الغدد اللمفاوية.. وأعراض التهابها وعلاجاتها

سرطان القولون.. الوقاية منه وعلاجه

مرض الوسواس القهري أسبابه وأنواعه

ما الوسواس القهري؟، ما أسبابه وأنواعه؟، وكيف يتم تشخصيه؟

  • بواسطة: جلال كمال رومية الأحد، 05 يوليو 2020 الأحد، 05 يوليو 2020
مرض الوسواس القهري أسبابه وأنواعه

ينتشر مرض الوسواس القهري في كافة أنحاء العالم، وتتساوى نسبة الإصابة فيه بين الذكور والإناث، ويخطئ العديد من الناس في نظرتهم إليه، إذ يعتبره البعض سلوكاً إيجابياً، كون المصاب يغسل يديه بشكل دوري ومتكرر مثلاً، أو يتفقد الكثير من الأمور حوله، أو يعيد ترتيبها، بالرغم من أن ذلك يشكل له عائقاً، ويصبح في مراحل متقدمة خطراً مدمراً لحياته. في هذا المقال سنعرف ما الوسواس القهري، وما أسبابه وأنواعه، وكيف يتم تشخصيه.

مرض الوسواس القهري (OCD)

يعتبر مرض الوسواس القهري (Obsessive-Compulsive Disorder) اضطراباً نفسياً مزمناً، حيث يسيطر القلق على المصاب به، ويكون لديه إما أفكاراً لا يمكنه التوقف عن التفكير بها أو التخلص منها، وهذا ما يعرف بالهاجس، أو سلوكيات يشعر بالرغبة في تكرارها مُكرهاً وتعرف بالعادات القسرية، فكلما سعى للتخلص منها زادت نسبة قلقه.

شاهدي أيضاً: أمراض نفسية نادرة

أسباب الوسواس القهري

تختلف أسباب الإصابة باضطراب الوسواس القهري من شخص لآخر، وتنقسم إلى ستة أسباب رئيسية، هي: [4]

  1. أسباب وراثية: يصنف مرض الوسواس القهري على أنه مرض وراثي، إذ تزداد نسبة الإصابة به بشكل كبير، حينما يكون أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصاباً.
  2. أسباب عصبية: إذ يملك الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري دائرة عصبية مفرطة النشاط في منطقة الفص الجبهي، ما يؤثر على عملية اتخاذ القرارات، حيث أظهرت تقنيات مسح الدماغ، وجود اختلاف في بعض أجزائه بين الأشخاص المصابين والسليمين، إضافة إلى أن اختلال المواد الكيميائية في الدماغ كالسيروتونين والجلوتامات يمكن أن يلعب دوراً في ذلك.
  3. أسباب مناعية: تؤدي عدوى المكورات العقدية عند الأطفال أحياناً إلى إصابتهم بالوسواس القهري، كما ارتبطت مؤخراً مسببات الأمراض الأخرى كالبكتيريا المسؤولة عن مرض لايم وفيروس إنفلونزا H1N1، بظهور سريع للوسواس القهري لدى الأطفال.
  4. أسباب سلوكية:  عندما يرتبط الخوف لدى الأشخاص بشيء أو موقف ما، فإنه سيولد سلوكيات لديهم، ويصبحون مهوسين بالقيام بها، إما لتجنب هذه المواقف أو لتخفيض نسبة الخوف.
  5. أسباب معرفية: تتلخص في إساءة فهم الأشخاص المصابين بالوسواس لأفكارهم، وإعطائها الكثير من الأهمية، ما يولد لديهم سلوكاً لمقاومتها أو منعها أو التخلص منها، لكن هنا كلما زادت الرغبة في مقاومتها، تفاقمت بشكل أكبر.
  6. أسباب بيئية: تلعب البيئة المحيطة بالشخص دوراً كبيراً في زيادة نسبة إصابته بمرض الوسواس القهري، إذ يمكن للشخص أن يكتسبها كعدوى من محيطه، إضافة إلى أن أسباب إصابة العديد من الأطفال والمراهقين، تركزت في التعرض لرضوض في الدماغ، أو لصدمة نفسية.

أنواع الوسواس القهري

يعتقد العديد من الناس أن الوسواس يقتصر فقط على النظافة، في حين ينقسم مرض الوسواس القهري إلى عدة أنواع يمكن تمييزها بشكل واضح، وهي: [1]

  1. وسواس الأمان: وفيه يشعر الإنسان بالخوف من وقع أي طارئ أو ضرر، لذلك يقوم بتفحص العديد من الأمور بشكل متكرر للاطمئنان، ما قد يجعله يتأخر في بعض الأحيان عن أعماله وأداء واجباته، مثل: إقفال الأبواب أو النوافذ، ومقابض فرن الغاز أو الفرن الكهربائي، وصنابير المياه، والسيارة، والأجهزة الكهربائية، وأضواء المنزل والشموع، ومحفظة النقود.
  2. وسواس النظافة: من أكثر الأنواع التي نصادفها في حياتنا اليومية، حيث يكون الشخص في حالة خوف دائم من الأوساخ والتلوث بعد القيام بالعديد من الأمور، منها: المصافحة، ولمس مقابض الباب، واستخدام الهواتف العامة، عقب دخول المشافي، في حال تناول الطعام بالأماكن العامة، استخدام الملابس، استخدام المال، حيث يشعر أن ذلك ممكن أن يسبب له أو لغيره الأذى، فيقوم بالغسيل والتنظيف عدة مرات حتى يشعر أنه أصبح نظيفاً، وتتركز مخاطر هذا الوسواس في أن الشخص يمكن أن يصاب بأمراض جلدية بسبب استخدام المعقمات ومواد التنظيف بكثرة.
  3. وسواس الترتيب والتنظيم: يكون مصاب هذا الوسواس في حالة قلق دائم من ألا يكون كل شيء حوله مرتباً ومنظماً، مثل: الملابس، والكتب والأقراص المدمجة، والصور، والعلب، جيث يقضي الكثير من الوقت في ترتيب الأشياء وإعادة تتنظيمها، ما يؤدي لإضاعة الكثير من الوقت، وقد يؤثر على علاقاته مع محطيه، كونه لا يجد أي أهمية أو ضرورة لهذا الترتيب.
  4. وسواس التخزين: في هذا النوع يكون الشخص غير قادر على التخلص من الممتلكات عديمة الفائدة أو البالية، ويشعر أنه سيحتاجها يوماً ما، ويسعى للاحتفاظ بالمزيد منها، وغالباً ما يتم ذلك بطريقة فوضوية.
  5. وسواس الجنس: يكون المصاب في حالة إدمان جنسي، وانشغال مفرط بالتخيلات الجنسية والمثيرات، وتصبح السلوكيات الجنسية أساسية في حياته، ويصعب السيطرة عليها، كما يمكن أن تؤدي إلى فقد الثقة بالنفس وبالآخرين، وتعرضه لمشاكل صحية، إضافة إلى مشاكل في علاقاته مع محيطه.[2]

تشخيص مرض الوسواس القهري

عندما نقوم بالتشخيص لمعرفة إن كنا مصابين بمرض الوسواس القهري، يجب أن تكون أعراضه ظاهرة ومستمرة لمدة أسبوعين متتاليين على الأقل، وسبباً في حدوث الكثير من المشاكل بالمحيط الاجتماعي، ويتم التشخيص بعدة خطوات، هي: [1]

  1. الفحص النفسي: يتضمن مناقشة الأفكار التي تروادك، ومشاعرك، وأنماط سلوكك خلال اليوم، وقد يتطلب هذا الأمر، التحدث إلى عائلتك أو أصدقائك بعد الحصول على إذن منك.
  2. الفحص الجسدي: يمكن القيام بذلك للمساعدة في استبعاد مشكلات أخرى قد تكون متسببة في ظهور الأعراض لديك، والتحقق من وجود أي مضاعفات ذات صلة.
  3. معايير تشخيص اضطراب الوسواس القهري: يقوم الطبيب المختص باستخدام معايير الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) المنشور من قبل جمعية الطب النفسي الأميركية.

    شاهدي أيضاً: مرض الجذام

لذا حينما تشعر بأن لديك قلق دائم من أمور يومية، وهوس تجاه أفكار أو سلوكيات ما، اذهب إلى طبيب مختص، لمعرفة ما إن كنت تعاني من أعراض الوسواس القهري، للبدء في علاجه بشكل مبكر، حيث يؤدي تفاقمه إلى حدوث مشاكل حياتية، مثل عدم القدرة على الانخراط في العلاقات الاجتماعية، وإيجاد صعوبة بأداء المهام الوظيفية، وأمراض جلدية، إضافة إلى الاكتئاب والميل إلى الانتحار في مراحل متقدمة جداً منه.[3]

المصادر والمراجع:                  

[1]. مقال "أنواع الوسواس القهري" منشور  على موقع ocduk.org.

[2]. مقال "السلوك الجنسي القهري" منشور على موقع mayoclinic.org.

[3]. مقال Jade Poole "الوسواس القهري" منشور على موقع mymed.com.

[4]. مقال Hannah Nichols "ما هو اضطراب الوسواس القهري؟" منشور على موقع medicalnewstoday.com.