أضرار غسول بيكربونات الصوديوم

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يوليو 2022
أضرار غسول بيكربونات الصوديوم
مقالات ذات صلة
أضرار بيكربونات الصوديوم على البشرة
أضرار بيكربونات الصوديوم للأسنان
فوائد بيكربونات الصوديوم للتنحيف

تعد بيكربونات الصوديوم من العناصر الأساسية التي نجدها في كل منزل، فهي من المكونات التي تتمتع بفوائد عديدة، خاصةً في مجال العناية بالبشرة، لكن هل سمعت من قبل عن أضرار غسول بيكربونات الصوديوم؟ تابعي المقال لتكتشفي تفاصيل أكثر عن هذه الأضرار، وتتعرفي على كيفية استخدام الغسول بطريقة صحيحة تساعدك على تجنب هذه الأضرار.

ما هي بيكربونات الصوديوم

بيكربونات الصوديوم هي عبارة عن خليط من أيونات الصوديوم وأيونات الكربونات، يذوب هذا الخليط تماماً في الماء، ويتسم بارتفاع نسبة قلويته، يطلق على بيكربونات الصوديوم اسم آخر هو صودا الخبز ؛ نظراً لأنها من المكونات الرئيسية التي تدخل في تحضير معظم وصفات المخبوزات. [1]

تتمتع بيكربونات الصوديوم بفوائد عديدة، فهي تساعد على تخفيف حرقة المعدة وعسر الهضم، والحد من تكون حصوات الكلى، كما يحرص الكثيرون على إضافتها إلى معجون الأسنان أو غسول الفم، نظراً لقدرتها على تبييض الأسنان، والتخلص من روائح الفم الكريهة. [1]

أضرار غسول بيكربونات الصوديوم للبشرة

على الرغم من الفوائد الجمالية العديدة التي يستخدم غسول بيكربونات الصوديوم من أجلها، إلا أن هناك بعض الأضرار التي يمكن أن يسببها، خاصةًَ عند استخدامه على البشرة بطريقة غير صحيحة، يرجع السبب الأساسي في ذلك إلى الطبيعة القلوية لبيكربونات الصوديوم، وقدرتها على تغيير درجة الحموضة الطبيعية للبشرة. [2]

يمكن أن يؤدي تغيير درجة حموضة البشرة إلى تجريد البشرة من الزيوت الأساسية التي تمنحها الترطيب الذي تحتاجه، إلى جانب تعرض البشرة إلى التشقق والعدوى، الأمر الذي يعجل بظهور التجاعيد المبكرة، وعلامات تقدم السن التي ترتبط بشكل كبير بجفاف البشرة الشديد، وافتقادها إلى عوامل الترطيب. [2]

قد يتسبب الاستخدام المفرط لغسول بيكربونات الصوديوم في احمرار الجلد، والالتهابات الشديدة، نظراً لأنه يساهم في تقشير الطبقات الخارجية من البشرة، لهذا السبب ينبغي تجنب استخدامه بشكل يومي؛ لأن ذلك يعرض البشرة إلى التهيج والالتهاب. [2]

أضرار غسول بيكربونات الصوديوم للمهبل

تفضل كثير من السيدات استخدام غسول بيكربونات الصوديوم في علاج التهابات المهبل، وعدم الاعتماد على المنتجات الأخرى التي تحتوي على مواد كيميائية قد تسبب آثاراً جانبية، وقد تكون تكلفتها باهظة في كثير من الأحيان. [3]

تساعد الطبيعة القلوية التي يتمتع بها غسول بيكربونات الصوديوم على استعادة الأس الهيدروجيني في منطقة المهبل، ورجوعه إلى المستوى الأمثل،  مما يؤدي إلى التخلص من الحكة المهبلية التي تعاني منها بعض السيدات، إلى جانب التخلص من بعض أنواع الفطريات المسببة للالتهابات المهبلية عند السيدات، وأشهرها الخميرة. [1]

قد يؤدي استخدام غسول بيكربونات الصوديوم للمهبل بشكل زائد عن الحد إلى احتمال تعرض المهبل إلى الجفاف الشديد، كما أن  احتمال امتصاص بيكربونات الصوديوم عن طريق الجلد قد يعرض بعض الفئات المرضية إلى بعض الأضرار، لهذا السبب لا ينبغي استخدام غسول بيكربونات الصوديوم في هذه الحالات: [2]

  • مرضى السكر.
  • مرضى القلب.
  • الحوامل والمرضعات.
  • المرضى الذين لديهم جروح مفتوحة.
  • المرضى الذين يعانون من عدوى جلدية.
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية من صودا الخبز.

