;

9 عادات للأشخاص الفاشلين

تجنب هذه التسع عادات لتحقيق النجاح: الأخطاء التي قد تجعلك فاشلاً وكيفية تجنبها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 يناير 2024 آخر تحديث: منذ 6 أيام
9 عادات للأشخاص الفاشلين

في العصر الحديث، يعمل الكثيرون بلا كلل نحو تحقيق النجاح وتحقيق أهدافهم المهنية والشخصية. ومع ذلك يواجه البعض صعوبة في تحقيق نجاح مستدام، ترتبط هذه الظاهرة مع بعض العادات التي يتبناها الأشخاص، والتي تعيقهم عن النمو وتحقيق أهدافهم، فإذا كنت تتساءل عن أسباب فشل البعض، فقد وجدنا لك إجابة في هذا المقال.

من هو الشخص الفاشل؟

يمكن تعريف الشخص الفاشل بطرق مختلفة وتبعاً لمفهوم النجاح والفشل المعتمد من قبل كل فرد أو مجتمع، لذلك لا يمكن الحكم على الشخص بأنه فاشل بشكل عام، وإنما يعتمد ذلك على تقييم الأفراد لما يرونه من إنجازات وتحقيقات، إليك بعض الطرق التي يمكن أن يُفهم بها الشخص بأنه يعتبر "فاشل" في بعض الحالات:[1]

  • عدم تحقيق الأهداف المهنية أو الشخصية: إذا كان الشخص يواجه صعوبة في تحقيق أهدافه المهنية أو الشخصية، قد يعتبره نفسه فاشلاً.
  • الاستسلام للإخفاق: عندما يتخذ الشخص موقفاً من الاستسلام بسرعة أمام التحديات دون محاولة التغلب عليها، قد يُعتبر فاشلاً من وجهة نظر بعض الأفراد.
  • عدم التقدم في مجال العمل: إذا كان الفرد لا يحقق التقدم المناسب في مجال العمل ولا يتطور في مساره المهني، قد يُلقب بالشخص الفاشل.
  •  تكرار الأخطاء بدون تعلم منها: عندما يكرر الشخص نفس الأخطاء دون استفادة منها أو تحسين سلوكه، يمكن أن يُعتبر ذلك علامة على الفشل.
  • العيش بلا هدف واتجاه: عدم وجود رؤية أو هدف حياتي يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالفشل، خاصة إذا كان يعيش بدون توجيه أو اتجاه واضح.

من المهم أن نفهم أن هذه السمات قد تكون انعكاساً لظروف معينة أو فترة زمنية معينة، ولا تعكس بالضرورة القيمة الشخصية للفرد، لأن النجاح والفشل أمور نسبية، ويمكن للأفراد تحقيق التحول والتطوير عبر العمل على تطوير مهاراتهم وتغيير نمط حياتهم بشكل إيجابي.

9 عادات مرتبطة بالأشخاص الفاشلين 

يتجلى الفرق بوضوح ما بين الركود وتحقيق التقدم المستمر في العادات التي يتبناها الأفراد، إن عادات الناجحين تدفعهم لتحقيق أهدافهم، في حين يظل الآخرون محصورين في عادات تعيق تقدمهم وتحبسهم في مكانهم، عبر فهم هذه العادات التي تحول دون التقدم، يمكن للفرد تجنبها واعتماد روتين يساهم في تحقيق النجاح، فيما يلي أبرز 9 عادات للأشخاص الفاشلين وعليك تجنبها:[2]

 المماطلة والتأجيل

 المماطلة والتأجيل ليست مجرد هفوة عابرة، بل هي نمط حياة يعيق التقدم. هؤلاء الأفراد يجدون دائماً أعذاراً لتأجيل المهام ويعيشون في حلقة مستمرة من التراكم والتوتر، إن هذه العادة تمنع الفرد من التقدم وتساهم في فشله، فإذا كنت تجد نفسك في هذا الوضع، فربما حان الوقت لإعادة النظر في هذه العادة، فلا بد من اتخاذ الإجراءات الفورية والتغلب على عادة التأجيل تلك.[2]

الخوف من الفشل

الخوف من الفشل يعد إحدى العادات السلبية التي غالباً ما تكون حاضرة في حياة الأشخاص الفاشلين. يقع هؤلاء الأفراد في فخ الشك والتردد، حيث يسيطر عليهم القلق من عدم نجاح محتمل، مما يعرقل قدرتهم على المضي قدماً وتحقيق النجاح.، كما أن الاعتقاد الثابت بأن الفشل هو نهاية الطريق يحول دون تجاوز التحديات واستكشاف الفرص الجديدة، وبالتالي، يسهم هذا الخوف في تحديد مصيرهم وتحديد حدود إمكانياتهم.[2]

إهمال النمو الشخصي

إهمال النمو الشخصي هو إحدى العادات السلبية التي يتبناها الأشخاص الفاشلون، فهم يتجنبون التحسين الذاتي والتعلم المستمر، وبدلاً من ذلك، يلتزمون بروتين حياتي ثابت، مما يؤدي إلى تجاهل فرص التطوير، كما أن عدم الاهتمام بتحسين المهارات أو تحديث المعرفة يجعلهم يبقون محصورين في مكانهم، بينما يغفلون عن الحاجة إلى خوض تحديات جديدة وتغيير آفاقهم.

إن النمو الشخصي يمتد إلى جوانب متعددة من الحياة، ولكن عدم فهم أهميته يقف حائلاً أمام تحقيق الأشخاص لإمكانياتهم الكاملة.[2]

العيش في الماضي

العيش في الماضي هو عادة منتشرة بين الأشخاص الفاشلين، حيث يغرقون في الأحداث السلبية والأخطاء السابقة بشكل مستمر، ويتمسكون بتلك الذكريات وكأنها تحكم حاضرهم وتوجه مستقبلهم، مما يجعلهم أشخاص تعساء للغاية.

إن التمسك بالماضي يعيق النجاح والتقدم، حيث يفتقد -من يعيش في الماضي- الفرص الحالية والمستقبلية بسبب التركيز الزائد على تلك الفترة الزمنية. بدلاً من ذلك، يجب أن نتعلم من ماضينا ونستفيد من الدروس التي حملها لنقوم بتحسين أوضاعنا الحالية ونبني مستقبلاً أفضل.[2]

تجنب المخاطر

الحياة تحمل في طياتها العديد من المخاطر، فكل قرار نتخذه يحمل في طياته شكلاً من أشكال عدم اليقين. ولكن يواجه بعض الأشخاص صعوبة كبيرة في التفكير في المخاطرة، حيث يفضلون البقاء في منطقة الراحة، وتجنب أي فكرة تتسبب في فشل أو خسارة. يتسبب هذا النفور من المخاطرة في تقييد حركتهم وتجنب الفرص التي قد تكون محفزة للنمو والتطور. إن هذا التجنب يمنعهم من استكشاف فرص جديدة والتعلم من التحديات،فهم خائفون من أي خطأ محتمل، وعلى الرغم من أن  خوض المخاطرة لا تضمن النجاح دائماً، إلا أنها تقدم لنا دروساً قيمة وفرصاً للنمو والتطور. لذا، لنحقق التقدم في حياتنا، يجب أن نكون على استعداد للمغامرة خارج مناطق الراحة والتخلي عن الخوف من المخاطر بما يتناسب مع آمالنا وطموحاتنا.[2]

إهمال العلاقات

إهمال العلاقات يمثل إحدى العادات السلبية التي يمارسها الأشخاص الفاشلون، فعند تجاهل أهمية بناء والاعتناء بالعلاقات الشخصية، يفتقد الشخص إلى دعم المحيطين وما يعقبه من فرص للتعاون والتبادل الإيجابي، مما يسهم في تقويض نجاحهم في مختلف جوانب الحياة.[2]

التحيز السلبي

التحيز السلبي يعتبر عادةً يقع فيها الأشخاص الفاشلون، حيث يميلون إلى تكبير السلبيات وتضخيم الأخطاء، مما يجعل كل تحدٍ يبدو كفشل محتمل. هذا النهج يعيق رؤية الجوانب الإيجابية في أي تجربة ويحجب إمكانية الاستفادة من الدروس التي تقدمها الصعوبات. لذا، يصبح الانغماس في التفكير السلبي عائقاً يعرقل تحقيق النجاح والنمو الشخصي.[2]

عدم الانضباط الذاتي

عدم الانضباط الذاتي يعد عادةً شائعة بين الأشخاص الفاشلين، حيث يفتقرون إلى القدرة على الالتزام بالخطط والتزاماتهم. رغم وجود أهداف وتطلعات كبيرة، يفتقرون إلى القوة الدافعة التي تحتاجها للبقاء على المسار الصحيح. يظهر ذلك في انقطاعهم المستمر عن التزاماتهم وفقدانهم للحافز أثناء تحقيق المشاريع، إن الانضباط الذاتي يعد المفتاح الرئيسي لتحقيق التقدم المستمر والنجاح الدائم في حياتهم.[2]

تجاهل الرعاية الذاتية

تجاهل الرعاية الذاتية يشكل عادةً يمارسها الأشخاص الفاشلون، حيث يضعون اهتماماتهم الشخصية وصحتهم النفسية في أسفل قائمة أولوياتهم. قد يكونون مشغولين بمتطلبات الحياة اليومية والضغوط الخارجية، مما يؤدي إلى تضاؤل اهتمامهم بالعناية بأنفسهم. هذا الإهمال يؤثر سلباً على قدرتهم على التحمل والتفوق، حيث يفتقرون إلى الطاقة الإيجابية التي تأتي من الرعاية الشخصية وتأثيرها على النجاح الشامل في الحياة.[2]

كيفية التخلص من عادات الفاشلين

التخلص من عادات الفاشلين يتطلب العديد من الخطوات، إليك بعضاً منها:[3]

  • الوعي بالعادات الضارة: قم بتحديد العادات التي تعتقد أنها تعيق نجاحك، وحاول أن تكون صادقاً مع نفسك.
  • تحديد الأهداف: حدد أهدافًا واضحة ومحددة لحياتك الشخصية والمهنية، ثم قم بكتابة الأهداف يمكن أن يساعد في تحفيزك وتوجيه جهودك نحو تحقيقها.
  • البدء بعادات صحية: قم بتبني عادات صحية، مثل ممارسة الرياضة والتغذية السليمة، العناية بصحتك العامة يمكن أن تؤثر إيجاباً على مزاجك وطاقتك.
  • إدارة الوقت: قم بتنظيم وقتك بشكل فعال لتحقيق أهدافك، كما يمكنك استخدام جداول أو تطبيقات لإدارة الوقت.
  • التعلم المستمر: كن مستعداً لتوسيع معرفتك وتعلم مهارات جديدة، قم بقراءة الكتب التحفيزية وحضور ورش العمل للتطوير الشخصي.
  •  الابتعاد عن السلبية: تجنب الأشخاص السلبيين وابحث عن أشخاص إيجابيين يمكن أن يلهموك.

كيفية بناء عادات الناجحين

بناء عادات الناجحين يتطلب التزاماً وإرادة قوية، ويمكن تحقيق ذلك عبر الخطوات التالية:[4]

  1.  ابدأ بخطوات صغيرة: بناء العادات يتطلب البداية بتحقيق أمور صغيرة تؤدي إلى تحقيق الأهداف الكبيرة.
  2.  تحديد الزمن للعمل على العادة: قم بتحديد وقت محدد يوميًا للقيام بالعمل على العادة، ومن الجيد تخصيص جزء من يومك للتركيز على تطوير العادة المرغوبة.
  3.  التكرار والانتظام: قم بتكرار السلوك المرغوب بانتظام، حيث إن الانتظام يساعد في ترسيخ العادة وجعلها جزءاً من روتينك اليومي.
  4.  نظام المكافآت: استخدم تقنية المكافأة لتعزيز السلوك الإيجابي، وحدد مكافأة لنفسك بمجرد تحقيقك للهدف.
  5. الانضمام إلى مجتمع داعم: انضم إلى مجموعة أو مجتمع يشارك نفس الهدف، لأن تبادل التجارب والدعم يمكن أن يكون محفزاً قوياً.

بتطبيق هذه الخطوات بشكل دوري وباستمرار، يمكنك بناء عادات تساعدك على تحقيق النجاح وتطوير حياة مهنية وشخصية أكثر إشراقاً، كما أنها تجنبك حالة الركود التي يعيشها معظم الأشخاص الفاشلين.