الشخصيّة السّفسطائيّة.. صفاتها والتعامل معها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
الشخصيّة السّفسطائيّة.. صفاتها والتعامل معها
مقالات ذات صلة
التنمية البشرية وتطوير الذات
تدريب الطفل على استخدام النونية
التعليم المبكر

بعض الناس يحبون النقاشات العقيمة ويشعرون فقط بالرغبة في إثبات أنهم دائماً على صواب أو أنهم متفوقين على غيرهم، وهؤلاء يطلق عليهم أصحاب الشخصية السفسطائية الذين يمتلكون قناعة راسخة بأنهم على حق وآرائهم صحيحة، ويمتلكون رغبة كبيرة في الجدال مع الآخرين حتى دون التوصل إلى أي نتائج، وفي هذا المقال سنتعرف على الشخصية السفسطائية وكيفية التعامل معها، وصفات الشخص السفسطائي.

الشّخصيّة السّفسطائيّة

تشير الشخصية السفسطائية أو الجدلية إلى الشخص الذي يمارس الحكمة أو التعليم وإثارة الجدل، وإذا عدنا إلى السفسطائيون قديماً فقد كانوا أصحاب شخصية مثقفة ومتعلمة ويترددون على أثينا ومدن يونانية أخرى في النصف الثاني من القرن الخامس قبل الميلاد، وتمكنوا بفضل ذكائهم وخبرتهم من إثبات تفوقهم على غيرهم الناس.

وأصحاب الشخصية السفسطائية هم أشخاص ذوي خبرة في مجال ما، لذلك فهم كثيرو الكلام ويدخلون في نقاشات كثيرة وحادة مع غيرهم، ويعتبرون أنفسهم على حق دائماً ولا يتراجعون عن آرائهم فهم متشبثون بها بشكل كامل، وبسبب النقاشات الكثيرة التي يدخل بها أصحاب الشخصية السفسطائية مع الآخرين؛ فقد يكون مصدر إزعاج للبعض بينما يحب البعض الآخر نقاشاتهم ويرحبون بها رغم أنها تكون بلا نتيجة في معظم الأحيان، كما أن أصحاب هذه الشخصية أقل مرونة ويصابون بالتوتر خاصة خلال النقاش مع من يخالفهم الرأي (1).

صفات الشخص السفسطائي

كغيره من الأشخاص يمتلك الشخص السفسطائي العديد من الصفات التي تميزه عن غيره، فهو يحب التفرد والتفوق على غيره والفوز دائماً في نقاشاته مع الآخرين، ومن أهم صفات الشخص السفسطائي (1/2):

  • الطلاقة في التحدت والكلام بمختلف المجالات.
  • الرغبة في دخول المسابقات والفوز فيها.
  • الرغبة في دخول نقاشات مع الآخرين وإثبات أن آرائه صحيحة.
  • عدم الاهتمام بالوصول إلى نتيجة من أي النقاش.
  • الاقتناع بشكل تام بأن بآرائهم هي الصح والتشبث بها وصعوبة تغييرها.
  • يستخدم الشخص السفسطائي المراجع والاقتباسات من الحكايات لأغراضٍ مختلفة وخاصةً لدعم نقاشاته.
  • لا يقيم أو يراجع نفسه بشكل نهائي، وإنما يعتبر نفسه محق دائماً.
  • إن الشخص السفسطائي لديه إيمان كامل بمعتقداته ويدافع عنها بشكل كبير.
  • يجيد استخدام اللغة وألفاظها خلال النقاشات من أجل إثبات رأيه أو الهروب عندما يكون في موقف محرج.
  • إصدار الأحكام السريعة على الآخرين واتخاذ قرارات عفوية.
  • يحب التحدث أكثر من الاستماع.

إيجابيات الشخصية السفسطائية

على الرغم من أن وجود شخصية سفسطائية في حياتك قد يسبب لك بعض الإزعاجات، وخاصة عند الدخول في نقاشات، لكن لهذه الشخصية بعض الإيجابيات التي ستعود عليك منها:

-أن تدخل دائماً في نقاشات مع شخصية سفسطائية، فإن هذا يمكن أن يساعدك في الحصول على أساليب مختلفة للدفاع عن نفسك وآرائك.

- يمكنك أن تتعلم تقنيات المناظرة والجدال من أصحاب الشخصية السفسطائية كونهم يدافعون بشغف عن آرائهم.

- إن الاختلاط مع الشخصيات السفسطائية سيدفعك إلى تطوير قدراتك للتعبير عن أفكارك بوضوح ومنطقية، كما سيحفزك لصقل مهاراتك وقدراتك في مناقشة أي موضوع.

سلبيات الشخصية السفسطائية

تمتلك الشخصية السفسطائية العديد من السلبيات والتي تنبع من نقاشاتهم ورغبتهم في إثبات أنهم على حق دائماً، مما قد يؤدي إلى نفور البعض منها، ومن أبرز هذه السلبيات(1):

  • إن أصحاب الشخصية السفسطائية يقدمون وعوداً كبيرة ولا يستطيعون الوفاء بها، خاصة فيما يتعلق بامتلاكهم القدرة على التعليم وتقديم الخبرة في مختلف المجالات.
  • عندما يصادف أصحاب الشخصية السفسطائية أشخاصاً تختلف وجهات نظرهم عن آرائهم، فإنهم يشعرون بالتهديد ويصبحون في موقف دفاعي لإثبات آرائهم.
  • لا يهتم أصحاب الشخصية بالوصول إلى حلول ونتائج، وإنما يهتمون بالدخول في نقاشات واستخدام كلمات وعبارات منمقة وطرح أسئلة ومقارنات تظهر تفوقهم.
  • لديهم القليل من البصيرة، حول كيفية تأثير سلوكياتهم على الآخرين.

كيفية التعامل مع الشخصية السفسطائية

إن التعامل مع الشخصية السفسطائية يتطلب منك الكثير من الطاقة للدفاع عن نفسك، والحفاظ على احترام الذات وخاصة خلال الدخول في نقاش مع أشخاص من هذه الشخصية، وهناك عدد من الطرق التي تساعد في ذلك منها (3/4):

-يسعى أصحاب الشخصية السفسطائية الذين يجادلون باستمرار إلى السيطرة والسلطة على الآخرين، لذلك من الأفضل الانسحاب من الجدال بدلاً من محاولة إثبات خطأهم.

- تجنب المواضيع الساخنة: عند التحدث إلى شخص سفسطائي من الأفضل إبقاء المحادثة تافهة أو بسيطة قدر الإمكان، وإذا فُتح موضوع ما يسبب خلافاتٍ، فقل إنك لا تريد التحدث عنه أو أن هذا الموضوع لا يثير اهتمامك.

- في حال دخولك في نقاش مع شخصية سفسطائية ووصلت معها إلى حائط مسدود، من الأفضل أن تغير الموضوع إلى موضوع آخر.

- تجنب المواضيع التي تعلم أن هناك تباين واختلاف بالآراء فيها مع أصحاب الشخصية السفسطائية.

-حاول ألا تسأل أصحاب الشخصية السفسطائية عن رأيهم في أي شيء، أو التهرب من الدخول في نقاشات معهم بأنك مشغول أو تريد القيام بعمل ما.

-ابق هادئا ولا تدع نفسك تغضب: إن السماح لشخص سفسطائي برؤية أن الجدل يؤجج مشاعرك فمن المحتمل أن يمنحه الشعور بالنصر أو التفوق الذي يتوق إليه سراً ويحثه على الاستمرار في الجدال، وإذا بدا أنك غير متأثر بالخلاف فسيشعر الشخص الآخر بعدم الرضا عن النتائج ويتخلى عن الجدال معك.

-حافظ على صوتك هادئاً: عندما ترفع صوتك خلال النقاش مع أصحاب الشخصية السفسطائية، يشعرون بأنهم مضطرون لأن يكون صوتهم أعلى، في حين أن تحدثك بهدوء سيجعلك أكثر حكمة مما يزعج خصمك.

-خلال النقاشات معهم يمكنك استخدام عبارات تهدف إلى تهدئة الموقف مثل "دعونا نناقش هذا بسلام" أو "لا أريد أن أجادل"، وهذا سيساعد في الحصول على نقاش أفضل مع أصحاب الشخصية السفسطائية.

في النهاية.. تعرفنا على الشخصية السفسطائية وصفات الشخص السفسطائي، بالإضافة إلى سلبيات وإيجابيات هذه الشخصية، ومن المهم أن تعليم كيفية التعامل مع الشخصية السفسطائية حتى لا تصل إلى طريق مسدود مع أصحابها بشكل دائم.

المصادر:

1-مقال بعنوان " الشخصية الجدلية" منشور على موقع healthpsychologyconsultancy.wordpress.com

2-مقال بعنوان " السفسطائي" منشور على موقع wikipedia.org/wiki/Main_Page

3-مقال بعنوان "كيف تزعج الناس الجدلية" منشور على موقع wikihow.com/Main-Page

4-مقال بعنوان "كيفية التعامل مع الناس الجدليين" منشور على موقع northbrooklyntherapy.com