ريجيم الماء، هل هو فعال فعلا؟

تفاصيل حمية الماء مع فوائدها ومضارها، وهل تساعد في فقدان الوزن فعلا، وهل هي مضرة بالصحة؟
الكاتب:ميس كروم
تاريخ النشر: 28/04/2017
آخر تحديث: 15/10/2017
ريجيم الماء

سنتطرق إلى ذكر ريجيم الماء بشيء من التفصيل، كواحد من الحميات غير الصحية التي تسبب خسارة وزنية لفترة زمنية مؤقتة يستعيد بعدها الجسم وزنه السابق فور إيقافها.

الماء أساس الحياة، ومما لا شك فيه أننا لم نعهد مثله مشروباً مفيداً وصحياً توفره لنا الطبيعة بسخاء منذ الأزل، فهو وسط حيوي تجري فيه أغلب العمليات الحيوية التي تجري داخل الخلايا، كما أنه يدخل في تركيب مختلف أنواع سوائل الجسم كالدم والبول واللعاب وغيرها، ومع تنوع الفوائد التي تطرقنا لها مسبقاً في مقال مخصص عن فوائد الماء، هل ستدفعنا هذه الميزات الهامة نحو اتخاذ الماء وسيلة للتخلص من الوزن الزائد؟ أم ستنقلب المفاهيم الإيجابية والشائعة عن الماء لما هو ضار بصيته إذا ما اعتمدنا عليه كمصدر وحيد نقتات به يومياً دون إضافة أي عناصر غذائية أخرى؟ معاً، سنتعرف أكثر على تفاصيل حمية الماء، وسنناقش فوائدها ومضارها.

1

حمية تقوم على الماء وحده تمتد لخمسة أيام أو أكثر

تقوم هذه الحمية بشكل أساسيّ على استهلاك ليترين من الماء كحد أدنى في اليوم الواحد، ومن اسمها فهي توحي لنا باقتصارنا على الماء وحده دون إدخال وجبات أو أي عناصر غذائية أخرى، وذلك لفترة زمنية تصل إلى خمسة أيام أو أكثر. يمكنك أن تبدأ نهارك بشرب كوب من الماء ولاسيما أنه يشكل موعداً مناسباً كي تنطلق بهذه الحمية، مع ضرورة حرصك على ألا تشرب كميات كبيرة منه دفعة واحدة وخلال فترة زمنية قصيرة.

2

الفوائد التي ستحصل عليها باتباعك حمية الماء

كما أشرنا في مطلع مقالنا، فإن للماء فوائد متعددة تنعكس آثارها الإيجابية على وظائف الجسم المختلفة، وعليه فلا بد أن تتمتع هذه الحمية بمجموعة من الفوائد قد تبدو لنا ضئيلة الأهمية إذا ما ركزنا بشكل أكبر على مخاطر الاعتماد المطلق على الماء في حياتنا اليومية، ومع ذلك سنستعرض بعضاً من فوائده فيما يلي:

1- تنقية الجسم من مختلف العوامل الضارة

يحسن الماء الجريان الدموي إلى الكليتين اللتين تعملان على تصفية الدم من المستقلبات المختلفة والعوامل الضارة التي قد يحصل الجسم عليها من أي مصادر خارجية، لتنطرح إلى الوسط الخارجي عبر البول.

2- تخليص الجسم من الإمساك

قد يعاني بعضنا من قلة الإطراح المستقيمي لأسباب مختلفة قد لانود الخوض في تفاصيلها بشكل أكبر حالياً، إلا أن شرب الماء سيجعل المواد غير المهضومة أكثر ليونة وأقل صلابة مما يسهل تصريفها خارج الكولونات.

3- تقليل الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام

فشرب الماء قبيل تناول الوجبة سيملأ المعدة وينقص شهية الفرد نحو تناول كميات كبيرة من الطعام.

4- السماح بشرب كميات كبيرة منه دون خوف

يخاف معظمنا من استهلاك مشروبات غازية أو عصائر جاهزة لما تحويه من كميات كبيرة من السكاكر والحريرات العالية، من هنا تأتي قيمة الماء بكونه مشروباً خالياً من الحريرات والأكثر فائدة ونفعاً مقارنة بغيره من السوائل.

3

ما هي المضار المحتملة لاتباعك حمية تعتمد على شرب الماء

يحقق ريجيم الماء خسارة وزنية كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة، إلا أننا سنخسر معها سلامتنا العضوية وحيويتها. فكما هو معروف لأغلبنا، يحتاج جسم الإنسان يومياً إلى عناصر غذائية أساسية هي السكريات والبروتينات والدسم وفق كميات محددة، يعمد إلى استقلابها لينتج الطاقة اللازمة لأداء مختلف وظائفه الحيوية.

لكن مع الاعتماد المطلق على الماء كمورد نقتات عليه دون غيره بشكل يومي، لن تتأمن الطاقة الكافية لممارسة حتى أبسط النشاطات، خصوصاً أن جسدنا سيتطلب كميات من الفيتامينات والمعادن الإضافية التي يفتقر الماء إليها، لنشعر بعدها بأعراض سوء التغذية التي يشير لها موقع (Medical News Today) وفق التالي:

  • التعب والوهن العام.
  • الدوار.
  • مشاكل تنفسية.
  • خسارة الدهن الكبيرة مع ما يتبعها من مظاهر جمالية سيئة.
  • عدم القدرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة.
  • نقص الكتلة العضلية.
  • الهياج.
  • تأخر اندمال الجروح.

ومن هنا تأتي خطورة الاعتماد الكلي والأساسي على حمية الماء لتخفيف الوزن، وتشير أخصائية التغذية جوليا أوبتون في تصريح منشور لها في موقع (Today) حول ريجيم الماء قائلة: "ستشعر خلال هذه الحمية بجوع شديد يدفعك نحو العودة إلى تناول وجباتك السابقة فتستعيد معها وزنك القديم بسرعة".

4

البديل الأفضل لحمية الماء

لا ينبغي أن نحرم أنفسنا من استهلاك العناصر الغذائية اللازمة لإنتاج الطاقة، وينصحنا موقع (Live Strong) بالابتعاد التام عن استخدام الماء بمفرده كوسيلة لتخفيف الوزن، وبالمقابل علينا أن نزيد كمية الخضراوات والفاكهة المستهلكة بشكل يومي، وأن نستبدل المأكولات المشبعة بالدسم والكاربوهايدرات بما هو أنفع منها كالحبوب مثلاً، وأن نتخذ من الماء خياراً مفيداً بديلاً عن العصائر المحلاة والصودا والمشروبات الغازية، وأن نلتزم بالتوصيات العالمية التي تحدد مقدار الماء المستهلك يومياً.

فقد أشار موقع (Mayo Clinic) الطبي إلى أن حاجة الذكور اليومية من الماء تصل إلى 3 ليترات مقارنة بحاجة النساء التي تقدر بليترين فقط، ولايقتصر استهلاك الماء اليومي على شربه فحسب، بل يمكن توزيع هذه الكمية على مدار اليوم الواحد وفقاً لما نتناوله من أطعمة ومشروبات، خصوصاً أن مختلف أنواع الخضراوات والفاكهة تتألف من الماء بشكل رئيسي، كما أن إعداد الشاي والقهوة والمشوربات المتنوعة يعتمد أساساً على عنصر الماء.

في الخلاصة.. يشاد بفائدة الحمية الغذائية في وسائل الإعلام عادة إذا حققت نتائجاً مرضية على صعيد تخفيف الوزن والتخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة لسنوات خلال فترة زمنية معقولة، إلا أننا لن نكتفي بهذه المزايا فقط، بل علينا أن نشير إلى ضرورة احتواء أي على عناصر غذائية مفيدة تمنح جسدنا الطاقة الكافية لأداء وظائفه الحيوية، وأن تضمن استقرار الوزن وثباته على المدى البعيد.

ختاماً... إن للماء فوائداً متعددة، تجعله عنصر الحياة الأساسي الذي قد يحرمنا متعتها إذا ما انقطعنا عن استهلاكه بشكل يوميّ، إلا أن الاعتماد المطلق عليه للتنحيف قد يفقد قيمة مزاياه الخاصة، لذلك ينبغي علينا التروّي واستشارة أخصائي التغذية الذي يقدم لنا معلومات تفصيلية حول خطة فعالة لتخفيف الوزن تحت مراقبته الخاصة، تحميك من الآثار الجانبية الصحية التي تتسبب بها معظم الحميات الرائجة بما فيها حمية الماء.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر