لغة الإشارة ما هي وكيف ظهرت

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 أغسطس 2021 آخر تحديث: الخميس، 23 سبتمبر 2021
لغة الإشارة ما هي وكيف ظهرت
مقالات ذات صلة
لغة الإشارة بالإنجليزي بين الدول الناطقة باللغة الإنجليزية
لغة الإشارة العالمية واليوم العالمي لها
حروف لغة الإشارة حول العالم بالصور

عندما تسمع بمصطلح لغة الإشارة فعادةً ما سيكون أول ما سيخطر على بالك هو ذلك الشخص الذي يظهر في زاوية شاشة التلفاز أثناء نشرات الأخبار ويقوم بإيصال الأخبار لمن فقدوا حاسة السمع، ولكن ألم تتساءل يوماً كيف يستطيع الصم أن يتواصلوا من خلال لغة الإشارة وكيف ظهرت؟

ما هي لغة الإشارة

لغة الإشارة كتعريف هي أي وسيلة للتواصل بين الأشخاص تعتمد على الحركات الجسدية وخاصة اليدين والذراعين، تُستخدم لغة الإشارة للتواصل عندما يكون التواصل اللفظي غير ممكن أو غير مرغوبٍ فيه لسببٍ ما. يمكن أن تتضمن لغة الإشارة حركات باليدين أو بعض تعابير الوجه كالتجهم أو الإيماء.

يمكن أن تُستخدم لغة الإشارة للتواصل بين الأفراد الذين لا يمكنهم التواصل بالصوت كالتواصل مع الشخص الأصم أو التواصل مع شخصٍ لا يمكن لك أن تفهم اللغة التي يتحدثها فتقوم لغة الإشارة بسد فجوة التواصل. [1]

تاريخ لغة الإشارة

فعلياً يمكن أن نقول أنّ لغة الإشارة بشكلها العام قديمة وقد تكون أقدم من اللغة المحكية حتى، ولكن التاريخ الذي بدأ فيه الصم باستخدام لغة الإشارة غير معروف بالضبط. حالياً تعود أقدم مخطوطة تاريخية ذكرت لغة الإشارة هي في كراتيلوس أفلاطون حيث سُجل فيه قول سقراط: "إن لم يكن لدينا صوت أو لسان، ومع ذلك نرغب بإظهار شيءٍ للآخرين أفلا ينبغي لنا مثل أولئك الصامتين أن نسعى للدلالة على معناها بأيدينا ورأسنا وأجزاءٍ أخرى من أجسادنا".

في القرن السادس عشر بدأ راهب يُسمى بيدرو بونس دي ليون باستخدام الإشارات للتواصل مع الصم خلال تعليم الأطفال الصم في إسبانيا، ما فعله دفع غيره لتطوير الإشارات المستخدمة للتواصل وأدى لظهور انتقادات للأساليب القديمة التي كانت تُستخدم لدفع الصم على الحديث. [2]

فوائد تعلم اللغة لغير الصم

يعلم الجميع أنّ تعلم لغة الإشارة ضروري للأطفال الصم أو لمن لديهم فرد أصم في العائلة، ولكن هل كنت تعلم أنّ هناك بعض الفوائد لتعليم الأطفال ذوي السمع السليم للغة الإشارة؟ أجل هذا صحيح؛ فالعديد من الدراسات تُشير لفوائد كثيرة يمكن الحصول عليها عند تعلم لغة الإشارة وخاصة في سنٍ صغير ومن أهمها [3] [4]:

  • تحسين مهارات التهجئة لدى الطفل: يتعلم الطفل الأحرف عادةً ويربط شكل الحرف بصوته، ولكن في حال تعلم الطفل لغة الإشارة وخاصة تلك اللغات التي تمتلك إشارة لكل حرف سيكون لديه وسيلة إضافية لتذكر الكلمات وحفظ طريقة كتابتها.
  • تحسين سلوك الأطفال في الصف: وجد المعلمون في بعض الفصول الدراسية التي قامت بدمج لغة الإشارة مع اللغة المحكية أنّها ساعدت على تنظيم الصف وزيادة الهدوء، إضافة لذلك فهي قللت من انقطاعات التعليم عبر استخدام الإشارات لطلب أشياء جانبية مثل الذهاب للحمام مثلاً.
  • تحسين القدرات الحركية للأطفال: تتطلب لغة الإشارة من الطفل استخدام يده بشكلٍ مستمر وبذلك فهو يمرن عضلات يديه ويزيدها قوة، إضافة للقوة فهي تزيد من دقة التحكم باليد في سن مبكر. 
  • تزيد من قدرات التواصل وذلك عبر تعزيز قدرة الشخص على التعبير بالحركات والتعابير الجسدية وبذلك سيتمكن الشخص من التعبير عن ذاته بشكلٍ أفضل.
  • مفيدة في حال الإصابة بالصمم أو أحد أشكال ضعف السمع مع التقدم في السن.
  • تُساعد على التعرف على مجتمعات الصم وطريقة تفكيرهم بشكلٍ أفضل.
  • يمكن أن تُساعدك على اكتساب أصدقاء من الصم. 

لغة الإشارة والتكنولوجيا الحديثة

مع التقدم الكبير في مجالات التكنولوجية بدأت الكثيرون يُفكرون في وسائل يمكن أن تُسهل التواصل على الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في السمع، بدأ الأمر منذ نهاية القرن العشرين حين عبر العمل على إنتاج قفاز يُترجم إشارات الصم ويحولها لنص أو صوت، ومع مرور الوقت بدأت هذه التقنية بالتطور تدريجياً حيث يقوم الباحثون بالعمل عليها وتحسينها بشكل تدريجي.

في عام 2001 قام أحد الطلاب بتطوير قفاز ترجمة مع حساسات في كل إصبع، وفي عام 2016 اخترع طالبان جامعيان قفازاً يترجم الإشارات لنصوص ويشغل النتائج على مكبر صوت بالبلوتوث. مؤخرا ومن أجل تسهيل العمل على الباحثين نشرت شركة غوغل مجموعةً من الخوارزميات التي يمكن أن تُساعد المبرمجين على إنشاء تطبيقاتهم الخاصة لترجمة لغة الإشارة وتحويل الإشارات لنصوص وكلمات.

ما زالت التطبيقات لترجمة لغة الإشارة محدودة اليوم ولكن من يعلم ما تخبئه لنا السنوات التالية مع التسارع الكبير في التقنيات الحديثة وتطبيقات الذكاء الصنعي. [5]

شاهدي أيضاً: فوائد الحوار

لغة الإشارة يمكن أن تكون مفيدةً حتى مع التقدم التقني الذي جعل من التواصل أسهل، تعلمها يمكن أن يُسهل عليك بعض المهام وحتى أن يكون مفيداً لك في بعض مجالات العمل. 

  1. "مقال لغة الإشارة" ، منشور على موقع https://www.britannica.com/
  2. "مقال كيف ساعد الرهبان على اختراع لغة إشارة" ، منشور على موقع https://www.nationalgeographic.com/
  3. "مقال أسباب تدفعك لتعلم لغة الإشارة" ، منشور على موقع https://aladylikeyou.com/
  4. "مقال 5 طرق تكون فيها لغة الإشارة مفيدة لسليمي السمع" ، منشور على موقع https://www.speechbuddy.com/
  5. "مقال كل ما تحتاج لمعرفته عن الترجمة الآلية للغة الإشارة" ، منشور على موقع https://www.rws.com/