زين الدين زيدان، اللاعب والمدرب

تفاصيل عن حياة زين الدين زيدان (Zinedine Zidane) مسيرته الكروية وطفولته، إنجازاته وحياته الخاصة كلاعب وكمدرب.

الكاتب:
تاريخ النشر: 04/03/2016
آخر تحديث: 25/04/2016
صورة للاعب والمدرب زين الدين زيدان، اللاعب فرنسي الجنسية جزائري الأصل

لقبته الصحافة الفرنسية بالقطة السوداء، وسخرت منه أحيانا عندما انتقل إلى نادي يوفنتوس الإيطالي (Juventus) حيث شكك البعض بقدرته على اللعب مع النادي الإيطالي العريق؛ في البداية لم يعط الشعب الفرنسي زيدان القيمة التي يستحقها كلاعب كبير؛ كونه مهاجر جزائري، حيث اعتبروه لاعباً عادياً يمتلك بعض الحظ، ليتحول فيما بعد إلى بطل قومي في فرنسا؛ عندما بذل المجهود الأكبر، وأدخل هدفي الفوز في نهائي كأس العالم 1998 ليقدم للشعب الفرنسي اللقب الأول في تاريخه، فضلاً عن مساهمته بالوصول إلى نهائي كأس العالم في عام 2006، فمن هو زيدان وكيف كانت مسيرته وطفولته وغيرها من المعلومات نتابعها سويةً في هذا المقال.

اللاعب، الأسطورة، القائد، المدرب، إنه العملاق زين الدين زيدان الملقب بزيزو، حافي القدمين؛ بدأت قصته مع الكرة ليصبح مدرسة في كرة القدم، وأيقونة خالدة لدى عشاق المستديرة، أما الآن فحياته الكروية مستمرة بعد أن عُين مدرباً لفريق ريال مدريد الإسباني، مقدماً في مبارياته الأولى نتائج إيجابية مع الفريق الملكي، ليكمل مسيرة نجم حقق الكثير من الإنجازات كلاعب، على أمل أن يقدم إنجازات عظيمة كمدرب، فهو البطل القومي في فرنسا بعد أن أهدى اللقب الغالي (كأس العالم) للمنتخب الفرنسي في عام 1998، وتحدث عنه النجم الأرجنتيني مارادونا قائلاً "زيدان مارد كرة القدم  وإن وجد لاعب سيتفوق علي فهو زيدان".

طفولة زين الدين زيدان

ولد زين الدين زيدان في مدينة مرسيليا الفرنسية (Marseille) في عام 1972، والديه من أصول جزائرية من منطقة القبائل من قرية (أقمون) في الجزائر، انتقلا للعيش في فرنسا قبل الحرب الجزائرية، واستقروا في البداية في باريس، لكن بعد عدة سنوات انتقلوا إلى مارسيليا.

عانى والده من الفقر في الجزائر فحزم أمتعته، وهاجر إلى فرنسا بحثاً عن المال، حيث عمل في أحد المتاجر الفرنسية كحارس ليلي في سبيل تأمين المال، أما والدته فكانت ربة منزل، لم تكن أسرة زيدان تتناول الطعام سويةً؛ وذلك لضيق المنزل الذي سكنوا فيه، فلديه خمس أشقاء ليلى زيدان، وجمال زيدان، ونورالدين زيدان، وفريد زيدان، و زين الدين زيدان أصغرهم.

مسيرة زيدان مع كرة القدم

كان مهووساً بشيء اسمه الكرة من عمر الخامسة، ويستغل أي وقت للعب الكرة مع أبناء الحي، فقد كان ينتظر بفارغ الصبر العودة من المدرسة حتى يبدأ لعب كرة القدم، وأحياناً من دون تناول الطعام أو كان يكتفي بسندويشة واحدة، حيث كان يلعب الكرة بدون أن يرتدي حذاء بسبب الأوضاع المادية الصعبة لوالديه.

تعلم كرة القدم من خلال لعبه في شوارع لا كاستيلان (La Castellane) الفرنسية، وشارك في بطولات الهواة المحلية، وكان مدربه (Robert Centenero) يشركه في خط الوسط كقائد للفريق؛ حيث سجل مائة واثنين وثلاثين هدفاً، فكان أفضل لاعب في المنطقة، انضم في عمر الثامنة إلى نادي (St. Henry)، ثم انتقل بعد ذلك إلى نادي فالونز، ليبدأ النجم الفرنسي بالبروز، فانضم في سن الرابعة عشر إلى صفوف نادي كان للشباب (Cannes)، في بداية انتقاله تعرض لمضايقات من الجماهير باعتباره مهاجراً، لكن المدرب (Varraud) طلب منه التركيز على الكرة، ونسيان الجماهير، هذا ما فعله زيدان ليتدرج في فئات النادي الفرنسي حتى وصل لنادي كان للرجال.

في سن السابعة عشر أصبح ضمن صفوف النادي الأول لكان الفرنسي (Cannes) عام 1988، وكانت أولى مبارياته ضد فريق مرسيليا، مقدماً أداءا رائعاً، حيث ساعد الفريق على التأهل إلى كأس الاتحاد الأوروبي، أما في الموسم الثاني فقد بدأ مستوى زيدان أقل من المطلوب مع الفريق الذي هبط للدرجة الثانية، مما دفع الفريق لبيعه إلى نادي بوردو الفرنسي (Bordeaux).

انتقل في عام 1992 إلى فريق بوردو الفرنسي (Bordeaux)، وشارك في الكثير من المباريات، مما أكسبه المزيد من الخبرة على الرغم من صعوبة التأقلم مع النادي في البداية، ليفوز مع الفريق بالألقاب التالية:

  • وصل  مع نادي بوردو  (Bordeaux) إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي، لكن لم ينجحوا بتحقيق اللقب فخسروا أمام نادي بايرن ميونخ الألماني في عام 1996.
  • كأس إنترتوتو (Intertoto Cup) عام 1995 والتي أصبحت تسمى اليوم بكأس الاتحاد الأوربي (UEFA Europa league).

وفي عام 1996 وصل مع نادي بوردو (Bordeaux) لنهائي كأس الاتحاد الأوربي؛ مما ساعد النجم الفرنسي على إبراز مواهبه أوروبياً، بعد ذلك حاول بعض الأندية التعاقد معه، حيث كان زيدان على وشك الانتقال إلى نادي نيوكاسل يونايتد (Newcastle United) مقابل 1.2 مليون يورو، لكن العرض سُحب بسبب اعتقاد النادي الإنجليزي أن زيدان غير قادر على اللعب في الدوي الإنجليزي للدرجة الأولى (Football League one)،لكن زيدان حقق في نفس العام لقب أفضل لاعب في الدوري الفرنسي (Ligue 1).

بعد ذلك حط زيدان رحاله في فريق يوفنتوس الإيطالي (Juventus) بعقد قيمته 3.2 مليون يورو، وشكك البعض في قدرته على تقديم أداء مقنع مع الفريق الإيطالي، إلا أن الفرنسي أثبت جدارته، وقدم أداءاً كلاعب محترف ليحقق معه الإنجازات التالية:

  1. الدوري الإيطالي (Serie A) مرتين في عام 1996و1997.
  2. كأس السوبر الإيطالي (Supercoppa Italiana) في عام 1997.
  3. كأس السوبر الأوروبي (UEFA Super Cup) في عام 1996.
  4. كأس الإنتركونتيننتال (Intercontinental Cup) في عام 1996.
  5. وصل إلى نهائي دوري الأبطال (UEFA Champions League) مرتين لكنهم فشلو في تحقيق اللقب.

انتقال زيدان إلى ريال مدريد

أراد زيدان تحقيق حلمه بالفوز بدوري أبطال أوربا (UEFA Champions League)، مما دفعه للموافقة بلا تردد على الانتقال إلى نادي ريال مدريد الإسباني (Real Madrid) بعقد قيمته قرابة ستة وسبعين مليون يورو، ليكون أغلى لاعب في تلك الفترة، وضمن ألمع لاعبي الكرة في العالم الذين انضموا للنادي الملكي في عام 2001، الذين أُطلق عليهم اسم (Galácticos) أي مجرة النجوم التي لعبت لنادي ريال مدريد في تلك الفترة، ومن بينهم؛ ديفيد بيكهام، ولويس فيغو، وروبيرتوا كارلوس، ورنالدو البرازيلي، وراؤول وغيرهم.

حقق زيدان في الموسم الأول برفقة فريق ريال مدريد لقب دوري الأبطال والدوري الإسباني، حيث لعب مع ريال مدريد من عام 2001 حتى عام 2006 مقدماً أداءاً مذهلاً يليق بالنجم الفرنسي والنادي الملكي، فلا عجب أن يقول عنه أسطورة ريال مدريد دي ستيفانوا (Di Stéfano) "حقاً إنه مجرة خاصة لوحده وهو عبقري الكرة وأسطورة هذا الزمن التي لن تتكرر مرة ثانية، وهو يجعل الذهاب للإستاد أمراً ممتعاً"، في عام 2006 انتهت الحياة الكروية كلاعب للفرنسي زيدان، بعد أن حقق الإنجازات التالية مع ريال مدريد:

  1. الدوري الإسباني (La Liga) في عام 2003/2002.
  2. كأس السوبر الإسباني (Supercopa de España) في عام 2001 و2003.
  3. دوري أبطال أوروبا (UEFA Champions League) في عام 2002/2001.
  4. كأس السوبر الأوروبي (UEFA Super Cup) في عام 2002.
  5. كأس الإنتركونتيننتال (Intercontinental Cup)2002 .

إنجازات زين الدين زيدان مع منتخب فرنسا

اختار زيدان اللعب للمنتخب الفرنسي طوال مشواره الكروي بدءا من عام 1994 عندما أدخل هدفي التعادل ضد منتخب التشيك (Czech) لتنتهي المباراة 2/2، وساهم بالمجهود الأكبر في تحقيق المنتخب الفرنسي  للقب الأغلى والوحيد في تاريخ البلاد في كأس العالم في عام 1998، فضلاً عن الإنجازات التالية مع منتخب فرنسا:

  1. لعب خمسة وستين مباراة مع فرنسا، سجل خلالها ثمانية عشرة هدفاً.
  2. كأس العالم (FIFA World Cup) في عام 1998.
  3. كأس الأمم الأوربية (UEFA European Football Championship) في عام 2000.
  4. كاس القارات مرتين (FIFA Confederations Cup) في2001 و 2003.
  5. المركز الثاني (FIFA World Cup) في كأس العالم عام 2006.

 

ما الذي حصل في نهائي كأس العالم 2006

بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة النهائية لكأس العالم بين المنتخبين الفرنسي والإيطالي، وتحديداً في الدقيقة المئة في الأشواط الإضافية من عمر المباراة، حيث وقعت الحادثة الأشهر في كأس العالم 2006، عندما قام زيدان بنطح المدافع الإيطالي ماتيراتزي (Marco Materazzi)، كثرت الأقاويل حول هذه الحادثة، أن ماتيراتزي شتم زيدان بالإرهابي، وأخرى تحدثت أنه شتم أمه، ليكشف السر في كتاب زيدان (زيدان حياة سرية) حيث تحدثت زوجة زيدان فيرونيكا أنه قبل المباراة بيوم وقع خلاف بينها وبين زيدان، مما أثر سلباً على زيدان، وجعله في حالة نفسية سيئة، حيث بدا زيدان خلال المباراة متوتراً وعصبياً، هذا ما دفعه للقيام بذلك بعد أن استفزه ماتيراتزي.

فأثناء المباراة أمسك ماتيراتزي زيدان من قميصه، فقال له زيدان "سأعطيك إياه بعد المباراة"، فقال له ماتيراتزي "لا أريده بل أريد أختك"، وشتم كذلك والدته، مما دفع زيدان لنطحه، وبعد هذه الواقعة قررت اللجنة التأديبية بالاتحاد الأوروبي إيقاف زيدان عن اللعب ثلاث مباريات، وفرض غرامة مالية عليه قيمتها ستة ألاف دولار، أما عقوبة ماتيراتزي فكانت الإيقاف لمباراتين، وغرامة بقيمة أربعة ألاف دولار بعد أن استمعت للاعبين بخصوص الواقعة.

ولقد تحدث زيدان عن ندمه على هذه النطحة، وأن ماتيراتزي شتم والدته التي كانت في المشفى، معتبراً أنها حادثة سيئة في حياته، أما ماتيراتزي فاعتذر من زيدان، واعترف بخطئه.

الألقاب الشخصية التي حققها زين الدين زيدان

  • أفضل لاعب في الدوري الفرنسي Ligue 1 Player of the Year 1996.
  • جائزة أفضل لاعب في العالم (FIFA World Player of the Year) عام 1998.
  • أفضل لاعب بالعالم لمجلة World Soccer عام 1998.
  • أفضل لاعب (UEFA Euro Player of the Tournament) في بطولة يورو 2000.
  • أفضل لاعب في إيطاليا Serie A Footballer of the Year 2001.
  • الكرة الذهبية (Ballon d’Or) عام 1998 و 2006.

متفرقات وحقائق حول زيدان

  1. اللاعب المفضل لزيدان هو الأورغواياني انزو فرانشسيسكولي (Enzo Francescol)، لذلك قام بتسميت ابنه انزوا.
  2. رفض والد زيدان حضور أولى مباريات ابنه خوفاً من إصابته، فقد كان زيدان الفتى المدلل لوالديه.
  3. عندما سجل أول أهدافه مع نادي كان الفرنسي عام 1991 أهداه رئيس النادي سيارة.
  4. في سن الرابعة عشرة طلب من والديه أن يشتريا له حذاء رياضياً، ورغم الفقر الشديد الذي كان يعانيه والده اشترى له الحذاء، حيث  كان والد زيدان مؤمناً  بموهبته، طالباً منه أن يكون مثل الفرنسي ميشيل بلاتيني.
  5. بلغ راتبه في ريال مدريد قرابة ستة ملايين يورو سنوياً.
  6. حقق زيدان 28 هدفا في 139 مباراة لعبها في الدوري الفرنسي.
  7. في مونديال 1998 طرد زيدان في المباراة الثانية أمام المنتخب السعودي، وحصل على كرت أحمر مما عرضه للإيقاف في مباراتين.
  8. زوجة زيدان واسمها (Véroniqu) حاصلة على شهادة جامعية بعلم الأحياء.
  9. دعم زيدان ملف دولة قطر في محاولتها الفوز بمونديال كأس العالم 2022؛ حيث عين سفيراً للملف القطري كأحد كبار اللاعبين المؤيدين لفوز قطر بشرف استضافة كأس العالم 2022.
  10. أنتج المخرجان فيليب بارينو ودوغلاس غوردن؛ فيلماً عن حياة اللاعب الفرنسي باستخدام سبعة عشرة كاميرا لمتابعة كافة تفاصيل اللعب وحركاته ومهاراته وتحليل أدائه.

شاهد أجمل أهداف النجم زين الدين زيدان

يمكنك مشاهدة مجموعة من أجمل أهداف النجم زين الدين زيدان في مسيرته الكروية من خلال هذا الفيديو:

 

زين الدين زيدان المدرب

قرر ريال مدريد الاستفادة من خدمات نجمه السابق، حيث عين بمنصب المستشار الرئاسي للفريق الأول لكرة القدم، وذلك في عهد المدرب جوزيه مورينيو (José Mourinho)، حيث كلف بحضور التدريبات، وتقديم بعض الاستشارات لرئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز (florentino perez) والمدرب جوزيه مورينيو، أما في عام 2013 فقد شغل منصب مساعد للمدرب الإيطالي كارلو أنشلوتي (Carlo Ancelott)، بعد ذلك عين مدرباً لفريق ريال مدريد للشباب.

وفي عام 2015 تخلى ريال مدريد عن المدرب أنشلوتي، وعين بدلاً منه رافا بينيتيز (Rafael Benítez)، ولم يمضِ وقت طويل حتى تمت إقالة بينيتيز بعد سلسلة من النتائج السلبية مع الفريق الملكي، ليقرر ريال مدريد تعيين النجم الفرنسي زيدان مدرباً للفريق الأول مقابل 2.5 مليون يورو، بعد أن كان يدرب فريق ريال مدريد للشباب.

ثروة زين الدين زيدان وحياته

عندما انتقل إلى نادي بوردو الفرنسي في عام 1992 قابل (Véronique) وهي راقصة فرنسية من أصل أسباني، عانت من الفقر في بلدها إسبانيا فهاجرت مع أسرتها إلى فرنسا، تعرفت على زيدان في أحد مراكز تعليم الرقص الكلاسيكي، واستمر لقاءات الصديقين إلى أن قررا الزواج في عام1993، أنجبا أربعة اطفال هم: اينزو، و لوكا، و ثيو، والياس (Enzo, Luca, Theo, Elyaz) وقد تحدثت بعض التقارير أن (Véroniqu) وراء انتقال زيدان إلى ريال مدريد رغبةً منها بالعودة إلى بلادها إسبانيا.

جميع أبناء زيدان يلعبون في صفوف ريال مدريد بمراحل سنية مختلفة، أشهرهم انزو الذي يلعب في خط الوسط، أما لوكا  فهو حارس مرمى، والياس مدافع، أما ثيو فيلعب مهاجماً، مما دفعه للاستقرار مع عائلته في مدريد، حيث يقضي معظم وقته فيها، ويذهب إلى فرنسا للسياحة والاستجمام فقط .

ثروة زين الدين زيدان

تقدر ثروة النجم الفرنسي زيدان بمئة وستة وأربعين مليون دولار وفقاً لمجلة فوربس (Forbes)، ويمتلك عقود رعاية مع كل أديداس، ليغو، فرانس تليكوم، أورانج، أودي (Adidas, France telecom, Orange, Audi, Lego) مما أكسبه ستة وثمانين مليون يورو سنوياً.

ساهم في الترويج للعلامة التجارية كريستيان ديور (Christian Dior) المتخصصة في العطور والملابس والمكياج والأحذية فكان أول رجل يقوم بذلك، بعد أن كانت هذه الماركة مقتصرة على السيدات فقط، وقام بعدد من الصفقات مع مستحضرات التجميل كوفرجيرل (Covergirl)، فيما اختارته شركة مانغو مان (Mango) للألبسة الرجالية ليكون الوجه الإعلاني لها في عام 2015.

يمتلك سلسة مطاعم في باريس، وافتتح خطاً للملابس والأزياء باسمه، ولديه عدد من السيارات (Audi  Maybach ,Range Rove, ) ومنزلاً فخماً في العاصمة الإسبانية مدريد، في عام 2013 قام زيدان بشراء نادي نادى روديز افيريون ( Rhodes Efron) في دوري الدرجة الرابعة الفرنسي، لزوجته نظراً لمحبتها الشديدة لكرة القدم.

اختارته الأمم المتحدة كسفير للنوايا الحسنة في عام 2001 لدعم الجهود في مكافحة الفقر، وفي 2015 لمواجهة فيروس إيبولا، فضلاً عن لعبه عدداً من المباريات الخيرية لمساعدة الفقراء والمنكوبين في الدول الفقيرة.

وعلى الرغم من لعبه للمنتخب الفرنسي، إلا أنه لم ينس بلده الأم الجزائر، فبعد الزلزال الذي ضرب منطقة سيدي داود بالجزائر عام 2003، قرر النجم الفرنسي إقامة بعض المشروعات لمساعدة المنطقة، وقام بالتبرع بقيمة إعلان  قام به لإحدى شركات الاتصال لصالح الجزائر، فقد قدرت قيمته بمليون دولار، فضلاً عن افتتاحه مؤسسة في الجزائر بهدف التنمية والتطوير ومساعدة الفقراء.

هكذا تعرفنا على النجم الذهبي زين الدين زيدان؛ على حياته وثروته ومسيرته وغيرها من المعلومات انتظرونا في مقالات جديدة مع نجوم أخرين لمعوا في عالم الرياضة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر