الفوائد الغذائية لفاكهة الدراق

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021
الفوائد الغذائية لفاكهة الدراق
مقالات ذات صلة
الإفراط في تناول الطعام
25 نوعًا مختلفًا من التمور
العرقسوس فوائده وأضراره

الدراق أو الخوخ هو علاج قديم أعيد اكتشافه، شجرة الدراق (Prunus persica)، مثل البرقوق والمشمش، تنتمي إلى عائلة الورد. ثمار الدراق هي من بين أكثر الفواكه إغراءً في العالم.

بالإضافة إلى كونها طعامًا شهيًا، فهي أيضًا دواءٌ يمكن أن يساعد في الوقاية من الأمراض وعلاجها. في الطب الشعبي التقليدي، لا تُستخدم الفاكهة فحسب، بل تستخدم أيضًا أوراق شجرة الدراق وزهورها ولحائها في علاج العديد من الأمراض منذ آلاف السنين.

يعتبر الدراق قديم جدًا، حتى أقدم من البشر.

المغذيات والعناصر الموجودة في الدراق

تزن ثمرة الدراق ما بين 100 - 150 جرامًا اعتمادًا على النوع، وهي تتكون من 90 بالمائة تقريبًا من الماء. في أيام الصيف الحارة جدًا، يعتبر كوب عصير الدراق الذي يحتوي على 40 سعرة حرارية بديلاً صحيًا للحلويات والوجبات الخفيفة.

المغذيات والعناصر الموجودة في الدراق (كل 100 جرام):

  • الدهون 0.1 غرام
  • الكربوهيدرات 8.9 غرام
  • ألياف 2.3 غرام
  • البروتين 0.8 غرام
  • فيتامين C 15 ملغ (إذا كنت تأكل حبتين من الدراق يوميًا، يمكنك الحصول على 30 في المائة من الكمية الموصى بها يوميًا من فيتامين C. الذي يعتبر مفيدًا وهامًا لأنه يعزز قدرة جهاز المناعة.
  • فيتامين E 1 ملغ (تحتوي ثمار الدراق كبيرة الحجم على حوالي 8 بالمائة من الكمية الموصى بها يوميًا).
  • فيتامين K 15 ملغ (يمكن أن تحتوي حبة الدراق الواحدة على 20 في المائة من متطلبات فيتامين K اليومية، وهو فيتامين يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية).
  • البيتا كاروتين 660 ميكروجرام (تتوافق هذه الكمية من البيتا كاروتين مع حوالي ربع الاحتياجات اليومية الموصى بها. لكن ضع في اعتبارك أن أصناف الدراق ذات اللون الأصفر هي - على وجه الخصوص - تحتوي على البيتا الكاروتين، وليس الدراق الأبيض).
  • بالإضافة إلى البيتا كاروتين، يحتوي الدراق على الكاروتينات الأخرى مثل اللوتين والزياكسانثين، والتي تلعب معًا دورًا أساسيًا في صحة العين. على سبيل المثال، أظهرت دراسات أن اللوتين، جنبًا إلى جنب مع فيتامين C، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين لدى النساء. كما يستخدم اللوتين والزياكسانثين أيضًا في العلاج الطبي للضمور البقعي والتنكس البقعي.
  • بالإضافة إلى ذلك، تحتوي قشور الدراق ولبه على مجموعة كاملة من المواد النباتية الثانوية، والتي تحتوي على مضادات الأكسدة أكثر من تلك الموجودة في فواكه أخرى.

المواد النباتية الثانوية وتأثيراتها العلاجية

الدراق غني بالبوليفينول (مثل الفلافونويد)، المسؤولة عن لون ورائحة وطعم الفاكهة اللذيذة ولها العديد من الخصائص العلاجية.

يختلف محتوى البوليفينول باختلاف النوع، كما وجد الباحثون في جامعة كاليفورنيا:

الدراق الأبيض: 28 - 111 ملغ لكل 100 جرام

الدراق الأصفر: 21 - 61 ملغ لكل 100 جرام

يساعد البوليفينول الموجود في الدراق على حماية الحمض النووي الموجود في الخلايا من التلف، كما يساعد في الوقاية من مرض السرطان والاكتئاب.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الدراق أيضًا على مادة تسمى Epicatechin، والتي يمكن أن تقلل من حدوث الأمراض الأكثر شيوعًا في البلدان الصناعية مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية والسرطان والسكري بنسبة تصل إلى 10 في المائة.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد الأنثوسيانين بشكل رئيسي في قشرة الدراق خاصةً فيما يسمى بدراق العنب الأحمر، والذي يُعرف أيضًا باسم الدراق الدموي. هذه الأصباغ أظهرت الدراسات المختبرية أنها يمكن أن تحمي أيضًا من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، وهنا بالفعل يعتبر الأنثوسيانين يحمي من السرطان.

مستخلص الدراق يقتل خلايا سرطان الثدي

سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات الذي يصيب الكثير من النساء في العالم. مع تأثر المزيد والمزيد من النساء، يجري البحث في العلاجات البديلة على قدم وساق.

حيث قام علماء في جامعة تكساس A&M بصنع مستخلص من الدراق وفحصوا كيفية تأثيره على خلايا سرطان الثدي. وتبين أن مستخلص الدراق كان قاتلاً للخلايا السرطانية العدوانية، بينما بقيت الخلايا السليمة تعمل، وهذا على عكس العلاج الكيميائي الذي يقتل كل الخلايا.

من بين البوليفينول الفعال في خلاصة الدراق، وجد أن حمض الكلوروجينيك هو الأكثر فعالية في مكافحة الأورام السرطانية.

توصل الباحثون إلى استنتاج مفاده أن الدراق يحتوي على ما يسمى بالعوامل الوقائية الكيميائية التي يمكن أن تمنع السرطان من التطور بالفعل.

يُفهم مصطلح الوقاية الكيميائية على أنه طريقة علاج "جديدة"، حيث يمكن كبح ظهور الورم في الجسم عن طريق تناول أطعمة معينة.

يعمل الدراق ضد متلازمة التمثيل الغذائي

فحصت دراسة أخرى في جامعة تكساس A&M ما إذا كان استهلاك الفاكهة ذات النواة، على وجه التحديد الدراق النكتارين، يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على متلازمة التمثيل الغذائي. (بالمناسبة النكتارين ليس كما كان يُفترض سابقًا مزيج من الدراق والبرقوق، بل هو نوع من الدراق الخالي من الوبر).

تُفهم متلازمة التمثيل الغذائي على أنها مزيج من أكثر الأمراض انتشارًا اليوم، والتي تسبب السمنة ومقاومة الأنسولين (داء السكري من النوع الثاني) واضطرابات التمثيل الغذائي للدهون وارتفاع ضغط الدم. تعد متلازمة التمثيل الغذائي الآن السبب الأكثر شيوعًا لأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أظهرت الدراسات أن مادة البوليفينول الموجودة في الفاكهة ذات النواة لها تأثير إيجابي على السمنة وكذلك الالتهابات ومرض السكري. يعتمد هذا التأثير على سبيل المثال التأكد من تقليل أكسدة الكولسترول الضار LDL.

ما يميز الدراق أنه يحتوي على مزيج خاص من المواد النشطة بيولوجيًا في المقام الأول حمض الكلوروجينيك، والكيرسيتين ومضادات الأكسدة التي تتصدى لجميع أعراض متلازمة التمثيل الغذائي في نفس الوقت.

وجد باحثون من جامعة ولاية واشنطن أن عصائر البرقوق والدراق تقلل الكوليسترول وتساهم في إنقاص الوزن.

تكشف دراسات كهذه أن المكونات النشطة الموجودة عن الدراق ليست ذات قيمة طبية فقط، بل أن تناول الفاكهة بأكملها هو أيضًا وسيلة فعالة للوقاية من الأمراض.

الدراق في الطب التقليدي والشعبي

صحيح أن الدليل العلمي للخصائص المفيدة للدراق متاح الآن فقط. لكن هذا لا يغير حقيقة أن أسلافنا استخدموا الدراق كعلاج لفترة طويلة جدًا وبدون أي طرق بحث حديثة عرفوا ما هي آثاره وما الذي يساعد في الحد منه.

على سبيل المثال، استخدم الرومان القدماء الفاكهة لخفض ضغط الدم وتعزيز الهضم وعمل شيء مفيد للعينين وتحسين وظائف الكلى.

بالإضافة إلى ذلك، تم صنع الشاي من اللحاء والأوراق لعلاج الاكتئاب والسعال. من ناحية أخرى، كان شاي زهر الدراق في حالة سكر يستخدم في علاج اليرقان.

يعتبر الدراق أيضًا علاجًا رائعًا خارجيًا، على سبيل المثال. للعناية بالبشرة:

الدراق مفيد للبشرة

ترمز قشرة الدراق إلى بشرة مخملية وصحية بشكل خاص.

بينما يصنع الصينيون كريمات التدليك من لب الدراق، فمن الشائع في اليابان إضافة أوراق شجرة الدراق الطازجة إلى ماء الاستحمام. فمادة التانيك الموجود في الأوراق لها تأثير مهدئ وتساعد في تخفيف التهاب الجلد والأكزيما.

تحتوي حبات الدراق أيضًا على 30 إلى 45 في المائة من الزيت، والذي من الناحية الكيميائية مشابه جدًا لزيت اللوز ويعتبر مثالي كزيت للعناية بالبشرة.

زيت نواة الدراق غني بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة وحمض اللينوليك، مما يمنح البشرة مرونة أكبر. كما هو الحال في الدراق، فهو يحتوي أيضًا على العديد من مواد البوليفينول والفيتامينات (خاصة فيتامين E) والمعادن التي تساهم في الحفاظ على صحة الجلد بفضل آثارها المضادة للأكسدة.

يتم الحصول على زيت نواة الدراق بالضغط. ومع ذلك، نظرًا لأن حبات الدراق تحتوي على ما يصل إلى 6 في المائة من الأميغدالين، والذي يتم تكسيره أحيانًا إلى حمض الهيدروسيانيك أثناء المعالجة، فيجب إزالة حمض الهيدروسيانيك المنطلق.

استخدامه بسيط جدًا، على سبيل المثال قم بعمل قناع للوجه بزيت نواة الدراق بنفسك.

قناع الوجه (لجميع أنواع البشرة)

قناع الدراق للوجه ينشط بشرتك ويمنحها الرطوبة الكافية.

المكونات

  • ثمرة دراق ناضجة
  • نصف ملعقة كبيرة زيت لب الدراق
  • ملعقة كبيرة زبدة جوز الهند (إذا كانت الزبدة شديدة الصلابة، تذوب في وعاء مائي بدرجات حرارة عادية).

طريقة التحضير

  1. قشر الدراق ولبه.
  2. يهرس اللب ويقلب في زيت نواة الدراق وزبدة جوز الهند.
  3. حركي المزيج حتى يصبح قوامه كريميًا متجانسًا.
  4. ضعي القناع على الوجه النظيف واتركيه لمدة 15 - 20 دقيقة.
  5. اشطفي وجهك بالماء الفاتر.

الدراق في المطبخ

سواء كانت طازجة أو نقية، مطبوخة أو مخبوزة أو مجففة، الدراق يثير الإعجاب بتنوعه غير العادي في الطهي. في المطبخ، يمكن أن يضاف الدراق دائمًا عند الرغبة، حيث يعتبر مكونًا يضيف الرائحة العطرة والحلاوة والحمض قليلاً إلى الطبق.

الدراق بالطبع يستخدم على وجه الخصوص في الحلويات بجميع أنواعها، على سبيل المثال عند صنع كعكات الصيف والفطائر والآيس كريم والمربيات وسلطات الفواكه المنعشة والمشروبات (العصائر المتنوعة).

يبدو الدراق جيدًا في الأطباق الشهية والصلصات الحارة والسلطات الخفيفة.

وصفة: سلطة طماطم دراق صيفية

يجب عليك بالتأكيد أن تأخذ الأمر بسهولة على معدتك وأمعائك وتزود جسمك بالمواد والسوائل الحيوية الكافية. تعتبر الأطباق الخفيفة مثل هذه مثالية للاستمتاع بأجمل موسم بشكل صحي ومناسب.

المكونات (لـ 4 أشخاص)

  • 4 ثمار دراق
  • 4 حبات طماطم
  • نصف بصلة
  • حزمة جرجير
  • 2 ملعقة كبيرة خل
  • ملعقة صغيرة عسل
  • ملعقة صغيرة خردل
  • 4 ملاعق كبيرة زيت زيتون
  • ورقتي ريحان
  • ملح وفلفل حسب الرغبة

طريقة التحضير

  1. يقشر البصل ويقطع إلى حلقات رفيعة.
  2. اغسل الدراق والطماطم وحزمة الجرجير جيدًا.
  3. نقطع الدراق والطماطم إلى مكعبات.
  4. اخلطي المكونات جيدًا في وعاء.
  5. اصنع صلصة مكونة من الخل والزيت والعسل والخردل والملح والفلفل.
  6. نسكب الصلصة فوق السلطة ونخلطها جيداً ونتركها تنقع لمدة 10 دقائق.
  7. نرش أوراق الريحان المسحوقة على الطبق قبل التقديم.

نصائح للتحضير

يمكنك أيضًا تقشير الدراق.

لإزالة اللب، قم ببساطة بقطع الدراق إلى نصفين واستخدم ملعقة استخراج اللب من النصفين، لكن ذلك لا يمكن إلا عندما يكون الدراق ناضج تمامًا.

إذا كنت لا ترغب في تناول الطبق على الفور، فمن الضروري رش القليل من عصير الليمون على لب الدراق. سيساعد ذلك على منع تحول اللب إلى اللون البني.

في العديد من الأطباق، على سبيل المثال في المربى، تكون قشرة الدراق مزعجة عند تناولها، وبالتالي يتم إزالته. عادة ما يكون تقشير الدراق الناضج أسهل بكثير.

لإزالة اللب من الدراق، اغسل الدراق واستخدم سكينًا حادًا لإحداث شق صغير على الجانب السفلي. ضع الدراق في قدر به ماء ساخن مغلي واتركه يسلق لمدة 40 ثانية كحد أقصى، أكثر من ذلك سوف يصبح طريًا. ثم استخدم مغرفة لوضع الفاكهة في ماء مثلج لمدة دقيقة واحدة. الآن يمكنك الإمساك بالدراق وتقشير القشرة دون إتلاف اللب.

ومع ذلك، يرجى ملاحظة أنه مع التقشير، تتم أيضًا إزالة جميع المكونات المفيدة الموجودة في ثمار الدراق (مثل الأنثوسيانين).

ما الذي يجب مراعاته عند تخزين الدراق؟

الدراق حساس جدًا للضغط بسبب محتواه المائي العالي. لهذا السبب، لا يجب أبدًا تخزين الدراق فوق بعضه، ولكن دائمًا بجانب بعضه دون أن تتلامس الثمار.

يمكن أن ينضج الدراق غير الناضج في درجة حرارة الغرفة. للقيام بذلك، قم بتخزين الثمار غير الناضجة في مكان مظلم ودافئ في الغرفة (في صندوق على سبيل المثال). مع ذلك، افحص الثمار مرتين يوميًا لأنها قد تتعفن.

غالبًا ما يبدأ التعفن قبل أن النضج. لذلك، إذا كنت تفضل تناول الدراق الناضج، يجب عليك شراء الفاكهة الناضجة على الفور.

يمكنك تخزين الفاكهة الناضجة في درج الخضار بالثلاجة لمدة تصل إلى خمسة أيام. لكن تحقق منها دائمًا.

يمكنك معرفة مدى نضج حبة الدراق بالضغط عليها برفق. إذا كان الدراق صلبًا فهو غير ناضج، ولكن إذا خرج اللب من القشرة فهو مفرط النضج ولا يزال من الممكن استخدامه.

فيما يتعلق بالصحة، من الأفضل الاستمتاع بالدراق في أسرع وقت ممكن بعد قطفه، حيث أنه يفقد معظم المكونات القيمة إذا تم تخزينه لفترة طويلة.