علاج نهائي للخوف .. خطوات تساعدك في التغلب على مخاوفك

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 أكتوبر 2021
علاج نهائي للخوف .. خطوات تساعدك في التغلب على مخاوفك
مقالات ذات صلة
علاج الخوف عند الأطفال
الخوف من المستقبل في زمن كورونا - طرق فعالة للتغلب عليه
علامات الطلاق الصامت وكيفية علاجه والتغلب عليه

كيف تستطيع أن تتغلب على مخاوفك؟ هي يوجد علاج نهائي للخوف دون عودة؟ في هذا المقال سوف نقدم لك عزيزي القارئ 5 نصائح من أجل التغلب على الخوف.

كيف تتغلب على المخاوف؟

في البداية يجب أن تعرف ما هو الخوف.

الخوف هو أحد أقوى المشاعر التي نعرفها ويظهر عندما نشعر بالخوف من أي شيء، في الواقع، يكون تأثير الخوف على العقل والجسم. ويمكن أن يولد استجابة قوية عندما نكون في مواقف نعتبره خطيراً، مثل الحريق. ومع ذلك، يعمل الخوف أيضاً في المواقف التي تكون أقل خطورة، حين نكون في مواجهة التحديات، يمكن أن تكون هذه التحديات امتحاناً جامعياً أو خطاباً أمام الجمهور أو التقدم وظيفة جديدة.

لكن في بعض الحالات، قد يكون الخوف غير مبرر إطلاقاً، على سبيل المثال، يسعى البعض إلى علاج الخوف من كل شي أو علاج الخوف من الناس أو علاج الخوف وضيق التنفس وسرعة دقات القلب والخفقان.

سنشرح علاج نهائي للخوف من خلال خمس نصائح مفيدة من أجل مساعدتك على التغلب على مخاوفك واستعادة هدوئك.

علاج نهائي للخوف

عندما نتحدث عن الخوف، فإننا نشير إلى بعض أنواع الخوف التي تتعلق عادة بفكرة التهديد أو بشيء يمكن أن يحدث يشكل خطراً في المستقبل. يمكن أن يستمر الخوف والقلق لفترة قصيرة ثم يزولان، لكن قد يدومان أيضاً لفترة أطول ويعيقان قدرتك على اتخاذ القرارات.

لهذا السبب فإن فهم كيفية علاج الخوف الداخلي أمر ضروري ليس فقط لتحسين حياتك العملية، ولكن أيضاً لتحسين نوعية حياتك بشكل عام.

إذا كنت تواجه مواقف تجعلك تقع في حالة من القلق والخوف، فأنت في المكان الصحيح، في الفقرات التالية من هذا المقال، سنشرح كيفية تعلم الشعور بخوف أقل والتعامل مع الخوف بحيث ألا يؤثر الخوف على قراراتك.

الوعي

إذا كنت تريد أن تفهم كيفية التغلب على مخاوفك، فإن الخطوة الأولى هي أن تكون على دراية بما يجعلك قلقاً وخائفاً، وقبل كل شيء، أن يكون لديك شيء يقلقك. غالباً ما "يتفاعل" دماغنا مع المنبهات التي لا نستطيع السيطرة عليها من خلال محاولة إنكارها.

قبل أن تبدأ في علاج الخوف الداخلي لديك، عليك أن تدرك أن مخاوفك تسبب لك الإزعاج في حياتك وألا تتعاطف معها، بل أخرجها من كيانك وتعلم كيفية التعرف عليها.

قم بعمل قائمة بالأشياء التي تجعلك أكثر خوفاً أو التي تجعلك تقع في حالة من التوتر الشديد، فيما يتعلق بحياتك كطالب جامعي، يمكن أن تكون هذه الأشياء مثل اختبار أو تقديم مشروع. حاول أن تفهم الجوانب التي تخيفك أكثر وتتصرف بناءً على الأسباب.

لذلك عليك أن تسأل نفسك ما هي الأشياء التي تسبب لك الخوف، فعلى سبيل المثال:

  • هل أنا خائف لأنني لا أشعر بالقدرة على ذلك؟
  • هل هناك شيء يضعني في حالة من التوتر أكثر من أي شيء آخر؟
  • كيف يمكنني التغلب على هذا الانزعاج؟
  • كيف يمكنني مواجهة أعراض الخوف؟

باختصار قم بتحليل مخاوفك، واكتبها على الورق واكتب كل ما يبعدك عن أهدافك. إن إدراك ردود أفعالك هو الخطوة الأولى في تعلم كيفية ترويضها.

الامتنان بنفسك

غالباً ما تكمن أسباب مخاوفك في انعدام الأمن وحالات ضعف احترام الذات، هذا يمنعك من الوصول إلى أهدافك ويؤثر سلباً على أدائك.

كلما شعرت أن الخوف يسيطر على عقلك، فكر في كل شيء يجب أن تشكر نفسك عليه. إذا كنت تخشى التحدث في الأماكن العامة، فكن ممتناً لنفسك من أجل إتاحة الفرصة لك من أجل التواصل مع العديد من الأشخاص الموجودين هناك لسماع ما تريد قوله. ابذل جهداً لعكس وجهة نظرك ولا تقسو على نفسك، امنح نفسك الوقت المناسب لتستطيع القيام بعكس ما يجعلك خائفا وهذا سوف يساعدك في مواجهة مخاوفك.

