;

ولادة القطط: كل ما يهمك معرفته

أسرار ولادة القطط: دليل شامل عن كل ما يجب عليك معرفته

  • تاريخ النشر: الجمعة، 26 يناير 2024 آخر تحديث: منذ 6 أيام
ولادة القطط: كل ما يهمك معرفته

ولادة القطط هي عملية معقدة ورائعة تشكل جزءً أساسياً من دورة حياة هذه الكائنات اللطيفة،إذ إن فهم عملية ولادة القطط أمراً حيوياً لأصحاب الحيوانات الأليفة ومربي القطط على حد سواء، ويشمل هذا الموضوع الفريد العديد من الجوانب التي تتعلق بولادة القطط، بدءً من الأنواع المختلفة من القطط وانتهاءً بالتحديات والمشكلات التي قد تواجهها هذه الكائنات أثناء عملية الولادة.

طرق الولادة عند القطط

يمكن تصنيف طرق الولادة عند القطط كالآتي:[1]

ولادة قيصرية 

العملية القيصرية لولادة القطط  (بالإنجليزية:Cesarean section) هي إجراء جراحي يتم تنفيذه بشكل رئيسي لإخراج القطط الصغيرة من رحم الأم، ويتم اللجوء إلى هذا الإجراء عادةً كحل طارئ للحالات التي تظهر فيها صعوبات أثناء عملية الولادة الطبيعية للقطط، والتي يتشكل فيها خطراً على صحة الأم أو صغارها.

إن اللجوء للولادة القيصرية لدى القطط يضمن حماية القطة الحامل، كما يضمن سلامة صغارها، لذا  يجب الانتباه إلى صحة القطة طوال فترة حمل القطط، والمتابعة لدى الطبيب البيطري.[1]

ولادة طبيعية

ولادة القطط بطريقة طبيعية تتبع مراحل متسلسلة وتظهر علامات ولادة القطط بوضوح،  يمكن تلخيص ولادة القطط في ثلاث مراحل وهي كالتالي:[2]

  1. مرحلة التحضير: أولى مراحل الولادة الطبيعية للقطط، ويزداد فيها نشاط القطة وتبدأ فيها الانقباضات الرحمية.
  2.  مرحلة ولادة القطة:  في المرحلة الثانية من ولادة القطة، تشهد انقباضات الرحم تعزيزاً في القوة والتكرار، حيث تقوم القطة بدفع القط الصغير نحو داخل فتحة الحوض، كما يظهر "كيس الماء" عند المهبل، ومع دخول الجنين إلى الحوض، تنقسم الأغشية إلى طبقتين، حيث تظهر الطبقة الخارجية للأغشية بشكل مؤقت وينفجر ليفرز سائلًا يتم تنظيفه عادةً بواسطة القطة.
  3. مرحلة ما بعد الولادة: تقوم القطة بتمزيق الأغشية وتنظيف فم وأنف القط الصغير، وتكرار المرحلتين الثانية والثالثة لكل قطة، إذ تستمر الولادات بفواصل متفاوتة، وقد تتوقف القطة بين الولادات.

ولادة القطط: كل ما يهمك معرفته

مشاكل الولادة عند القطط

صعوبات ولادة القطط تشمل مشاكل متنوعة يمكن أن تواجه القطط، وتشمل ما يلي:[3]

تضيق قناة الحوض

يحدث تضيق قناة الحوض عندما تكون قناة الحوض في القطة صغيرة بشكل غير طبيعي، مما يسبب عسر ولادة لدى القطة ومشاكل في التبرز أيضاً، ويرجع السبب في هذا الحالة إلى الإصابة في منطقة الحوض أو العجز الطبيعي.

تشمل أعراض تضيق قناة الحوض لدى القطة: الإمساك طويل الأمد، صعوبة التبرز، آلام في البطن، عملية ولادة طويلة تتطلب تدخلًا بيطريًا، احتمالية عالية لعلق القطط الصغيرة في قناة الحوض.

عسر الولادة الرحمي للقطط

يحدث هذا نوع من عسر الولادة عندما تفشل القطة في إنتاج انقباضات رحمية منذ بداية الولادة، وتظهر أعراض عسر الولادة الأولى عند غياب الانقباضات، وشعور القطة بالألم والتوتر، واستمرار حمل القطة لفترة طويلة دون ولادة، قد تبدو علامات أخرى، مثل حدوث تدفق مهبلي أخضر.

يمكن أن تظهر أعراض عسر الولادة في منتصف الولادة، إذ تتوقف الانقباضات فجأة، وتعيش القطة حالة من التعب، إذ تقضي فترات طويلة في المخاض دون جدوى، الجدير بالذكر، أن السبب في هذا النوع يرجع إلى نقص في هرمون الأوكسيتوسين.

التواء الرحم لدى القطط

يعد التواء الرحم لدى القطط (بالإنجليزية: Uterine torsion) حالة نادرة وخطيرة تحدث عندما يلتوي الرحم داخل التجويف البطني، تشمل الأعراض ما يلي:

  •  ولادة طويلة ومؤلمة دون ظهور قطط حديثة الولادة.
  •  إرهاق شديد.
  •  نزيف مهبلي.
  • رفض تناول الطعام.
  •  انتفاخ في البطن.
  •  فقدان الوعي.

عسر الولادة بسبب تمزق الرحم

تعتبر حالة تمزق الرحم (بالإنجليزية:Uterine rupture) واحدة من أخطر مشاكل ولادة القطط، إلا أنها نادرة، وتحدث عندما ينفجر جدار الرحم، مما يؤدي إلى نزيف داخلي، ويرجع السبب في حدوث هذه الحالة إلى تعرض القطة إلى عمليات جراحية سابقة مثل العمليات القيصرية، أو إصابات في البطن، تبدو أعراض هذه الحالة كالتالي:

  • انقباضات ضعيفة.
  •  آلام بطن شديدة.
  •  انتفاخ في البطن.

أعراض تعسر ولادة القطط

تختلف أعراض تعسر ولادة القطط باختلاف السبب والحالة الفردية التي تمر بها القطة، لكن يمكن تلخيص أعراض عسر ولادة القطط عند ملاحظة الأعراض التالية:[3][4]

  • عدم مرور القطط بالمخاض رغم تجاوزها فترة الحمل: تتراوح مدة حمل القطط عادةً ما بين 63 إلى 65 يوماً، قد يبلغ بعض القطط 70 يوماً ولكن يجب استشارة الطبيب البيطري بشأنها.[4]
  •  عدم ظهور قطط حديثة الولادة  بعد ساعة: واحدة من أهم علامات عسر الولادة أن تقوم القطة بالجهد الشديد وتعاني من التقلصات المتواصلة لمدة لا تقل عن 60 دقيقة، إلا أن الأمر لا ينتهي بظهور القطط الصغيرة.[4]
  • تدفق مستمر للدم لمدة 10 دقائق خلال أو بعد الولادة: عند حدوث تدفق دم غزير أثناء أو بعد الولادة.
  • فقدان فجائي للنشاط والتعب: إذا ظهرت علامات فجائية لفقدان النشاط والتعب.[3]
  • أعراض أخرى: قد يحصل أعراض متنوعة وهي تعد بمثابة إنذار لعسر الولادة وهي: فقدان الوعي، رفض تناول الطعام، إرهاق شديد، بالإضافة إلى حدوث نزيف مهبلي لدى القطة.[3]

ولادة القطط: كل ما يهمك معرفته

تسهيل ولادة القطط

تسهيل عملية ولادة القطط يتطلب اتخاذ بعض الخطوات لتوفير بيئة ملائمة والاستعداد الجيد. إليك بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها لتسهيل عملية ولادة القطط:[5]

  • قدم للقطة الحامل مكاناً هادئاً ودافئاً، حيث يمكنها أن تشعر بالأمان، يمكنك استخدام صندوق ولادة معبأ بفرش ناعم ومناسب.
  •  كن حاضراً للمراقبة الدورية خلال فترة الولادة، دون أن تشعر القطة بانزعاج.
  •  احتفظ برقم هاتف الطبيب البيطري في متناول اليد، وابق على اتصال به للحصول على المشورة أو في حالة الحاجة إلى مساعدة.
  • توفير الغذاء والمياه، تأكد من توفير طعام ومياه نظيفة بجوار مكان الولادة لتلبية احتياجات القطة، كما يجب الاهتمام بجودة اكل القطط بعد الولادة.
  •  تجنب التدخل الزائد، واترك القطة تدير العملية بشكل طبيعي قدر الإمكان.
  • المساعدة في تنظيف القطط حديثة الولادة، فإذا كانت القطة لا تقوم بتنظيف صغارها، يمكنك استخدام قطعة قماش نظيفة ورقيقة لتنظيف الفتحات التنفسية للصغار وتجفيفهم.
  • التأكد من عدم وجود مشاكل: سواءً كان ذلك لدى القطط حديثة الولادة أو الأم ،فإذا لاحظت أي علامات على عسر الولادة، اتصل بالطبيب البيطري على الفور.

ولادة القطط: كل ما يهمك معرفته

الولادة المبكرة

تعتبر ولادة القطة مبكرة إذا حدثت قبل مرور 63 يوماً من بداية فترة الحمل، والتي تمتد عادة بين 63 إلى 65 يوماً، وقد تكون الولادة المبكرة للقطط نتيجة لعدة عوامل، وتحمل تحديات إضافية للأمهات والصغار، إليك بعض الأسباب والاعتبارات المتعلقة بالولادة المبكرة للقطط:4

أسباب الولادة المبكرة للقطط

تشمل الأسباب ما يلي:[4]

  • التوتر أو الضغط الشديد على القطة.
  • مشاكل صحية معينة في الأم، مثل التهاب الرحم أو مشاكل هرمونية.
  • إصابات أو صدمات للقطة.
  • التعرض لظروف بيئية غير ملائمة.

 التحديات للأمهات

تشمل التحديات ما يلي:[4]

  •  قد تكون القطة غير مستعدة للولادة وغير مجهزة بشكل كافٍ.
  • عدم وجود الاستعداد لرعاية الصغار بشكل صحيح.

تحديات القطط حديثة الولادة

تشمل ما يلي:[4]

  • ضعف في الجهاز المناعي نتيجة للولادة المبكرة.
  • صعوبات في التنفس والتكيف مع البيئة الخارجية.

تجدر الإشارة هنا إلى ضرورة الاتصال بالطبيب البيطري في حالة الولادة المبكرة لتقديم المشورة والعناية اللازمة، فمن المهم البحث عن العناية البيطرية المبكرة وضمان توفير الدعم اللازم للقطة وصغارها في حالة الولادة المبكرة لتحقيق أفضل فرص النجاح والبقاء.

أسئلة شائعة حول ولادة القطط

كم مدة حمل القطط

مدة حمل القطط تتراوح عادة بين 63 و 65 يوماً، ولكن قد تكون تفاوتت هذه المدة بناءً على العديد من العوامل مثل الفصيلة والصحة العامة للقطة.

كم تستغرق ولادة القطط

ولادة القطط تستغرق عادة بين 12 إلى 24 ساعة، ولكن يمكن أن تتفاوت هذه المدة حسب العديد من العوامل.

كم مدة ولادة القطط

مدة ولادة القطط تتراوح عادة بين يوم واحد إلى يومين، ولكن يجب مراقبتها باستمرار.

كم تلد القطة

القطة تلد عادة ما بين 3 إلى 6 قطط في كل ولادة، ولكن هذا يمكن أن يختلف حسب الفصيلة والظروف. 

كم تبقى القطط عمياء بعد ولادتها

القطط تبقى عمياء لمدة حوالي أسبوعين بعد الولادة.

بعد كم يوم من ولادة القطط تفتح عيونها

عيون القطط تفتح عادة بين اليوم العاشر واليوم الرابع عشر من العمر.

كم الوقت بين ولادة القطط

الوقت بين ولادة القطط يمكن أن يكون 10 إلى 60 دقيقة تقريبًا لكل قطة.

هل تنام القطط كثيرا بعد الولادة؟

نعم، بعد الولادة، قد تنام القطط كثيرًا للاستراحة والتعافي.

هل ينزل دم من القطه بعد الولاده؟

نزول الدم من القطة بعد الولادة طبيعي في الأيام الأولى، ولكن يجب متابعته للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية. 

هل من الممكن ان تلد القطة قط واحد فقط؟

نعم، من الممكن أن تلد القطة قطًا واحدًا فقط، وهو ما يعرف بالولادة الفردية.

هل من الممكن أن تلد القطة في يومين؟

لا، غالباً ما تستمر عملية الولادة للقطة لعدة ساعات وليس في يومين.