تعريض الطفل للشمس .. الأضرار والفوائد وأسئلة شائعة

  • تاريخ النشر: الخميس، 02 ديسمبر 2021
تعريض الطفل للشمس .. الأضرار والفوائد وأسئلة شائعة
مقالات ذات صلة
فوائد وأضرار أشعة الشمس على الشعر
أضرار حب دوار الشمس
أكثر أسئلة شائعة عن الحمية الكيتونية الصحية

لا يجب الاستهانة بالأذى الذي تلحقه أشعة الشمس على الإنسان، وخصوصاً الأطفال كونهم أقل قدرة على تحمل ما يستطيع البالغ تحمله. إن كنتِ تقطنين في واحدة من الدول التي تعرف بسطوع الشمس فيها والجو الحار مثل دول الخليج، إليكِ هذا المقال الذي يستعرض أضرار أشعة الشمس على الطفل، وطرق حماية بشرة الاطفال من أشعة الشمس.  

حماية بشرة الطفل من أشعة الشمس  

طفل

إن بشرة الطفل تفتقر للعوامل التي تحميها من الأشعة فوق البنفسجية، وهي أقل تحملاً لأشعة الشمس لذا ينصح بعدم تعريض الأطفال الأقل من 6 شهور لأشعة الشمس، إذ يؤدي ذلك إلى جفاف بشرة الطفل وتعرضه إلى ضربة الشمس ويمكن حماية بشرة الأطفال من أشعة الشمس بالطرق التالية:  

  • استخدام أنواع واقيات الشمس المزودة بعامل حماية 50+ عند الخروج صباحاً والتجديد كل ساعتين

  • حاولي أن تكون مشاوير الطفل في فترة لا تكون فيها الشمس ساطعة وقوية  

  • احرصي على تواجد قبعة في حقيبة مشاوير الطفل  

  • في فترة الحر امنحِ طفلك كمية كافية من الماء ليظل جسمه رطباً 

  • عليكِ الإلمام بأساليب علاج ضربة الشمس في حال تعرض الطفل لها  

  • إن كان المنزل يحتوي على حديقة لا بد من وضع مظلة وخصوصاً في منطقة لعب الطفل  

  • رطبي جسم طفلك بلوشن الأطفال  

  • تظليل شبابيك السيارة أو وضع قطعة تحجب الشمس عن الطفل  

أضرار تعريض الطفل لأشعة الشمس  

بدايةً على الأم معرفة أن الطفل يتعرض لأشعة الشمس ليس فترة العطلات والجلوس أمام البحر فقط، بل إنه يتعرض لها خلال ممارستهم للأنشطة الخارجية على مدار العام، وإن الأطفال الرضع أكثر عرضة لمخاطر التعرض للشمس. إليكم أبرز مخاطر أشعة الشمس على الأطفال: 

  • ضربة الشمس  

  • الجفاف  

  • التعرض لضربة الشم 

  • إصابة البشرة بحروق  

  • الدوار  

هذا وتسبب كثرة تعرض الأطفال لأشعة الشمس زيادة احتمالية إصابة الطفل بسرطان الجلد على المدى البعيد.   

أسئلة عن تعريض الطفل للشمس  

أطفال

تعتبر الشمس مصدراً لفيتامين د، كما تحفز أشعتها إخراج هرمون السيروتونين المسؤول عن حالة طفلكِ المزاجية، لذا يعتبر تعريض الطفل للشمس بعد عمر 6 شهور مهماً ومسؤولاً عن حالته النفسية الجيدة، وإليكم أبرز الأسئلة التي تعتبر دليل تعريض الطفل للشمس بالشكل الصحيح:  

  1. ما العمر المناسب لتعريض الطفل للشمس؟ 

إن العمر المناسب لتعريض الطفل للشمس هو بعد 6 شهور وهو مفيد ليحصل على فيتامين د.  

  1. ما المدة الكافية لتعريض طفلك للشمس؟ 

يحتاج الطفل ذو البشرة الفاتحة من 10 إلى 15 دقيقة يومياً فقط، أما الطفل ذو البشرة الداكنة فيحتاج إلى ساعة تقريباً.  

  1. أفضل وقت لتعرض الطفل للشمس؟  

إن أفضل وقت لتعريض الطفل للشمس في الصيف هو الساعة الثمانية صباحاً حتى الساعة الحادية عشر صباحاً، أما أفضل وقت لتعريض الطفل للشمس في الشتاء من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الثالثة عصراً.  

  1. هل يحصل طفلك على فيتامين د من خلف الزجاج؟  

لا، لأن الزجاج يحجب الأشعة فوق البنفسجية وبهذا لا يحصل الطفل على فيتامين د من خلف الزجاج، وعليه يجب أن يتعرض مباشرة لأشعة الشمس.  

  1. ما هي أضرار عدم تعرض الطفل لأشعة الشمس؟ 

إن التعرض للشمس باعتدال هو الحل الأمثل، فكما أن هناك أضراراً للتعرض للشمس لوقت طويل وغير مناسب، هناك أضرار لعدم التعرض للشمس وتشمل: 

  • أمراض القلب  

  • الاكتئاب 

  • يقل امتصاص الكالسيوم والفوسفات اللازمة لبناء العظام 

  • زيادة وزن طفلكِ إذ يساعد فيتامين د في خفض الشهية