;

أخطاء يقع فيها الآباء تدمر ثقة الأطفال بأنفسهم

يقع الآباء في عدة أخطاء تدمر ثقة الأطفال في أنفسهم.

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 يوليو 2023 آخر تحديث: الأحد، 30 يوليو 2023
أخطاء يقع فيها الآباء تدمر ثقة الأطفال بأنفسهم

وجود تقدير قوي للذات، وثقة بالنفس يساعد الأطفال على تجاوز التحديات، ومصاعب الحياة، ويمنحهم الجرأة لخوض التجارب التي تعزز من مهاراتهم مما ينتج عنه إنسان قوي يقف أما العقبات، ويبحث عن حلها لكن للأسف قد يقوم الكثير من الآباء والأمهات ببعض الأفعال التي تدمر ثقتهم بأنفسهم.

أشياء تدمر ثقة الأطفال بأنفسهم

تعد الثقة بالنفس لدى الأطفال من أهم عوامل تربيتهم الصحيحة حيث يؤدي تقدير الذات والثقة بأنفسهم إلى تخطي التحديات، والصعوبات، ويمنحهم الجرأة لتجربة الأشياء الجديدة، واستكشاف العالم لكن قد يقوم الآباء في كثير من الأحيان بأفعال تؤدي إلى عدم ثقة الطفل بذاته بل تدميرها حتى مع نواياهم الحسنة، فيما يلي نتعرف إلى أبرزها:

توجيه النقد

قد يوجه أحد الوالدين نقداً قاسياً للطفل بأسلوب مهين نتيجة لقلقهم أو عدم السيطرة على ردود أفعالهم مما يؤدي إلى تدمير احترام الطفل لذاته، وتدني إحساسة بقيمة ذاته، وقدراته، ويمكن أن تسبب الشعور بالحزن أو الغضب أو الإحباط للطفل.

الحماية المفرطة

الآباء قد يرغبون في بذل كل ما في وسعهم للتأكد من أن أطفالهم لا يعانون في الحياة لكنهم بذلك يخنقون أطفالهم عن طريق التحكم في جميع تصرفاتهم، حيث تؤدي الحماية المفرطة إلى تقليل فرص الطفل في الاستكشاف، والتعلم، وارتكاب الأخطاء، وجميعها أشياء ضرورية لنموه وتعلمه.

تؤدي الحماية المفرطة أيضاً إلى شعور الطفل بالقلق، والخوف، وعدم الأمن مما يجعله خائفاً من مواجهة العالم بمفرده بالتالي يواجه مشكلة في الانتقال من مرحلة الطفولة إلى البلوغ.

يحتاج الآباء إلى تحقيق التوازن بين حماية أطفالهم والسماح لهم بالمخاطرة ومواجهة التحديات، لمساعدتهم على التطور ليصبحوا أفرادًا واثقين من أنفسهم.

الشعور بالذنب

يحاول الكثير من الآباء غرس الشعور بالذنب داخل أطفالهم مثل سؤال الطفل عن شعوره إذا كان في موقف آخر أو توبيخه بسبب أفكاره، وشعوره، وأفعاله، وغالباً ما يكون غرس الشعور بالذنب هدفه التحكم في الطفل مما يؤدي إلى زعزعة ثقتهم بأنفسهم.

التحدث بسخرية

استخدام السخرية مع الأطفال سواءً قول أشياء على سبيل المزاح أو أشياء لا تعنيها أو عبارات قد تبدو عفوية لكن نبرة الصوت تبدو ساخرة جميعها أشياء تؤذي الطفل بشدة لأنه يشعر بالإحراج، والخزي، وتعد السخرية من الأطفال أحد أسوأ الطرق المؤذية والمدمرة لثقة الطفل في نفسه، وتقف عقبة أمام محاولاته التواصل مع الآخرين بطريقة صحيحة، وقد تدمر مستقبله.[1]

أهمية ثقة الأطفال بأنفسهم

الأطفال الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم، ولديهم ثقة بأنفسهم هم الأكثر قدرة على بذل أفضل ما لديهم لفعل الأشياء حيث يشعرون بالفخر، والثقة لما يمكنهم فعله، كما يساعد الأطفال على التعامل مع الأخطاء، والمحاولة عدة مرات حتى لو فشلوا في البداية بالتالي يتحسن أدائهم في المدرسة والمنزل ومع الأصدقاء.

من جهة أخرى يشعر الأطفال الذين يعانون من تدني الثقة بالنفس بعدم اليقين من أنفسهم، وأن الآخرين لن يقبلوهم بالتالي لا ينضمون إليهم مما يؤثر على مهاراتهم الاجتماعية، وقد يتركون الآخرين يعاملونهم معاملة سيئة.

يواجه أيضاً الأطفال الذين يشعرون بتدني الثقة بالنفس صعوبة في الدفاع عن أنفسهم، وقد يستسلمون بسهولة أو لا يحاولون على الإطلاق مما يقلل من مهاراتهم الاجتماعية، ويجدون صعوبة في التأقلم عندما يرتكبون الخطأ أو يخسرون أو يفشلون نتيجة لذلك قد لا يفعلون ما في وسعهم.[2]

كيفية بناء الثقة بالنفس لدى الأطفال

تبدأ الثقة بالنفس واحترام الذات في وقت مبكر منذ الطفولة، وتتطور ببطء مع مرور الوقت، ويختلف كل طفل عن الآخر حيث تصبح الثقة بالنفس أسهل لبعض الأطفال أكثر من غيرهم لكن حتى لو كانت ثقة الطفل بنفسة منخفضة يمكن رفعها عن طريق الخطوات التالية:

تعلم القيام بالمهام

ساعد طفلك على تعلم القيام بالأشياء أثناء الطفولة مثل حمل الأكواب، وتعلم ارتداء الملابس، وركوب الدراجة، والقراءة وغيرها حيث تثير تلك الخطوات الأولى الشعور بالبهجة والإتقان لدى الأطفال، وتعزز من ثقتهم بأنفسهم.

امدح طفلك

المدح المُفرط للطفل ضار ويؤثر على ثقته بنفسه مع ذلك يجب أن يكون هناك بعض المدح لإظهار مدى فخرك بطفلك، واتباع الخطوات التالية:

  • لا تبالغ في المديح في أشياء مصطنعة على سبيل المثال إذا لم يلعب الطفل جيداً في المباراة يمكنك القول "أعلم أن هذه ليست أفضل مباراة لديك لكن أنا فخور بك لأنك لم تستسلم، وغداً ستصبح أفضل".
  • تجنب تركيز المديح فقط على النتائج مثل الحصول على درجات عالية أو الفوز في مباراة بل يجب أن يكون الثناء على الجهد، والسلوك.

التركيز على نقاط القوة

انتبه لما يفعله طفلك جيدًا ويستمتع به، وركز على نقاط القوة أكثر من نقاط الضعف إذا كنت تريد مساعدة الأطفال على الشعور بالرضا عن أنفسهم، وثقتهم بالنفس، كما أن التركيز على نقاط القوة يعزز من مهاراتهم.

الانتقادات القاسية

الانتقادات القاسية التي يسمعها الأطفال عن أنفسهم من الآخرين تُترجم بسهولة إلى شعورهم تجاه أنفسهم، وهي كلمات ضارة وليست محفزة مثل "أنت كسول جداً" أو "أنت تسبب المشكلات" جميعها عبارات ترسخ في أذهان الأطفال، وتقلل من ثقتهم بأنفسهم لذلك يجب تجنبها.

مساعدة الآخرين

دع أطفالك يقومون بمساعدتك في المنزل أو القيام بمشروعات في المدرسة، والنادي لأن الطفل عندما يجد أن ما يقوم به للآخرين مهم تزداد لديه الثقة بالنفس، ويزيد شعوره باحترام الذات، وأهميته.[2][3]

تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم منذ الصغر يعمل على تكوين شخصية قوية، وطفل قادر على استكشاف العالم من حوله دون خوف لكن قد يقوم الآباء والأمهات ببعض الأخطاء الجسيمة التي تدمر ثقة الأطفال بأنفسهم مثل النقد، والسخرية، الحماية المُفرطة.