قم بإنشاء دفتر ملاحظات من أجل الامتنان لنفسك، اكتب كل يوم على الأقل ثلاثة أشياء تعتقد أنك يجب أن تكون ممتناً لنفسك من أجلها. سوف يساعدك على أن تكون أكثر ثقة ويقوي إدراكك الإيجابي لنفسك.

تحقق من خيالك

قلنا إن الخوف هو شعور يثبط الحركة وغالباً ما يحدث عند مجرد التفكير في شيء على وشك الحدوث.

يزدهر الخوف والقلق عندما نتخيل الأسوأ، لقد طورنا الخيال لنكون قادرين على عرض أنفسنا في المستقبل حتى نتمكن من التخطيط مسبقاً لما سيحدث لنا. ومع ذلك، فإن أحد الآثار الجانبية لهذه العملية هو على وجه التحديد إمكانية تخيل أن الأشياء لا تسير كما نتوقع.

إذا كان خيالك يتصرف بشكل دوري بهذه الطريقة، فإنك تخاطر بأن تجد نفسك في حالة من الخوف والقلق المزمن، حيث تتغلب عليك الأفكار السيئة دائماً. إليك ما يمكنك فعله:

في البداية اجلس لوحدك وخذ نفساً عميقاً، ثم تخيل أنك ترى نفسك في الموقف الذي تخاف منه، لكن تخيل نفسك هادئاً بشكل كبير ومرتاحاً وراضياً، وكل شيء سيسير على ما يرام وسوف يكون كما أنت تريده.

هذا التمرين البسيط هو لتجديد عقلك وجعلك تشعر بمزيد من التفاؤل بشأن المستقبل.

استخدم عقلك وقم بالتفكير

عندما نقع في حالة من القلق والخوف، من الصعب للغاية أن تكون واضحاً. لاستعادة السيطرة، يجب أن تتعلم استخدام أجزاء من "دماغ التفكير"، مما يؤدي إلى التقليل من انفعالاتك.

أسهل طريقة للقيام بذلك هي استخدام الأرقام. صنف مخاوفك على مقياس من 1 إلى 10، حيث يمثل الرقم 1 أقل شدة و 10 يمثل أعلى شدة. عندما تشعر بالقلق والخوف، اسأل نفسك "ما هو الرقم على مقياس الخوف الذي أنا فيه في هذه اللحظة؟ هل أنا 3 أم 7؟" فقط من خلال القيام بذلك ستلاحظ أن القلق سوف يهدأ، لأنك ستنشط عقل التفكير وتحاول تبرير مخاوفك.

إن تغيير حجم مخاوفك هو أفضل شيء تفعله لتكون أكثر استرخاءً واستعادة السيطرة، إن جعل خوفك غير ضار والتقليل منه هو ما يجب أن تهدف إليه.

اقرأ أيضًا عن علاج القلق النفسي بدون أدوية في هذه المقالة: علاج التوتر والقلق بالأعشاب

جرب طريقة نموذج الوعي AWARE

إذا كنت تريد أن تفهم كيفية التغلب على المخاوف، فإن أحد المخططات التي يمكنك تجربتها هو ما يسمى "نموذج الوعي". ما الذي نتحدث عنه بالضبط؟

إنها طريقة سريعة وسهلة للغاية لاستعادة السيطرة على أنفسنا، بناءً على اختصار باللغة الإنجليزية. دعونا نرى ما يمثله كل حرف بالتفصيل:

  • A: تقبل القلق والخوف. الوعي والقبول هما الخطوة الأولى في التعامل مع ما يخيفك.
  • W: توقف وقم بمراقبة القلق والخوف. راقب الأعراض التي تظهر عليك، ولا تترك نفسك تحت سيطرتها. عندما تشعر بها، ابدأ في التنفس بعمق وحاول أن تظل هادئاً.
  • A: عندما تلاحظ الخوف، استمر في التحدث أو التصرف وكأن شيئاً لم يحدث. يرسل هذا إشارة قوية إلى عقلك اللاواعي بأن استجابته المفرط للأشياء غير الضرورية في الواقع لأنه لا يحدث شيء غير عادي.
  • R: كرر الخطوات المذكورة أعلاه في ذهنك إذا لزم الأمر.
  • E: توقع الأفضل وتعلم التفكير بشكل إيجابي. تعلم كيفية التعرف على الإدراك بأنه يمكنك التحكم في الخوف أكثر مما كنت تعتقد أنه يمكن لك القيام بذلك.

لقد قلنا كل شيء عن علاج نهائي للخوف في هذا المقال، عليك فقط القيام بتجربة هذه الأساليب الخمسة وتغيير حياتك من خلال العثور على الهدوء والراحة.

إذا لم تنجح في علاج نهائي للخوف واستمرت مخاوفك وكانت تؤثر على حياتك، قم باستشارة الطبيب الذي قد يوصي بطرق علاج الخوف بالأعشاب أو دواء يزيل الخوف الذي تعاني منه، وهو دواء علاج الخوف الشديد أو الخفيف.

قد ينصحك البعض علاج الخوف والقلق بالقرآن أو علاج القلق والخوف والتفكير بالقرآن أو حتى علاج الخوف والوسواس بالقرآن، هذا الأمر غير مثبت، القرآن قد يساعد في تحقيق الراحة النفسية لكنه لا يشكل علاجاً لأمراض تتطلب علاجاً طبياً.