أسباب مرض الجلوكوما وطرق علاجه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
أسباب مرض الجلوكوما وطرق علاجه
مقالات ذات صلة
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز دواء جديد لمرض التصلب المتعدد
مرهم للكدمات وتسريع شفائها
حساسية الحمضيات

الجلوكوما أو الزرق هي مجموعة من المشكلات التي تصيب العصب البصري والتي تنتج عادة عن ارتفاع الضغط داخل العين، يمكن أن يؤدي عدم علاج الجلوكوما إلى العمى.

غالباً ما يعاني الشخص من الزرق بسبب ارتفاع الضغط الشديد في عين واحدة أو أكثر. ولكن من الممكن أيضاً أن يحدث الزرق حتى لو كان ضغط العين طبيعياً.

يتم تدريب أخصائي البصريات أو طبيب العيون فقط على اكتشاف علامات الإنذار المبكر من الجلوكوما والبدء في علاج الجلوكوما قبل حدوث فقدان البصر.

من الممكن الإصابة بالجلوكوما في أي عمر. لكنها عادة تحدث في وقت لاحق من الحياة.

الأشخاص ذوي البشرة السوداء والإسبان هم أكثر عرضة للإصابة بالجلوكوما من غيرهم من السكان، ولكن الزرق يصيب جميع الأجناس.

إذا تم تشخيص إصابتك بحالة ارتفاع الضغط في العين أو ظهرت العلامات المبكرة للجلوكوما، لا داعي للخوف. يمكن بفضل الفحوصات والعلاج الفوري للجلوكوما منع حدوث فقدان البصر نهائياً، خاصة إذا تم اكتشاف الجلوكوما مبكراً.

للأسف الشديد، لا يمكن علاج فقدان البصر الذي حدث بالفعل بسبب الجلوكوما.

أسباب الجلوكوما

في معظم الحالات ينتج الجلوكوما عن ضغط أعلى من المعتاد داخل العين وهي حالة تسمى ارتفاع ضغط الدم في العين. لكن في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث الجلوكوما حتى عندما يكون الضغط داخل العين طبيعياً.

يمتلئ الجزء الأمامي من العين بسائل صافٍ يسمى الخلط المائي الذي يغذي الأنسجة داخل العين وهو ضروري للحفاظ على شكل العين الطبيعي.

يتم إنتاج الخلط المائي باستمرار داخل العين في هيكل يسمى الجسم الهدبي، والذي يقع خلف القزحية. يتدفق من العين عبر قناة تشبه الشبكة تسمى الشبكة التربيقية الموجودة في الزاوية المتكونة داخل مقدمة العين، حيث تلتقي القرنية والقزحية.

التوازن بين كمية الخلط المائي الذي ينتجه الجسم الهدبي والمصارف من خلال زاوية الصرف هو ما يحدد الضغط داخل العين.

يسمى ضغط العين (IOP).

إذا تسبب شيء ما في إغلاق زاوية التصريف هذه أو انسداد الشبكة التربيقية، فلا يمكن للخلط المائي أن يستنزف من العين بالسرعة الكافية، وهذا يؤدي إلى زيادة IOP عن النطاق الطبيعي. هذا يزيد من خطر الإصابة بالجلوكوما.

يحدث النوع الأكثر شيوعاً من الجلوكوما عندما يكون ضغط العين مرتفعاً جداً لفترة طويلة جداً.

هذا يسبب ضغطاً خارجياً على الجدران الداخلية للعين، مما يؤدي في النهاية إلى إتلاف العصب البصري في الجزء الخلفي من العين الذي ينقل المعلومات من العين إلى الدماغ.

يمكن أن يزداد ضغط العين ببطء لعدة سنوات قبل أن يبدأ تلف العصب البصري في التأثير على بصرك. أو يمكن أن يزداد بسرعة نسبياً.

عادة ما يكون الكشف المبكر عن ارتفاع ضغط العين وعلاجه مفتاح نجاح الوقاية من الجلوكوما.

هناك عدة أشياء يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط العين والزرق:

  • تاريخ عائلي مع مرض الجلوكوما.
  • الاستعداد الوراثي للجلوكوما.
  • الظروف الصحية مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • الاستخدام المنتظم لبعض الأدوية، بما في ذلك المنشطات.
  • إصابة العين أو الصدمة.
  • القرنية الرقيقة (الطبقة الشفافة).
  • قصر النظر الشديد أو طول النظر.
  • إذا تجاوزت الستين من العمر.

في بعض الأحيان لا يكون للجلوكوما سبب واضح أو معروف.

أعراض الجلوكوما

تشمل بعض أعراض الجلوكوما ما يلي:

  • ارتفاع ضغط العين
  • رؤية مشوشة
  • احمرار العين
  • ألم في العين
  • الصداع
  • بقع عمياء في عينيك
  • عيون غائمة
  • الغثيان والتقيؤ

يمكن أن تختلف الأعراض بناءً على شدة حالتك ونوع الجلوكوما. هذا هو سبب أهمية فحوصات العين الروتينية حيث أن فحص العين هو الطريقة الوحيدة للكشف عن الجلوكوما قبل حدوث فقدان البصر الدائم.

بحلول الوقت الذي تلاحظ فيه مشاكل في الرؤية من الجلوكوما، يكون الوقت قد فات. لا يمكن استعادة الرؤية المفقودة، ومن المحتمل أنك قد تعاني من فقدان البصر، حتى بعد بدء علاج الجلوكوما.

النوع الأكثر شيوعاً من الجلوكوما ليس له علامات إنذار مبكر ولا يمكن اكتشافه إلا أثناء فحص العين الشامل. إذا لم يتم اكتشافه ولم يتم علاجه، فإن الجلوكوما يسبب أولاً فقدان الرؤية المحيطية ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى العمى.

أنواع الجلوكوما

هناك عدة أنواع من الجلوكوما وتشمل:

زرق مفتوح الزاوية

يُعرف أيضاً باسم الجلوكوما الأساسي مفتوح الزاوية (POAG)، وهو أكثر أشكال المرض شيوعاً.

في POAG: تظل زاوية تصريف العين مفتوحة، لكن الخلط المائي لا يستنزف من العين بالسرعة الكافية للحفاظ على الضغط في العين في النطاق الطبيعي. إذا تُرك ضغط العين المرتفع دون علاج، فإنه يتسبب في النهاية في تلف العصب البصري وفقدان الرؤية من الجلوكوما بمرور الوقت.

زرق انسداد الزاوية

يسمى أيضاً الجلوكوما مغلق الزاوية، وهو شكل نادر من الجلوكوما حيث تنحني القزحية للأمام، مما يؤدي إلى قطع زاوية تصريف العين تماماً. يمكن أن يحدث فجأة ( زرق انسداد الزاوية الحاد)، ويمكن أن تشمل الأعراض الألم الشديد واحمرار العين والغثيان. زرق انسداد الزاوية الحاد هو حالة طبية طارئة ويتطلب العلاج في أسرع وقت ممكن لمنع فقدان البصر الدائم.

يزيد وجود زوايا تصريف ضيقة في العين من خطر الإصابة بزرق انسداد الزاوية.

ولهذا السبب يسمى أحياناً زرق انسداد الزاوية إذا حدث بشكل تدريجي (زرق انسداد الزاوية المزمن).

الجلوكوما الثانوية

هذا نوع من الجلوكوما ناتج عن حالة أو مرض أو إصابة أخرى بالعين. يمكن أن يحدث الجلوكوما الثانوية إما في شكل زاوية مفتوحة أو زاوية ضيقة.

الجلوكوما النمائي

وتسمى أيضا الجلوكوما الخلقية، أو الزرق الولادي، أو الزرق الخلقي الأول.

والزرق التنموي قد يكون موجود منذ الولادة أو بسبب إصابة أو الشرط الأساسي للعلاج منه هو أن يتم الكشف في وقت مبكر من الحياة.

زرق التوتر الطبيعي

في بعض الحالات يحدث تلف الجلوكوما في العصب البصري ويمكن أن يحدث فقدان الرؤية حتى لو كان ضغط العين في المعدل الطبيعي.

وهذا النوع الأقل شيوعاً من المرض يسمى زرق التوتر الطبيعي.

سبب الزرق ذو التوتر الطبيعي غير معروف بالكامل، ولكن قد يكون مرتبطاً بانخفاض تدفق الدم إلى العصب البصري بسبب الظروف التي قد تضعف الدورة الدموية.

اختبارات وتشخيص الجلوكوما

سيجري الطبيب عدة اختبارات تعرف بفحص العين الشامل، وذلك ليحدد ما إذا كنت تعاني من الزرق أو من خطر الإصابة بالزرق.

من هذه الاختبارات التشخيصية التحقق من ضغط العينين (IOP). والذي يعرف باسم اختبار التوتر.

الكثير من الأشخاص (حتى الذين يختصون بالعناية في العيون) يسمون هذا الاختبار "اختبار الجلوكوما"، ولكنه لا يحدد الإصابة بالجلوكوما، بل بحدد أحد أهم عوامل خطر الإصابة بها.

اختبار التوتر هو اختبار أساسي وهام وضروري، وهو جراء لا يسبب أي ألم ويعتبر أحد فحوصات العين الروتينية.

هناك نوعان أساسيان من اختبارات قياس التوتر للتحقق من ضغط العين الخاص بك:

قياس التوتر التطبيقي

عن طريق قطرة عين للتخدير وجهاز صغير للغاية يلامس عينيك لأخذ القياسات، وهو بسيط ولن تشعر به على الأغلب، ويتبر هذا الاختبار النوع الأكثر استخداماً.

قياس التوتر غير الاتصال

يُطلق عليه NCT، ولا يحتاج لقطرة عين مخدرة. يقيس ضغط العين بنفخة لطيفة من الهواء (ولا يسبب أي إزعاج).

قياس التوتر مهم للغاية كي تحدد إمكانية واحتمال إصابتك بالزرق، قذا قد يفيد في التشخيص المبكر ما قد يحميك من تطور الحالة وعلاجها مبكراً.

يمكن أن يجمع الطبيب معلومات أخرى عن العين مثل اختبار المجال البصري وتحديد سماكة القرنية وغيرها.

كيف يتم علاج الجلوكوما؟

العلاج الرئيسي لمرض الجلوكوما يكون عن طري الأدوية الموضعية (قطرات عين تباع بوصفة طبية)، كما تتوفر علاجات بالليزر وإجراءات جراحية.

يستطيع أيضاً أغلب المرضى أن يتخذوا إجراءات ليتمكنوا من خفض ضغط العين مما يساهم في إبطاء تطور الجلوكوما

  1. "الجلوكوما" ، خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة