طرق العناية بالشعر الجاف

  • تاريخ النشر: السبت، 14 مايو 2022
طرق العناية بالشعر الجاف
مقالات ذات صلة
الشعر الأفريقي وطرق العناية به
العناية بالبشرة الجافة
وصفات للشعر الجاف

يعد الشعر من أهم الأجزاء في جسم الإنسان، ذلك لأنه يعبر عن المظهر الخارجي للشخص، كما يمكن أن يصاب الشعر بالعديد من الحالات المرضية بما فيها الشعر، فما هو جفاف الشعر؟ وما هي طرق العناية بالشعر الجاف؟ وما هي أسباب جفاف الشعر؟

الشعر الجاف

الشعر الجاف (بالإنجليزية: Dry Hair) الذي يفتقد إلى الملمس الناعم واللمعان ذلك نتيجة إصابته بالجفاف. في هذا المقال سنتحدث عن طرق العناية بالشعر الجاف.

عندما لا يمتص شعر الإنسان الرطوبة، أو لا يحتفظ بالرطوبة الكافية فإنّه يصاب بالجفاف الذي يفقده نضارته التي تكون في الحالة الطبيعية، مما يجعل الشعر يبدو باهتاً هشاً، كما يمكن أن يحدث جفاف الشعر نتيجة أسباب بسيطة أو الإصابة ببعض الحالات المرضية. [1]

طرق العناية بالشعر الجاف

عندما يكون الشعر جافاً فإنّه من الصعب تسريحه أو تصفيفه، كما أنّ إصابة الشعر بالجفاف لا يعني بالضرورة وجود حالة مرضية، كما أنّه يوجد طرق كثيرة ومتنوعة للعناية بهذا النوع من الشعر، بما فيها وصفات الشعر الجاف، والماسكات وغيرها حيث تتضمن هذه الطرق الآتي: [2]

قص الشعر

إذا كان الشعر مصاباً بالجفاف فإنّه ربما يحتاج إلى قص الشعر، إذ لقص الشعر فوائد عديدة، حتى لو لم يكن الشعر طويلاً، إذ إنّ الأطراف المتقصفة يمكن أن تجعل تصفيف الشعر صعباً، كما أنها تساهم في جعله جافاً أو خشناً، لذا من المهم زيارة الحلاق وإجراء قص لأطراف الشعر المتضررة، كما يوصي بعض الأخصائيين باستخدام بروتين خاص للشعر لحمايته من التلف. [2]

تناول الفيتامينات

تحتاج جميع أجزاء جسم الإنسان إلى الفيتامينات والمعادن كي تعمل بشكل طبيعي، بما فيها الشعر، كما يمكن لبعض أنواع الفيتامينات أن تؤثر على الشعر بشكل مباشر والأظافر معاً، حيث تتضمن فيتامينات الشعر فيتامين أ، وفيتامين ج، والبيوتين، بالإضافة إلى الحديد المعدني الذي يجعل الشعر يبدو أكثر صحة.

كما أنّه من الشائع اليوم استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين البيوتين فقط، حيث تشير الأبحاث الجديدة إلى أنه يدعم صحة الشعر بشكل كبير، كما يمكن البحث عن مكملات البروتين البحرية التي ثبت بأنها تساعد في جعل الشعر يبدو أكثر صحة. [2]

لف الشعر بدلاً من تجفيفه بالهواء

ما يميز الشعر الجاف بأنّ تصفيفه بعد غسله يكون صعباً لدى الكثير من الأشخاص، كما أنّ الشعر يفقد جزء كبير من رطوبته أثناء تجفيفه عدا عن كونه مصاب بالجفاف بالأصل، لذا من الأفضل للعناية به لف الشعر بقطعة قماشية، أو منشفة بعد غسله بدلاً من تركه يجف بواسطة الهواء.

كما يمكن استخدام وسائد حريرية للحفاظ على رطوبة الشعر بدلاً من امتصاص الوسائد لها، ذلك في حالة النوم بالشعر الرطب، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ ترك الشعر مبللاً لفترة طويلة يمكن أن يُلحق ضرراً كبيراً بالشعر مقارنةً بتركه يجف في الهواء. [2]

التقليل من التصفيف بالحرارة

قد يكون التصفيف بالحرارة لحل مشكلة تجعيد الشعر، أو فرده، أو زيادة حجمه جزء من الروتين اليومي لبعض الأشخاص، كما أنّ التصفيف بالحرارة قد يؤدي  إلى إصابة الشعر بالجفاف، لذا من المهم التقليل من تجفيف الشعر بالحرارة، وإن كان ولا بد فينبغي إبعاد المجفف مسافة كافية من عمود الشعر للحصول على نتائج جيدة، وعدم زيادة جفاف الشعر. [2]

تجنب غسل الشعر كل يوم

يقوم الكثير من الأشخاص بغسل الشعر بشكل يومي، وعلى الرغم من أنّ الشامبو يزيل العرق والأوساخ من الشعر، إلا أنه يزيل أيضاً الدهون، أو ما يعرف بالزهم الذي يعد الزيت الطبيعي للجسم الذي يحافظ على الشعر بشكل كبير.

كما أنّه عند وجود كمية كافية من الزهم فإنّ الشعر يبدو أكثر لمعاناً، أمّا إذا كانت كميته في الشعر عالية فإنّ الشعر يصبح دهنياً، بالإضافة إلى ذلك قد لا يحتاج الشخص إلى غسل الشعر يومياً، إذ يمكن غسل الشعر كل يومين ليصبح أكثر صحة، أمّا إذا لم يكن ذلك ممكناً فلا بد من استخدام الشامبو المخصص للشعر الجاف، كما يمكن تجربة استخدام شامبو الأطفال كونه معتدل لا يؤدي إلى إحداث خلل في كمية الزيت في الشعر. [2]

استخدام الزيوت العطرية

يعد زيت الأرجان المغربي من الزيوت المثالية لتقوية الشعر المنتشرة بشكل كبير المستخدمة لعلاج الشعر الجاف، مع ذلك فإنّه لم يتم تحديد ما إذا كان زيت الارجان بالفعل يفيد في علاج الشعر الجاف أم لا، إلا أنه سهل الاستخدام، حيث يتم ذلك من خلال إضافة بضع قطرات من هذا الزيت على أطراف الشعر المتضررة لمنحه مظهراً أكثر لمعاناً ونظارة.

كما يمكن استخدام بعض أنواع الزيوت العطرية الأخرى بما فيها زيت النعناع، بالإضافة إلى زيت اللافندر، حيث يفيد ذلك في وقف تساقط الشعر ومنع تقصفه، كما يفيد خلط زيت الأرغان، وزيت النعناع، وزيت اللافندر، بالإضافة إلى نوع من الزيوت الناقلة كزيت جوز الهند لصنع بخاخ على شكل عطر لرشه على الشعر للتخلص من الجفاف. [2]

الاستحمام بالماء البارد

يمكن أن يؤدي الماء الساخن الذي يتم الاستحمام به إلى حرق الشعر أيضاً، بالتالي زيادة حدة الجفاف، لذا فإنّه عندما يكون الشعر جافاً يمكن الاستحمام بالماء البارد، إذ له العديد من الفوائد التي تتمثل في جعل الشعر ينمو بشكل أسرع بعد غسل الشعر بالشامبو والبلسم أثناء الاستحمام، كما يمكن غسل الشعر تحت ماء غير تكون درجة حرارته منخفضة لعدة دقائق، ذلك بهدف تنشيط خصلات الشعر، وتجديد فروة الرأس. [2]

ارتداء القبعة

يمكن أن تؤدي الأشعة فوق البنفسجية إلى إحداث تلف في جذع الشعر بالطريقة ذاتها التي تلحق الضرر بالبشرة، لذا فعندما يكون الشعر جافاً من المهم تقليل تعريض الشعر لأشعة الشمس، ذلك من خلال ارتداء قبعة أثناء ممارسة الأنشطة الحياتية، وتجنب التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس، كما يمكن استخدام جل الصبار النقي للمساعدة في إصلاح التلف الذي لحق بالشعر الجاف عند التعرض لأشعة الشمس. [2]

زيت جوز الهند

يعد زيت جوز الهند من الزيوت التي ترطب الشعر بشكل كبير، هذا يعني أنه يملأ الفجوات التي توجد في خصلات الشعر التي تعرضت للتلف بسبب الحرارة، أو أشعة الشمس، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ زيت جوز الهند جيد في اختراق ألياف الشعر، كما يمكن تنعيم خصل الشعر بواسطة هذا الزيت، هذا يجعل المظهر العام للشعر يبدو أجمل.

كما يمكن ترطيب الشعر العميق بواسطة زيت جوز الهند الدافىء مرة كل أسبوع، مع التركيز على أطراف الشعر، وجذر وتاج الشعر، عدا عن إمكانية إضافة زيت جوز الهند إلى ماسكات الشعر الجاف. [2]

أسباب جفاف الشعر

يصاب الشعر بالجفاف نتيجة العديد من الأسباب التي تتضمن الآتي: [3]

  1. جفاف فروة الرأس: يعتمد ترطيب الشعر على الزيوت التي تصنع في الجذور لترطيبه، وكون الجذور تحت الجلد فإنّه عندما تكون فروة الرأس جافة فإنّ ذلك يؤدي لجفاف الشعر، عدا عن ظهور قشرة فروة الرأس التي قد تسقط على الكتفين.
  2. العمر: كلما تقدم الإنسان في العمر كلما قلّ الزيت في الشعر، إذ يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية بعد انقطاع الدورة الشهرية إلى الإصابة بجفاف الشعر.
  3. العوامل البيئية: بما فيها المناخ الحار والجاف، والتعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس، التي تؤثر جميعها على رطوبة الشعر.
  4. العناية بالشعر المنزلية: يمكن أن يحدث جفاف الشعر نتيجة اتباع بعض تدابير الرعاية المنزلية بما فيها غسل الشعر كثيراً، واستخدام شامبو قوي، وتجفيف الشعر بالنفخ كثيراً، واستخدام أدوات فرد الشعر والتصفيف بالحرارة، واستخدام المواد الكيميائية القاسية كالأصبغة.
  5. الحالات المرضية: من الممكن أن تؤثر بعض الحالات المرضية على رطوبة الشعر، حيث تؤدي إلى إصابته بالجفاف، بما فيها اضطرابات الأكل، والاضطرابات الهرمونية.

أعراض جفاف الشعر

عندما لا تفرز فروة الرأس كمية كافية من الزيوت التي ترطب الشعر بدرجة عالية، أو عندما يسمح الشعر للرطوبة بالتسرب فإنّه يصاب بالجفاف، كما أنّ المصاب بجفاف الشعر تظهر على شعره مجموعة من الأعراض التي تميّزه عن باقي أنواع الشعر، حيث تتضمن الأعراض الآتي: [3]

  • يبدو الشعر مجعداً.
  • يصبح الشعر باهتاً.
  • يكون الشعر أكثر هشاشة.

في الختام لا يخفى على أحد أهمية الشعر وما يضفي جماله على المظهر العام للشخص، لذا لا بد من الالتزام بالتدابير الوقائية التي تحمي الشعر الجفاف وتحافظ عليه، ذلك لتجنب حدوث مضاعفات قد تؤثر بشكل دائم على الشعر.