هل زيت الخروع يطيل أم ينبت الشعر؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 08 ديسمبر 2021
هل زيت الخروع يطيل أم ينبت الشعر؟
مقالات ذات صلة
فوائد زيت الخروع للشعر والرموش والبشرة وكيفية استخدامه
فوائد زيت الزيتون للأكزيما
فوائد زيت الزيتون للصحة والجمال

دائمًا ما نسمع عن زيت الخروع كأحد أهم أنواع الزيوت التي تُستخدم للعناية بالشعر، ولكن البعض يطبّقه على شعره لمجرد أنه مفيد، إنما لا يعلم، هل هذا الزيت يطيل أو يُنبت الشعر؟ أي هل يساعد الشعر الموجود على النمو فقط أو يجب تطبيقه على فروة الرأس بإحكام للمساعدة على إنبات شعر جديد؟ سنعرف في هذا المقال.

معلومات عن زيت الخروع

زيت الخروع (Castor Oil)، زيت طبيعي مُشتق من بذور ثمار نبات الخروع ذو الاسم العلمي (Ricinus Communis). المكون الأساسي والرئيسي لزيت الخروع هو حمض الريسينوليك (Ricinoleic Acid)، وهو نوع من أنواع الأحماض الدهنية وهو ما يعطي الزيت خصائصه المضادة للالتهابات، لذا يُعتبر زيت الخروع أحد مضادات الأكسدة القوية التي تقف عائقًا أمام الجذور الحرة، وتمنعها من إتلاف الخلايا السليمة، فتحمي الشعر مما يسمى "الإجهاد التأكسدي"، الذي يؤدي حدوثه إلى بداية تساقط الشعر.

هل زيت الخروع يطيل أم ينبت الشعر؟

 أهم العناصر المغذية التي تتواجد في هذا الزيت هو أسيتات التوكوفيرول (ATA)؛ أحد أشكال فيتامين E، الذي يزيد من تدفق الدم في فروة الرأس، ويعزز نموّ الشعر، وهذا ما يفسّر بالنسبة لنا استخدام فيتامين E في منتجات تساقط الشعر! كما أنه غنيّ بأحماض أوميجا 6 الدهنية، التي تقلقل حدوث الالتهابات في بصيلات الشعر.

استُخدم زيت الخروع قديمًا في الطب التقليدي، واستخدمه الناس كمُليّن لمعالجة حالات الإمساك حيث يؤخذ فمويًا، وأحيانًا كان يًستخدم للحثّ على المخاض في فترة الحمل أو لتحفيز تدفق حليب الأم بعد الولادة، ولكن هذه ليست كل الفوائد الصحية لزيت الخروع بالطبع. [1]

هل زيت الخروع يطيل أم ينبت الشعر؟

بحسب الدراسات، فإن تطبيق زيت الخروع مفيد في حالة مواجهة صعوبة في طول الشعر، أي إذا كنتِ تواجهين صعوبة في جعل شعرك ينمو ويطول بسبب تكسره وتقصّفه بعد فترة من النمو والوصول إلى حد معين، فإن زيت الخروع قد يساعد في عملية نمو الشعر لفترة أطول بدون تكسر أطرافه، أي ربما يحمي الأطراف من التقصف. أما بالنسبة لقدرته على إنماء الشعر من الجذر، فهذا غير ممكن، لأنه في الأساس ليس له أي تأثير على النمو الفعلي للشعر من خلايا الجريب، بإمكانه فقط حبس الرطوبة في الشعر، وبالتالي من المفيد تطبيقه على الشعر المجعد الخشن، سيعمل على ترطيبه وإضفاء لمعان عليه.

كيفية تطبيق زيت الخروع على الشعر

إليك هنا بعض النصائح قبل تطبيق زيت الخروع على الشعر:

  • أولًا، يجب تطبيقه بكميات قليلة، لأنه من الصعب إزالته وتنظيف الشعر - وبخاصة فروة الرأس - من آثاره.
  • ليس بالضرورة تطبيق زيت الخروع على فروة الرأس، وبخاصة إذا كان وضع الشعر جيد. فقط اكتفِ بفرك الشعر من منتصفه وحتى الأطراف، حيث يميل الشعر في هذه المنطقة إلى أن يكون أكثر جفافًا (كلما ابتعدنا عن الجذر)، وبالتالي أكثر تقصّفًا وعرضةً للتقصف.
  • يُفضّل دمج زيت الخروع مع زيوت أخرى قبل الاستخدام. سيجعل دمج الزيوت التطبيق أكثر ملاءمة، ولن يجعلك تشعر بثقل زيت الخروع على شعرك. من الزيوت المفضّل إضافتها زيت الزيتون وزيت اللوز.
  • من المهم تبليل الشعر قبل المباشرة بتطبيق الماسكات. [2]

في الحقيقة، ليست هناك طريقة "صحيحة أو خاطئة" لتطبيق زيت الخروع على الشعر، إذا يفضّل البعض فرك فروة رأسهم بالزيت، وهنا لا ضرر، إنما نوّهنا أنه ليس بالضرورة إذا لم تكن هناك حاجة. هناك البعض ممن يتركونه على شعرهم يومًا كاملًا حتى طوال الليل، بينما يتركه الآخرون ساعات فقط ويشطفونه. [3]

تعتمد طريقة المعالجة به على نوع شعرك واهتماماتِك الجمالية، مثلًا، يُفضل تطبيق زيت الخروع نوع الجمايكي الأسود على الشعر الكثيف والخشن، في حين يكون العادي أفضل للشعر الناعم الخفيف. لا يوجد معيار محدد لعدد المرات الواجب تطبيق الزيت فيها أيضًا، ولكن بحسب الخبراء، يُفضل تطبيقه مرة إلى مرتين أسبوعيًا لمدة 3 أشهر، لأنها عادةً المدة التي تسبق نمو شعر جديد.

فوائد زيت الخروع للشعر

هل زيت الخروع يطيل أم ينبت الشعر؟

على الرغم من عدم وجود دليل علمي ملموس على سبب استخدام زيت الخروع كنوع من أنواع الزيوت المفيدة للشعر، إلا أنه يدخل في الصناعات التجميلية وزيت مُفضّل جدًا في هذا المجال، ومن بعض فوائد زيت الخروع للشعر:

  • تبيّن أن زيت الخروع قد يكون مفيدًا في حالات تساقط الشعر: لزيت الخروع تركيبة مغذية فهو مكون من مزيج قوي من الفيتامينات والبروتينات والأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة، ولذا ليس من المستغرب أن يكون طريقة رائعة لتغذية بصيلات وجذور الشعر. كما قلنا، لا يوجد دليل على مساعدته في إنبات الشعر، ولكن هذا لا ينفِ أهميته في تغذية الشعر، لذا تراه أغلب الأحيان مكوّنًا أساسيًا في منتجات العناية بالشعر.
  • الحفاظ على رطوبة الشعر ومنع تكوّن القشرة: القشرة تنتج عن جفاف فروة الرأس بالتأكيد، ومن المعروف عن زيت الخروع بأنه منتج فعال لتطهير البشرة، ولطيف بتطبيقه عليها، فهو يجذب تمامًا الأوساخ المتكونة وينظف البشرة، لذا يمكنه تنظيف فروة الرأس من كل مسببات القشرة، ويعمل كمرطّب لذا يُعتبر وسيلة فعالة للحفاظ على لمعان الشعر.
  • تقوية خيوط الشعر: بمحتواه العالي من حمض الريسينوليك، يساعد هذا الزيت في تحسين الدورة الدموية في فروة الرأس، بالتالي يغذي البصيلات ويقوي خيوط الشعر ويمنع تكسرها.
  • يعزز امتصاص الشعر لمنتجات العناية الأخرى: ولذا نصحنا بدمجه مع زيت آخر، لأنه يخترق المنتجات الزيتية الأخرى ويحفز امتصاص الشعر والفروة لها. [4]

هل لاستخدام زيت الخروع آثار جانبية على الشعر؟

طبعًا، فلكل مادة علاجية سواء كانت طبيعية أو صنعية، فوائد ومضار، قد تكون الفوائد كثيرة ولكن لا بدّ من وجود تأثيرات جانبية، ربما بسبب الإفراط في استخدامها، أو ربما بسبب طبيعة أجسامنا. بالنسبة لزيت الخروع، فهناك حقيقةً بعض المخاوف من استخدامه كعلاج طبيعي للشعر، فقد يؤدي إلى تلبيد الشعر (الحالة التي يصبح فيها الشعر متشابكًا)، ويقتضي الحل هنا في قصّ الجزء المتلبّد. ربما هذه هي السيئة الوحيدة المُثبتة حتى اليوم بالنسبة لآثار زيت الخروع الجانبية على الشعر. [5]