كل ما تريد معرفته عن الأنسولين

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 نوفمبر 2020
كل ما تريد معرفته عن الأنسولين
مقالات ذات صلة
مكونات الدم ووظائف كل منها
الأوتار والأربطة وأهميتها في الجسم
كل ما تريد معرفته عن الكبد

ماذا تعرف عن الأنسولين؟ هل تستخدمه؟ في أي حالات؟ ماذا تعرف عن أعراض نقص الأنسولين؟ سنتعرف في هذا المقال على تعريف الأنسولين، أنواع الأنسولين، كيف يعمل الأنسولين؟، الأنسولين والسكري، استعمالات الأنسولين، الأنسولين وزيادة الوزن، الأنسولين النباتي، وأعراض نقص الأنسولين، الأنسولين والكلى، وأضرار الأنسولين.

ما هو الأنسولين؟

يغرف الأنسولين باللغة الإنجليزية باسم (Insulin) هو هرمون مسؤول عن السماح للجلوكوز في الدم بالدخول إلى الخلايا، مما يمنحها الطاقة لتعمل [1].

كيف يعمل الأنسولين؟

يفرز الأنسولين الطبيعي من البنكرياس وهو عضو خلف المعدة، وهو أحد مصادر الأنسولين، مهمته موازنة معدل السكر في الدم، فكلما ارتفع مستوى الجلوكوز، زاد إنتاج الأنسولين، ويساعد الأنسولين في تكسير الدهون أو البروتينات للحصول على الطاقة [1].

الأنسولين والسكري

عندما يهاجم الجهاز المناعي البنكرياس يتوقف عن إفراز الأنسولين أو لا ينتج ما يكفي من الأنسولين لضبط السكر في الدم، عند حدوث ذلك، يبقى جلوكوز الدم في الدم ولا تستطيع الخلايا امتصاصه لتحويل السكريات إلى طاقة. هذا هو بداية مرض السكري من النوع الأول، وسيحتاج الشخص المصاب بهذا النوع من مرض السكري إلى حقن الأنسولين المنتظمة للبقاء على قيد الحياة [1].

أنواع الأنسولين

منذ أوائل القرن العشرين، تمكن الأطباء من عزل الأنسولين وتوفيره في صورة قابلة للحقن لتكملة الهرمون للأشخاص الذين لا يستطيعون إنتاجه بأنفسهم أو لديهم مقاومة متزايدة للأنسولين. يوجد عدة أنواع للأنسولين سنتعرف عليها فيما يلي [2]:

  • الأنسولين سريع المفعول: يبدأ هذا النوع من الأنسولين في العمل بعد حوالي 15 دقيقة من الحقن. يمكن أن تستمر آثاره ما بين ثلاث إلى أربع ساعات. غالباً ما يستخدم قبل الوجبة.
  • الأنسولين قصير المفعول: تقوم بحقن هذا الأنسولين قبل الوجبة. يبدأ العمل من 30 إلى 60 دقيقة بعد حقنه ويستمر من خمس إلى ثماني ساعات.
  • الأنسولين متوسط ​​المفعول: يبدأ هذا النوع من الأنسولين في العمل في غضون ساعة إلى ساعتين بعد الحقن، وقد تستمر آثاره من 14 إلى 16 ساعة.
  • الأنسولين طويل المفعول: قد لا يبدأ هذا الأنسولين في العمل إلا بعد حوالي ساعتين من حقنه. يمكن أن تستمر آثاره لمدة تصل إلى 24 ساعة أو أكثر.

استعمالات الأنسولين

قد يخطر ببالك السؤال التالية هل يحتاج كل مريض بالسكري أن يأخذ الأنسولين؟ في الواقع لا، الأنسولين إلزامي للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1، ولكن يمكن للعديد من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 التحكم في مستويات السكر في الدم من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية الفموية [1].

الأنسولين وزيادة الوزن

إذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن الخمول، فقد لا يكون الأنسولين فعالاً في نقل الجلوكوز إلى الخلايا وغير قادر على أداء وظائفه. يسمى "مقاومة الأنسولين"، ويتطور داء السكري من النوع 2 عندما لا يستطيع البنكرياس إنتاج ما يكفي من الأنسولين للتغلب على مقاومة الأنسولين [1].

الأنسولين النباتي

يمكنك تحسين مقاومة جسمك للأنسولين من خلال تناول الأطعمة التالية وهي مصادر للأنسولين النباتي [3]:

  • الخضار غير النشوية: مثل البروكلي والخضروات ذات الأوراق الداكنة والفلفل.
  • الطماطم: وهي مصدر ممتاز لفيتامينات ج و هـ.
  • الفواكه الحمضية: مثل الليمون والبرتقال والليمون الحامض.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: مثل الفول والعدس.
  • بعض الحبوب الكاملة: مثل الشوفان والكينوا والشعير.
  • الأطعمة الغنية بالبروتين: اللحوم الخالية من الدهون والأسماك وفول الصويا والبقوليات والمكسرات.
  • الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3: مثل السلمون والسردين.
  • الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة: مثل التوت.
  • البطاطا الحلوة.
  • الماء.
  • الشاي غير المحلى.
  • زبادي غير محلى.

أعراض نقص الأنسولين

إذا كنت تعاني من نقص الأنسولين فستظهر عليك الأعراض والعلامات التالية [4]:

  • عدم انتظام ضربات القلب أو تسارعها.
  • إعياء.
  • جلد شاحب.
  • اهتزاز.
  • القلق.
  • التعرق.
  • جوع.
  • التهيج.
  • وخز أو خدر في الشفتين أو اللسان أو الخد.

مع تفاقم حالة نقص الأنسولين، يمكن أن تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • ارتباك أو سلوك غير طبيعي أو كليهما، مثل عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية.
  • اضطرابات بصرية، مثل عدم وضوح الرؤية.
  • النوبات.
  • فقدان الوعي.

الأنسولين والكلى

هناك علاقة بين الأنسولين والكلى، فإذا كنت مصاب بمرض السكري فهذا سيؤثر سلباً على عمل الكلى وقد يسبب لك تلفاً فيما يلي [5]:

  • الأوعية الدموية داخل الكلى: تمتلئ وحدات الترشيح في الكلى بأوعية دموية صغيرة. بمرور الوقت، يمكن أن تؤدي مستويات السكر المرتفعة في الدم إلى تضييق هذه الأوعية وانسدادها. بدون دم كافٍ، تتلف الكلى ويمر الألبومين (نوع من البروتين) من خلال هذه المرشحات وينتهي في البول حيث لا ينبغي أن يكون.
  • أعصاب في جسمك: يمكن أن يتسبب مرض السكري في تلف الأعصاب في جسمك. تنقل الأعصاب الرسائل بين دماغك وجميع أجزاء الجسم الأخرى، بما في ذلك المثانة. يُعلمون عقلك عندما تكون مثانتك ممتلئة. ولكن في حالة تلف أعصاب المثانة، فقد لا تتمكن من الشعور عندما تكون مثانتك ممتلئة. يمكن أن يؤدي الضغط الناتج عن امتلاء المثانة إلى تلف الكلى.
  • المسالك البولية: إذا ظل البول في مثانتك لفترة طويلة، فقد تصاب بعدوى في المسالك البولية. هذا بسبب البكتيريا التي تنمو بسرعة في البول مع ارتفاع مستوى السكر. غالباً ما تؤثر هذه الالتهابات على المثانة، ولكنها قد تنتشر في بعض الأحيان إلى الكلى.

أضرار الأنسولين

إذا كنت تستخدم الأنسولين، فقد يسبب لك الأضرار التالية [6]:

  • زيادة الوزن الأولية عندما تبدأ الخلايا في امتصاص الجلوكوز.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم بشكل كبير.
  • طفح جلدي أو نتوءات أو تورم في موقع الحقن.
  • القلق أو الاكتئاب.
  • سعال عند تناول الأنسولين المستنشق.
  • نقص السكر في الدم عند تناول الأنسولين: تتسبب حقن الأنسولين في امتصاص خلايا الجسم للمزيد من الجلوكوز من مجرى الدم. نتيجة لذلك، قد يؤدي تناول الكثير أو إعطاء حقنة في الوقت الخطأ إلى انخفاض مفرط في نسبة السكر في الدم.

الأنسولين هرمون مهم في الجسم مصدره الأساسي البنكرياس ولكن إذا قل إفرازه فقد يسبب ذلك إصابتك بمرض السكري، لذا ستضطر لأخذ الأنسولين من خلال الحقن.