أسباب التعرق الزائد ومعالجته

الطرق المنزلية لحل مشكلة التعرق المفرط.. مزيلات التعرق المناسبة، ومزيلات تعرق طبيعية

تاريخ النشر: 19/10/2016
آخر تحديث: 19/10/2016

تسبب ظاهرة التعرق نوع من الإحراج، والقلق الاجتماعي نتيجة رائحة الجسم المتزايدة والمزعجة، والمظهر غير اللائق الناتج عن تسرب عرق الجسم إلى الملابس، مما يدفع بعض الأشخاص إلى العزلة الاجتماعية، حتى الاعتذار عن حضور الكثير من المناسبات خاصة في فصل الصيف، فكيف تستطيع التخلص من هذه المشكلة وبطرق طبيعية؟.

في فصل الصيف، ومع ارتفاع درجات الحرارة نواجه مشكلة التعرق الزائد، المترافقة مع رائحة الجسم المزعجة، فهل هذا الأمر طبيعي أم يعتبر حالة مرضية؟ الإجالة تقول أن التعرق حالة طبيعية يقوم بها الجسم من أجل تنظيم درجة حرارته المرتفعة، يحدث عادة مع ارتفاع درجات الحرارة وخصوصاً في فصل الصيف، كما يرتبط مع الحالة النفسية للشخص ومشاعر القلق والخوف والغضب.

كما نلاحظ أن التعرق الزائد يترافق مع أمراض (السكري، الحمى، القلب، فرط نشاط الغدة الدرقية، انقطاع الطمث)، لذا لا بد من الوقوف على أسباب التعرق الزائد لمعرفة طرق معالجتها، وهو ما يتناوله المقال التالي.

أسباب التعرق الزائد

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظاهرة التعرق الزائد، أهمها:

  1. الجلوس في مكان ذو درجة حرارة مرتفعة، خاصة في فصل الصيف.
  2. التعرض لأشعة الشمس لوقت طويل وبشكل مباشر مما يسبب التعرق الزاد.
  3. أثناء ممارسة الرياضة المجهدة كالركض، أو القيام بحركات عضلية شديدة وصعبة.
  4. حالات القلق والتوتر والشعور بالفرح الشديد أو الحزن الشديد، التي تؤدي إلى زيادة عدد ضربات القلب، بالتالي ارتفاع حرارة الجسم.
  5. الأشخاص ذوي الوزن الزائد يتعرضون للتعرق بشكل زائد أكثر من غيرهم.
  6. يزداد التعرق في حالات المرض والإحساس بالوجع الشديد، كذلك في حالات التقيؤ والغثيان.

أهم العلاجات المنزلية لمشكلة التعرق

بعيداً عن استخدام مزيلات التعرق ذات المواد الضارة، إليك أفضل الطرق المنزلية لحل مشكلة التعرق:

خل التفاح لتخفيف التعرق

يتمتع خل التفاح بخواصه القابضة التي تجعله من أفضل العلاجات المنزلية لمشكلة التعرق، حيث يجب غسل المنطقة التي تتعرق كثيراً، ثم استخدام القطن المبلل بخل التفاح وفرك المنطقة جيداً، وتركه لمدة يوم، ثم الاستحمام في اليوم التالي ووضع بودرة (ممكن استخدام بودرة أطفال غير معطرة) في منطقة التعرق، سنلاحظ أن كمية التعرق أخذت تنخفض تدريجياً، كما يمكن استخدام خل التفاح بخلط ملعقتين منه مع العسل في كوب من الماء وشربه في الصباح الباكر؛ مما يساعد على تخفيف مشكلة التعرق الزائد.

صودا الخبز (خميرة الخبز)

يتمتع صودا الخبز بفعالية قلوية، ويعتبر مضاد تعرق طبيعي يتميز بقدرته على الامتصاص وتحسين رائحة الجسم، ويتم خلط ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع كمية كافية من الماء لصنع عجينة ووضعها على الإبطين أو أي منطقة تتعرض للتعرق بشكل زائد، وتركها لمدة 15-20 دقيقة حتى تقوم بفعل الامتصاص.

عشبة الميرمية للتعرق

تتميز هذه العشبة بقدرتها على تقليص الغدد العرقية، بالتالي التقليل من العرق، فهي غنية بالمغنيزيوم وفيتامين ب الذي يساعد على السيطرة على إفراز الغدد العرقية، يمكنك إضافة ملعقة من أوراق الميرمية المجففة إلى 2 كوب من الماء المغلي ثم تركه ليبرد، لاستخدامه في تنظيف مناطق الجسم المعرضة للتعرق أكثر من غيرها، يجب تكرار هذه العملية 3 مرات في اليوم لعدة أيامٍ متلاحقة.

الشاي الأسود يخفف التعرق

يُعتبر حمض التانيك الموجود في الشاي ذو خصائص مقبضة للغدد العرقية، بالتالي يساعد في التقليل من كمية التعرق، كما أنه يقتل البكتيريا التي تسبب رائحة الجسم، ويتم وضع واحد إلى اثنين من أكياس الشاي في 3 -4 أكواب من الماء الساخن لمدة 10 دقائق، ثم تُسحب أكياس الشاي من الماء وتوضع تحت الإبطين لمدة 20-30 دقيقة، تكرر هذه العملية مرة واحدة يومياً لعدة أسابيع.

خشب الصندل الأبيض

يمتاز مسحوق خشب الصندل الأبيض بقدرته بالسيطرة على التعرق، لاحتوائه على العديد من الأنزيمات التي تمتص الرطوبة الزائدة من الجلد، كما يمتلك رائحة زكية تساعد على تحسين رائحة الجسم الكريهة الناجمة عن التعرق، امزج ملعقة من مسحوق خشب الصندل الأبيض مع الماء والقليل من عصير الليمون لصنع عجينة رقيقة توضع في الأماكن التي تتعرض للتعرق كثيراً، تترك حتى تجف ثم تغسل بالماء الدافئ، يكرر هذا مرة واحدة كل يوم.

عصير البندورة لعلاج التعرق

يتميز عصير البندورة بخواص مقبضة تساعد على تقليل عدد المسام التي تفرز العرق، كما أنه غني بالمواد المضادة للأكسدة التي تساعد على تنظيم الغدد العرقية، وذلك عن طريق شرب كوبين من عصير البندورة يومياً لمدة أسبوع ثم خفضها لكوب واحد لمدة أسبوع.

الليمون لعلاج التعرق المفرط

يعرف عن الليمون منذ القدم بأنه يستخدم كمزيل للعرق، كما يتميز برائحته المنعشة التي تخلص الجسم من رائحة التعرق المزعجة، حيث أن إضافة عصير الليمون إلى كوب من الماء ثم تبليل المنشفة فيه ومسح جميع أنحاء الجسم لمدة 20 -30 دقيقة، بعد ذلك يتم الاستحمام بالماء البارد، هنا علينا تجنب التعرض فوراً إلى أشعة الشمس بعد استخدام عصير الليمون.

زيت جوز الهند للتعرق الزائد

يحتوي زيت جوز الهند على حمض اللوريك الذي يساعد على قتل البكتيريا المسببة لرائحة التعرق الكريهة، كما يتميز برائحته العطرية التي تجعل رائحة الجسم منعشة، وهو مفيد عن طريق تدليك المنطقة التي تتعرق كثيراً بلطف بقليل من زيت جوز الهند.

منقوع القمح للتعرق

يعتبر عصير القمح غني بالفيتامينات التي تساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، عن طريق شرب كوب إلى كوبين من عصير القمح يومياً مما يؤدي إلى تخفيف التعرق الزائد.  

مزيلات التعرق ومضادات التعرق

يجب التفريق بين مضادات التعرق ومزيلات التعرق، فهناك اختلاف من حيث آلية السيطرة على التعرق ورائحة الجسم، فمضادات التعرق تمنع وصول العرق إلى سطح الجلد وتقضي على البكتيريا المسببة لرائحة الجسم من خلال مكوناتها المضادة للميكروبات، أما مزيلات التعرق تحتوي على مواد عطرية للتخلص من رائحة التعرق فقط دون القضاء على الجراثيم، لذلك تعتبر مضادات التعرق ومزيلات التعرق من المواد المسؤولة عن النظافة الشخصية، حيث تحتوي على مكونات وعناصر تعمل على تخفيف العرق ورائحة الجسم بشكل آمن.

أنواع مزيلات العرق

تتوافر مزيلات التعرق في الأسواق التجارية بأشكال وأنواع متعددة كالبخاخ والكريمات... وغيرها، سنذكر منها:

  1. على شكل بخاخ: من أفضل الأنواع، يوفر حماية جيدة حيث يخرج من العبوة على شكل رذاذ وعندما يجف يترك آثاراً مشابهة للبودرة.
  2. على شكل جل: أي يكون مزيل التعرق على شكل سائل سميك، لكنه يجف فوراً دون ترك آثار.
  3. على شكل مناديل مزيلة للعرق (مناديل معطرة ): حيث تستخدم مرة واحدة فقط، يمكن الحصول عليها من الصيدليات، كما أنها مفيدة أثناء الرحلات أو التواجد خارج المنزل لساعات طويلة.
  4. على شكل مزيل عرق معطر: يتميز هذا النوع بأنه يحتوي على مواد عطرية.

نصائح اختيار مزيل التعرق المناسب

أمام الأشكال والأنواع الكثيرة لمزيلات ومضادات التعرق، نتساءل أي مزيل سنختار؟ لذا سنقدم لك عدة نقاط تساعدك في اختيار مزيل التعرق المناسب لجسمك، وهي:

  1. حسب كمية التعرق: يفضل عند الأشخاص الذين يعانون من التعرق المفرط والمتكرر استخدام مضادات التعرق وليس مزيلات التعرق، لأن المزيلات سوف تقضي فقط على الرائحة أما المضادات تقضي على الجراثيم والميكروبات المسؤولة عن التعرق، كما يفضل أخذ استشارة الطبيب أخصائي الجلدية أو الصيدلاني ليساعدك في الاختيار.
  2. اختيار الرائحة المناسبة: يُستحسن من الأشخاص الذين يستخدمون العطور كثيراً اختيار مضادات التعرق بدون رائحة لكي لا يتسبب ذلك في تضارب الروائح على أجسادهم.
  3. قراءة مكونات المستحضر جيداً: عليك قراءة مكونات المستحضر جيداً لمعرفة المواد المركبة له، وهل توجد عندك أي حساسية تجاهها، كما يُفضل عدم بخ المستحضر بشكل مباشر على الملابس لأنه يترك أثراً.

أخيراً... يتعرض الإنسان للتعرق بشكل طبيعي، وعليه مواجهة هذه الحالة بارتداء الملابس القطنية والابتعاد عن الملابس الضيقة في أيام الحرّ، واستخدام مضادات أو مزيلات التعرق المناسبة للحصول على رائحة أفضل وثقة عالية بالنفس. 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر