فيلم الحياة السرية للحيوانات الأليفة "The secret Life Of Pets"

علاقات ومشاكل اجتماعية تجمع مجموعة من الحيوانات الأليفة في حياة سرية خاصة

تاريخ النشر: 17/12/2016
آخر تحديث: 31/01/2017
صورة من فيلم الحياة السرية للحيوانات الأليفة

يعتبر هذا الفيلم ثالث فيلم رسوم متحركة للممثل ستيف كوجان (Steve Coogan) بعد (Despicable Me 2) و (Minions)،ورابع فيلم تحريك ﻷلبرت بروكس (Albert Brooks).

روح الصداقة والمغامرة تجمع الحيوانات اللطيفة التي تعيش حياة مترفة وسعيدة برفقة مالكيها، يغمر الحب ومشاعر المودة الأصدقاء ليكونوا معاً في الدرب، يعيشون المرح سويةً، ويتبادلون الأحاديث عن حياتهم الخاصة، لكن الأمور تتغير فيما بعد، ليواجه أحدهم المخاطر، إلا أن الوضع في نهاية الأمر يعود كما كان، وتعود الحياة أجمل مما كانت عليه.. قراءة ممتعة.

موعد عرض الفيلم

كان من المقرر عرض فيلم الحياة السرية للحيوانات الأليفة (The Secret Life Of Pets) في 12 فبراير/شباط 2016، إلا أنه عُرض لأول مرة في دور السينما بالولايات المتحدة في 8 يوليو/تموز 2016 من قبل شركة (Universal Pictures) على شاشات 2D 3D 3D IMAX، وفي 18 يوليو/تموز عُرض في مهرجان (Annecy) الدولي للرسوم المتحركة، كما عُرض أيضاً على VidCon (مؤتمر يقام سنوياً في كاليفورنيا يجمع آلاف المشاهدين على الإنترنت)، عُرض بالتزامن مع فيلم (Despicable Me) وفيلم (Mower Minions).

اعتباراً من 1 أكتوبر/تشرين الأول 2016 حقق الفيلم 364,6 مليون دولار في أمريكا الشمالية، و457,4 مليون دولار في باقي الدول، ليصبح مجموع الأرباح بالكامل 822 مليون دولار، هذا الربح الكبير ساعد شركة (Universal Pictures) لتحقيق بليون دولار للمرة العاشرة على التوالي، وشركة (Illumination Entertainment) 4 بليون دولار لأول مرة منذ عام 2010.

عُرض الفيلم في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا على 4370 مسرح، كان من المتوقع أن يحقق 70 مليون دولار خلال أسبوعه الأول، إلا أن الأرباح وصلت إلى 100 مليون دولار، أُعيد عرض الفيلم على 3009 مسرح محققاً 5,3 مليون دولار في ليلة واحدة، فكان الفيلم الثالث بعد فيلم (Minions) الذي حقق 6,2 مليون دولار في أسبوعه الأول، وفيلم (Finding Dory) الذي حقق 9,3 مليون دولار، وبعد أسبوع من عرضه، وصلت نسبة الأرباح إلى 104,4 مليون دولار، حيث احتل المرتبة الأولى في البوكس أوفيس، حافظ الفيلم على الصدارة على الرغم من المنافسة الشرسة التي واجهها مع فيلم غوستبوسترس (Ghostbusters)، إلا أنه تراجع إلى المركز الثاني لتفوق فيلم (Star Trek Beyond) عليه، لكن رغم ذلك استطاع تحقيق الغلبة على الفيلمين (Lights Out) و (Ice Age: Collision Course) بكسب 29,3 مليون دولار من جديد، لتصل أرباحه في اليوم السادس والعشرين من العرض إلى 400 مليون دولار.

عُرض الفيلم في الكثير من الدول خارج أمريكا، ففي بريطانيا والنرويج حقق 14,1 مليون دولار، في تايوان 2 مليون دولار، مدغشقر وهونغ كونغ 1,9 مليون دولار، الأرجنتين 4 مليون دولار، المكسيك 1,5 مليون دولار، روسيا 16,3 مليون دولار، اليابان 4,6 مليون دولار، ألمانيا 7,1 مليون دولار، فرنسا 5,9 مليون، أستراليا 5,6 مليون دولار، البرازيل 4,4 مليون دولار، إسبانيا 5,4 مليون دولار، بولندا 1,7 مليون دولار، سنغافورة 1,3 مليون دولار، بلجيكا 1,2 مليون دولار، الدانمارك 1,2 مليون دولار، إندونيسيا 1,1 مليون دولار، الفيليبين 1 مليون دولار.

قصة الفيلم

تبدأ الحكاية مع كلب وسيم يدعى "ماكس" يحب مالكته "كايت" كثيراً، ويعتبر علاقتهما ليست عادية، لدرجة أنه ينتظرها عند الباب حتى تأتي، وجرت العادة أن يلتقي "ماكس" أثناء خروجه من المنزل لانتظار كايت مع أصدقائه وهم مجموعة من الحيوانات الأليفة، الكلبة "جودجيت"، القطة "كلوي"، الكلب "بيبي" والكلب "ميل"، وذات مرة وأثناء انتظار "ماكس" "لكايت"، تأتي برفقة كلب جديد يدعى "دوغ"، يكون هذا الكلب الجديد مشرد، فتحضره لتعتني به وليكون أخاً "لماكس"، ينزعج ماكس كثيراً، ويحاول التخلص منه.

في صباح اليوم التالي يخرج "ماكس" برفقه "دوغ" وأصدقائه، فيقوم "دوغ" بالاعتداء على "ماكس" واصطحابه إلى إحدى الأحياء التي تجتمع فيها القطط القذرة، يحاولان الهرب، وأثناء ذلك تلاحقهما شرطة السيطرة على الحيوان وتعتقلهما، يكون في السيارة كلب مخطط يعود إلى نادي الأخوية يضم جميع الحيوانات المطرودة من المنازل أو التائهة؛ أنشأه أرنب يدعى "كرة الثلج"، ويكون الهدف من النادي تحرير الحيوانات من العبودية والانتقام من البشر، ينضم كل من "ماكس" "ودوغ" إليهم ليحرروهم من القفص بعد أن أوقع كل من الخنزير والحرباء والأرنب أعضاء الأخوية الحيوانية سائق السيارة.

يذهبان معهما إلى مكان تواجدهم في شبكة الصرف الصحي تحت الأرض، لكن تنكشف كذبة "ماكس" "وودوغ" بأنهما ليسا مشردان كما زعما  فيهربا، تنتبه "جودجيت" إلى فقدان "ماكس" حيث كانت مغرمة به فتبدأ بالبحث عنه، تتعرف إلى صقر يدعى "تايبيريس" يساعدها في محاولة عثورها على ماكس، وأثناء البحث يُخطف "دوغ" من قبل الشرطة بعد أن ذهب برفقة "ماكس" إلى منزل صاحبه القديم، يستطيع "ماكس" الهرب، لكن الأرنب يلاحقه من جديد، فيما بعد يعملان معاً لتخليص الحيوانات المحتجزة في السيارة، يقودان سيارة ويوقعان سيارة الشرطة، تصطدم السيارة بالجسر، وأثناء محاولة ماكس إنقاذ "دوغ" تقع السيارة في النهر، يقوم الأرنب بالمخاطرة ويرمي نفسه في الماء ويقوم بإنقاذهما، تعود الحيوانات الأليفة إلى منازلها من جديد، ويعترف ماكس بحبه "لجودجيت"، أما الأرنب كاره البشر.. فتلتقطه فتاة صغيرة لتقوم بالعناية به.

فريق عمل الفيلم

فيلم الحياة السرية للحيوانات الأليفة (The Secret Life Of Pets) فيلم رسوم متحركة (Animation)، مغامرات، كوميدي، أُنتج من قبل شركة (Illumination Entertainment) (شركة إنتاج أفلام رسوم متحركة أمريكية تأسست عام 2007، تمتلكها حالياً استديوهات يونيفرسال) بمدة ساعة و27د.

الفيلم من إخراج يارو شبني (Yarrow Cheney) وكريس رينود (Chris Renaud)، كاتب السيناريو بريان لينش (Brian Lynch)، كينكو بول (Cinco Paul) وكين دوريو (Ken Daurio)، قام بأداء الأصوات كل من لويس س.ك (Louis C.K) بدور ماكس، ايريك ستونستر (Eric Stonestreet) بدور دوغ، جيني سلات (Jenny Slate) بدور جودجيت، كيفين هارت (Kevin Hart) بدور كرة الثلج، ستيف كوجان (Steve Coogan) بدور اوزون، ايلي كيمبر (Ellie Kemper) بدور كاتي، بوبي مونيهان (Bobby Moynihan) بدور ميل، ليك بيل (Lake Bell) بدور كلوي، دانا كارفي (Dana Carvey) بدور بوبس، هانيبال بوريس (Hannibal Buress) بدور بودي، البيرت بروكس (Albert Brooks) بدور تايبيريس.

أول المشوار

في يناير/كانون الثاني 2014، اُختير لويس س.ك (Louis C.K)، ايريك ستونستر (Eric Stonestreet)، وكيفين هارت (Kevin Hart) ليشاركوا في الفيلم، على أن يتولى الإخراج كريس رينود (Chris Renaud) والسيناريو بريان لينش (Brian Lynch)، وتقوم بإنتاجه شركة (Illumination Entertainment)، وتتولى التوزيع شركة (Universal Pictures)، في يونيو/حزيران 2014 انضم إلى العمل البيرت بروكس (Albert Brooks)، هانيبال بوريس (Hannibal Buress)، بوبي مونيهان (Bobby Moynihan)، ليك بيل (Lake Bell)، وايلي كيمبر (Ellie Kemper).

في ديسمبر/كانون الأول 2015، تقرر أن يستلم الكسندر ديسبلات (Alexandre Desplat) التسجيل الصوتي، وتم تأليف الموسيقى التصويرية في 1 يوليو/تموز 2015 من قبل (Back Lot Music)، كانت كل ألحان الفيلم من توزيع الكسندر ديسبلات (Alexandre Desplat) باستثناء أغنية " We Go Together" و" Bounce" تم تأليفهما وتوزيعهما من قبل System of a Down (فرقة أمريكية أرمنية مقرها كاليفورنيا).

تقييم الفيلم

  1. موقع Rotten Tomatoes أعطى الفيلم درجة 75 من 100 بناءً على 181 مشاهدة، بمتوسط 6,2/10، وأشاد الموقع بأن الفيلم كان مضحكاً،  قدم الحياة السرية للحيوانات الأليفة بطريقة مسلية وممتعة، وجعلها قريبة من الناس، مرحة ومتساهلة.
  2. موقع Metacritic (موقع يقوم بجمع مراجعات الناس لألبومات الموسيقى، المسلسلات، الأفلام، الألعاب) منح الفيلم درجة 61 من 100 من خلال 39 ناقد، مشيراً إلى ملاحظات إيجابية عموماً، أما الجماهير؛ فمنحت الفيلم درجة A- على A+ حسب استطلاعات موقع CinemaScore (شركة أبحاث مقرها لاس فيغاس تستعرض آراء الجمهور لتقييم الأفلام، وتعطي التوقعات بناءً على البيانات).
  3. الصحفي (Peter Travers) من مجلة Rolling Stone منح الفيلم ثلاث نجمات من أصل 4، ووصف الفيلم بأنه لعبة حيوانات أليفة مجنونة لا يمكن أن تقاوم مشاهدته.
  4. أما Scott Tobias كاتبة من NPR (الإذاعة الوطنية المحلية غير ربحية في أمريكا) بينت بأن الفيلم لعبة لطيفة من الحيوانات التي تعيش في المنازل، يبرز الفيلم الشخصيات على أنها رقيقة وعاطفية.
  5. في حين Steven Rea من The Philadelphia Inquirer (صحيفة أمريكية) أعطى الفيلم 3 من 4 نجمات، موضحاً بأنه أشبه بفيلم "zootopia" في شرح العلاقة بين الحيوانات، وأن هناك طبقات اجتماعية وصداقات ومشاعر واختلاف ثقافات بينهم.
  6. إلا أن عدد قليل من النقاد وجد أن الفيلم متشابه مع بعض الأفلام التي تتحدث عن حياة الحيوانات مثل فيلم (Toy Story)، وفيلم (zootopia).

من شاهد الفيلم استمتع حقاً بطابع المرح الذي يكتسبه، ففكرة أن الحيوانات تعيش حياة قريبة من البشر أمر بحد ذاته مدهش ومضحك، فكيف إذا اجتمعت الحياة الخاصة بالحيوانات بطابع بشري؟.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر