فوائد البابونج للأطفال الرضع وأهم استخداماته

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 أبريل 2020 آخر تحديث: الإثنين، 01 أغسطس 2022
فوائد البابونج للأطفال الرضع وأهم استخداماته
مقالات ذات صلة
فيتامين د للأطفال الرضع
فوائد البابونج للبشرة والتأثيرات الجانبية لشرب البابونج
فوائد البابونج للصحة والجمال

خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل الرضيع، تعتمد كثير من الأمهات على الأعشاب الطبيعية لتهدئة الآلام التي يعاني منها أطفالهن، ومساعدتهم في الحصول على قسط كافٍ من النوم، في هذا المقال سنطلعكِ على أهم فوائد البابونج للأطفال الرضع، وأفضل طرق استخدامه.

فوائد البابونج للأطفال الرضع

تمد عشبة البابونج الأطفال الرضع، بمجموعة كبيرة من الفوائد، وتعالج العديد من المشكلات الصحية لديهم، وذلك كما يأتي: [1]

  • يخفف من عدد مرات التقيؤ.
  • يطرد البلغم بفاعلية كبيرة.
  • يعالج المشاكل التي تصيب الجيوب الأنفية.
  • يخفض درجة حرارة الطفل الرضيع.
  • يعالج مشكلة المغص، التي عادةً ما يُصاب بها الرضع خلال الأشهر الأولى بسبب ابتلاع الهواء خلال فترة الرضاعة.
  • يعالج التهابات الحلق والحنجرة.
  • يساهم في طرد الغازات ويلين الأمعاء، فإذا كان طفلك يعاني من المغص، يساعده البابونج على الهضم وتهدئة معدته.
  • يخفف من التشنجات التي تُصيب الطفل الرضيع.
  • يهدئ الأعصاب، ويجعل الطفل الرضيع هادئاً.
  • يساعد على الاسترخاء وحصول الطفل الرضيع على قسط كافٍ من النوم.
  • يعقم أي نوع من أنواع الجروح ويطهرها.
  • يخفف من تقرحات الفم البيضاء، التي تظهر خلال العام الأول بعد ولادة الطفل.
  • يعالج مشكلة الصفراء.
  • يعالج الأمراض الصدرية، مثل: التهاب القصبات الهوائية، والتهاب المجاري التنفسية، والإصابة بالكحة، وضيق التنفس.
  • ينظف العين، ويمنع ظهور القيح والإفرازات التي تخرج عادةً من عيني الطفل خلال الأسابيع الأولى من الولادة.

هل يخفف البابونج من ألم التسنين عند الرضع

نعم، يستخدم زيت البابونج بشكل فعّال في علاج آلام التسنين لدى الأطفال الرضع، ويتم استعماله كما يأتي: [2]

اخلطي قطرة واحدة من زيت البابونج الأساسي، مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، إذ إنه من الضروري جداً أن تضيفي له نوعاً آخر من الزيوت الصالحة للأكل، مثل: زيت جوز الهند، وزيت الأفوكادو، وزيت الزيتون، ثم دلكي لثة طفلكِ الرضيع بالخليط.

هل يعالج البابونج الإمساك والإسهال عند الرضع

بكل تأكيد يمكن استخدام البابونج للرضع لعلاج الإمساك، إذ يُصاب بعض الأطفال الرضع بالإمساك، خاصة بعد تناول الأطعمة الصلبة، ويعمل شاي البابونج على ترطيب الأمعاء وتعزيز حركتها، مما يسهل إخراج البراز لدى الرضيع. [1]

كما يساهم البابونج أيضاً في علاج مشكلة الإسهال عند الرضّع، ويمكن استخدامه للأطفال الرضع على شكل شاي، لكن يجب مراعاة أن يكون دافئاً وليس ساخناً. [1]

طريقة تحضير البابونج للرضع

لكي تتمكني من تحضير شاي البابونج لطفلك الرضيع بالطريقة الصحيحة، اتبعي الخطوات الآتية: [2]

  1. خذي ملعقة صغيرة من أزهار البابونج، وضعيها في وعاء نظيف، ثم أضيفي لها القليل من الماء المغلي.
  2. غطي الوعاء واتركيه لفترة، حتى يصبح الشاي دافئاً أو مائلاً إلى البرودة.
  3. صفّي الخليط وضعيه في زجاجة الرضاعة، ثم أعطيه لطفلك الرضيع.

ما الكمية المناسبة من البابونج للرضع

لكي تضمني عدم إصابة طفلكِ بأي آثار جانبية جراء إعطاء شاي البابونج له، يجب عليكِ مراعاة أن لا تتجاوز كمية البابونج التي تطعمينها لطفلكِ الرضيع 60 مل خلال اليوم الواحد. [2]

ما العمر المناسب لإعطاء البابونج للرضع

على الرغم من أن شرب البابونج آمن على صحة الطفل الرضيع بشكل عام، إلا أنه يُفضل عدم إعطائه للرضيع قبل بلوغه الشهر السادس من عمره، لتفادي حدوث أي مشكلات صحية أو ردود فعل تحسسية له. [2]

أضرار البابونج للأطفال الرضع

يمكن أن يكون شاي البابونج مضراً للأطفال الرضع في الحالات الآتية: [3]

  • عادةً ما تستخدم الأمهات الأعشاب الطبيعية لعلاج مختلف المشاكل التي يعاني منها الأطفال الرضع، ولكن أثبتت عدة دراسات أن الأعشاب بجميع أنواعها غير آمنة على صحة الأطفال الرضع تحت سن 6 شهور.
  • أكدت الدراسات والأبحاث على أنه يجب أن تتم تغذية الأطفال الرضع في هذه المرحلة، باستخدام حليب الثدي أو الحليب الصناعي خلال هذه الفترة، دون الاضطرار إلى استخدام أي نوع من الأعشاب الأخرى.
  • يعود السبب في ذلك إلى أن وزن الطفل الرضيع خلال هذه الفترة يكون ضئيلاً جداً، ولن يحتمل جهازه الهضمي غير مكتمل النمو تناول مثل هذه الأعشاب.
  • يمكن أن تتسبب هذه الأعشاب في إحداث أضرار بالغة في الجهاز العصبي للطفل الرضيع، وبالتالي من الممكن أن يُصاب الطفل بتسمم الرصاص، أو تسمم الزئبق، أو النوبات المرضية المختلفة، أو ردات الفعل التحسسية.

وأخيراً، تحدثنا في هذا المقال عن أهم فوائد البابونج للأطفال الرضع، وأفضل طرق استخدامه، والأضرار المحتملة من إعطائه لهم، لذا كوني حذرة من إعطاء البابونج والأعشاب الطبيعية بصفة عامة لطفلكِ الرضيع، لأن هذه المرحلة تعد من المراحل الحساسة جداً في حياة الطفل.