هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أبريل 2021
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
مقالات ذات صلة
أنواع فقر الدم والأشكال الشائعة
هرمون النمو
العلاج باللون - تأثير الألوان على الصحة

قامت شركات غوغل وأبل ومايكروسوفت بإضافة ميزة الوضع الداكن إلى أنظمة التشغيل التي تطورها للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر. كما قامت معظم الشركات المطورة للتطبيقات بإضافة ميزة الوضع الداكن في تطبيقاتها، مثل تطبيق فيسبوك مسنجر وواتس أب ومتصفح كروم وغيرها الكثير.

من المفترض أن يكون الوضع المظلم أقل إرهاقًا للعينين ويساعدك في التركيز على النصوص والرسائل. يجب أن توفر ألوان الشاشة الداكنة أيضًا شحن بطارية الهاتف الذكي. ولكن هل هذا صحيح؟ سنقدم إجابات عن أهم الأسئلة المتعلقة بهذا الموضوع.

ما هو الوضع المظلم؟

في الحالة العادية، يتم عرض يتم عرض النصوص على مواقع الويب والتطبيقات والقوائم عادةً بنص أسود على خلفية بيضاء، ويكون العكس تمامًا عندما تقوم بتفعيل ميزة الوضع المظلم، حيث يتم عرض النص باللون الأبيض الفاتح والخلفية بلون أسود غامق.

هل الوضع المظلم أفضل للعينين؟

يقول كلاوس كورسيفن، وهو مدير مركز طب العيون في مستشفى جامعة كولونيا بألمانيا، إن أولئك الذين يحدقون باستمرار في شاشة الهاتف الذكي في شبابهم سيضعف بصرهم مع الوقت. هذا واضح من الدراسات. لكن هذا التدهور في الرؤية لا علاقة له بالضوء أو الظلام. تتسارع عملية قصر النظر من خلال استخدام الهواتف الذكية بالقرب من العين.

هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن عكس التباين، كما هو الحال في الوضع المظلم، يؤدي إلى قصر نظر أقل. لكن هذه بيانات مبكرة جدًا ولا يمكن استخلاص استنتاجات نهائية منها حتى الآن. فلا توجد دراسات موثوقة تفيد بأن الكتابة البيضاء على خلفية سوداء أكثر راحة للعيون.

لا يمكن تجنب متلازمة العين المكتبية، أي جفاف العين الذي يسبب الحرقة والحكة عند تفيل الوضع المظلم. تتهيج العيون بسبب قربها من الشاشة مما يعيق تدفق الدموع. ولا يهم ما إذا كنت تنظر إلى شاشة بيضاء أو زرقاء أو خضراء.

ما الذي يساعد أعيننا حقًا؟

مقاطعة نشاط العمل على الشاشة بشكل متكرر هو أفضل خيار لحماية العين، خذ استراحة كل نصف ساعة وانظر إلى المسافة أبعد. يوصي أطباء الأطفال والمراهقين بأن يخرجوا للعب في الهواء الطلق في وضح النهار لمدة ساعتين في اليوم. هذا يقلل من معدل قصر النظر بنسبة تصل إلى 50 بالمائة.

هل يمكن للوضع المظلم أن يوفر شحن البطارية؟

يعتمد ذلك على الشاشة التي تستخدمها. يقول باتريك شالبرغر من معهد الإلكترونيات الدقيقة في جامعة شتوتغارت الألمانية: "الوضع الداكن لا يفعل الكثير لشاشات الكريستال السائل (شاشة LCD)"، والسبب هو أن جميع شاشات الكريستال السائل تقريبًا يتألق فيها الضوء باستمرار خلف الشاشة، حتى لو كانت بضع وحدات البكسل فيها ساطعة. أي أنها دائمًا تستهلك نفس الكمية من شحن البطارية.

تختلف الأمور بالنسبة شاشات OLED. نظرًا لأن هذه التقنية تضيء كل بكسل بنفسه، يمكنك توفير الطاقة مع كل بكسل يظل مظلماً، يضيف شالبرغر: "إذا كانت عشرة بالمائة فقط من وحدات البكسل على الشاشة مضاءة، فإنني سأوفر حوالي 90 بالمائة من الشحن".

لقد أدرك مطورو غوغل أيضًا إمكانات توفير الشحن في شاشات OLED. وفي مؤتمر عُقد في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2018، أطلقت غوغل أن الوضع المظلم لتطبيق يوتيوب الذي يمكن أن يوفر حوالي 40 في المائة من الشحن وتطبيق خرائط غوغل الذي يوفر حوالي 60 في المائة من الشحن.

لكن المشكلة هي أن شاشات OLED تستخدم بشكل أساسي في الهواتف الذكية الرائدة مثل هواتف أيفون، يوضح شالبرغر: "تعد الأجهزة الإلكترونية التي تتضمن شاشات OLED أكثر تعقيدًا بشكلٍ ملحوظ، لهذا السبب تعتبر الأجهزة هذه أيضًا أكثر تكلفة". فبينما تحتاج فقط إلى ترانزستور واحد لكل بكسل في شاشات LCD، مع شاشات OLED، ستحتاج إلى ما يصل لستة أضعاف. بالإضافة إلى ذلك، فإن الجهد في الإنتاج يكون أكبر بكثير.

متى يكون الوضع المظلم مفيدًا؟

في الغرف المظلمة جدًا، يمكن أن يكون الأمر أكثر متعة إذا لم تكن الشاشة مضاءة بشكل ساطع. وفقًا لشالبرغر، تكون الميزة مفيدة بشكل خاص عندما نكون في الليل، هذا يساعدنا على التركيز ويكون أقل إزعاجًا.

بخلاف ذلك، يميل المستخدمون إلى تفضيل النص الأسود على خلفية بيضاء، كما يقول العالم. في نظام التشغيل MS-DOS الذي أطلقت شركة مايكروسوفت الإصدار الأول منه في عام 1981، كانت الخلفية السوداء والنص الفاتح هو الافتراضي. وحتى مع إطلاق نظام التشغيل ويندوز 95، كان من الممكن عكس الألوان. لكن في ذلك الوقت، عدد قليل جدًا من الأشخاص استخدموا الوضع الداكن بالفعل. ظل معظمهم يستخدمون النص الأسود على خلفية بيضاء حتى يومنا هذا. لذا فإن الوضع المظلم هو مسألة ذوق.

لكن لا يضر أن تجربها على هاتفك. خاصةً إذا كنت تشعر بالانزعاج من سطوع الشاشة خلال الليل وفي الظلام.

إذا كنت ترغب في ألا يؤثر سطوع الشاشة على نومك، يجب عليك عدم النظر إلى شاشة الهاتف أو الكمبيوتر قبل ساعتين من النوم.

كلمة أخيرة

لاختصار القصة، لا يوجد دليل علمي أن الوضع المظلم أفضل للعيون. قد تبدو الظلال السوداء أقل إرهاقًا من اللون الأبيض، لكن لم يتم إثبات أنها أفضل للعين. وفقًا لأطباء العيون والباحثين، فإن المشكلة الرئيسية ليست الألوان، ولكن في قربك من الشاشات، فكلما زاد الوقت الذي تحدق فيه في شاشتك من مسافة قريبة، زاد احتمال إصابتك بقصر النظر.

حاليًا، هناك سبب آخر لمشاكل العين مثل الدموع أو الحكة وهو حقيقة أنك ترمش بشكلٍ أقل عندما تنظر إلى الشاشة. بسبب التركيز على النظر، هذا يعني أنك تغمض عينيك بمعدل أقل من المعتاد، ونتيجة لذلك فإنها تجف بشكلٍ وهكذا تشعر بالحرقة. إذا كنت ترغب في حماية عينيك، فمن المستحسن أن تحافظ على مسافة معينة من شاشتك وأن تأخذ استراحة من وقت لآخر حتى ترتاح عيناك.