دعاء المطر

  • تاريخ النشر: الأحد، 23 أغسطس 2020
دعاء المطر
مقالات ذات صلة
الشاكرات ومراكز الطاقة في الجسم
طريقة تعقيم اليدين بالمعقمات ودون مياه
التبرع بالدم بالفوائد والأضرار

المطر هو أحد أهم النعم التي أنعم الله تعالى بها علينا، فالمطر هو الذي يحيي الأرض والإنسان، لقوله سبحانه وتعالى:" وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ" {الأنبياء:30}.

فكلمة "مطر" توحي لنا بالرحمة والخير الوفير، كما أن رائحته عادةً ما تكون مهدئة، تشعر المرء بالطمأنينة وراحة البال. وبقدر ما يكون المطر رحمةً وخيراً ومنفعةً لنا، فقد يكون ضاراً ومؤذياً أيضاً للإنسان والنبات والزرع، فيكون سبباً للهلاك والدمار. وقد علمنا ديننا الإسلامي الحنيف ألا نتوانى عن الدعاء فالدعاء من أخص العبادات لله عز وجل، قال تعالى: ( وإذا سألك عبادي عَني فإني قريب أجيب دَعوة الداع إذا دَعان فليستجيبوا لي وَليؤمنوا بي لعلهم يَرشدون" {البقرة:186}.

فعلى المسلم أن يداوم على طاعة الله تعالى وحمده على كثرة نعمه، ولأن المطر رحمة من عنده سبحانه عز وجل، لذا استوجب علينا كمسلمين أن نتضرع إليه ونحمده عند نزول المطر وأن نسأله الرحمة عندما تشح الأرض وتجف. فما هي الأدعية التي يمكننا أن ندعو بها الله لنتقرب إليه في هذه الحالة؟

الدعاء عند نزول المطر:

من آداب الدعاء أن يستغل المسلم هذا الوقت الدال على الرحمة والخير والفضل من الله للتضرع إلى الله واللجوء إليه.

دعاء نزول المطر: "اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به".[1] رواه البخاري

 وفى شدة المطر ندعو "اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ، حوالينا لا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية، ومنابت الشجر". [1]رواه البخاري

فمن المستحب أن يحسر المسلم ثيابه ويجعل المطر يبلل جسده تيمناً بالرسول الكريم إذ ورد في الحديث الشريف “أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه، حتى أصابه المطر، فقلنا: يا رسول الله! لم صنعت هذا؟ قال: لأنه حديث عهد بربه تعالى". [2]رواه مسلم

ولأن الرسول الكريم هو قدوة لكل المسلمين، فإننا نحتذى به ونقتدي به وسنته الشريفة. فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الخير للناس، وكان كثير الدعاء بالخير، كثير المسألة فيه، وكان صلى الله عليه وسلم محباً للمطر، لأنه جالب الخير، غير أنه كان يخشى أن يكون عذاباً. وفي الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى مطراً دعا الله عز وجل أن يكون هذا المطر مطراً نافعاً للعباد والبلاد، ليس مطر عذاب أو هدم أو غرق، كما أهلك الله قوم نوح بالسيول الجارفة.

والحديث يقول: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَأَى نَاشِئًا فِي السَّمَاءِ سَحَابًا أَوْ رِيحًا اسْتَقْبَلَهُ مِنْ حَيْثُ كَانَ، وَإِنْ كَانَ فِي الصَّلَاةِ يَتَعَوَّذُ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ شَرِّهِ، فَإِذَا أَمْطَرَتْ قَالَ: " اللهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًاً". [3]رواه الإمام أحمد

هل الدعاء مستجاب عند نزول المطر؟

متى يكون الدعاء مستجاباً؟ وقت نزول الغيث هو وقت فضل ورحمة من الله على عباده، وتوسعة بأسباب الخير وهو مظنة لإجابة الدعاء عنده. فقد جاء في حديث سهل بن سعد: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثِنتانِ لا تُرَدَّانِ أو قلَّما تردَّانِ الدُّعاءُ عندَ النِّداءِ، ووقتُ المطَرِ" [4] رواه أبو داوود

الدعاء طلباً للاستسقاء وهطول المطر:

الجفاف وعدم نزول المطر من أشد الأمور التي قد يواجهها الانسان في الحياة كلها، المسلم الحق يلجأ إلى الله تعالى في كل النوازل والكربات، فإنه سبحانه هو الذي بيده الغوث وكشف الكربات، وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيفية الصلاة والدعاء عن عدم نزول المطر.

لذلك ينبغي على المسلم إذا شكا القحط أن يلجأ إلى الله ويطلب منه السُقيا بالدُعاء والتضرع إليه، وإظهار كامل الافتقار له. والمطر هو مظهر من مظاهر رحمة الله تعالى علينا.

والحديث عن عائشة رضي الله عنها:" شَكى النَّاسُ إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قُحوطَ المطرِ فأمرَ بمنبَرٍ فوضعَ لَه في المصلَّى ووعدَ النَّاسَ يومًا يخرُجونَ فيهِ فخرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حينَ بدا حاجبُ الشَّمسِ فقعدَ على المنبرِ فَكبَّرَ وحَمِدَ اللَّهَ ثمَّ قالَ إنَّكم شَكوتُم جدبَ ديارِكم، واستئخارَ المطرِ عن إبَّانِ زمانِه عنكم ، وقد أمرَكمُ اللَّهُ سبحانَه أن تدعوهُ ووعدَكم أن يستجيبَ لَكم ، ثمَّ قالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ، لا إلَه إلَّا اللَّهُ يفعلُ ما يريدُ ، اللَّهمَّ أنتَ اللَّهُ لا إلَه إلَّا أنتَ الغنيُّ ونَحنُ الفقَراءُ أنزِل علينا الغيثَ ، واجعل ما أنزلتَ لنا قُوَّةً وبلاغًا إلى حينٍ."[5] رواه أبي داوود

ومن شرائع الله سبحانه وتعالى في عباده أنه يدعوهم إلى التضرع بين يديه كلما حبست عنهم الأمطار، أن يخرجوا جماعات متآلفة متعاونة على صعيد واحد فيبتهلون إلى الله عز وجل ويصلون صلاة الاستسقاء[6].

كما أنه من أسباب نزول المطر كثرة الاستغفار مع البعد عن المعاصي فإن المصائب تقع بسبب ذنوب العباد، كما قال تعالى "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ " {الشورى: 30}

الدعاء بعد نزول المطر:

بعد أن منَّ الله علينا برحمته وأنزل علينا مطراً نافعاً "مطرنا بفضل الله وبرحمته"، ونقول وقد رأينا بأم أعيننا استجابة الله وفضله نقول له:" اللهم إنا قد سألناك فأعطيت، وإنا قد دعوناك فاستجبت، وإنا قد التجأنا إليك فلبيت، وأنزلت علينا من غيثك وكرمك وجودك فاللهم إنا نسألك بتوحيدنا لك وبإيماننا بك أن تزيدنا من عطائك وأن تزيدنا من غيثك وكرمك، وألا تقطع عنا رفدك وألا تقطع عنا عطاءك.  [7]

الدعاء عند سماع الرعد:

عن عبد الله بن الزبير-رضي الله عنه -موقوفاً عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث، وقال: "سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض". [8] رواه البخاري

وفي النهاية. كما ذكرنا الدعاء عبادة وهو وسيلة تقرب العبد لخالقه ويتصل به روحياً، لذا يجب أن نكثر من الدعاء والاستغفار، فالكلمة الطيبة مفتاح القلوب والأدعية هي مفتاح التواصل مع الله، كلنا عانينا سنوات الجفاف التي مرت على البلاد أجمعها، ونعلم جيداً مدى أهمية المطر، ولأن الماء سر الحياة، وكان من حكمته تعالى أن أنزل علينا المطر من السماء، فلنبتهل برحمة الخالق، ونسبح بحمده، ونلتجأ إليه، وندعوه في كل الأوقات كي تدوم علينا هذه النعم.

المصادر:

1.مقال "دعاء نزول المطر" منشور على موقع ar.islamway.net.

2. كتاب "مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح" للمؤلف الملا علي القاري منشور على موقع islamweb.net.

3. كتاب "المسند" للإمام أحمد منشور على موقع islamweb.net.

4.مقال "الموسوعة الحديثية"  منشور على موقع dorar.net.

5. مقال "الموسوعة الحديثية" منشور على موقع dorar.net.

6. مقال "السبيل لاستمطار السماء والتحصن ضد ما استشرى الادواء" للخطيب العلامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي منشور ع موقع naseemalsham.com.

7. مقال بل..(مطرنا بفضل الله وبرحمته) للعلامة محمد سعيد رمضان البوطي منشور على موقع naseemalsham.com.

8. مقال "ماذا نقول عند سماع الرعد ونزول المطر" منشور على موقع. elbalad.news