تقنية البلازماج استخداماتها إيجابياتها وسلبياتها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 16 أكتوبر 2020
تقنية البلازماج استخداماتها إيجابياتها وسلبياتها
مقالات ذات صلة
فوائد تفل القهوة وخلطات للبشرة والشعر
علاجات طبيعية للتخلص من الشامات
فوائد زيت بذور العنب وأهم استخدامات زيت بذرة العنب

يعتبر ترهل البشرة وظهور التجاعيد من أكثر المشاكل التي يعاني منها البشر عموماً، والنساء على وجه الخصوص، لكن هذا لم يعد يشكل قلقاً اليوم، فأصبح هناك العديد من التقنيات التي تساعد على علاجها، ومنها تقنية البلازماج، التي تقدم كإجراء تجميلي بديل لليزر أو الحقن أو العلاجات الجراحية لشد وتحسين مظهر الجلد.

وفي هذا المقال سنعرف أكثر ما هي البلازماج، وما إيجابياتها وسلبياتها، إلى جانب مجموعة من النصائح التي يجب مراعاتها بعد استخدام هذه التقنية.

ما تقنية البلازماج

عبارة عن جهاز يشبه القلم، يعمل على إصدار تيار كهربائي عالي التردد إلى مناطق محددة وصغيرة جداً من البشرة، حيث يحدث ثقوباً صغيرة في الجلد، ويستهدف الخلايا الليفية المنتجة للكولاجين والبروتين في الأدمة (طبقة التي تلي الجلد الخارجي مباشرة)، وتساهم تقنية البلازماج بكسر البروتينات في الجلد، وتشجع على تجديد الأنسجة، كما تحفز نشاط الخلايا الليفية، وتسبب تقلص الأنسجة، وبالتالي شد الجلد. [3]

ما المناطق التي يمكن معالجتها بتقنية البلازماج

تعد تقنية البلازماج أمنة نسبياً، ما يجعل استخدامها ممكناً في عدة أماكن من الجسم، وهي: [2]

  • الجفون: حيث يستخدم تحريض البلازما لتصحيح وعلاج الترهل غير المتقدم لجلد الجفن.
  • الرقبة: إذ يمكن استخدامه لشد الجلد المترهل بسبب التقدم بالعمر.
  • الشفاه: باستخدام البلازماج يمكن إزالة التجاعيد المحيطة بالشفا العليا.
  • الركبتين والمرفقين: فهو علاج فعال لإزالة الجلد المترهل حول الركبتين والمرفقين.

كما يمكن استخدام تقنية البلازماج في شد الوجه وعلاج مشكلة حب الشباب، والقضاء على الآفات الجلدية، وعلاج فرط تقرن الجلد، بالإضافة إلى إزالة الندوب وعلامات تمدد الجلد وتصبّغه، وعلاج الثآليل والآفات الجلدية الأخرى، والحد من تلون الجلد.

ايجابيات وسلبيات تقنية البلازماج

كأي تقنية أخرى، تشمل البلازماج على العديد من الإيجابيات والسلبيات، حيث سنتعرف عليها بالتفصيل، هي: [4]

ايجابيات تقنية البلازماج

  • تقنية أمنة وطبيعية.
  • يمكن تنفيذها على مدار العام، وفي أي وقت.
  • لا يترك العلاج بالبلازماج أي ندبات أو آثار دائمة.
  • غير مؤلمة غالباً، وحتى لو سببت ألماً، فهو بسيط جداً.
  • تعطي نتائج فورية في المنطقة المعالجة، وتظهر على المدى القريب.
  • يمكن للشخص العودة إلى ممارسة نشاطه اليومي فور الإنتهاء من الجلسة.
  • تقنية البلازماج بديل للأساليب والإجراءات التي قد تسبب تشوهات في الجلد.
  • لا تشكل أي خطر على سلامة الأشخاص الذين لديهم جهاز تنظيم ضربات القلب.

سلبيات تقنية البلازماج

  • إمكانية حدوث احمرار وتورم في المنطقة المعالجة.
  • احتمال المعاناة من إحساس حارق في الأماكن التي يستخدم فيها قلم البلازماج.
  • قد يحتاج بعض الأفراد إلى عدد من الجلسات حتى يحصلون على نتائج مرضية.
  • احتمالية حدوث أخطاء أو مشاكل في البشرة، في حال كان الشخص الذي يقدم لك هذا العلاج غير مختص.
  • غالباً ما تكون الآثار الموقتة التي يتركها القلم، مصدر قلق لدى المرضى، حتى زوالها واستعادة لون الجلد الطبيعي دون احمرار.

كيفية استخدام تقنية البلازماج

قد تختلف إجراءات العلاج بين مركز وآخر، لكنها بالمجمل تستمر عادة ما بين 30 إلى 60 دقيقة، تشمل عدد من الخطوات الأساسية، وهي: [3]

  • وضع كريم مخدر في المنطقة التي ستخضع للعلاج بالقلم، ثم الانتظار حوالي 30 دقيقة حتى يسري مفعول الكريم المخدر.
  • يبدأ علاج منطقة الجلد المحددة بقلم البلازما، حيث سيصدر القلم أقواساً صغيرة من التيارات الكهربائية الدقيقة، ذات التوتر العالي، والتي تصنع نقاطاً صغيرة على الجلد، تتحول فيما بعد إلى قشرة، وتزول خلال أيام.
  • بعدها الانتهاء من قلم البلازما، تتم إزالة كريم التخدير، ووضع  هلام التبريد، لتقليل الإحساس بالوخز والحرق الذي يسببه القلم.

غالباً ما تتطلب النقاط الصغيرة التي يحدثها القلم، حوالي أسبوع واحد حتى تتقشر، وفي الأسبوعين التاليين، ستبدو البشرة أكثر نضارة، وقد يحصل البعض على الفوائد من علاج واحد، في حين قد يحتاج آخرون إلى ثلاثة علاجات قبل أن يروا النتائج.

نصائح يجب مراعاتها بعد استخدام جهاز البلازماج

نظراً لأن تقنية البلازماج قد تحدث بعض الاحمرار في الجلد وتقشرات في المنطقة المعالجة، فعليك اتباع عدد من الخطوات والنصائح عقب خضوعك لهذه التقنية، وهي: [1]

  • الحفاظ على نظافة المنطقة المعالجة وجفافها.
  • حماية الاحمرار في المنطقة المعالجة من أشعة الشمس.
  • لا تقوم بحك أو خدش القشور التي تظهر بعد العلاج، لأن ذلك قد يؤدي إلى تندب في الجلد أو حصول عدوى.
  • وضع كمادات باردة في حال كان هناك تورم بالمنطقة المعالجة، ويمكن لمضادات الهيستامين أن تساعد في ذلك.
  • وضع كريم الكورتيزون على مناطق الجلد المعالجة لمدة 3 أيام، إلى جانب كريم واقي من الشمس ونظارات شمسية.
  • تناول مضادات الالتهاب كالإيبوبروفين، في حال عانيت من إحساس حارق في المنطقة المعالجة، وبقي لأكثر من عدة ساعات.
  • تجنب تقشير البشرة أو استخدام المنظفات التي تحتوي على الكحول، فالجلد سيكون الجلد حساسًا بشكل كبير في فترة التعافي.

من يجب ألا يخضع لتقنية البلازماج

على الرغم من أن تقنية البلازماج أمنة نسبياً، إلا هناك عدداً من الأشخاص يجب ألا يخضعوا إلى تقنية البلازماج، وهم: [3]

  • المرأة الحامل أو المرضعة.
  • من لديه التهاب أو مرض جلدي.
  • إذا كان لدى الشخص  ندبات ضخامية.
  • الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتية.
  • من لديه حساسية تجاه مستحضرات التخدير الموضعية.
  • في حال كان الشخص يستخدم الايزوتريتنون لعلاج التجاعيد أو حب الشباب.

في الختام، احرص على طلب الاستشارة الطبية قبل الخضوع لعلاج البلازماج، لكي تتأكد من أن هذه التقنية أمنة بالنسبة لك، وفي حال أجريت هذه التقنية، تأكد من أنك تطبق جميع النصائح والإجراءات التابعة لها، كي لا تعرض بشرتك لأي إصابة أو خطر.