طريقة فطام الطفل من الرضاعة الصناعية

  • تاريخ النشر: السبت، 21 نوفمبر 2020
طريقة فطام الطفل من الرضاعة الصناعية
مقالات ذات صلة
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
أسباب السرقة عند الأطفال والمراهقين وعلاج سلوك الطفل السارق
علامات الطفل الذكي

ما هي طريقة فطام الطفل من الرضاعة الصناعية؟ وما هي الاحتياطات التي يجب أن تعرفها كل أم؟ دعونا نتعرف سوياً عليها بالتفصيل.

الرضاعة الصناعية

نمو الرضيع خلال الأشهر الستة الأولى من العمر أكبر وأسرع من أي فترة أخرى في حياته، بالتالي تلعب التغذية دوراً مهماً فيها، وهذا لتوفير السوائل الكافية، الحصول على الغذاء الكافي، توفير تكوين متوازن وتوفير طعام سهل الهضم.

يمكن أن تلجأ الأم في العديد من الحالات إلى الاستعانة بالرضاعة الصناعية، وذلك بسبب وجود موانع الرضاعة الطبيعية إما لسبب مؤقت أو دائم مثل عدم كفاية لبن الأم أو تغيير نمط حياة المرأة والاكتئاب وغيرها من العوامل.

مع العلم لا يوجد بديل مثالي لحليب الأم، وبشكل عام يتم استخدام حليب البقر السائل المغلي في العديد من أنواع تحضير الحليب المجفف، وفي بعض البلدان يتم استخدام حليب الماعز أو حليب الجاموس.

الرضاعة الطبيعية

حليب الأم يغذي ويحمي الأطفال ويساعدهم على النمو بالشكل الصحيح، وهذا يستمر لبضعة أشهر حتى يصبح الطفل قادراً على تناول الطعام من مصادر أخرى.

يتمتع الأطفال الذين يرضعون من الثدي بفوائد صحية دائمة، وهذا يشمل المساعدة في منع العديد من الأمراض مثل: داء السكري، السرطان، البدانة، الالتهابات، الإسهال، التهابات الصدر (الجهاز التنفسي) والربو.

كما تستمد النساء اللواتي يرضعن من الثدي أيضاً العديد من الفوائد بالإضافة إلى حماية وتغذية أطفالهن، حيث أن هؤلاء النساء لديهن مخاطر أقل للإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض.

طريقة فطام الطفل من الرضاعة الصناعية

يبدأ الفطام عادة عند إدخال أول طعام صلب في النظام الغذائي الخاص بالطفل، هذه العملية تسمى "التغذية التكميلية"، وأفضل عمر لفطام الطفل حوالي ستة أشهر، حتى ذلك الحين يحصل الطفل على جميع العناصر الغذائية والطاقة من الحليب الذي يحمي الطفل من خلال تقوية جهاز المناعة لديه وحمايته من المرض والعدوى.

علامات تدل على الاستعداد لبدء فطام الطفل

تذكري أنه يجب إعطاء الطفل حليب الثدي فقط أو الحليب الاصطناعي حتى يبلغ من العمر ستة أشهر، يجب أن تكون عملية فطام الطفل تدريجية، ومن المهم أن تنتبهي للعلامات التي تدل على استعداد الطفل لبدء الفطام وتشمل هذه ما يلي:

  • التدحرج.
  • عقد الرأس في وضع مستقيم.
  • الجلوس بشكل مستقل مع دعم الظهر.
  • تطوير التنسيق بين اليد والعين.
  • الشعور بالجوع حتى بعد الرضاعة.
  • مص الإبهام في الليل.

الاحتياطات عند فطام الطفل من الرضاعة الصناعية

يمكن أن يكون فطام الطفل عن الحليب الاصطناعي عملية صعبة، كما أنه يختلف كل طفل عن الآخر ويحتاج إلى معاملة مختلفة عندما يتعلق الأمر بالفطام، إذ قد يفطم بعض الأطفال في وقت أبكر من الأطفال الآخرين، في حين أن عملية الفطام قد تكون مفاجئة عند الآخرين، وبشكل عام يجب أخذ الاحتياطات التالية عند فطام الطفل من الرضاعة الصناعية:

  • الطعام المعطى ذو ملمس ناعم ولا يحتوي على أي قطع، إذ يمكن أن تسبب القطع الصغيرة الاختناق لدى الطفل الذي لم يتعلم مضغ طعامه قبل البلع.
  • بدلاً من إعطاء الطفل زجاجة لشفطها، يجب تجربة استخدام ملعقة، كما أن هذا سيساعد أيضاً في منع تسوس الأسنان.
  • تبريد الطعام ليصل إلى درجة حرارة الغرفة.

بالإضافة إلى هذه الاحتياطات، يجب فهم ما هو الطعام الصحي وما هو الطعام الذي يمكن أن يكون خطيراً. 

الأطعمة المناسبة لفطام الطفل

تشمل الأطعمة المغذية للطفل البالغ من العمر ستة أشهر الفواكه التي تحتوي على السكريات الطبيعية ومهروس الخضروات والعصائر الطازجة، كما يوصى بالأطعمة المصنوعة في المنزل على الخيارات المعلبة، وفي حال شراء أغذية معلبة، يجب التأكد من تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من المواد الحافظة والسكريات المضافة.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا