خطوة بخطوة أفكار جديدة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 سبتمبر 2022
خطوة بخطوة افكار جديدة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة
مقالات ذات صلة
طريقة تنظيف البشرة خطوة بخطوة
روتين العناية بالشعر خطوة بخطوة
مجموعة أفكار ذكية وعملية لترتيب غرفة الأطفال

غرفة الطعام أحد الخيوط الحريرية التي ما زالت تربط الأسرة وتجمعها. ففي هذا العصر الذي يتحرك فيه الجميع بسرعة وخاصة الشباب؛ قلما تتوافق مواعيد أفراد الأسرة. ما بين تناول وجبة خفيفة في المطبخ، أو طبق في غرفة المعيشة، أو ساندوتش أمام اللابتوب تتنوع وسائل تناول الطعام؛ ولكن تبقى غرفة الطعام المكان الذي يجمع الأسرة كل يوم ولو مرة واحدة فقط! من هنا يقع العبء عليكِ أن تجعلي غرفة الطعام مكانا يشع حبا ودفئا وسعادة؛ وبهذا يزداد هذا الخيط الحريري قوة ومتانة. تابعي المقال للنهاية؛ وسنقدم لكِ خطوة بخطوة أفكارا جديدة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة.

أحدث الأفكار لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة

تعلمي من المطاعم سيكولوجية الألوان

هل تعلمين أن كل لون ينقل لكِ شعورا محددا قد يكون سعادة، حزن، بهجة، دفء، طاقات إيجابية، أو طاقات سلبية. وربما يصل تأثير اللون إلى أهدافك المستقبلية واتجاهات عواطفك. حاولت المطاعم التأثير على عملائها من خلال الألوان؛ نجد اللون البرتقالي، الأحمر، والأصفر بكثرة في ألوان أثاث وديكورات المطاعم؛ فقد ثبت أن هذه الألوان تفتح الشهية وتشجع على طلب الطعام. لماذا لا تستغلين سيكولوجية الألوان في غرفة طعامك، وتضيفين اللون الأحمر والبرتقالي والأصفر بدرجاتهم الهادئة الجميلة في الستائر أو السجاجيد أو الوسائد أو الحوائط. كما يمكن أن يتواجدوا في ديكورات وإكسسوارات غرفة الطعام. نصيحتنا لكِ الآن أن تكون هذه الألوان ليست بالكثرة التي تأتي بنتيجة عكسية، وتصبح معها غرفة الطعام مكانا مثيرا للأعصاب. وأخيرا، لا تحرمي غرفة الطعام في منزلك من السعادة والبهجة التي يسببها اللون الأخضر من خلال انتشار النباتات الطبيعية الجميلة في أركان الغرفة.

 أثاث غرفة الطعام أناقة وفخامة

طاولة الطعام عروس المكان وأول ما يجذب الأنظار عند دخول غرفة الطعام؛ ولهذا تحتاج إلى اهتمام خاص عند الشراء. تتنوع أشكال الطاولة فمنها المستطيلة، المربعة، الدائرية، والبيضاوية. يتوقف اختيارك على مساحة المكان وشكل الغرفة؛ فالطاولة الدائرية تناسب الأماكن الضيقة وتشعرين معها بتقارب الأسرة، والطاولة المستطيلة تكون الأفضل إذا كنتِ معتادة على استقبال الضيوف بكثرة وتحتاجين لعدد أكبر من الكراسي. الصوفا من قطع الأثاث التي تضيف حميمية في غرفة الطعام؛ تناول المشروبات عليها بعد الطعام فرصة لتبادل الأحاديث الدافئة بين أفراد الأسرة. إذا كنتِ تمتلكين غرفة طعام واسعة؛ احرصي على وجود الصوفا فيها. كراسي غرفة الطعام لا بد من أن تتميز بالراحة وأن يتناسب عددها مع أفراد الأسرة، ويتوافق ارتفاعها مع طاولة الطعام، جربي بنفسك الجلوس على الكراسي ومحاكاة حركات تناول الطعام لاختبار ملاءمتها لطاولة الطعام. تتنوع خامات الكراسي بين الخشب، المعدن، الخوص، ولكن الكراسي المنجدة بلا شك أكثر راحة في الجلوس. اختاري ما بين خامة الجلد أو القماش لكراسي الطاولة، ولا تنسي المفارش الخاصة بالكراسي، والتي تمنحها جمالا وتحافظ على نظافتها دائما. البوفيه ليس مكانا لحفظ أدوات الطعام فقط، ولكن قطعة فنية في غرفة الطعام يمكنك تجميلها وتزيين سطحها بالتحف.

الإكسسوارات والديكورات تصنع الفرق

إضافة بعض اللمسات قادرة على تحويل غرفة الطعام العادية إلى استثنائية بكل بساطة وسهولة، ويمكنك ملاحظة ذلك بنفسك! من الأفكار الجميلة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة: المرايات، صواني الزينة، المزهريات، مجسمات الزينة، الشموع وموزعات العطور، البطانيات الخفيفة، اللوحات الفنية، والوسائد. خصصي جدارا واحدا لوضع مجموعة من اللوحات الفنية المناسبة لغرفة الطعام، وأضيفي الشموع وصواني الزينة على البوفيه، وضعي مزهرية على طاولة الطعام، ومجموعة من الوسائد الملونة وبطانية خفيفة على الصوفا.

اكتشفي أسرار البهجة في الإضاءة الصحيحة

الإضاءة ليست فقط وظيفة ولكن أداة لتوصيل الطاقات الإيجابية والفرحة! هل جربتِ قبل ذلك دخول مكان إضاءته ضعيفة أو غير مناسبة؟ ماذا كان شعورك؟ من المؤكد أن الإجابة هي عدم الراحة؛ ومن هنا تأتي أهمية الإضاءة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة. إذا كنتِ محظوظة بدخول الشمس غرفة الطعام؛ استغلي الإضاءة الطبيعية، بوضع طاولة الطعام بالقرب من النافذة. اختاري خامة خفيفة ولونًا فاتحا لستارة النافذة؛ واستمتعي مع أسرتك بتناول وجبة الإفطار والغذاء على ضوء الشمس. الثريات والمصابيح المعلقة أفضل أنواع الإضاءة لغرفة الطعام؛ ضعي واحدة فوق طاولة الطعام مباشرة، ويمكن إضافة ثريا أخرى في وسط الغرفة إذا كانت طاولة الطعام في أطراف الغرفة. ولا تنسي وضع أحد مصابيح الطاولات بجانب الصوفا في غرفة الطعام؛ لتمنحي هذا الركن خصوصية وجمالا.

نصائح مهمة لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة

  • حددي أولا نمط التصميم؛ حتى تتضح أمامك الرؤية ويصبح اختيارك لكل عناصر غرفة الطعام أكثر سهولة وملاءمة. هل تفضلين النمط الكلاسيكي، المودرن، أم المزج بين الكلاسيكية والمودرن لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة؟
  • يميل النمط الكلاسيكي إلى استخدام الأخشاب، الكرانيش المزخرفة في السقف، الشمعدانات، الزخارف والتفاصيل الدقيقة، عدد قليل من الألوان من أهمها البيج والذهبي، اللوحات الفنية التقليدية. بينما يتجه النمط المودرن إلى البساطة، تعدد الألوان الجريئة، النباتات الطبيعية، واستخدام خامات الزجاج والمعدن.
  • لا يُفضل وضع تليفزيون في غرفة الطعام؛ لتتركي فرصة لتبادل الأحاديث الخفيفة بين أفراد الأسرة على الطعام.
  • نمط النيو كلاسيك يُعد اتجاها حديثا يمزج بين الكلاسيكية والمودرن، يتم فيه الاستعانة ببعض عناصر النمط الكلاسيكي مع عناصر أخرى من الاتجاه المودرن. ويبقى الاختيار لكِ في نوع العناصر التي ترغبين في تجميل غرفة طعامك بها من النمطين.
  • إذا كانت غرفة الطعام امتدادا لغرفة المعيشة؛ احرصي على أن يكون نمط التصميم واحدا للغرفتين؛ فلا تشعر العين بالانتقال غير المنطقي بينهما.
  • لا تكدسي غرفة الطعام بالأثاث؛ فالفراغ من عناصر جمال المكان، ولا تنسي أن هذه الغرفة تستقبل أحيانا عددا كبيرا من الضيوف؛ استعدي لهذه المواقف بالمساحات الخالية.
  • دعي مفروشات غرفة الطعام تعزف لحنا واحدا؛ فإذا كانت الصوفا أو الستارة أو السجادة منقوشة بنمط معين؛ استعيني بنفس الألوان في بقية العناصر لتصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة.
  • يُفضل اختيار لون محايد لطلاء غرفة الطعام، وإضافة الألوان الفاتحة للشهية التي ذكرناها سابقا في جدار واحد، ويمكن استخدام ورق حائط بنقوشات هادئة في كامل الغرفة أو في جدار واحد ليكون الشكل النهائي للغرفة أكثر بساطة.
  • طاولة الطعام القابلة للتكبير والكراسي القابلة للطي حلول ذكية لتوفير مساحة أكبر عند وجود ضيوف.

بعد أن قدمنا لكِ أفكارا جديدة لكل عنصر من عناصر التصميم حتى يصبح رقما مهما في معادلة تصميم وتنسيق غرفة طعام رائعة؛ هل تفضلين تصميم غرفة الطعام على النمط الكلاسيكي، المودرن، أم النيو كلاسيك؟