علاج ترهل الوجه

نصائح لوجه أكثر صحة ونضارة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 يوليو 2020
علاج ترهل الوجه
مقالات ذات صلة
تكبير الثدي بوصفات طبيعية
تكبير الصدر طبيعياً
شد الوجه بدون جراحة

عند وقوفنا أمام المرآة كثيراً ما نتساءل إذا ما كنا نملك ذاك المظهر اللائق والبشرة الجذابة التي ستمنحنا ثقة أكبر وبالتالي يوماً أجمل. ولكن يبدأ معظم الأشخاص في الشعور بتهدل البشرة بين سن 35 و40 سنة. وذلك عندما تؤثر العوامل الداخلية والخارجية على الجزيئات الرئيسية التي تساعد على إبقاء الجلد مرناً وثابتاً ورطباً. سنناقش في مقالنا هذا عن العلاجات الجراحية والغير جراحية الممكنة لتحصلي على بشرة نضرة وصحية.

لماذا يترهل الجلد؟

التقدم في العمر يعني شيخوخة الجلد وبالتالي فقدان البشرة لشبكات الكولاجين وألياف الإيلاستين (بروتين يساهم في مرونة الجلد) بالإضافة إلى حمض الهيالورونيك والذي يعد العامل الرئيسي في إبقاء البشرة رطبة وشابة. ونظراً لأن الكولاجين هو أكثر البروتينات وفرة في الجسم. وهو ما يحمل جلدك في هيكله ويشكل نسيج المفاصل بين العضلات والعظام. ينتج جسمك الكولاجين بشكل طبيعي، فمع تقدمك في العمر، ينخفض إنتاج هذا البروتين المهم. ونتيجة لذلك، تصبح بشرتك أقل مرونة وتبدأ التجاعيد في الظهور. مع انخفاض مستويات الكولاجين الطبيعية تقل الكمية الدهنية الطبيعية في الطبقات العميقة من بشرتك. ويترك ذلك مساحة غير مشغولة تحت طبقات الجلد، مما قد يتسبب في انحلال الجلد أو الترهل. يمكن أن تؤدي عوامل نمط الحياة إلى ظهور التجاعيد مبكراً، إذا كنت عرضةً للتجاعيد فذلك في الغالب نتيجة لعوامل الوراثة والجينات. العوامل الأخرى التي يمكن أن تساهم في التجاعيد المبكرة كالـ التدخين والتعرض المتكرر للأشعة فوق البنفسجية الضارة (UVA)A و (UVB)B والخسارة أو الزيادة الكبيرة في الوزن. [2]

شاهدي أيضاً: تبييض الوجه

علاج ترهل الوجه

الجلد المتهدل أو المترهل يمكن أن يكون محبطاً ويمكن أن يؤثر على ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك، في حين أن هناك العديد من الطرق التي يمكنكِ من خلالها تحسين مظهر الجلد المترهل. فبمجرد أن تصاب بشرتكِ بالترهل قد يكون من الصعب إعادتها الى شكلها السابق. وبإمكانك العمل على تحسين الجلد المترهل من خلال اللجوء الجراحة التجميلية، وإذا كنت من الأشخاص الذين يفضلون تجنب الإجراءات الطبية فإن هناك العديد من الحلول الأخرى المفيدة، نذكر منها:  [1]

  • تمارين الوجه: التي تسمى يوغا الوجه والتي تهدف إلى شد بشرتك حيث يوصى بممارسة يوغا الوجه للبشرة لتبدو أكثر شباباً وصحةً فقد تزيد اليوغا نفسها مستويات الأوكسجين في جلدك. كما أن ممارسة الرياضة بانتظام هي طريقة مهمة للحفاظ على صحتك وتقليل أعراض الشيخوخة، ولكن يعتقد معظم أطباء الجلد أن يوغا الوجه غير فعالة في علاج ترهل الجلد.[2] إذ أن تمارين الوجه شائعة منذ الستينات إلا أن هناك القليل من الأبحاث التي تدعم ذلك.
  • الكريمات: إن آثار كريمات الشد غالباً ما تكون خفية إلا أنها تساعد في تحسين مظهر البشرة المترهلة وخاصة البشرة الكريبية أو المكرنشة الجافة (Crepey) تحتاج إلى الترطيب، وغالباً ما تظهر النتائج على الفور ولكنها ليست طويلة الأمد. كما يمكن للترطيب المستمر أن يخفف من الخطوط والتجاعيد في الوجه بشكل مؤقت. فإذا كنتِ من اللواتي يفضلن استعمال كريمات الشد على التدابير الأخرى، عليك أن تختاري المرطب الذي يحتوي على منتج الريتنيوئيد حيث تمنع الريتنيوئيدات تلف الجذور الحرة في الجلد والتي يمكن أن تؤثر سلباً على الكولاجين وأنت بحاجة إلى الكولاجين، حتى تبدو بشرتك شابة وصحية. فالكولاجين يساعد الأنسجة لتبقى مرنة وبالتالي تمنع الترهلات من الظهور. كما يمكن أن تساعد الريتنيوئيدات على زيادة انتاج الكولاجين وبالتالي تقليل ظهور التجاعيد.

إذا كنت ترغبين في تجربة علاج طبيعي، فجربي الاستخدام الموضعي لزيت بذور العنب إذ ثبت أنه يشد الجلد ويحسن مرونته.

  • المكملات الغذائية: على الرغم من عدم وجود دواء سحري لإصلاح ترهل البشرة فقد تكون بعض المكملات الغذائية مفيدة ويمكنكِ تجربتها لتحسين ترهل بشرتكِ، نذكر منها: [1]
  • هيدروزيدات الكولاجين: كما ذكرنا سابقاً، حتى تحصلي على بشرة صحية وشابة فيجب أن يتوفر الكولاجين بنسب جيدة في البشرة. حيث تشير دراسة عام 2015 إلى أن الكولاجين قد يمنع الآثار السلبية لشيخوخة الجلد.
  • البروتينات: الأحماض الأمينية الموجودة في البروتين (الإيلاستين والبرولين) هي البنية الأساسية لإنتاج الكولاجين في الجسم.
  • فيتامين سي ( Vitamin C): يحتاج جسمك إلى فيتامين سي لتجميع الكولاجين.
  • الجيلاتين: او ما يسمى الجيلاتين الحيواني هو مصدر ممتاز للجليسين وإنتاج الكولاجين، وغالباً ما يتم استخدامه في الحلوى مثل الجيلي والحلوى الملونة.
  • فقدان الوزن الزائد: هناك نوع من الدهون العنيدة تحت الجلد تسمى دهون تحت الجلد فبفقدانك لتلك الدهون يمكن ان يشد بشرتك.
  • التدليك: يمكن أن يحفز تدليك المنطقة المترهلة على تدفق الدم وبالتالي إثارة استجابة الخلايا وبالتالي مكافحة الشيخوخة. إذ قامت إحدى الدراسات الموثوقة بتحليل آثار تدليك الجلد مع كريم بشرة مضاد للشيخوخة وأظهرت الدراسة أن التدليك المنتظم يمكن أن يزيد الآثار الايجابية للكريم لتحسين ترهل الوجه، يمكنك أيضاً استخدام مقشر الملح أو السكر أو القهوة لزيادة تدفق الدم في البشرة.
  • الإجراءات التجميلية لعلاج ترهل الوجه: [1]
  • التقشير الكيميائي: يقوم على إزالة الطبقة الخارجية من الجلد القديم، كما يمكن أن يقلل من ظهور التجاعيد والخطوط في الوجه والرقبة.
  • إعادة التسطيح باستخدام الليزر: أو ما يعرف بـ التقشير بالليزر يشبه التقشير الكيميائي لأنه يزيل الطبقة الخارجية من الجلد القديم ويقوم الليزر أيضاً بتسخين الطبقات الموجودة أسفل الطبقة العلوية من البشرة، وهذه الحرارة تعزز انتاج الكولاجين.
  • شد البشرة بالموجات فوق الصوتية المركزة (MFU): تخترق هذه الأمواج عمق الجلد لتحفيز انتاج الكولاجين، تنتقل طاقة هذه الموجات عبر سطح الجلد لتسخين طبقات أعمق.
  • علاجات الترددات الراديوية: يعد التردد اللاسلكي أحد أشكال العلاج الأخرى التي تحفز انتاج البروتين في طبقات الجلد العميقة لجعل البشرة أكثر صلابة. [2 وتركز هذه التقنية على الطبقة الخارجية للبشرة.
  • علاجات تركيبة (IPL/RF): تجمع هذه التقنية بين الضوء النبضي المكثف (IPL) والتردد الراديوي (RF) حيث تعمل على تمرير الحرارة إلى طبقات الجلد الخارجية والعميقة لتسهيل إنتاج الكولاجين.
  • البوتوكس (Botox): هو دواء يتم حقنه في الجلد بعمق خفيف، حيث يتسبب البوتوكس بشكل أساسي في عدم تحريك بعض عضلات وجهك مما يجعل بشرتك تبدو أكثر نعومة وأقل تجعداً [2]. إلا أن هذه التقنية ليست الأكثر نجاحاً لحل مشكلة ترهل الوجه، لكنها تحتاج وقتاً أقل للتعافي، كما تحسن شكل الجلد المترهل ولو بشكل مؤقت.

هذه كلها أمثلة على تقنيات غير جراحية للحد من ترهل البشرة ولكن إذا لم توفر هذه التقنيات النتائج التي تبحثين عنها فهناك أيضاً جراحات لإزالة الجلد المترهل تعرف بجراحات تحديد محيط الجسم (نحت الوجه أو الجسم). عادة ما تستدعي هذه العمليات الإقامة في المشفى ويتبعها وقت للشفاء في المنزل أيضاً. ولكن عليك استشارة الطبيب المختص لمعرفة ما إذا كانت هذه الجراحات هي الخيار الأنسب لكِ.

الجراحة التجميلية لترهل الجلد:

إن عملية شد الوجه هي عملية جراحية للمرضى الداخليين يقوم بها الطبيب بإزالة الجلد الزائد والمتهدل وشد وجهك حتى يظهر الجلد مشدوداً. حيث تتم هذه العملية تحت التخدير العام ويمكن أن تشمل الجلد على رقبتك أيضاً ويمكن أن تكون عمليات شد الوجه "كاملة" وهذا يعني شقاً طويلاً يبدأ عند خط الحاجب ويمتد إلى أسفل طول وجهك وذلك داخل خط الشعر تستخدم عمليات شد الوجه الصغيرة شقوقاً أقصر وتتطلب وقتاً أقل للشفاء. [2]

شاهدي أيضاً: شد الجلد بالخيوط

في النهاية. إذا كنتِ غير راضية عن شكل بشرتك وكيف تبدو، فقط فكري فيما تشعرين به؟!  ففي بعض الأحيان، يمكن أن تجعلك الظروف الحياتية أكثر نضوجاً وتقبلاً لما أنتِ عليه وتشعرين بالوعي الذاتي أكثر تجاه مظهرك. أما إذا كانت بشرتك المترهلة تؤثر على حياتك اليومية او احترامك لذاتك فتحدثي إلى الطبيب المختص، يمكنه إعطائكِ النصيحة المناسبة اعتماداً على نوع بشرتك وكيف تبدو بشرتك.

فإذا كنت قد عانيت من أي من تلك الحالات يمكنك مشاركتنا تجربتك في التعليقات كما يمكنك مراسلتنا على بريد الموقع لأي استفسار!

المصادر:

1.مقال Cory Whelan "لماذا لدي بشرة مترهلة، وماذا أفعل حيال ذلك؟" منشور على موقعhealthline.com.

2.مقال Kathryn Watson "كيفية شد الجلد على الوجه والرقبة" منشور على موقع healthline.com.