التوظيف الإلكتروني ومقابلة العمل عبر الفيديو

يناقش هذا المقال مقابلة العمل الالكترونية على الانترنت والتي تتم من خلال الفيديو (Video Interview) عبر الانترنت، كم يقدم أهم النصائح لتجاوز هذه المقابلة بنجاح

تاريخ النشر: 16/04/2016
آخر تحديث: 29/11/2016
مع تطور وسائل الاتصال أصبح من الطبيعي دعوتك لإجراء مقابلة توظيف عبر مكالمة فيديو على الانترنت

جربت الغناء بصوت مرتفع والقفز لعدة مرات قبل أن تبدأ مقابلة العمل التي أجريتها عبر سكايب منذ مدة، للحصول على وظيفة مراسل غير متفرغ، راجعت كل المقالات التي كتبتها سابقاً حول التحضير لمقابلة العمل بشكل عام، وأهم الأسئلة المتوقعة في المقابلة الشخصية وأفضل الإجابات الممكنة عليها، كما قمت ببحثٍ موسع حول الجهة التي أجريت معها المقابلة. كما تعرفت على أسس ومبادئ مقابلة العمل عبر (Skype) ومقابلات الفيديو بشكل عام، وقررت مشاركتكم كل ذلك من خلال هذا المقال.

تخيل كيف سيكون شكل مقابلة العمل بعد عشر سنوات من الآن! ففي عصر تشهد التكنولوجيا فيه مراحل متتالية من التطور، تحتاج أسواق العمل لتقنيات تواكب هذا التطور، وإن لم تكن متابعاً خلال مسيرتك المهنية لهذه التطورات فأنت في عداد الأمييّن الجدد؛ وبمعنى آخر، ألست من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، إذا استغل (YouTube وFacebook) مثلاً، في نشر نماذج من أهم إنجازاتك الوظيفية وأبحاثك الأكاديمية والعملية إلخ... فقد تشكل فرصة ثمينة لك للحصول على الوظيفة التي تحلم بها. ويندرج ذلك في إطار ما يُعرف حالياً بالتوظيف الإلكتروني، من خلال مقابلة العمل عبر الفيديو أو المقابلة الإلكترونية للحصول على منصب وظيفي جديد، فماذا نقصد به؟ وما هي آلياته؟ ستعرف أكثر من خلال هذا المقال.

مستقبل وفاق مقابلات العمل

من المتوقع أن يؤثر التطور التكنولوجي وانتشار مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي على آليات استقبال طلبات التوظيف ومعالجتها، كما قد يسهم ذلك في تسريع وزيادة فاعلية إجراء المقابلات، وفي حين بدأت بعض مواقع التوظيف كموقع (Bayt.com) في إتاحة المجال لإضافة فيديو قصير يلخص خبراتك ومهاراتك، فقد يمتد استخدام هذه التقنيات ليشمل الكثير من مراحل عملية التوظيف، وفيما يلي بعض الأمثلة المحتملة على ذلك:

ستزيد أهمية مواقع التوصل الاجتماعي

أولاً: ستصبح فرص العمل أوسع من مجرد إعداد وتقديم سيرة ذاتية (cv) ورقية، حيث سيكون بإمكانك متابعة فيديو إعلان حول متطلبات المنصب الوظيفي المُحتمل عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل: (YouTube و Instagram)، وستتيح لك التطبيقات الحديثة إرسال طلبك الوظيفي على شكل فيديو يعرض مهاراتك ومؤهلاتك المهنية لشغل الوظيفة.

التقنيات الحديثة قد تستخدم في المقابلات

ثانياً: قد تلعب تقنيات حديثة مثل: الساعات الذكية (Smartwatches) دوراً فعالاً في توفير الوقت على أصحاب العمل في إجراء مقابلات التوظيف الإلكتروني مع المرشحين المُحتملين لشغل مناصب وظيفية، حيث ستتيح تطبيقات مقابلة الفيديو على الساعات الذكية فرصة التواصل بين مديري الموارد البشرية والباحثين عن عمل.

تطبيقات الفيديو ستستخدم أيضا

ثالثاً: كما قد يتيح تطبيق رسائل الفيديو سناب شات (Snapchat) فرصة للتعرّف على المرشحين المحتملين لمنصب وظيفي، وتشكل هذه التقنية تحدياً حقيقياً؛ إذ عليك أن تسوّق مهاراتك المطلوبة لوظيفة معينة في مدة لا تتجاوز 10 ثواني او أطول قليلا مثلا!.

ستتمكن من عرض دليل فعلي على مهاراتك

رابعاً: سيتمكن أصحاب العمل من اختبار المرشحين مباشرة في مهارات تطلبها بعض الوظائف مثل: التقديم التلفزيوني أو التصميم الغرافيكي. والضغط المرافق لهذه الاختبارات سيشكل فرصة أمامك كمرشح لتترجم خبراتك الوظيفية ومهاراتك العملية أمام ربّ العمل مباشرة.

التواصل مع المعرفين قد يتغير

خامساً: ستطور تقنيات الفيديو جزءاً حاسماً في السيرة الذاتية لدعم ترشيحك للوظيفة المُحتملة ألا وهو (References) أو المعرفين؛ فبدلاً من أن يجري أصحاب العمل اتصالاً هاتفياً بالمعرّف أو المرجع الذي تذكره في ملفك الوظيفي، سيشاهدون فيديو توصية يرسله معرّفك إليهم، مما سيعزز من فرص حصولك على المنصب الوظيفي.

فوائد إجراء مقابلة العمل عبر الفيديو والانترنت

تدرك معظم الشركات بأن إجراء مقابلات العمل التقليدية لم يعد ناجعاً كما في السابق، كما يوضح مايكل ديفاين (Michael DeVine) المدير التنفيذي في (JSA Advising)، وهو مركز استشاري في الولايات المتحدة، حيث أظهرت دراسة قامت بها مجلة فوربس "أن نسبة 49% فقط من الموظفين المعينين حديثاً يستمرون بالعمل؛ بمتوسط تكلفة في التدريب والتوظيف يبلغ 25،000 دولار" وبحسب الدراسة أيضاً "فإن مهارات الشخص ليست السبب لإخفاقه في الحصول على الوظيفة، وإنما المشاكل الشخصية وعدم التوافق مع ثقافة الشركة التي وُجدت لدى 90% من الأشخاص غير المناسبين لشغل مناصب وظيفية" وللحدّ من ذلك كما يقول ديفاين "تقوم الشركات في الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً، بتطوير إجراءات للحصول على معلومات أكثر عن المرشحين لشغل مناصب وظيفية لديها"

فمجرد إنشائك سيرة ذاتية (cv) على بعض مواقع التوظيف على الإنترنت مثل: (Bayt.com و Linkedin) التي تتيح لك تحديث ملفك الوظيفي بصورة دائمة، فإنك ستوفر على أصحاب العمل معرفة معلومات أكثر عن مهاراتك ومؤهلاتك والخبرات التي تكتسبها خلال مسيرتك المهنية. ومع تطور التقنيات الحديثة لإجراء مقابلة العمل الإلكترونية أو مقابلات الفيديو، تستطيع أن تُرفق مشاريع وعروض تقديمية (Presentations) أو فيديوهات تعزز ترشيح ملفك لشغل منصب وظيفي جديد. وتنعكس هذه التجربة بفوائد عديدة عليك نذكر منها:

أولاً: المقابلة الإلكترونية ستكون فرصتك لإظهار مهاراتك الحقيقية.. بحيث تتيح لك تقديم أفضل مؤهلاتك التي قد لا تستطيع إظهارها في مقابلة العمل الشخصية.

ثانياً: عزز استخدام الفيديو في مقابلات التوظيف مكانة وسائل التواصل الاجتماعي (YouTube وFacebook وSkype) في حياتنا اليومية، لتمسي هذه الوسائل أدوات فعّالة في مقابلات العمل الإلكترونية. إذ تحولت إلى منبر يعرض من خلاله الباحثون عن عمل أهم خبراتهم والمهارات التي اكتسبوها، من خلال نشر الصور وتحميل الفيديوهات على شبكة الإنترنت.

