أكلات ممنوعة للاعبي كأس العالم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يونيو 2022 آخر تحديث: منذ 6 أيام
أكلات ممنوعة للاعبي كأس العالم
مقالات ذات صلة
تمارين ما قبل المباراة للاعبي كأس العالم
الأكل الممنوع للقولون العصبي
التغذية السليمة للاعبي كرة القدم في كأس العالم

تشهد مباريات كأس العالم منافسة شديدة بين أقوى الفرق العالمية، يعتقد الجميع أن الاستعانة بأفضل المدربين، أو التمارين المكثفة لساعات طويلة هما العاملان الأهم في نجاح أي فريق، لكن الحقيقة أن التغذية الصحيحة تلعب دوراً لا يقل عنهم، فهل هناك أكلات ممنوعة للاعبي كأس العالم؟ وما هي الأكلات الصحية التي تعزز من لياقة اللاعبين؟

الأكلات الممنوعة للاعبين

لا يقتصر النظام الغذائي للاعبي الكرة على التركيز على السعرات الحرارية في الوجبات فحسب؛ فهو يعتمد بشكل أكبر على الأطعمة التي تمنح اللاعبين الطاقة، وتعزز نمو عضلاتهم، وتساعدهم على تحسين الأداء داخل الملعب، كما أن انخفاض السعرات الحرارية لمكون ما، لا يعني مطلقاً أنه متوافق مع النظام الغذائي للاعبين، لهذا السبب نوضح في هذا الجزء من المقال قائمة تضم أشهر أكلات ممنوعة للاعبي كأس العالم. [1]

الخبز الأبيض

يتم إعداد الخبز الأبيض من الدقيق الأبيض المكرر، وهو ناتج عن تجريد نواة القمح الأساسية من الألياف، وفيتامين ب، وجنين القمح، يتسبب الخبز الأبيض عند تناوله في العديد من المشكلات للاعبين، من ضمنها: ارتفاع مستوى الإنسولين، وانخفاض الطاقة، إلى جانب زيادة الوزن، لهذا السبب يستعين اللاعبين بالمنتجات المصنوعة من الحبوب الكاملة. [1]

ألواح البروتين

على الرغم من احتواء ألواح البروتين على العديد من المكونات الصحية، إلا أن وجود نسبة كبيرة من السكريات والدهون المضافة في بعض منتجاتها يجعلها غير مناسبة للاعبي كرة القدم، لذلك إذا كنت مضطراً إلى تناول ألواح البروتين باعتبارها وجبة خفيفة بعد التمرين، يمكنك اختيار المنتجات الخالية من الدهون والسكريات والفواكه المجففة. [1]

الزبادي المُنكه

لا شك أن الزبادي من أفضل الوجبات الخفيفة التي يمكن أن يتناولها اللاعبون دون أي مشكلة، لكن عندما يضاف إلى الزبادي السكريات والفواكه، كما هو الحال في الزبادي المنكه، قد يتسبب ذلك في زيادة الوزن، إلى جانب ارتفاع السكر في الدم، والشعور بالإجهاد، لهذا السبب يفضل أن يعتمد اللاعبون على الزبادي اليوناني؛ لأنه غني بالبروتين ومنخفض نسبياً في محتوى السكريات. [1]

الحساء المعلب

قد يرى البعض أن الحساء المعلب وجبة مثالية بالنسبة لهم، لكن في حقيقة الأمر هو من أكثر الوجبات غير الصحية؛ لأنه من المنتجات التي تتم معالجتها بشكل كبير، بالإضافة إلى أنه يحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم، وهو من أهم العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. [1]

الحلويات

يحتاج لاعبو الكرة إلى تناول كميات أكبر من السعرات الحرارية مقارنةً بغيرهم من غير الرياضيين، لكن هذا لا يعني بالطبع حصولهم على هذه السعرات من الأطعمة الغنية بالسكريات؛ لأنها تحفز إنتاج الإنسولين، وتؤدي بمرور الوقت إلى زيادة ملحوظة في الوزن. [1]

الجرانولا

يتعامل الكثيرون مع ألواح الجرانولا المصنوعة من الشوفان باعتبارها من الأطعمة الصحية التي يشجعون الكبار والصغار على تناولها، لكن في حقيقة الأمر تأتي كثير من منتجات الجرانولا بكميات مكدسة من السكريات والدهون والسعرات الحرارية، لذلك تتفوق أضرارها على فوائدها، مما يجعل تناول كوب من الشوفان مع ملعقة من زبدة الجوز بديلاً صحياً أفضل بكثير من الجرانولا. [1]

الوجبات الخالية من البروتين

ينبغي تضمين البروتين في جميع وجبات اللاعبين؛ نظراً لأهميته في بناء الكتلة العضلية لهم، والتعافي من الإصابات، لذلك يتم توزيع حصص البروتين التي يحتاجها اللاعب بنسب متفاوتة على جميع الوجبات؛ حتى يحصل اللاعب على احتياجاته اليومية دون أي نقص. [1]  

المعكرونة

لا تمثل الكربوهيدرات عدواً للرياضيين كما يعتقد البعض، لكن عندما يختار اللاعب المصادر التي تحتوي على الدقيق الأبيض، كما هو الحال في المعكرونة البيضاء،  فبالتأكيد لن تكون النتيجة في صالحه، لهذا يفضل الاعتماد على المعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، أو استبدالها بالأرز البني أو الكينوا. [2]

الوجبات السريعة

تعد الأطعمة المقلية والوجبات السريعة العدو الأول الذي يهدد صحة أي لاعب، فهي تحتوي على قدر كبير من الأطعمة المصنعة، إلى جانب الدهون غير الصحية التي تشكل خطراً كبيراً على صحة القلب والأوعية الدموية. [1]

المشروبات الممنوعة للاعبين

يتعامل الرياضيون مع كل وجبة على أنها فرصة جديدة لإعادة التزود بالطاقة، لهذا السبب نراهم يتحققون من كمية البروتينات التي يمكنهم الحصول عليها في كل مرة، وكمية الدهون التي يمكن إضافتها؛ لأن هذا هو الدافع الحقيقي وراء التغذية بالنسبة لهم، ومن هذا المنطلق تندرج كثير من المشروبات تحت قائمة المشروبات الممنوعة، نستعرض أهمها في هذا الجزء من المقال. [2]

المشروبات الغازية

تفتقد كثير من المشروبات الغازية القيمة الغذائية، لهذا السبب  لا تحتل أي مساحة من النظام الغذائي للاعبين، بالإضافة إلى أن السكريات المضافة إلى هذه المشروبات تمثل خطراً كبيراً على لاعبي الكرة؛ لأنها تحفز إنتاج الجسم للإنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن تخزين الدهون، مما يعرضهم إلى مخاطر زيادة الوزن. [2]

المشروبات الكحولية

يتصدر الكحول قائمة المشروبات الممنوعة للاعبي كرة القدم، فهو يثبط اللياقة البدنية عن طريق إبطاء تعافي العضلات، كما أنه يضعف المهارات الحركية، ويقلل من قدرة اللاعبين على الركض داخل الملعب، إلى جانب قدرته على إضعاف الجهاز المناعي، والحد من قدرة الجسم على التعافي بعد العدوى. [2]

عصائر الفواكه المعلبة

لا تعد عصائر الفواكه المعلبة من الخيارات المثالية للاعبي كرة القدم؛ فهي على الرغم من احتوائها على قدر من الفيتامينات والمعادن الأساسية، إلا أنها تحتوي على قدر كبير من السكريات الضارة، كما أنها تفتقر إلى وجود أهم جزء من أجزاء الفاكهة وهو الألياف، التي تحتوي على الجزء الأكبر من الفيتامينات والعناصر الغذائية. [2]

ماء الفيتامين

ينخدع الكثيرون بمنتجات المياه التي تحتوي على الفيتامينات، والحقيقة أنها لا تعد خياراً صحياً على الإطلاق؛ فهي منتجات مليئة بالمحليات الصناعية التي تزيد الوزن، وتعيق الأداء الرياضي، كما توجد بعض الأبحاث التي تربط بين تناول هذه المنتجات وزيادة نسبة الإصابة بالسرطان. [2]

الفرابتشينو

أشارت الأبحاث إلى أن الكافيين الموجود بالقهوة يلعب دوراً هاماً في تحسين الأداء الرياضي، لهذا السبب يتم تضمينه في العديد من المكملات الغذائية الرياضية، كما أن مضادات الأكسدة التي تحتوي عليها القهوة من أهم المكونات التي تعزز الصحة العامة للاعبين.، لكن عندما تضاف المكونات غير الصحية إلى القهوة؛ مثل: السكر، والحليب، والكراميل؛ لتحضير مشروب الفرابتشينو، فبالتأكيد لن تكون النتيجة في مصلحة أي رياضي على الإطلاق. [2]  

أكلات صحية للاعبي كأس العالم

هناك العديد من الأكلات الصحية التي ينبغي أن يحرص لاعبو كأس العالم على تضمينها في نظامهم الغذائي؛ لأنها تنعكس بشكل ملحوظ على تحسين الأداء الرياضي داخل الملعب، نوضح في السطور القادمة أهم هذه الأكلات. [3]

السبانخ

تحتل السبانخ مكانة هامة بين الأطعمة الصحية التي ينبغي أن يتناولها الرياضيون، فهي تعد من أهم مصادر الحديد، لذا تساعد على زيادة مستوى الطاقة والحيوية، كما أشارت العديد من الدراسات إلى أن الخضروات الورقية، ومن ضمنها السبانخ، تساعد على زيادة مستوى التركيز الذهني، وتعزز صحة العظام والمفاصل. [3]  

الأسماك الدهنية

تعد الأسماك الدهنية مثل السلمون من أهم مصادر أوميغا 3 التي تساعد بشكل فعال على الحد من التهابات الجسم، إلى جانب الإسراع من التعافي بعد الإصابات، كما تتميز أوميغا 3 بقدرتها الفائقة على تعزيز صحة العظام والمفاصل، إلى جانب الوقاية من كثير من مشكلات القلب. [3]

الأفوكادو

يحتوي الأفوكادو على تركيبة فريدة من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تساعد على تحسين الأداء الحركي، وزيادة طاقة اللاعبين داخل الملعب، كما يعد مصدراً غنياً بالدهون الصحية، والألياف الغذائية التي تساهم في إنقاص الوزن بشكل فعال. [3]

بذور الشيا

تتميز بذور الشيا بمحتواها العالي من العناصر الغذائية، إلى جانب انخفاض سعراتها الحرارية، فهي تحتوي على البروتينات، وأوميغا 3، والكالسيوم، لهذا السبب يحرص كثير من اللاعبين على إضافتها إلى الزبادي أو الخبز؛ للحصول على وجبة إفطار صحية وغنية بالقيمة الغذائية. [3]

الكينوا

تعد الكينوا من أكثر مصادر الكربوهيدرات التي يفضلها معظم اللاعبين؛ فهي تتميز بانخفاض سعراتها الحرارية، إلى جانب محتواها العالي من البروتينات، والألياف الطبيعية، لهذا السبب تمثل بديلاً صحياً للأرز والمعكرونة. [3]

النظام الغذائي للاعبي كأس العالم

يختلف النظام الغذائي للاعبي كرة القدم عن غير الرياضيين؛ نظراً لاختلاف احتياجاتهم من السعرات الحرارية، وبشكل عام ينبغي أن يتضمن النظام الغذائي الصحي الخاص باللاعبين هذه المكونات الأساسية: [4]

  1. الكربوهيدرات: تعد الكربوهيدرات الصحية من أهم مصادر الطاقة التي يحتاجها اللاعبون أثناء التدريب أو المباريات، بشرط الحصول عليها من المصادر الصحية للكربوهيدرات؛ مثل: الحبوب الكاملة، والفواكه، والبقوليات.
  2. البروتين: يعد البروتين هو حجر الأساس في النظام الغذائي للاعبين؛ نظراً لدوره في بناء الكتلة العضلية، لذا ينبغي الاعتماد على المصادر الطبيعية للبروتين، إلى جانب المكملات الرياضية التي تحتوي عليه، في حالة عدم حصول اللاعب على احتياجاته من البروتين.
  3. الدهون: ينبغي أن تمثل الدهون 20% من النظام الغذائي للاعبين، بشرط أن يحصل اللاعبون عليها من المصادر الصحية؛ مثل: الأسماك، ومنتجات الألبان، والمكسرات، واللحوم.
  4. السوائل: يؤثر نقص السوائل أو الجفاف على أداء اللاعبين بشكل واضح، فهو يقلل من قدرتهم على التحمل، ويؤثر على سرعتهم أثناء المباريات، لهذا السبب يتناول اللاعبون كميات كبيرة من السوائل قبل المباريات، وبين الأشواط، خاصةً المشروبات التي تحتوي على الكربوهيدرات.

يختلف النمط الغذائي للاعبي كأس العالم عن غيرهم من الأشخاص العاديين، فهناك العديد من الأكلات والمشروبات الممنوعة؛ نظراً لتأثيرها السلبي على لياقة وأداء اللاعبين، كما توجد بعض المأكولات الصحية التي تساهم في زيادة سرعتهم، وتعزيز لياقتهم البدنية.