تطورات الجنين في الشهر الثاني من الحمل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
تطورات الجنين في الشهر الثاني من الحمل
مقالات ذات صلة
مجموعة متنوعة من أسماء الأولاد
أعشاب تسبب الإجهاض
اسماء بنات مميزة عربية وتركية وأجنبية ومن القرآن الكريم ومعانيها

هل أصبحت في الشهر الثاني من الحمل؟ هل تريدين أن تعرفي كيف ينمو جنينك في الشهر الثاني من الحمل؟ رافقينا في هذا المقال لتتعرفي أكثر على تطور الجنين ونموه في الشهر الثاني من الحمل.

تطور الجنين في الأسبوع الخامس من الحمل

في الأسبوع الأول من الشهر الثاني للحمل ينمو جنينك ويتطور شكله، ففي بداية هذا الأسبوع يكون الجنين بيضاوي الشكل، وبعد ثلاثة أيام، يصبح الجنين أطول وعلى شكل كمثرى. بنهاية هذا الأسبوع، يمتد الجنين أكثر وينمو، ويصبح الجنين يرى بالعين المجردة، يصبح رأس الجنين مميز عن الجسم ويبدو الجنين كالفرس الصغير، وخلال الأسبوع الخامس، يخضع الجنين لعملية تخلق ثلاث طبقات تتطور منها جميع الأنسجة والأعضاء [1]:

  • طبقة الأديم الظاهر (Ectoderm): تؤدي إلى تطور الجلد والشعر والأظافر والجهاز العصبي.
  • طبقة الأديم المتوسط (Mesoderm): تؤدي إلى تطور الأجزاء الهيكلية الرئيسية في الجسم بما في ذلك العظام والغضاريف والعضلات.
  • طبقة الأديم الباطن (Endoderm): تؤدي إلى تطور الخلايا التي تبطن الأعضاء.

التطور المبكر للجهاز العصبي المركزي

وفي نهاية الأسبوع الخامس، يبدأ الجهاز العصبي بالتكون، حيث تبدأ مجموعة من الخلايا في طبقة الأديم الظاهر في الارتفاع، تشكل هذه المجموعة من الخلايا بنية تسمى "الصفيحة العصبية"، فيتكون أخدود على طول منتصف الصفيحة العصبية، التي يحيط بها على الجانبين طيات، يتم دمج الطيات معاً لبدء تكوين بنية أخرى تسمى الأنبوب العصبي، الذي سيصبح جزءاً لا يتجزأ من تطوير الجهاز العصبي المركزي، سوف تؤدي الصفيحة العصبية إلى ظهور أنواع أخرى من الخلايا، والتي ستشكل الأعصاب الممتدة من الدماغ والعمود الفقري، وغيرها من الهياكل [1].

التطور المبكر لنظام القلب والأوعية الدموية

تبدأ الأوعية الدموية بالظهور في الأسبوع الخامس من الحمل، أولاً في كيس الصفار والأنسجة الأخرى المحيطة بالجنين، ثم في الجنين نفسه، حيث تتحد الأوعية الدموية مع بعضها لتشكيل بدايات الجهاز القلبي الوعائي، وفي نهاية الأسبوع الخامس، يتكون أنبوبان للقلب يتم ربطهما بالأوعية الدموية في الجنين والأنسجة المحيطة بها. بحلول نهاية هذا الأسبوع، تندمج أنابيب القلب لتكوين قلب واحد على شكل أنبوب. يبدأ القلب ينبض هذا الأسبوع! يستطيع الجنين الآن تكوين خلايا الدم الخاصة به، وقبل نهاية الأسبوع الخامس، تبدأ الأوعية الدموية الدقيقة التي تسمى الشعيرات الدموية في التطور، وهي مفيدة جداً لتبادل الأكسجين والمغذيات الأخرى بين الأم وجنينها [1].

التطوير المبكر للهياكل الأخرى

بحلول نهاية الأسبوع الخامس، تتنشط طبقة الأديم المتوسط، وتنقسم ​​إلى أقسام خاصة تسمى الجسيدات (The somites)، والتي ستؤدي إلى ظهور الهيكل العظمي والعضلات والجلد، تبدو الجسيدات وكأنها سلسلة من المطبات الصغيرة على طول ظهر الجنين، وتبدأ الفراغات المعزولة في التكوين بين طبقات الأديم المتوسط، ستتطور هذه المساحات في النهاية مشكلة تجاويف الجسم المحيطة بالقلب والرئتين والأعضاء في البطن [1].

تطور الجنين في الأسبوع السادس من الحمل

في بداية الأسبوع السادس، يكون الجنين على متطاول ومستقيم، أحد الأحداث الرئيسية التي تحدث هذا الأسبوع هو ظهور الجنين في وضع ملتف، ينمو الجنين بسرعة هذا الأسبوع، خاصةً دماغه وحبله الشوكي، وهذا ما يتسبب في ثني الجسم، بنهاية هذا الأسبوع، يبلغ طول الجنين حوالي 6 ملم أو عرض أظافرك الصغير، وهذا الأسبوع، يتم ثني الجزء العلوي من الجنين لتشكيل بدايات الدماغ. بحلول منتصف الأسبوع، يتم تشكيل الأنبوب العصبي، ويظهر القلب بوضوح في الجزء الأمامي من الجسم، كما يخضع الأنبوب العصبي لعدد من العمليات التي تؤدي إلى تشكل أعصاب وأنسجة معينة في الجهاز العصبي المركزي، وهياكل أخرى مثل المكونات الهيكلية والعضلية في الرأس والرقبة، كما تغلق الفتحات في الأنبوب العصبي، وفي حال لم تغلق هذه الفتحات بشكل صحيح، فقد تؤدي إلى تشوهات خطيرة تسمى عيوب الأنبوب العصبي، وبالنسبة للدماغ يصبح الجزء الأمامي منه بارزاً في الرأس، والجنين منحني للغاية، وخاصةً جسمه، وتظهر براعم صغيرة من الخلايا حيث تبدأ الذراعين والساقين في التطور، تبدأ الأذن الداخلية بالتطور، تظهر الهياكل الأخرى المشاركة في تكوين الرأس والرقبة، وتبدأ المراحل الأولى من تطور عدسات العين، كما تظهر براعم صغيرة تتطور إلى الرئتين وكذلك المعدة والكبد والبنكرياس.

تطور الجنين في الأسبوع السابع من الحمل

هذا الأسبوع، تكون التغييرات في شكل الجسم طفيفة مقارنة بالتغييرات التي حدثت في الأسبوع الماضي، يستمر الجنين في النمو في وضع منحني، ويكون نمو الدماغ سريعاً جداً هذا الأسبوع بالتالي ينمو الرأس بشكل أسرع من أي جزء آخر من الجسم، ويبدأ الوجه والأنف والأذنين والعينين بالتطور، وتستمر براعم الذراع والساق في التكوين، وتصبح نهايات الذراعين على شكل مجداف. قد يبدأ الجنين يحرك جسمه وذراعيه وساقيه هذا الأسبوع لكن الحركات ستكون خفيفة للغاية بحيث لا تشعرين بها، ويصبح الحبل السري مرئياً، ويمر الجنين بمجموعتين من الكليتين أثناء نموه المبكر، كلاهما يتشكل في وقت مبكر من الحمل ويختفي في نهاية المطاف، حوالي الأسبوع السابع، تبدأ مجموعة "حقيقية" من الكليتين بالتشكل.

تطور الجنين في الأسبوع الثامن من الحمل

هذا الأسبوع، ينمو الجزء الخلفي من الدماغ بسرعة، وهذا يجعل الرأس أكبر بكثير من بقية الجسم، وأكثر انحناءً، كما يكون هناك تطور سريع للأطراف العلوية هذا الأسبوع، وتصبح مناطق الكوع والمعصم مرئية بوضوح، وتبدأ البراعم الصغيرة في أطراف اليدين في التكون، والتي ستكون الأصابع. بعد ذلك بيومين، تبدأ الأطراف السفلية في التطور بطريقة مماثلة، وتشير الانتفاخات على جانبي الرأس بالقرب من الرقبة إلى بدايات تشكل الأذن الخارجية، تستمر العيون في التطور على جانبي الرأس، ومن السهل ملاحظة العيون لأنها شكلت صبغة شبكية، وهي مادة تعطي لوناً لجزء من العين يسمى الشبكية، وفي الأسبوع الثامن من الحمل، لا يكون تجويف البطن كبيراً بما يكفي لاستيعاب الحلقات المعوية سريعة النمو، وبالتالي يتم دفع الحلقات خارج البطن لفترة من الوقت، وقبل هذا الأسبوع، كان من المستحيل التمييز بين الأعضاء التناسلية للجنين والأنثى، وفي الأسبوع الثامن، تبدأ هذه الأعضاء الجنسية بالتطور إلى مبيضين للإناث أو الخصيتين للذكور.

مثلما لاحظت، الشهر الثاني من الحمل مهم جداً بالنسبة للجنين، حيث تبدأ أعضاء الجسم الرئيسية بالتشكل لتواصل نموها في الأشهر التالية للحمل وصولاً لاكتمال أعضاء الجنين مع اقتراب الولادة، وهنا تبرز أهمية الاهتمام بصحتك خلال هذا الشهر كي يمر عليك وعلى جنينك بسلام.

المراجع والمصادر

[1] مقال تطور الجنين في الشهر الثاني من الحمل، منشور في موقع aboutkidshealth.ca.