كيفية التعامل مع الطفل العنيد

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020
كيفية التعامل مع الطفل العنيد
مقالات ذات صلة
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
أسباب السرقة عند الأطفال والمراهقين وعلاج سلوك الطفل السارق
علامات الطفل الذكي

آباء كثر يقعون في حيرة من أمرهم تجاه التعامل مع أطفالهم العنيدين سواء كانوا صغاراً أو في المدرسة أو حتى مراهقين.. إليك العديد من الطرق الفعالة للتعامل مع عناد أبنائك!

أسباب عناد الأطفال:

للعناد أسباب عديدة ومتنوعة تختلف من طفل لآخر، لذا سنذكر لك أكثرها شيوعاً:

  • بغرض تلبية رغباتهم وأن تتراجع عن رأيك:

يعاندك طفلك بشدّة عندما يعلم أن هذا التصرف كفيل بالضغط عليك حتى تستجيب لرغباته وطلباته.

  • التخلص من الشعور بالانزعاج والألم النفسي:

ينزعج طفلك عندما تحاول السيطرة عليه، ف قد يبدو أن عدم السماح له باللعب بالكرة في غرفة التلفزيون أمراً تحكميّاً للغاية على الرغم من نيتك الإيجابية وراء تصرفك هذا ومع ذلك، من منظور طفلك، يرى أنك تسلبه حريته ويبدأ في الشعور بالألم مما يجعله يعاندك كلما أعطيته أمراً.

  • الحفاظ على الهوية:

إذا كان طفلك من النوع المهتم جداً بهويته ويود الحفاظ على أفكاره ومعتقداته فقد يختلف كثيراً مع الأشخاص المختلفين عنه بالأفكار وفي مثل هذا الوضع، يصبح عنيداً للغاية إلى حد لا يفكر فيه حتى في وجهة نظر الآخرين إذ يمكن لهذا النوع من العناد أن يعيق نمو الطفل ويؤثر بشكل رديء على ارتباطه بالأطفال الآخرين.

  • الرغبة بالانتقام:

قد يظهر طفلك العناد لينتقم من الأطفال الآخرين أو الأشخاص الذين تسببوا له في الألم ويغضبهم كلما سنحت له الفرصة.[1]

التعامل مع الطفل العنيد عمر سنتين والتعامل مع الطفل العنيد عمر 4 سنوات:

يمر الأطفال في هذا العمر بالعديد من التغييرات التنموية التي تجعلهم يتصرفون بهذه الطريقة، ولا يعني ذلك أن هناك أي خطأ في حياتهم أو في مهاراتك في تربية الأطفال " تشرح الأخصائية النفسية الإكلينيكية ومحللة السلوك المعتمدة من مجلس الإدارة في جامعة إنديانا كريستين راشيز، سبب إصرار الأطفال في هذا العمر وما يمكن للآباء فعله.

كما توضح الدكتورة راشيس: "يمر الأطفال في هذا العمر بالعديد من التغييرات التنموية التي تجعلهم يتصرفون بهذه الطريقة، ولا يعني ذلك أن هناك أي خطأ في حياتهم أو في مهاراتك في تربية الأطفال".

كيف يمكنك الحفاظ على سلطتك إليك هذه النصائح:

  • إذا حاول طفلك تحديك في موقف تافه إلى حد ما، فقد يكون من المفيد السماح له بفعل ما يريد حتى يشعر بسيطرته في بعض الأحيان.
  • تجنب قول كلمة "لا" كثيراً يحتاج جميع الأطفال إلى سماع كلمة "لا"، ولكن إذا كنت تستخدمها باستمرار، فقد يصبح طفلك أعن وأكثر تحدياً.
  • يمكنك أن تقدم حافز أو وسيلة لإلهاء طفلك.
  • لا تستسلم! يقول الدكتور راشيس: "بمجرد أن تستسلم، يتعلم طفلك أن نوبة غضبه ستجعله ينال ما يريد". [3]

التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء والطفل العنيد المشاغب:

قد تحتاج إلى التعامل مع طفلك العنيد كثير البكاء أو طفلك العنيد المشاغب بطرق تجنبكما الصراع الدائم فيما يلي بعض الأساليب للتعامل مع الطفل العنيد:

  • لا تجادل:

الأطفال العنيدون دائماً على استعداد لمواجهة الجدال وجهاً لوجه فلا تمنحهم هذه الفرصة واستمع إلى ما يقوله طفلك وحوله إلى محادثة بدلاً من جدال.

  • التواصل الفعّال:

لا تجبر طفلك على فعل شيء لا يريده هذا سيجعله أكثر تمرداً.

  • تقديم الخيارات:

قدم لطفلك خيارات لأن هذا يشعره كما لو أنه يتحكم في حياته ومنحه فرصة لأخذ القرار بشكل مستقل.

  • ضع نفسك مكان طفلك:

انظر إلى المشكلة المطروحة من وجهة نظر طفلك وحاول أن تفهم سبب تصرفه بهذه الطريقة.

  • حافظ على السلام في المنزل:

تأكد من أن منزلك هو مكان يشعر فيه طفلك بالسعادة والراحة والأمان في جميع الأوقات.

  • تشجيع السلوك الإيجابي:

انظر إلى عناد طفلك بنظرة إيجابية وحاول أن تحول الموقف للعبة عن طريق طرح أسئلة على طفلك بحيث تكون الإجابة "نعم" في معظم الأوقات لأن هذا يرسل رسالة مفادها أن طفلك يتم سماعه وتقديره.

  • الالتزام بالروتين:

يمكن أن يساعد الالتزام بالروتين اليومي وكذلك الأسبوعي في تحسين سلوك طفلك وأداؤه الدراسي وهذا جيد للتعامل التعامل مع الطفل العنيد في عمر المدرسة.

  • وضع القواعد والنتائج:

يحتاج الأطفال العنيدون إلى قواعد وأنظمة واضحة.

التعامل مع الطفل العنيد في المراهقة:

إليك بعض الاقتراحات الفعالة والعملية التي يمكن أن تساعدك في معرفة كيفية التعامل مع المراهق العنيد:

  • ابنك المراهق فرد وليس مراهقاً فقط:

دع ابنك المراهق يرى أنك تحترم شخصيته وتعلم أنه لا توجد طريقة واحدة للتعامل مع المواقف.

  • تعرف على تفاصيل حياة ابنك المراهق:

حاول أن تفهم الجوانب الأكثر أهمية في حياة ابنك المراهق مثل ما يحرجه، وما الذي يفعله عندما يكون حزيناً ومخاوفه وإلى من يلجأ لمشاركة مخاوفه، وما إلى ذلك.

  • لا تشدد على كل موضوع:

تأكد من عدم إظهار استياءك من أي شيء وكل شيء يفعله ابنك المراهق اختر موضوعاتك حسب الضرورة والأهمية. فمثلاً لا تحذر ابنك المراهق من اختيار الملابس. بدلاً من ذلك، أقنعه بوجهة نظرك.

  • انظر إلى الأمور من وجهة نظره:

لفهم السبب الذي يجعل ابنك المراهق يتصرف بعناد، عليك أولاً أن تفهم ما يفكر فيه

  • تشجيع السلوك الجيد:

قدّر دائماً الجانب الخيّر الذي يتمتع به ابنك وركز على كل إنجاز حققه وجعلك تشعر بالفخر كذلك شارك مشاعرك مع العائلة والأصدقاء وتأكد من أن ابنك يعلم مدى سعادتك فخرك به.[4]

معاقبة الطفل العنيد:

يحتاج الأطفال إلى القواعد والانضباط. يجب أن يعلم طفلك أنه ستكون هناك عواقب جيدة أو سيئة على أفعاله كما يجب أن تكون فورية، خاصة عندما تتعامل مع الأطفال حتى يتمكنوا من ربط أفعالهم بالنتيجة فمثلاَ:

  • قلل فترات الاستراحة.
  • قلل وقت اللعب.
  • قلل وقت مشاهدة التلفاز.
  • تخصيص القليل من المهام المنزلية.

تذكر أن الفكرة ليست معاقبة الطفل ولكن جعله يدرك أن سلوكه خاطئ.[5]

وأخيراً عليك دائماً فهم طفلك والنظر للأمور بمنظوره حتى تتمكن من التعامل معه وكسب صداقته والتقليل من النزاعات بينكما.