ما هو التخدير الموضعي وكيف يتم؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 06 يناير 2022
ما هو التخدير الموضعي وكيف يتم؟
مقالات ذات صلة
أنواع التخدير المختلفة ومجالات تطبيقها
دهون الأرداف وكيفية التخلص منها
الشخصية المتوازنة وكيفية بنائها

التخدير الموضعي هو استخدام عقار يسمى المخدر من أجل تخدير منطقة صغيرة من الجسم بشكل مؤقت. حيث يقوم الطبيب باستخدامه قبل إجراء عملية جراحية بسيطة.

يستخدم التخدير الموضعي في حالات مختلفة مثل: خزعات الجلد.

قد يستخدم التخدير الموضعي أيضاً من قبل طبيب الأسنان، لخلع الأسنان مثلاً.

على عكس التخدير العام، فإن التخدير الموضعي لا يسبب في نوم المريض.

يعمل التخدير الموضعي عن طريق منع انتقال الألم من المنطقة المخدرة عبر الأعصاب إلى الدماغ. يتم استخدامه أحياناً مع مهدئ يساعد في الحفاظ على هدوء الشخص.

أنواع التخدير الموضعي

هناك نوعان رئيسيان يعتمدان على كيفية وصف التخدير الموضعي.

تخدير موضعي مباشر

في هذا النوع من التخدير يتم تطبيق المخدر بشكل مباشرة على سطح الجلد أو الأغشية المخاطية، مثل الفم من الداخل أو داخل الأنف أو الحلق. كما يمكن أيضاً وضع التخدير على سطح العين. التخدير الموضعي كالتالي:

  • تخدير موضعي على شكل سائل أو محلول.
  • تخدير موضعي على شكل كريم.
  • تخدير موضعي على شكل جل.
  • تخدير موضعي على شكل بخاخ رش.
  • تخدير موضعي على شكل قطع لاصقة.

في بعض الحالات، قد يلجأ الطبيب إلى استخدام مجموعة من أدوية التخدير الموضعي من أجل الحصول على تأثير تخدير طويل الأمد.

تتضمن أمثلة الإجراءات التي قد تنطوي على تخدير موضعي ما يلي:

  • تقطيب الجروح أو إزالة القطب.
  • أي شيء يتضمن الوخز بحقنة عضلية أو حقنة في الوريد.
  • تركيب القسطرة.
  • العلاج بالليزر.
  • جراحة الساد (عملية في العين يتم فيها إزالة العدسة الطبيعية في العين المصابة بإعتام عدسة العين).
  • التنظير.

هناك بعض من أدوية التخدير الموضعي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل البنزوكائين الذي يساعد في السيطرة على الآلام التالية:

  • جروح في اللثة أو الفم وآلام الأسنان.
  • الجروح المفتوحة.
  • التهاب الحلق.
  • الحروق الطفيفة.
  • طفح اللبلاب السام (تسمم جلدي ينتج عن احتكاك الجلد بنبتة اللبلاب السام)
  • لدغ الحشرات.
  • البواسير.

حقن تخدير موضعي

يمكن أيضاً إعطاء التخدير الموضعي عن طريق الحقن. عادة ما تستخدم أدوية التخدير عن طريق الحقن للتخدير أثناء العملية بدلاً من السيطرة على الألم. تشمل الطرق التي قد تشمل حقن التخدير الموضعي ما يلي:

  • أعمال طب الأسنان، مثل قناة الجذر.
  • أخذ عينات الجلد.
  • القضاء على النمو تحت الجلد.
  • من أجل إزالة الشامات أو الثآليل العميقة.
  • تركيب منظم ضربات القلب.
  • الاختبارات التشخيصية، مثل فحص السائل النخاعي أو خزعة نخاع العظم.

تحديد النوع الذي ستحتاجه

القوائم أعلاه هي أمثلة عامة. يمكن إجراء العديد من هذه الإجراءات، مثل جراحة الساد، بكلا النوعين من التخدير. سيحدد طبيبك النوع الأفضل لك بناءً على عدة عوامل بما فيها:

  • طول مدة الإجراء الطبي.
  • حجم وموقع المنطقة المراد تخديرها.
  • أي حالة صحية وطبية موجودة.
  • إذا كنت تأخذ أي نوع من أنواع الأدوية التي قد تسبب حدوث نزيف.

كيف يتم وصف التخدير؟

لا يتطلب الأمر الكثير من العمل للتحضير للتخدير الموضعي. فقط أخبر طبيبك بما يلي:

  • إذا كان لديك أي قروح مفتوحة بالقرب من المنطقة المصابة.
  • إذا كنت تتناول دواء، وخاصة الأدوية التي تزيد من خطر النزيف، مثل الأسبرين.
  • إذا كان لديك اضطراب نزيف.

قبل العملية بفترة وجيزة، يتم إجراء تخدير موضعي لمنحها فرصة جيدة للعمل. يستغرق هذا عادة بضع دقائق فقط. بينما يجب ألا تشعر بأي ألم، قد تشعر بالضغط. أخبر طبيبك على الفور إذا شعرت بألم أثناء العملية. قد تحتاج إلى تناول جرعة أعلى.

عادة ما يزول التخدير الموضعي في خلال ساعة، ومن الممكن أيضا أن تشعر بالتخدير المطول لعدة ساعات. عندما يزول أثر التخدير، من المحتمل أن تشعر بوخز أو رعشة. فقط عليك مراقبة المنطقة المصابة في أثناء زوال التخدير. من السهل جداً ومن الممكن إلحاق ضرر عرضي بالمنطقة المخدرة في الساعات القليلة بعد إجراء العملية.

بالنسبة لأدوية التخدير الموضعي التي تصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية مثل دواء Oragel ، يجب أن تدرك أنه قد يخدرها لأول مرة أو يحرق المنطقة قليلاً. لذلك لا تستخدم أبداً أكثر من الكمية الموصى بها على ملصق المنتج. لأنه إذا امتص الجلد الكثير من هذا الدواء، فمن الممكن أن يكون ساماً.

الآثار الجانبية للتخدير الموضعي

تعتبر أدوية التخدير الموضعية آمنة بشكل عام ولا تسبب أي آثار جانبية غير الوخز. ومع ذلك، إذا تم إعطاء كمية كبيرة أو تم إدخال الحقن في الوريد بدلاً من الأنسجة، فقد يكون لها آثار جانبية كثيرة، ومن هذه الآثار:

في حالات نادرة جداً بجرعات عالية جداً، قد يتسبب فيما يلي:

قد يكون هناك أيضاً رد فعل تحسسي تجاه المخدر، وهو أمر نادر الحدوث. قدرت دراسة أجريت عام 2011 أن حوالي 1 في المائة فقط من الناس لديهم حساسية من التخدير الموضعي. بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم ردود الفعل التحسسية تجاه التخدير الموضعي ترجع إلى عقار الصيانة، وليس الدواء نفسه.

هل التخدير الموضعي آمن للحامل؟

نعم، في بعض الحالات يكون التخدير الموضعي آمناً للحوامل. ومع ذلك، هناك بعض الاعتبارات التي يجب أن تكون المرأة الحامل على دراية بها وهذه الاعتبارات تشمل نوع التخدير المستخدم والمقدار المطلوب ومرحلة الحمل. ضع في اعتبارك أن الحمل يؤثر على مجموعة متنوعة من الأعضاء، بما في ذلك الجهاز القلبي الوعائي والكبد والكلى، وقد يؤثر ذلك على استجابة الجسم للتخدير. يدخل المخدر أيضاً إلى مجرى دم الجنين، مما يعني أنه يصل إلى الجنين. خلال الأشهر الثلاثة الأولى أو 13 أسبوعاً من الحمل، تتشكل أطراف الطفل وقد يتسبب التخدير في حدوث عيب خلقي. مع وضع ذلك في الاعتبار، قد يكون من الحكمة التوقف عن أي طريقة تختارها إلى ما بعد الحمل. إذا كنت بحاجة إلى إجراء مع تخدير موضعي، فتحدث إلى طبيبك حول الخيارات الآمنة وأي خيار هو المناسب لحالتك الفريدة.

التخدير الموضعي طريقة آمنة نسبياً لتخدير منطقة صغيرة قبل الجراحة. يمكن أن يساعد أيضاً في إدارة الألم في الجلد أو الفم. على الرغم من أنه يمكن أن يتسبب في بعض الأحيان في آثار جانبية، إلا أن هذا يحدث فقط في الحالات التي تنطوي على جرعات أعلى من الكمية الموصى بها.