فوائد غسول بيكربونات الصوديوم

على الرغم من وجود أضرار ومحاذير لاستخدام غسول بيكربونات الصوديوم، إلا أن هذا لا يقلل من أهميته وفوائده الكثيرة لصحة وجمال البشرة، فهو يتمتع بالعديد من الخصائص المضادة للالتهاب، كما أنه يمتلك قدرة كبيرة على التخلص من خلايا الجلد الميت، مما يمنح البشرة ملمساً ناعماً، ومظهراً مشرقاً. [4]

من أهم الفوائد التي يمنحها غسول بيكربونات الصوديوم لبشرتك: [4][2]

  1. تفتيح لون الشفايف.
  2. التخلص من رائحة العرق الكريهة.
  3. التخلص من حب الشباب والرؤوس السوداء.
  4. التخفيف من التصبغات الجلدية والبقع الداكنة.
  5. إزالة الدهون الزائدة من البشرة الدهنية.
  6. التخلص من تقرحات والتهابات الفم.
  7. الحد من أعراض الطفح الجلدي.
  8. تقشير البشرة وإزالة خلايا الجلد الميت.
  9. تنعيم الجلد، والتخلص من الشعر الزائد.
  10. تخفيف الالتهابات الجلدية الناتجة عن لدغ الحشرات.
  11. التخلص من مناطق الجلد الخشنة في الكعب والكوع.
  12. الحد من الالتهابات المصاحبة لبعض المشكلات الجلدية؛ مثل: الصدفية، والإكزيما.
  13. التخلص من بعض أنواع العدوى الفطرية في الجلد والأظافر، عند غمس اليدين والأصابع في غسول بيكربونات الصوديوم.

طريقة استخدام غسول بيكربونات الصوديوم

يتميز غسول بيكربونات الصوديوم بسهولة تحضيره، وتوفر مكوناته في أي منزل، فقط عليك الالتزام بإضافة الكميات الصحيحة من الماء وبيكربونات الصوديوم؛ وعدم المبالغة في استخدام الغسول؛ تجنباً لحدوث آثار جانبية تضر بشرتك. [4]

تحضير غسول بيكربونات الصوديوم للبشرة

يلجأ كثير من أصحاب البشرة الدهنية إلى استخدام غسول بيكربونات الصوديوم؛ للحد من تراكم الدهون التي يمكن أن تسد المسام، وتؤدي إلى ظهور الحبوب، ينبغي ألا يستخدم هذا الغسول بشكل يومي، وأن يقتصر تطبيقه على البشرة ثلاث مرات أسبوعياً فقط؛ حتى لا يؤدي إلى جفاف وتهيج البشرة. [4]

لتحضير الغسول عليك إضافة ملعقة كبيرة من بيكربونات الصوديوم إلى كوب كبير من الماء، ثم وضع هذا الغسول على الوجه بعد تنظيفه جيداً بالطريقة المعتادة، ينبغي أن تتركي غسول بيكربونات الصوديوم على بشرتك حتى يجف تماماً، ثم ترطبي بشرتك باستخدام إحدى منتجات الترطيب التي لا تسبب انسداد المسام. [4]

تحضير غسول بيكربونات الصوديوم للمهبل

يمكنك تحضير غسول يساعدك على تنظيف المهبل عن طريق خلط ملعقتين صغيرتين من صودا الخبز مع كوب من الماء الفاتر، واستخدام هذا الغسول لتنظيف المهبل، والأعضاء التناسلية الخارجية بأكملها، ثم استخدام الماء لشطف هذه المنطقة جيداً، وتركها حتى تجف تماماً. [3]

تفضل بعض السيدات الاعتماد على حمام مائي يحتوي على بيكربونات الصوديوم، وفي هذه الحالة يمكنك إضافة نصف كوب من بيكربونات الصوديوم إلى دلو مملوء بالماء الفاتر، ووضع هذا الخليط في حوض الاستحمام، والجلوس فيه لمدة 20 دقيقة على الأقل. [3]

يتمتع غسول بيكربونات الصوديوم بالعديد من الفوائد التي يمنحها لصحة وجمال البشرة على وجه التحديد، كما أنه يمكن أن يستخدم في تنظيف منطقة المهبل، وعلاج بعض أنواع العدوى الفطرية، لكن ينبغي مراعاة عدم الإفراط في استخدام الغسول، وتحضيره في المنزل بطريقة صحيحة: نظراً لأن طبيعته القلوية قد تؤدي إلى إصابة الجلد بالتهيج والالتهابات الشديدة.