكن عندها تناول المتممات التي تحوي على الفيتامين ب١٢ بجرعات مختلفة تبدأ ب ١٠٠٠ ميكروغرام يومياً لمن لا يعانون من أعراض عصبية، وقد تصل إلى ١ ملغ يومياً في حالات النقص الحاد ولعدة أسابيع، لحين التحسن في الاضطرابات العصبية والدموية، ثم تخفف الجرعة حسب نتائج التحسن.

وقد يستمر تناول متممات فيتامين ب١٢ مدى الحياة؛ في حال لم يتم تصحيح الفيزيولوجيا المرضية المسببة للنقص.

  • تغيير النمط الغذائي: قد يساعد تغيير النمط الغذائي، خاصة لدى الأشخاص الذين لا يحصلون على كميات كافية من فيتامين ب١٢ من تحسين مستوى العوز، وذلك بتناول الأغذية الغنية به مثل اللحوم الحمراء وثمار البحر ومنتجات الدواجن، حيث يحتاج الشخص البالغ لـ ٢.٤ ميكرو غرام يومياً من الفيتامين ب12.

عادة لا يحصل النباتيون حتى لو كانوا يأكلون البيض والحليب ومشتقات الألبان وبعض الحبوب الحاوية على كميات قليلة من فيتامين ب١٢؛ على نصف الكمية الموصى بها واللازمة للحفاظ على جسم سليم.

في النهاية.. فيتامين ب١٢ ضروري لحياة سليمة وسعيدة، وباتخاذك عادات غذائية بسيطة ومتوازنة تستطيع أن تحافظ على جسم سليم وصحة مميزة، شاركنا رأيك بهذا المقال من خلال التعليقات.