ثالثاً: تتيح مقابلة التوظيف الإلكتروني للمرشحين لمنصب وظيفي ما، استخدام تطبيقات الهواتف الذكية لتسجيل الفيديو في الوقت الذي يختارونه.

رابعاً: توفر مقابلات الفيديو الوقت والجهد والمال، الذي تكلفه مقابلات العمل التقليدية.

خامساً: تتيح مقابلات التوظيف عبر الإنترنت أن يتحدث الطرفان، صاحب العمل والمرشح لشغل الوظيفة، بمنهجية منظمة بشكل أكثر من مقابلات العمل الشخصية. فالمرشح مثلاً يستطيع أن يلخص أهم ما قاله في فيديو العرض التقديمي الذي سبق وأرسله لربّ العمل. وهناك نماذج لمقابلات الفيديو يمكنك الاطلاع عليها على هذا الرابط.

وعلى الرغم من فوائد مقابلات الفيديو، يرى البعض بأنها تفتقر لمقياس لغة الجسد؛ خاصة وأنك لن تشاهد الشخص المقابل بشكل كامل، ولن تتيح لك ملاحظة ردود الفعل على إجاباتك من قبل أصحاب العمل. لكن لا يمنع أن تشكل هذه السلبيات نقاطاً إيجابيةً، حيث ستعزز من ثقتك بنفسك خاصة إذا كان مستعداً بصورة جيدة للمقابلة.

نصائح لنجاوز مقابلة العمل الالكترونية بنجاح

أظهرت دراسة أجرتها (Office Team) العالمية لخدمات الاستشارة والتوظيف في عام 2012؛ بأن نسبة 63% من مسؤولي إدارات الموارد البشرية أكدوا لجوء شركاتهم لإجراء مقابلات الفيديو في لقاء المتقدمين لشغل مناصب وظيفية لدى هذه الشركات.

كما وجدت دراسة لـ (HR Tech Blog) في عام 2013؛ أن ثلث الشركات لجأت لتقنيات الفيديو في إجراء مقابلات التوظيف. كما أوضحت بأن مقابلات الفيديو ستكون أقدر على استقطاب الكفاءات بنسبة 74% قابلة للزيادة مع لجوء كبرى الشركات لتطوير آليات التوظيف لديها باستخدام المقابلات الإلكترونية.

وعلى الرغم من ذلك، يفضل أغلب الباحثين عن عمل عدم إجراء مقابلات شخصية للحصول على منصب وظيفي، إلا أن بعض النصائح والقواعد البسيطة قد تغير من نظرة الاستغراب والتخوف لديك من مقابلات التوظيف الإلكتروني:

تأكد من التجهيزات الفنية

بعد تحديد موعد لإجراء مقابلة الفيديو معك تحقق من كل التجهيزات التقنية التي تتطلبها المقابلة (تجهيزات الكمبيوتر والاتصال بالإنترنت)؛ تطبيقات الاتصال مثل: (Skype) وجودة الكاميرا والميكرفون وجودة الصوت. يمكنك إجراء محادثة مع أصدقائك للتأكد من ذلك، قبل موعد المقابلة بيوم وفي يوم المقابلة قبل ساعة من الموعد أيضاً.

تأكد من تحميل البرامج الضرورية

احرص على تحميل البرامج الضرورية (Software’s) وتحديثاتها على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

استعد جيدا للمقابلة عبر الفيديو

يجب أن تحضّر جيداً لمقابلة العمل الإلكترونية، فبالإضافة إلى أن الإعداد الجيد للمقابلة سيعزز ثقتك بنفسك فإن مقابلة الفيديو ستزيد من حماسك لإظهار أفضل ما لديك. وقد تكون أولى خطواتك للحصول على منصب وظيفي ترغب به ويحقق طموحاتك.

اختر ملابس المقابلة بعناية

اعتني بمظهرك وثيابك وكأنك تجري المقابلة للحصول على الوظيفة وجهاً لوجه مع أصحاب العمل. واستخدم أثناء مقابلات الفيديو تقنيات التواصل كالابتسام وتحريك الرأس واليدين بصورة ودودة وكأنك تجلس مع محدثك، كما سيكون لصوتك والنبرة التي تتحدث بها تأثير كبير.

اختر خلفية مناسبة لصورة الفيديو

انتبه للتفاصيل التي ستظهر خلفك على الجدار من صور وملصقات، وحافظ على إضاءة الغرفة التي ستجري المقابلة فيها بحيث لا تنعكس الظلال على وجهك. كما عليك أن تغلق النوافذ لتتجنب الضجيج الخارجي، وقم بإغلاق هاتفك الجوال وافصل الهاتف الثابت كي تضمن عدم المقاطعة، لمقابلتك مع أصحاب العمل، أو لتسجيلك فيديو سترسله إليهم.

لا تجري المقابلة من مكان العمل

لا تجري مقابلة الفيديو للحصول على وظيفة جديدة من مكان عملك الحالي، لا تستخدم المطبخ أو غرفة النوم أيضاً.

تصرف بعفوية وبشكل طبيعي

ابق على طبيعتك أثناء المقابلة الإلكترونية أو أثناء إعدادك لفيديو عرض تقديمي حول مهاراتك الوظيفية، ولا يعني هذا أن تكون طبيعيا لدرجة أن تتناول وجبة الغداء أثناء المقابلة مثلاً، كن ودوداً وتخيل أنك موجود مع صاحب العمل في نفس المكان. ابتسم لا تظهر تململاً أو نزقاً أو تتثاءب! فالمقابلة لن تستمر أكثر من 30-40 دقيقة.

الاستعداد لمقابلة العمل عبر الفيديو (سكايب مثلا)

يفضل معظم أصحاب العمل اليوم إجراء الجولة الأولى من مقابلات العمل مع المرشحين لشغل منصب وظيفي لديهم، من خلال الاتصال بالمرشح عبر سكايب. فإذا كنت تتوقع أن تجري هذا النوع من مقابلات العمل إليك هذه النصائح لتجنب أخطاء مقابلة العمل على الانترنت:

احرص على تحميل تطبيق سكايب وتأكد من فعاليته

أولاً: احرص على تحميل تطبيق (Skype) قبل أيام من المقابلة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك (Desktop أو Laptop)، فإن كانت لديك مشكلة تقنية أو تحتاج لإنشاء حساب جديد؛ سيكون أمامك الوقت الكافي للتعامل مع أي خلل بمساعدة خبير تقني أو أحد أصدقائك. أتذكر كيف خسرت صديقتي فرصة إجراء مقابلة عمل عبر سكايب لأنها تذكرت أن تنشئ حساباً جديداً قبل المقابلة بساعة فقط، الأمر الذي أوقعها في مشكلة واضطر صاحب العمل لإجراء المقابلة معها عبر الهاتف مما قضى على فرصتها في شغل المنصب الوظيفي.

استخدم اسما مناسبا وصورة مناسبه على سكايب

ثانياً: في حال كنت من الأشخاص الذين يكرهون التحدث عبر سكايب، إياك أن تعتذر عن خوض المقابلة مهما كانت ظروفك؛ (اتصال الإنترنت سيء أو ليس لديك حساب سكايب) كأنك تقول لصاحب العمل "أنا لن أجيبك على هذا السؤال" تخيل موقفه في هذه الحالة! إذاً أنشئ حساباً على (Skype) وأرسل اسم المستخدم الذي اخترته إلى صاحب العمل في رسالة موافقتك على إجراء المقابلة عبر البريد الإلكتروني، وتوخى أن تستخدم اسمك الكامل في حسابك الجديد على سكايب ووضع صورة مناسبة، مهنية وعالية الجودة لك لأنها ستترك أول انطباع عنك عند محدثك.

تعلم استخدام سكايب بشكل جيد

ثالثاً: إذا كنت من مستخدمي (Skype) الجدد عليك أن تجري اتصالاً مع أحد أصدقائك لتتأكد أن الأمور التقنية تسير بشكل صحيح. فقبل أيام من موعد مقابلتي عبر سكايب اتصلتُ مع أخي وزوجته وأخبرتهم بأن حديثنا سيكون بمثابة تدريب لي استعداداً للمقابلة، اتخذت هذه الخطوة على الرغم من أنني استخدم (Skype) منذ سنوات.

استخدم سماعة الرأس

رابعاً: استخدم في مقابلة الفيديو عبر سكايب (Headphone) أو سماعة الرأس، لأنها تخفف من الضوضاء المحيطة بك، وستوفر عليك التشتت فتسمع محدثك بصورة أفضل. تدرّب على تركيز صوتك بحيث يكون طبيعياً ولا تضطر لرفعه المقابلة.

وفر جوا هادئا للمقابلة

خامساً: أغلق الباب والنوافذ في الغرفة التي ستجلس فيها لإجراء المقابلة، وأوقف التطبيقات التي لن تكون بحاجتها أثناء اللقاء كتنبيهات الفيس بوك والبريد الإلكتروني الوارد، التحديثات، وكل ما قد يصدر أصواتاً تقاطع المقابلة، وجهات الاتصال على (Skype) إلا الجهة التي تجري معها المقابلة بالطبع. وكما نوهنا أطفئ الهاتف الجوال وافصل الهاتف الثابت أيضاً. وأخبر أهلك أو شريكك في السكن بضرورة ألا يقاطعوك مهما كان السبب.

تواصل مع من يقابلك بالأعين

سادساً: أهم خطوة يجب أن تنتبه لها أثناء مقابلة الفيديو عبر (Skype) هي محافظتك على التواصل بالعين. بمعنى أن تنظر إلى الكاميرا التي أمامك وليس إلى فيديو صورتك، وحاول أن ترفع جهاز الكمبيوتر (Laptop) على مجموعة من الكتب لتضمن أن تكون الكاميرا على مستوى نظرك، واسحب شاشة الدردشة إلى أقرب زاوية من الكاميرا لتضمن تثبيت نظرك باتجاهها.

اختر جلستك بعناية

سابعاً: اختر المسافة المناسبة عندما تجلس أمام الكمبيوتر ليس بعيداً جداً وليس قريباً أيضاً، ولا تجلس عند نافذة لأن ضوء النهار سيؤثر على وضوح صورتك فاستغل الإضاءة الطبيعية لتكون مسلطة عليك، وإذا أجريت المقابلة مساءاً حاول أن تكون إضاءة الغرفة مناسبة واحرص على ألا ترفع درجة سطوع الشاشة كي لا تتركز بقعة ضوء على وجهك فقط.

اذا انقطع الاتصال أعلم من تقابله فورا

ثامناً: يجب ألا تصدر أصواتاً بالنقر على لوحة المفاتيح مثلاً، أو تحريك الأوراق والأقلام على الطاولة أمامك. إلا إذا حدث وعانيت من مشكلة في سماع الطرف الآخر أثناء المقابلة، عليك أن تعلمه على الفور بذلك عبر البريد الإلكتروني أومن خلال إرسال رسالة نصية مباشرة على سكايب.

أخيراً.. استعرضنا في هذا المقال كيف ستنعكس مقابلات الفيديو ومقابلات العمل الإلكترونية على تطوّر آليات التوظيف حول العالم، كما تعرّفنا على قواعد وأسس الخضوع لمقابلة التوظيف الإلكتروني؛ وأهميتها للمرشحين لشغل الوظائف وأصحاب العمل والشركات أيضاً. كذلك فقد بيّن المقال ومن خلال عدة دراسات، فوائد هذا النوع الحديث والمتطور من مقابلات العمل.  وركزنا على نصائح خاصة بمقابلة العمل عبر (Skype) نظراً لانتشارها الواسع حالياً في أسواق العمل العربية.

في الختام.. بعد أن تتبع هذه النصائح ستكون مقابلة الفيديو للحصول على وظيفة، تجربة ممتعة وأكثر ثقة، خاصة وإنك ستتبع في التحضير لها نفس الخطوات في مقابلة العمل التقليدية. وفي النهاية تذكر أن ترسل خطاب شكر عبر البريد الإلكتروني خلال أقل من أربع وعشرين ساعة بعد مقابلة العمل الإلكترونية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر