فوائد الكركم للصحة

الكركم، صباغ للمنسوجات والأطعمة.. وجذوره محارب طبيعي للجذور الحرة الضارة
الكاتب:مروة جردي
تاريخ النشر: 18/08/2016
آخر تحديث: 30/10/2017
صورة الكركم المجفف والكركم الأخضر

قال الممثل البريطاني الحائز على جائزة الأوسكار مرتين؛ السير مايكل كين (Michael Caine) البالغ من العمر 80 عاما أن لديه "ذاكرة تعمل مثل جهاز كمبيوتر".

مضيفاً أن سر ذاكرته القوية هو أكل الكركم للحفاظ على نشاط وعمل خلاياه الدماغية بأفضل أداء، وذلك بفضل توابل الطعام التي تساعده على درء آثار الشيخوخة والكركم في مقدمة هذه التوابل.

وعبّر كين عن امتنانه لزوجته من أصل هندي شاكيرا (40) عاماً في حديث مع الإعلامي لاري كينغ (Larry King) وراء الكواليس بعد حضورهم حدث لجمع التبرعات لأبحاث مرض الزهايمر، وقال كين:

"اطلعت على أعراض الزهايمر خلال الحفل واكتشفت أني لم أعاني أي منها وذلك لأنني متزوج من سيدة هندية حيث يضعون قدراً كبيراً من الكركم في طعامهم فتناولت بفضلها الكركم طوال ثلاثين عاما لأحصل على ذاكرة مثل جهاز كمبيوتر".

لنستعرض سويا أهم الفوائد الغذائية والصحية للكركم، وهو أحد أنواع التوابل أو البهارات

1

فوائد الكركم الصحية

الكركم هو أحد التوابل الرئيسية التي عليك إضافتها لتحصل على الكاري المثالي باللون والطعم المناسبين، وهو من عائلة الزنجبيل حيث يشبهه كثيرا من الناحية الشكلية والطعمة اللاذعة.

كما يعد من أفضل الطرق لإضافة النكهة واللون لوجبة طعامك في المنزل.

استخدم الكركم للتخفيف من كل شيء بدءاً بمشاكل الكبد والاكتئاب ونهاية كمسعف أولي للجروح، ومثل العديد من العلاجات البديلة، ليس هناك الكثير من الأبحاث دائماً؛ للتأكد من فعالية هذه الأعشاب التي كان يستخدمها أجدادنا القدامى.

ولكن هنا نذكر بعض فوائد الكركم التي أثُبت بعضها بالدراسات:

1. الكركم مضاد للالتهابات

يمكن لأي التهاب أن يصبح مشكلة كبيرة عندما يكون مزمنا ومنتشراً بشكل غير صحي في أنسجة الجسم، ويعتقد الآن أن الالتهاب المزمن، قد يكون سببا لكثير من المشاكل المستقبلية.

ويشمل ذلك أمراض القلب والسرطان، ومتلازمة التمثيل الغذائي ومرض الزهايمر ومختلف الظروف التنكسية (وهي الظروف أو الداء الذي يتدهور معه عمل الأنسجة أو الأعضاء بفعل التقدم في العمر أو بسبب العادات المرتبطة بنمط الحياة.(

تبين من خلال بعض التحاليل المخبرية التي أجراها مجموعة من الأطباء في جامعة فلوريدا الأمريكية يالتعاون مع جامعة بنسلفانيا لعام 2012، والذي نشر نتائجها الدكتور (Michael Greger) في مقال بحثي على موقع (NutritionFacts.org) لمعرفة أي أنواع البهارات قد تكون مفيدة في حالة الالتهاب.

حيث أظهرت أن الكركم هو أحد مضادات الالتهابات القوية، حيث تطابق فعاليته في بعض الأحيان العقاقير المضادة للالتهابات.

2. الكركم كمضاد للأكسدة

يزيد الكركم بشكل كبير من القدرة المضادة للأكسدة في الجسم، حيث أن مادة الكركمين الموجودة فيه ليست مضاد التهاب فحسب بل حتى مضاد قوي للأكسدة نظراً لبنيتها الكيميائية التي يمكن أن تحارب الجذور الحرة الضارة.

أو ما يعرف بالشقائق (وهي عبارة عن ذرات أو جزيئات بإلكترونيات فردية غالبا ما تكون نشيطة وتلعب دوراً في التفاعلات الكيميائية سواء التفاعلات الكيميائية المعملية أو العمليات الحيوية التي تتم في جسم الإنسان، والتي تتلف أغشية الخلايا وقد تسبب الموت في حال ألحقت الضرر بالحمض النووي للجسم).

كما أن الكركمين يعزز أيضاً نشاط الأنزيمات المضادة للأكسدة في الجسم نفسه، أو حتى قد تساعد في منع بعض الأضرار التي تسببها.

إضافة إلى أن الكركمين يقلل من مستويات اثنين من الأنزيمات في الجسم التي تسبب الالتهابات؛ وذلك خلال تجربة للمعهد الهندي للدراسات على المواد السمية (Indian Institute of Toxicology Research)؛ نشر ملخصها على موقع مكتبة (Wiley Online Library) الإلكترونية عام 2010.

أجريبت التجربة على فئران تم حقنهم بالزئبق الذي يعتبر من منشطات عمل أنزيمات مثل أنزيم الـ(Metallothionein) الذي يسبب نشاطه الإصابة بتلف في الكبد ناتج عن التسمم بالزئبق ثم يصار إلى حقنهم بكمية أخرى من مادة الكركمين التي لوحظ أنها تثبط عمل تلك الأنزيمات مما أثبت فعالية استخدام الكركمين كعلاج في هذه لحالات.

3. يساعد الكركم على رفع مستوى النشاط الدماغي

يعزز الكركمين التغذية العصبية للدماغ حيث يعزز تكوين الخلايا العصبية والإدراك بعد إظهار تحسن في الخلايا الدماغية لدى جرذان مسنين.

حيث أظهرت تجربة أجريت عام 2012 حيث قيم الباحثون الأداء السلوكي وتكاثر الخلايا في الجرذان التي تتراوح أعمارهم بين 6- و 12 أسبوع بعد إطعامها وجبات غذائية مدعمة بالكركمين.

وبمراقبة مسارات العلاج بالكركمين ودوره في زيادة الإدراك وتكوين الخلايا العصبية حيث أظهرت النتائج وجود تفاعل بين الجينات المسؤولة عن النقل العصبي، وتطوير الخلايا العصبية، ونقل الإشارة، وبين تناول مادة الكركمين.

وهناك احتمال آخر بأن الكركم يمكن أن يساعد على تحسين عمل الذاكرة ويجعل ممن يتناوله أكثر ذكاء.

حيث طرحت هذه الاحتمالات في دراسة أجريت على إناث الفئران عام 2013 من قبل فريق من الأطباء في جامعة (Selçuk University) التركية؛ نشر ملخصها على موقع (Springer.com)، إلا أنها تبقى دراسة أولية فقد.

4. الكركم كعلاج لبعض مشاكل القلب

يؤدي تناول مادة الكركمين لتحسينات مختلفة منها انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التي تشكل السبب الرئيسي لكثير من حالات الوفاة عالمياً.

وتشير العديد من الدراسات أن الكركمين يؤدي إلى تحسن وظيفة بطانة الأوعية الدموية حيث أشارت دراسة لجامعة (Chiang Mai University) نشرت عام 201.

والتي تم اختيار عينتها بصورة عشوائية مؤلفة من 121 مريض يخضعون لجراحة تغيير الشرايين التاجية مع تناول أربع غرامات من الكركمين يومياً قبل بضعة أيام من الجراحة وبعدها أيضاً.

وفريق آخر لم يتناوله وانخفضت لدى الفريق الذي تناول الكركمين مخاطر الإصابة بنوبة قلبية في المستشفى بنسبة 65%.

5. هل يحارب الكركم الخلايا السرطانية؟

هناك العديد من أشكال السرطان، ولكن لمعظمها عدة قواسم مشتركة، منها تأثرها على ما يبدو بمكملات الكركمين، ويجري الباحثون دراسة على نبات الكركم كعشب مفيد في علاج السرطان، ويمكن أن يؤثر على نمو خلاياه.

وقد أظهرت الدراسات أنه قد يساهم في موتها، حيث تم تنفيذ تجربة سريرية لمراقبة تأثير تناول الكركمين في علاج المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس المتقدم.

الأمر الذي نتج عنه استجابة موضوعية في أقل من 10٪ من المرضى، حيث يمكن أن يقلل من نمو الخلايا السرطانية ويمنع نمو الأورام لدى حيوانات التجارب،.

لذا فلربما سيستخدم الكركمين جنباً إلى جنب مع علاجات السرطان التقليدية إذا أثبتت التجارب ذلك، إلا أنه من السابق لأوانه الجزم، ولكنه يبدو واعداً حتى اللحظة.

2

المادة الفعالة والمفيدة في الكركم

الكركم نبات معمر ينمو إلى نحو متر ونصف طولاً وله زهور صفراء على شكل أبواق، إلا أن الجزء الذي يستخدم من النبات عادة هو الجذور.

حيث تجفف ثم يصار إلى طحنها حتى تتحول إلى مسحوق أصفر يمكننا الحصول عليه من أي محل للسمانة (البزورية) وهذا المسحوق يعرف باسم (الكركمين).

كما يتميز الكركم برائحة عبقة وطعم حاد.. يميل نوعاً ما إلى المرارة في بعض الأحيان، ويتم استخدامه على نطاق واسع في الهند باعتباره المكون الرئيسي لبهارات الكاري الهندية ذائعة الصيت.

كما يستخدم في صناعة الخردل والزبدة والجبن، وقد استخدم في الطب الهندي القديم والصيني كمضاد للالتهابات، ولعلاج مشاكل الجهاز الهضمي و مشاكل الكبد، وعلاج الأمراض الجلدية، وتضميد الجروح.

أما الكركمين (Curcumin) فهو اسم المادة الكيميائية النشطة التي تستخرج من نبات الكركم، وهي مادة صفراء اللون تستخرج من جذور نباتات الكركم، وغالباً ما تستخدم في الأطعمة وصناعة المستحضرات الطبية والتجميلية.

3

مناطق انتشار الكركم

الكركم أو (كركم لونغا Curcuma longa) والعديد من الأنواع الأخرى من جنس الكركم تنمو في البرية داخل الغابات الكثيفة جنوب آسيا بما في ذلك الهند وإندونيسيا والهند الصينية والدول الآسيوية المجاورة.

وبعض جزر المحيط الهادئ بما في ذلك هاواي، وكل من هذه المناطق لها طريقتها الخاصة في الاستخدامات الطبية التقليدية للكركم التي تعود إلى ما قبل التاريخ.

حيث كان الكركم يستخدم في هاواي القديمة لأشياء كثيرة، بما في ذلك الوقاية والعلاج من التهاب الجيوب الأنفية فهو قابض للأوعية والشعيرات الدموية لذلك لا ينصح به لمرضى الجلطة.

حيث يساعد على تخثر الدم، كما كانوا يستخدمونه لعلاج التهابات الأذن وقرحة المعدة والأمعاء.

والاستخدام التقليدي الآخر للكركم هو كملون الطعام وصباغ للقماش، حيث يعتبر بديل أرخص لأعشاب الزعفران باهظة الثمن، وكان يستخدم في الاحتفالات الدينية والمهرجانات الهندية كمثال للحياة، والنقاء، والازدهار.

4

آثار جانبية ومحاذير تناول الكركم

يجب أن تعلم ما الأثار الجانبية للكركم وما الفوائد الحقيقية المرجوة من تناوله، فمثلاً الكركم قد يبطئ تخثر الدم على سبيل المثال.

لذلك ينبغي أن تكون حذراً في تناول مكملات الكركم وبطبيعة الحال ندعوك دائما للتحدث مع طبيبك قبل البدء في تناول أي نوع من المكملات الغذائية، لذلك دعونا نكون واضحين حول ما يستطيع الكركم فعله لكم كتأثيرات سلبية وأخرى قد تكون إيجابية:

  • يقال أن الكركم عادة لا يتسبب في آثار جانبية خطيرة (والحقيقة هي أن بعض الناس يمكن أن تواجه اضطرابات المعدة، والغثيان، والدوخة، أو الإسهال) بعد تناوله.
  • يقال أنه يمكنك استخدام الكركم إذا كان لديك مشاكل في المرارة (والحقيقة أن الكركم يمكن أن تجعل مشاكل المرارة أسوأ لديك).
  • الكركم ليس مفيد لمرضى السكري (والحقيقة هي أن تناول الكركم يوميا لمدة 9 أشهر يمكن أن تقلل من عدد الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري للمصابين بمرض السكري).
5

عناصر الكركم الغذائية

من أهم ما يميز الكركم هو الفوائد الكثيرة التي يقدمها لنا، بالإضافة إلى النكهة اللذيذة التي يضيفها على الأطعمة، لكن إن تساءلت يوماً عن العناصر الغذائية الموجودة في الكركم فستجد الجواب في الجدول التالي:

القيم الغذائية والسعرات الحرارية في الكركم

العنصر الغذائي

كميته في 100 غرام من الكركم

الحريرات

354 حريرة

الكربوهيدرات

64.9 غرام

الدسم

9.9 غرام

البروتين

7.8 غرام

فيتامين C

25.9 ميلليغرام

فيتامين E

3.1 ميلليغرام

فيتامين K

13.4 ميكروغرام

فيتامين B6

1.8 ميلليغرام

الكالسيوم

183 ميلليغرام

الحديد

41.4 ميلليغرام

المغنيزيوم

193 ميلليغرام

الفوسفور

268 ميلليغرام

البوتاسيوم

2525 ميلليغرام

الصوديوم

38 ميلليغرام

الزنك

4.3 ميلليغرام

النحاس

0.6 ميلليغرام

المنغنيز

7.8 ميلليغرام

السيلينيوم

4.5 ميكروغرام

الماء

11.4 غرام

6

أسماء الكركم باللهجات العربية

يمتلك الكركم أسماء متنوعة تختلف من منطقة إلى أخرى حسب اللهجة العربية المحكية في تلك المناطق والبلدان، وسنتعرف في هذه الفقرة على أشهر الأسماء التي يعرف الكركم بها في الوطن العربي:

  1. في مصر يدعى "العقدة الصفراء" أو "العصفر".
  2. في اليمن يدعى "الهرد".
  3. في المغرب يسمى "الخرقوم".
  4. في العراق يسمى "الكركد".

في النهاية.. حاولنا في هذا المقال تقديم موجز لكم عن هذا العشبة الاستوائية الهندية الأصل التي قد نكون في صدد تناولها مع كل وجبة تحوي الكاري أو الخردل.

فأرجو أن تكون معلومات مفيدة حول فوائد هذه الأعشاب وجذورها المضادة للأكسدة والالتهاب، ولا تنسي عزيزتي القارئة إضافة القليل من مسحوق الكركم على الوجبات الغذائية لأطفالك إذا كانوا يدرسون للامتحان.

فيبدو أن فوائد الكركم لعمل الدماغ هو المعلومة الأبرز من مقال اليوم.

عليك مراجعة الطبيب إذا كنت مصابا باي مرض قبل استهلاك كميات كبيرة من الكركم
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر