;

زيت جوز الهند أو حليب جوز الهند أيهما أفضل للشعر الصحي؟

زيت جوز الهند في مقارنة مع حليب جوز الهند: أيهما أفضل لصحة الشعر؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 22 يناير 2024 آخر تحديث: الأربعاء، 14 فبراير 2024
زيت جوز الهند أو حليب جوز الهند أيهما أفضل للشعر الصحي؟

تعتبر العناية بالشعر والبحث عن المنتجات الطبيعية التي تسهم في تحسين صحته أمراً هاماً للكثيرين، ومن بين هذه المنتجات الطبيعية، يبرز زيت جوز الهند وحليب جوز الهند كمكونات فعّالة للعناية بالشعر، سنستعرض فوائد كل منهما بشكل منفصل ونقوم بتسليط الضوء على العناصر الغذائية الموجودة في كل منهما وكيف يمكن أن يسهم كل منهما في زيادة قوة ولمعان الشعر.

زيت جوز الهند للشعر 

زيت جوز الهند يعتبر خياراً ممتازاً للعناية بالشعر، سواءً كان يُستخدم بمفرده أو كجزء من منتجات العناية بالشعر، ويُظهر زيت جوز الهند فوائد عديدة، فهو يرطب الشعر الجاف بفضل قدرته على التغلغل العميق، ويحمي الشعر من فقدان الرطوبة بتأثيره الطارد للمياه، كما يلطف ويرطب فروة الرأس، مما يقلل من الجفاف والحكة. بالإضافة إلى ذلك، يمنع زيت جوز الهند نفشة الشعر ويسهم في تعزيز نمو الشعر وتحسين كثافته. 

يمكن استخدام زيت جوز الهند بشكل فعّال لوحده أو كإضافة مكملة في منتجات العناية بالشعر المختلفة، مما يجعله اختياراً متعدد الاستخدامات لتحقيق شعر صحي وجذاب.[1]

حليب جوز الهند للشعر 

يعد حليب جوز الهند من بين الخيارات الرائعة لتحسين صحة شعرك، إذ يُعتبر حليب جوز الهند غنياً بالعناصر الغذائية الحيوية التي تعزز ترطيب الشعر وتقويته، كما يحتوي على حمض اللوريك، الذي يعمل على ترطيب الشعر بعمق، مما يمنحه الترطيب اللازم ويحول دون جفافه.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على أبرز فيتامينات الجمال، وهو فيتامين هـ الذي يعمل كمضاد أكسدة، مما يساهم في حماية الشعر من التلف الناتج عن الجذور الحرة.

يعمل حليب جوز الهند على تقوية الشعر ومنع التكسر بفضل محتواه من البروتين؛ مما يسهم في تحقيق شعر قوي وصحي.

يمكن استخدام حليب جوز الهند كمكمل لروتين العناية بالشعر، سواء باستخدامه ضمن ماسكات الشعر أو كبلسم بعد الشامبو، مما يجعله إضافة قيمة للعناية اليومية بجمال شعرك.[2]

الفرق بين استخدام زيت جوز الهند وحليب جوز الهند 

على الرغم من أن زيت جوز الهند وحليب جوز الهند يعتبران من منتجات العناية بالشعر المستمدة من نفس المصدر، إلا أن لكل منهما فوائد فريدة تميزه عن الآخر.

زيت جوز الهند يعمل بشكل ممتاز للشعر الجاف، الخشن، أو التالف، حيث يوفر ترطيباً عميقاً ويعزز قوة الشعر. يمكن استخدامه بشكل متقدم كمكمل لروتين العناية بالشعر، سواء كزيت تكميلي قبل الشامبو أو يمكن وضعه على الشعر كخطوة نهائية للتصفيف من دون شطف.

على الجانب الآخر، يتميز حليب جوز الهند بقوامه الخفيف والمكونات الغنية بالبروتين، مما يجعله مناسباً لتقوية خيوط الشعر ومنع التقصف، ويمكن استخدام حليب جوز الهند بشكل أكثر سخاء بسبب قوامه الخفيف الذي يعد مثالياً للشعر الجاف.[3]

كيفية استخدام زيت جوز الهند وحليب جوز الهند للشعر

يمكن استخدام كل من زيت جوز الهند وحليب جوز الهند للعناية بالشعر على النحو الآتي:[3]

زيت جوز الهند

يمكن استخدامه على الأطراف، يوصى بتوزيعه بشكل متساو على أطراف الشعر قبل الاستحمام، كما يوجد زيت جوز الهند في منتجات الليف إن التي يتم تركها على الشعر دون شطف بعد تجفيف الشعر، تجدر الإشارة إلى إمكانية استخدامه  مرة أو مرتين في الأسبوع للشعر الجاف.

حليب جوز الهند

يمكن استخدامه بشكل أكثر وكمية أكبر من زيت جوز الهند، وذلك بسبب قوامه الخفيف الذي يتناسب مع الشعر التالف والجاف، والجيد في الأمر أنه يمكن استخدامه بشكل يومي للشعر الجاف، نظراً لأنه أخف من زيت جوز الهند.

يساهم استخدام حليب جوز الهند في المساعدة في علاج قشرة الرأس، واستعادة اللمعان للشعر الجاف والتالف، والسيطرة على الشعر المجعد، واستعادة حيوية الشعر التالف.

لتلخيص ما سبق، يمكن القول أن زيت جوز الهند وحليب جوز الهند يقدمان فوائد متعددة للشعر، ولكنهما يلبيان احتياجات مختلفة، حيث يعتبر زيت جوز الهند هو أفضل للشعر الجاف أو الخشن ، بينما يمكن استخدام حليب جوز الهند للشعر المجعد أو الشعر التالف.

يمكن استخدام كل منهما بشكل منفصل أو مدمجين معاً في روتين العناية بالشعر وفقاً لاحتياجات كل فرد، ويعتمد الاختيار بينهما على احتياجات الشعر والأهداف المرجوة، حيث يمكن للزيت أن يكون مفيداً في تقوية الشعر وتحسين نموه، بينما يقدم حليب جوز الهند مزيداً من الترطيب والنعومة.