مقارنة بين نظامي تشغيل ويندوز وكروم

هل عليك أن تختار نظام تشغيل Microsoft Windows أم Google Chrome؟ مقارنة بين خصائص كل من النظامين
الكاتب:علي حسن
تاريخ النشر: 03/06/2017
آخر تحديث: 03/06/2017
مقارنة بين انظمة التشغيل وفقا لاهتماماتك

نقارن في هذا المقال بين أنظمة التشغيل المختلفة لتتمكن من اختيار النظام المناسب لطبيعة أعمالك لتقوم بتنصيبه على حاسبوك أو جهاز الكمبيوتر المحمول.

حتى فترة قريبة، كان الخيار الأساسي في عالم الحواسيب يأتي في فئة الحواسيب عالية الأداء وسهلة الحمل، حيث كان يتنافس نظاما Microsoft Windows و Apple Mac OSX بينما يسيطر نظام Microsoft Windows على قطاع الحواسيب العادية والفئة الدنيا بشكل شبه تام مع غياب أي منافسة حقيقية له رغم وجود مجموعة أنظمة Linux قليلة الانتشار.

تغيرت الأمور بشكل كبير مع تقديم عملاق التقنية Google لنظامها Google Chrome، والذي فتح مجالاً جديداً يتضمن حواسيب رخيصة الثمن للغاية بالحد الأدنى من المواصفات، حقق هذا النظام نجاحاً كبيراً جاعلاً من الشركة التي تهيمن على عالم محركات البحث وعالم الهواتف الذكية لاعباً أساسياً في مجال الحواسيب المحمولة مع منافسة كبيرة مع حواسيب Microsoft Windows من الفئات الدنيا.

دعونا نقارن بين أنظمة التشغيل المختلفة وفقا لطبيعة الاستخدام لتتمكن من اختيار أفضلها:

1

أولا: مقارنة واجهة النظام في Microsoft Windows و Google Chrome

مقارنة بين واجهة نظام ويندوز ونظام كروم

1- واجهة نظام Microsoft Windows

مع انتقال شركة Microsoft إلى نظام Windows 10 (والذي تقول الشركة أنه سيكون الأخير لها وبدلاً من إصدار أنظمة جديدة سيكون التركيز على التحديثات المستمرة للنظام) يبدو أن الشركة قد تجاوزت تعثرها سابقاً في نظامي Windows 8 و Windows 8.1، اللذين لم يحققا الانتشار المرجو مع استمرار الكثير من الأشخاص بتفضيل نظام Windows 7 القديم والمستقر حتى الآن.

واجهة نظام Windows 10 الجديدة مرتبة للغاية ومعتادة بشكل كبير (خصوصاً مع كون معظم المستخدمين اليوم قد تعاملوا مع واجهات Windows الرسومية طول حياتهم)، مع سطح مكتب يحوي عدة أيقونات أساسية وقابل للتعديل بحرية كاملة لإضافة الاختصارات وتغيير حجمها وحتى وضع المجلدات. في الجهة السفلية يقع زر قائمة ابدأ الشهيرة والذي يفتح القائمة المطورة التي تحوي اختصارات التطبيقات الأكثر استخداماً والتطبيقات المثبتة مؤخراً، بالإضافة للعديد من النوافذ القابلة للتخصيص لإظهار ميزات محددة كالطقس والأخبار والمهام والبريد الإلكتروني والعديد غيرها.

إلى جانب زر قائمة ابدأ يقع زر البحث الجديد والذي يتيح تشغيل المساعد الشخصي Cortana ومعه اختصارات التطبيقات المفتوحة حالياً وتلك المثبتة مسبقاً إلى الشريط للوصول السريع. الجانب اليميني لشريط المهام يحوي زر الإشعارات الذي يفتح مركز الإشعارات ويتيح معرفة آخر المستجدات في الحاسوب سواء كانت بريداً إلكترونياً وارداً أو منبهاً أو مهمة معلقة أو تحديثات قد تم تثبيتها أو تحتاج التثبيت، وإلى جانب زر الإشعارات توجد اختصارات سريعة تظهر الوقت والتاريخ وحالة الاتصال بالشبكات ومستوى شحن البطارية والصوت ولغة الكتابة وغيرها (حيث يمكن تخصيصها بحرية حسب رغبة المستخدم).

2- واجهة نظام Google Chrome

على عكس نظام Windows المنافس، فنظام Google Chrome ما يزال فتياً للغاية مما يعني أنه ما يزال قيد التحديث والتعديل الدائم مع إمكانية حدوث تغييرات كبيرة عبر الوقت، فعلى عكس نظام Windows الذي يعد ثابتاً للغاية بعد أكثر من 20 عاماً من التطوير فإن نظام Chrome لم يصل بعد لمرحلة النضج وما يزال أشبه بتجربة جديدة وغير مألوفة لمعظم المستخدمين.

عند الضغط على زر البداية (المماثل في المهمة لزر ابدأ الخاص بأنظمة Windows) يفتح النظام نافذة كبيرة تحوي واجهة محرك البحث Google وتحتها قائمة بالتطبيقات المستخدمة مؤخراً، ويمكن الوصول لبطاقات Google Now عند السحب للأسفل حيث تعرض هذه البطاقات حالة الطقس والأخبار وغيرها من المعلومات المهمة التي يخصصها المستخدم تبعاً لرغبته.

شريط المهام في نظام Chrome لا يختلف كثيراً عن نظيره في نظام Windows فهو يحوي التطبيقات التي تعمل الآن بالإضافة لاختصارات للتطبيقات المهمة مثل التطبيقات المكتبية الخاصة ب Google مثل Docs و Sheet وKeep.

النتيجة: كلا النظامين يقدمان خصائص متشابهة نوعاً ما مع إمكانية تعدد المهام وسهولة ترتيب التطبيقات على الشاشة بمجرد سحب نافذة التطبيق إلى حافة الشاشة، حيث يتيح نظام Chrome ترتيب نافذتين فقط مقابل إمكانية ترتيب 4 نوافذ في نظام Windows. بالمحصلة نظام Chrome يفوز هنا فبالرغم من  أن خصائصه أقل من المنافس فبساطته وسلاسة التعامل معه تجعل الأمور أفضل وأسرع عموماً.

2

ثانيا: مقارنة المساعد الشخصي بين النظامين

مقارنة المساعد الشخصي بين ويندوز وكروم

1- المساعد الشخصي في Microsoft Windows

مع تقديم Microsoft لنظامها الأحدث Windows 10 فقد قامت الشركة بتقديم المساعد الشخصي الخاص بها تحت اسم Cortana، حيث يمكن تشغيله ببساطة بقول كلمات Hey Cortana (في حالة تفعيل الأوامر الصوتية) أو الضغط على زر البحث في شريط المهام ليبدأ المساعد الشخصي بالعمل ويقدم مجموعة كبيرة من الخيارات التي تتضمن: البحث على الإنترنت (عبر محرك بحث Bing الخاص بMicrosoft)، أو إعطاء معلومات سريعة عن الطقس وحالة الطرق وكيفية الوصول للأماكن عبر خدمات الخرائط، وحتى تحويل الوحدات وبعض مهام التحكم بخصائص الحاسوب الأساسية. بشكل عام يمكنك الاعتماد على Cortana لتقديم الإجابات حول أي شيء يخطر ببالك تقريباً.

2- المساعد الشخصي في Google Chrome

بالمقابل فنظام Google Chrome يحوي ميزة شبه مطابقة باسم Google Now (والتي أعيد تسميتها إلى Google Assistant مؤخراً)، حيث يمكنك الوصول للمساعد الشخصي بمجرد قول Ok Google بينما نافذة جديدة مفتوحة أو  واجهة النظام هي الفعالة، ليقوم المساعد الشخصي بتقديم إجابات سريعة ودقيقة للأسئلة المتنوعة وإعطاء الإحداثيات والطقس وغيرها من المهام الأساسية أو الثانوية بشكل مشابه لعمل هذا المساعد الشخصي في أنظمة Android (المملوكة لGoogle أيضاً). عادة ما يميل Google Assistant للكلام أكثر من Cortana حيث يجيب صوتياً على العديد من الأسئلة وبالتحديد باللغة الإنجليزية، فما زال دعم لفظ معظم اللغات الأخرى قيد التطوير.

النتيجة: مع قدرة Cortana على البحث المحلي (البحث في الملفات المخزنة على الحاسوب) وقراءة البريد الإلكتروني وحجز المواعيد حتى؛ فهي الأفضل بين الخيارين مرجحة بذلك كفة نظام Microsoft Windows.

3

ثالثا: مقارنة التطبيقات والبرامج

صورة تقارن تطبيقات ويندوز وكروم

1- تطبيقات وبرامج Microsoft Windows

مع كون نظام Windows موجوداً منذ ما يزيد عن عقدين فهو يمتلك أكبر مكتبة برمجية بين الأنظمة المتاحة حالياً، حيث من الصعب إيجاد برنامج غير متاح على هذا النظام، وفي حال وجود هكذا برنامج فهناك العديد من البرامج البديلة التي غالباً ما تقدم خدمات أكبر وأوسع حتى.

إن كان ما تحتاجه هو البرامج المكتبية فالخيارات مفتوحة بين مجموعة تطبيقات Microsoft Office أو Open Office أو العديد من الخيارات الأخرى، بالإضافة لكون النظام داعماً لجميع تطبيقات Adobe من Photoshop وIllustrator وInDesign لتعديل الصور وتصميمها إلى Premiere وAfter Effects لتعديل الفيديو؛ مما يجعل نظام Windows النظام الذي يجمع الجميع على أنه الأنسب للأعمال مهما كان نوعها.

2- تطبيقات وبرامج Google Chrome

عند التفكير بنظام Chrome فهو أقرب إلى كونه متصفحاً كبيراً يحوي بعض التطبيقات التي غالباً ما تحتاج الإنترنت لتعمل بالشكل الكامل. فمع أن متجر Chrome يقدم  آلاف التطبيقات والألعاب فهو ما يزال صغيراً للغاية مقارنة بالمنافسين كما يعاني من غياب دعم حزمة برمجيات Adobe؛ مما يجعل تعديل الصور أو تصميم الفيديو محدوداً للغاية مع تطبيقات بسيطة للغاية عند مقارنتها بغيرها مثل Google Pixlr لتعديل الصور وWeVideo لتعديل الفيديو.

في الفترة الأخيرة، بدأت Google بالعمل على تضمين محتويات متجر Google Play لتصبح قابلة للعمل في نظام Microsoft Windows، حيث من المتوقع لذلك أن يحسن من الدعم البرمجي مع احتواء المتجر على ما يزيد عن مليون تطبيق لنظام Android ومن الممكن أن تصبح متاحة لنظام Chrome OS (بإصدارات تجريبية حتى الآن).

النتيجة: حتى مع الدعم الكامل لتطبيقات Android فنظام Chrome بعيد تماماً عن أن يصل إلى مستوى نظام Microsoft Windows في مجال التطبيقات والبرمجيات المتعددة، فنظام Windows يمتلك مكتبة هائلة من كل التطبيقات التي تخطر بالبال، ومن الصعب العثور  على شيء من غير الممكن تأديته بأحد تطبيقات Windows الكثيرة.

4

رابعا: تصفح الأنترنت

متصفح الانترنت في ويندوز وكروم

1- متصفح الانترنت في Microsoft Windows

يوفر نظام Windows تشكيلة كبيرة من المتصفحات التي يمكن اختيارها تبعاً لتفضيلات المستخدم، فعلى الرغم من أن المتصفح الأساسي هو Edge (الإصدار المطور والجديد من Internet Explorer سيء السمعة) الذي لا يعد خياراً شعبياً، فمن الممكن استخدام متصفحات مثل Google Chrome أو Mozilla Firefox أو Opera أو أي متصفح آخر يخطر بالبال مع كون النظام يدعم برمجيات Adobe Flash وJava وغيرها؛ مما يجعل أي نوع من محتوى الويب متاحاً لمستخدمي النظام.

2- متصفح الانترنت في Google Chrome

مع أن متصفح Google Chrome هو الأكثر شعبية دون منازع مع أداءٍ هو الأفضل وتشكيلة كبرى من الملحقات والإضافات التي تميزه عن غيره، فإن المتصفح الحصري في نظام Chrome OS يعني حرمان المستخدمين من الاختيار، كما أن غياب دعم Flash وJava عن هذا النظام يعني عدم القدرة على الوصول إلى الكثير من المحتوى الإلكتروني (خصوصاً القديم منه).

النتيجة: على الرغم من أن نظام Google Chrome صمم أصلاً لتصفح الويب، فغياب إمكانية اختيار المتصفح وغياب دعم Java وFlash يعطي الأفضلية هنا لنظام Microsoft Windows.

5

خامسا: إدارة وتخزين الملفات

ادارة الملفات في الويندوز وفي كروم

1- إدارة وتخزين الملفات في Microsoft Windows

كما العادة، يحوي نظام Windows 10 واحداً من أفضل برمجيات إدارة الملفات المتاحة، فمن اممكن إنشاء المجلدات والملفات وتنظيمها بسهولة في أقراص التخزين او حتى على سطح المكتب مع إمكانية تحديد مجلدات مفضلة للوصول السريع وإتاحة مساحات تخزين كبيرة عادة ما تتراوح بين 256 و512GB لكنها قد تصل حتى 2TB في بعض الحواسيب من الفئة العليا وهي متاحة بأنواع مختلفة سواء كانت أقراص eMMC البطيئة أو HDD المعتادة متوسطة السرعة (والتي تحوي أجزاء ميكانيكية) أو حتى SSD ذات السرعات العالية جداً.

2- إدارة وتخزين الملفات في Google Chrome

كما في نظام Windows فنظام Chrome يتيح إدارة متقدمة للملفات وإمكانية تصفح الملفات والوصول إليها سواء في التخزين السحابي أو على أقراص التخزين المحلي. المشكلة الأساسية في الحواسيب العاملة بهذا النظام هي مساحات التخزين الداخلي الصغيرة للغاية والتي عادة ما تتراوح بين 16 و32GB؛ مما يجعلها أصغر بكثير من نظيرتها في حواسيب Windows.

النتيجة: مع إدارة أفضل للملفات وأحجام تخزين داخلية كبيرة للغاية وتصل حتى 2TB فحواسيب Windows تتفوق بشكل ملحوظ على نظيرتها.

6

سادسا: القدرة على تشغيل الالعاب

مقارنة أنظمة الالعاب

1- تشغيل الالعاب في Microsoft Windows

معظم الألعاب اليوم تتطلب مواصفات كبيرة للغاية وأداءً من الفئة الأولى مع معالجات بترددات عالية وأحجام كبيرة من ذواكر التخزين العشوائي ومعالجات الرسوميات. هذه المتطلبات تجعل نظام Windows المكان الأمثل لمحبي الألعاب، فعدا عن توافر حواسيب بمواصفات عالية، فالنظام يتيح تشغيل ألعاب منصة Xbox الخاصة ب Microsoft عدا عن دعم منصات Steam وEA Origins وUbisoft Uplay، حيث أنه من الصعب العثور على لعبة كبرى تعمل ضمن أي نظام سوى Windows، كما من الصعب العثور على أي لعبة لا تدعم هذا النظام.

2- تشغيل الالعاب في Google Chrome

مع كون حواسيب Chromebook من الفئة الدنيا عموماً، فهي تمتلك معالجات بطيئة وذواكر تخزين عشوائي صغيرة ومعالجات رسوميات مدمجة؛ تجعلها غير مهيأة أصلاً لتشغيل الألعاب الكبرى عدا عن عدم وجود ألعاب كبرى تدعم هذا النظام وغياب دعم منصات Steam وEA Origins وUbisoft Uplay عن النظام أصلاً.

بالطبع فنظام Chrome يحوي ألعاباً عديدة لكنها ألعاب بسيطة عموماً تتطلب الحد الأدنى من الأداء مثل Cut The Rope وPlants vs. Zombies، لكنه بالتأكيد لا يحوي ألعاباً مثل World of Warcraft أو DOTA 2 أو Call Of Duty.

النتيجة: من المعروف أن محبي الألعاب لا يتجهون لأي نظام تشغيل سوى Windows، فمع كونه الأوسع انتشاراً والأكثر ملائمة مع أكبر مكتبة من الألعاب فلا خيار منطقي لمحبي الألعاب سواه، حيث يخرج نظام Google Chrome وحتى Mac OSX خارج المنافسة تماماً في هذا المجال.

7

سابعا: تشغيل الفيديو والموسيقى

ويندوز يتفوق في تشغيل الميديا والموسيقى

1- تشغيل الفيديو والموسيقا في Microsoft Windows

بطبيعة الحال لا يوجد نظام تشغيل يدعم كل صيغ الوسائط الموجودة، لكن نظام Microsoft Windows عدا عن دعمه لعدد كبير من الصيغ أصلاً، يعطي إمكانية تحميل تعاريف خاصة (Codecs) تتيح إضافتها إلى  نظام تشغيل أي صيغة تخطر بالبال من صيغ الفيديو والصوت والموسيقى والصور وغيرها، كما أن النظام يتيح استخدام برامج خارجية لتشغيل هذه الملفات حيث يمكن الاعتماد على برامج مثل Media Player Classic أو VLC أو KM Player لتشغيل الفيديو أو Jet Audio أو WinAMP لتشغيل الموسيقى وعدد لا يحصى من برامج مستعرضات الصور.

2- تشغيل الموسيقى والفيديو في Google Chrome

يتيح نظام Chrome تشغيل العديد من الصيغ مثل .3gp و.avi و.mov و.mp4 والعديد من الصيغ الأخرى، إلا أنه يفتقد لدعم بعض الصيغ المهمة مثل .aac التي تمنعه من تشغيل ملفات الوسائط الخاصة ب iTunes، كما يفتقد دعم صيغة .h264 التي تعد أساس 60% من الفيديو الموجود على الإنترنت كما أنها الصيغة الافتراضية لتسجيل الفيديو في الكثير من الكاميرات الرقمية.
بالإضافة لذلك فالنظام غير قادر على تشغيل أقراص DVD أو Blu-Ray الضوئية (نظراً لغياب وجود سواقة أقراص ضوئية أصلاً).

النتيجة: مع كون نظام Microsoft Windows ملماً بجميع الصيغ تقريباً حيث من شبه المستحيل العثور على صيغة لا يستطيع النظام تشغيلها بطريقة ما فهو بالتأكيد المتفوق في هذا المجال.

8

ثامنا: الأمن والحماية

أنظمة الحماية في النظامين

1- أنظمة الحماية في Microsoft Windows

لطالما كان نظام Microsoft Windows الهدف الأساسي للمخترقين الذين يريدون زرع البرمجيات الخبيثة ضمن الحواسيب، ومع أن  النظام الجديد محمي أكثر من أي إصدار سابق مع تحديثات أمان دورية وبرمجية Windows Defender المثبتة مسبقاً، ففي معظم الحالات يكون من الأفضل تثبيت برمجية خارجية للحماية من الفيروسات والبرمجيات الخبيثة. يوجد بطبيعة الحال بعض برمجيات الحماية المجانية، إلا أن الأنواع الأفضل عادة ما تكون مدفوعة كما Kaspersky وNorton وNode وغيرها.

2- أنظمة الحماية في Google Chrome

بالمقارنة مع نظام Windows، فنظام Chrome أقل عرضة للبرمجيات الخبيثة بشكل ملحوظ، حيث أن قلة انتشاره وحرص Google على سد أي ثغرات  أمنية في النظام بتحديثات سريعة يجعلانه أقل عرضة للخطر بشكل كبير، كما أنه من الممكن إعادة النظام إلى وضع المصنع بسهولة في حال أصابته أي برمجيات خبيثة.

النتيجة: مع تحديثات أسرع ومخاطر أمنية أقل بشكل ملحوظ، فنظام Chrome أكثر أماناً بمراحل من نظام Windows، فطالما أنك تحافظ على كلمة مرور معقدة لحساب Google الخاص بك، فأنت بأمان إلى حد بعيد.

9

تاسعا: خيارات العتاد

خيارات الأجهزة والعتاد

1- خيارات العتاد في Microsoft Windows

يمكن الحصول على حواسيب Windows بأي مواصفات أو شكل يخطر بالبال تقريباً، فهي متاحة بأحجام شاشات تتراوح من 10 حتى 21 إنش وهياكل بلاستيكية أو معدنية من الألمنيوم أو المغنيزيوم أو حتى من ألياف الكربون والألياف الزجاجية، عدا عن كونها تأتي بمختلف أنواع المعالجات بداية من معالجات Intel Celeron ذات الأداء الضعيف وصولاً إلى معالجات Intel Core i7 التي تقدم الأداء الأعلى، كما أن خيارات ذاكرة التخزين العشوائي تتراوح بين 2GB للحدود الدنيا حتى 32GB لحواسيب الألعاب من الفئة العليا.

باختصار، اختيار حاسوب بنظام Windows يفتح المجال أمام اختيار المواصفات والإضافات والحجم ومواد التصنيع بحرية كاملة، فمع وجود العديد من الشركات مثل HP وLenovo وDell وToshiba توفر كل منها عشرات الموديلات من الحواسيب فالخيارات كبيرة جداً وغير محدودة.

2- خيارات العتاد في Google Chrome

على الرغم من وجود بضعة عشرات من موديلات حواسيب Chromebook اليوم (مع دعم متزايد لها من الشركات الكبرى)؛ فالخيارات ما تزال محدودة إلى حد بعيد مع كونها جميعها محصورة ضمن الفئة الدنيا بمساحات تخزين وذاكرة عشوائية صغيرة ومعالجات ضعيفة تجعل مجال هذه الحواسيب محصوراً بالمهام البسيطة والأساسية فقط.

النتيجة: مع خيارات أكثر بأضعاف وإمكانية التخصيص حسب الرغبة والتوافر ضمن مختلف الفئات السعرية، فحواسيب Windows تتفوق بطبيعة الحال في مجال العتاد.

10

عاشرا: القدرة على تعديل الصور والفيديو

ويندوز يتفوق في هذا المجال

1- برامج تعديل الصور والفيديو في Microsoft Windows

مع وجود حزمة كاملة من تطبيقات Adobe مثل Photoshop وIllustrator وInDesign وLightroom فنظام Windows مجهز تماماً للتعديل المتقدم على الصور، وحتى التصميم من الصفر لمختلف أنواع المحتوى المرئي حتى الفيديو مع دعم برامج مثل Adobe Premiere وAdobe After Effects. أما بالنسبة لمهام التعديل البسيطة كالقص وتغيير الإضاءة والتباين فيمكن أداؤها ببساطة من عارض الصور المضمن مع النظام أو ضمن برامج أخرى مثل ACDsee أو عشرات برامج التعديل المجانية أو المدفوعة.

2- برامج تعديل الصور والفيديو في Google Chrome

يتيح نظام Google Chrome تعديل الصور البسيط عن طريق تطبيقات مثل Adobe Photoshop Express أو Google Pixlr، والتي إن كانت تنجز مهاماً ممتازة في تعديل الإضاءة والألوان وإضافة النصوص وغيرها فهي لا تقارن بالخيارات المتاحة لنظام Windows والغائبة عن نظام Google Chrome، ولعل أهمها برنامجي Adobe Photoshop وAdobe Illustrator.

بالنسبة لتعديل الفيديو فمتجر Chrome يبدو شبه فارغٍ من أي برامج حقيقية تساعد صانعي الأفلام ومصممي الفيديو، فمع أن تطبيقات بسيطة مثل Magisto وWeVideo تستطيع إجراء بعض التعديلات على الفيديو فغياب برمجيات مثل CyperLink PowerDirector أو Adobe Premiere يعني أن النظام ليس مكاناً ملائماً حقاً لمصممي الفيديو.

النتيجة: سواء كنت مبتدئاً أو محترفاً في مجال التصميم البصري وتعديل الصور والفيديو، فالخيار الأمثل هو Windows دائماً حيث أن المنافسة شبه معدومة من قبل نظام Google Chrome.

11

المفاضلة النهائية بين النظامين

في النهاية... كل من نظامي Microsoft Windows وGoogle Chrome يتفوق في مجالات ويقصر في أخرى (مع أفضلية عامة لنظام Windows)، فالخيار يكون تبعاً للحاجات الأساسية للمستخدم، فإن كانت الجوانب الأهم لديك هي الأداء العالي والبرامج الكثيرة والألعاب والتعديل المتقدم للصور؛ فWindows هو الخيار الأفضل.

أما إن كنت تفضل الأمان مع واجهة بسيطة ولا تمانع الاتصال الدائم بالإنترنت وتفضل استخدام برمجيات Google Drive لأداء أعمالك المكتبية؛ فسيكون نظام google Chrome أكثر ملائمة لاحتياجاتك.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر