أكثر المدن نظافة حول العالم

لمحة عن أكثر المدن نظافةً حول العالم، مواقعها الجّغرافيّة، خصائصها ومزاياها المختلفة

الكاتب:
تاريخ النشر: 25/08/2016
آخر تحديث: 25/08/2016
صور لبعض من أنظف مدن العالم

تُعتبر النّظافة العامّة إحدى أهم عوامل السّلامة الصّحيّة وتنشيط السّياحة على حدّ سواء، لذلك نجد معظم دول العالم تحاول جاهدةً الحفاظ على نظافة مدنها، ذلك لتوفير الخصائص والمواصفات الصّحيّة اللّازمة، فضلاً عن تشجيع زوّار العالم للقدوم وتنشيط قطّاع السّياحة، من خلال تأمين الظّروف الصّحيّة السّليمة والملائمة، إلّا أنّ عامل الطّبيعة الجّغرافيّة يلعب دوراً مؤثّراً وحاسماً فيما يتعلّق بالنّظافة العامّة.

تتنوّع جنسيّة المدن الأكثر نظافةً حول العالم، غير أن معظمها يتركّز جغرافيّاً في القارتين الأوروبيّة والأمريكيّة الشّماليّة، ذلك على اعتبار أنّ الطّبيعة في كلّ من هاتين القارّتين تتميّز بسحرها وجمالها، فضلاً عن الحداثة والتّطور الصّناعي الهائل في كلّ منهما، ما يُعطي المدن الأوروبيّة والأمريكيّة الشّماليّة أفضليّة واضحة وإمكانيّات مُميّزة لتكون من أكثر مدن العالم نظافةً، ولتتصدّر لائحة النّظافة العامّة العالميّة، على عكس مدن شرق العالم، خاصّة ما يتركّز منها في الهند والصّين، حيث تُعتبر تلك الفسحة الجّغرافيّة من الكرة الأرضيّة الأكثر تلوّثاً في العالم.

سنستعرض في هذا المقال مجموعة من أهمّ وأكثر المدن نظافةً في العالم، معلومات متنوّعة حولها، لمحة عن تاريخها، مواقعها الجّغرافيّة، أبرز ما يميّزها، ما تتمتّع به من خصائص وميّزات مختلفة وغيرها، ذلك للوقوف والتّعرف على أكثر مدن العالم نظافةً وجمالاً.

ما هي المدن الأكثر نظافةً حول العالم، أين تقع وبماذا تتميّز؟

يوجد الكثير من المدن النّظيفة حول العالم، غير أنّها متفاوتة من حيث مستوى النّظافة، سنتناول هنا أهمّ وأبرز هذه المدن على مستوى العالم، بشكلٍ عشوائيّ دون أفضليّةٍ أو ترتيبٍ محدّد:

مدينة كالغاري في كندا

صورة جبال الروكي من مدينة كالغاري الكندية

يعود تاريخ مدينة (Calgary) إلى القرن التّاسع عشر وتحديداً إلى عام  1875، حيث تقع في مقاطعة (Alberta) جنوب غرب كندا، تبلغ مساحتها ما يقارب 825 كيلومتر مربّع، لتكون بذلك أكبر مدن المقاطعة، تتمركز عند نقطة التقاء نهري (Bow River) و (Elbow River)، ما يُكسيها رداء طبيعيّ مُميّز، يحدّها من الشّمال مدينة ادمنتون، وهي عاصمة مقاطعة ألبيرتا، بينما تُحيط بها جبال الرّوكي غرباً على مساحة تصل إلى 80 كيلومتر مربّع.

بعض خصائص ومزايا مدينة كالغاري

يبلغ عدد سكّان مدينة كالغاري ما يُقارب المليون نسمة، حيث تحتلّ المرتبة الرّابعة من حيث عدّد السّكان في كندا، تتميّز بكثرة قطارات الأنفاق الّتي تحتويها، تُعتبر المدينة الكنديّة الأولى الّتي استضافت الألعاب الأولمبيّة الشّتويّة، ذلك في عام 1988، على اعتبار أنّها مدينة جبليّة ثلجيّة باردة الطّقس، تناسب هكذا نوع من الألعاب الرّياضيّة.

المدينة الأكثر نظافةً عالميّاً

على الرّغم من أنّ مدينة كالغاري مدينة صناعيّة بحتة، حيث تحتوي على عددٍ كبير من المصانع والشّركات البتروليّة والكيميائيّة، إلّا أنّها تُعتبر المدينة الأولى عالميّاً من حيث النّظافة العامّة في نظر الكثير من الخبراء والمراقبين، إذ تعتمد هذه المدينة على آليّات وتقنيّات متطوّرة للتّخلّص من السّموم الكيميائيّة الخطيرة والاستفادة من المواد القابلة للتّدوير وغيرها.. كلّ هذا ساعد مدينة كالغاري لتكون واحدةً من أبرز المدن نظافةً حول العالم وإحدى أهمّ مقاصد السّيّاح والزّوار.

مدينة أوتاوا في كندا

صورة لمدينة أوتاوا في كندا (وهي عاصمتها)

(Ottawa) هي عاصمة كندا، تقع في مقاطعة أونتاريو (Ontario) جنوب شرق البلاد، حيث تتمركز ضمن وادي أوتاوا على نهر يُدعى نهر أوتاوا، يفصلها عن مقاطعة كويبك (Quebec) وتحديداً عن مدينة غاتينو (Gatineau)، تمتدّ مساحتها على أكثر من 2778 كيلومتر مربّع، لتكون بذلك رابع أكبر مدن كندا مساحةً.

الخصائص التّاريخيّة والدّيموغرافيّة لمدينة أوتاوا

يعود تاريخ ظهور مدينة أوتاوا إلى عام 1826، حيث كانت اسمها (Bytown)، قبل أن يتغيّر ليصبح (Ottawa) في عام 1855، وهي إحدى أهم المدن التّراثيّة في العالم حسب منظّمة اليونسكو، حيث تتميّز بمتاحفها وآثارها، فضلاً عن كونها عاصمة كندا السّياسيّة، يبلغ عدد سكّانها حوالي 900 ألف نسمة، ما يضعها في المرتبة الخامسة من حيث التّعداد السّكاني في كندا، يتحدّث معظمهم باللّغة الإنكليزيّة، بينما تبقى الفرنسيّة اللّغة الثّانية في مدينة أوتاوا.

أوتاوا من أنظف مدن قارة أمريكا الشّماليّة

يعتمد القائمون في مدينة أوتاوا على مجموعة من النظم الصّحيّة، الّتي تساعد على تقليل التّلوّث قدر المستطاع ورفع منسوب النّظافة العامّة في المدينة، كما يساعد عدد السّكان القليل نسبيّاً مقارنةً بمساحة المدينة العامّة على تقليل مستوى التلّوث النّاتج، حيث يتعاون عدد كبير من المتطوّعين في ربيع كلّ سنة خلال الفترة الممتدّة من 15 نيسان/أبريل حتّى 15 أيّار/مايو، على تنظيف أماكن المدينة العامّة من الشّوارع، الحدائق وغيرها، ما يساهم في بقاء مدينتهم نظيفة، لتكون أوتاوا واحدةً من أنظف مدن العالم.

مدينة هونولولو في الولايات المتّحدة الأمريكيّة

مدينة هونولولو في الولايات المتحدة الأمريكية

تُعتبر (Honolulu) مقاطعة بحدّ ذاتها، فهي جزيرة تنتمي إلى ولاية (Hawaii) في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، تقع في عرض المحيط الهادئ، تُعرف كذلك باسم مقاطعة واهو (Oahu County)، حيث تُقسم هذه المقاطعة إلى قسمين رئيسيّين، الأوّل يمثّل المدينة السّكنيّة حيث يقطن سكّان المقاطعة، أمّا الثّاني يشكّل بقيّة مساحة الجّزيرة، الّتي تبلغ حوالي 5500 كيلومتر مربّع يابسةً وماءً على حدّ سواء.

لمحة عن تاريخ مدينة هونولولو وطبيعتها الجّغرافيّة المميّزة

على الرّغم من أنّ هونولولو هي جزيرة مائيّة، إلّا أنّ عدد سكّانها يقترب من المليون نسمة، ما يُشير إلى جماليّة ورخاء العيش فيها، حيث استقطبت مدينة هونولولو منذ ظهورها في عام 1907 وعلى مرّ التّاريخ الكثير والكثير من السّياح والزّوار.

إذ تتمتّع هونولولو بجماليّة الطّبيعة، المياه النّظيفة، الهواء النّقي، المساحات الخضراء وغيرها، فضلاً عن الآليّات والتّقنيّات المعتمدة للحفاظ على نظافة المدينة، كالاعتماد على وسائل النقل قليلة التّلوث، الاستفادة من المواد القابلة للتّدوير، استخدام المواد الطّبيعيّة بدلاً من الصّناعيّة وغيرها، الأمر الّذي جعل مدينة هونولولو مقصد سياحيّ مهم ومحط أنظار الجّميع، باعتبارها واحدة من أنظف وأجمل الأماكن في العالم.

مدينة مينيابوليس في الولايات المتّحدة الأمريكيّة

مدينة مينيابولس في الولايات المتحدة الأمريكية

(Minneapolis) هي مدينة أمريكيّة، تقع في مقاطعة هينيبين (Hennepin) داخل ولاية مينيسوتا (Minnesota) شمال الولايات المتّحدة الأمريكيّة، تُعدّ أكبر مدن هذه الولاية، كما أنّها تحتل المرتبة 46 من حيث المساحة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، تجاور مدينة سانت بول (Saint Paul) عاصمة ولاية مينيسوتا، حيث تلقّبان معاً بالمدينتَين التّوأم، تمتدّ مينيابوليس على ضفاف نهر الميسيسيبي (Mississippi)، وتبلغ مساحتها ما يُقارب 151 كيلومتر مربّع.

مينيابوليس مدينة صناعيّة ورياضيّة

ظهرت مدينة مينيابوليس في عام 1867، حيث يبلغ عدد سكّانها حتّى الآن حوالي 411 ألف نسمة، تتميّز بكونها مدينة اقتصاديّة ومركز صناعي مهمّ، علاوةً على كونها مدينة رياضيّة بامتياز؛ تحتوي ملاعب خاصّة بفرق رياضيّة مختلفة، كملعب (U.S Bank Stadium) الخاصّ بفريق كرة القدم الأمريكيّة (Minnesota Vikings)، الّذي يتّسع لأكثر من 65 ألف متفرّج، وملعب (Target Center) الخاصّ بفريق كرة السّلة الأمريكيّة للرّجال (Minnesota Timberwolves)، كذلك فريق كرة السّلة للنّساء  (Minnesota Lynx)، حيث يتّسع هذا الملعب لما يقارب 20 ألف متفرّج.

مينيابوليس مدينة الماء

تشتهر ولاية مينيسوتا عامّةً ومدينة مينيابوليس خاصّةً بكميّة المياه الهائلة الّتي تحتويها، حيث تتميّز هذه المدينة بالجّداول المائيّة، البحيرات، الشّلالات، النّوافير وغيرها، ما يُضفي على المدينة نكهة طبيعيّة مُميّزة، فضلاً عن كونها ترتكز أساساً على ضفاف نهر الميسيسيبي، كما يتميّز معظم سكّان مدينة مينيابوليس بالاعتماد على الدّراجات الهوائيّة غير الملوّثة في التّنقّل، حيث يُخصّص القائمون ممرّات خاصّة لتسهيل استخدام هذه الدّراجات، في محاولة لتشجيع المواطنين على استخدام وسائل نقل نظيفة، كلّ هذا ساهم في جعل مدينة مينيابوليس إحدى أنظف مدن الولايات المتّحدة الأمريكيّة والعالم أجمع.

مدينة فرايبورغ في ألمانيا

مدينة فرايبورغ الألمانية

تقع مدينة فرايبورغ (Freiburg) في منطقة تُدعى (Baden-Württember) جنوب غرب ألمانيا، حيث تبلغ مساحتها حوالي 153 كيلومتر مربّع بالقرب من نهر (Dreisam)، تجاورها مدينة (Schlossberg) شمالاً، بينما تحدّها الغابة السّوداء (Black Forest) شرقاً.

فرايبورغ المدينة الخضراء

أهم ما يميّز مدينة فرايبورغ الألمانيّة أنّها مدينة بيئيّة، تعتمد دوماً على الأدوات والأساليب النّظيفة بيئيّاً، حيث تبتعد كليّاً عن استخدام الطّاقات الصّناعيّة والكيميائيّة الملوّثة للبيئة، مستعيضةً عنها بالطّاقات الطّبيعيّة النّظيفة كالطّاقة الشّمسيّة وغيرها..

كما يتميّز معظم سكّان مدينة فرايبورغ البالغ عددهم ما يُقارب 225 ألف نسمة، بأنّهم يعتمدون المشي وركوب الدرّاجات الهوائيّة في تنقّلهم اليوميّ، أو وسائل النّقل العامّة قليلة التّلوّث، بينما تقلّ نسبة الاعتماد على السّيارات الخاصّة بشكلٍ كبير، حيث يشجّع القائمون على اعتماد الوسائل النّظيفة من خلال توفير الظّروف المناسبة لاستخدامها، ما جعل مدينة فرايبورغ من أكثر مدن العالم نظافةً ومحافظةً على البيئة.

مدينة هلسنكي في فنلندا

صورة من مدينة هلسنكي الفنلندية

(Helsinki) هي عاصمة فنلندا وأكبر مدنها، حيث تصل مساحتها لما يُقارب 715 كيلومتر مربّع، تقع في إقليم أوسيما (Uusimaa) جنوب البلاد، حيث تمتد على ضفاف خليج فنلندا (Gulf of Finland) في بحر البلطيق، تتميّز بقربها الجّغرافيّ من العاصمة السّويديّة استوكهولم (Stockholm)، الرّوسيّة سان بطرسبرغ (Saint Petersburg) والأستونيّة تالين (Tallinn)، ما يُعطيها بُعد إقليميّ واستراتيجيّ مُميّز.

بعض الخصائص الدّيموغرافيّة والجّغرافيّة

تأسّست مدينة هلسنكي في عام 1550، ثمّ أصبحت عاصمة فنلندا رسميّاً في عام 1812، يبلغ عدد سكّانها حوالي 630 ألف نسمة، لتكون أكثر مدن فنلندا اكتظاظاً بالسكّان، تتميّز بخصائصها السّياسيّة، الاقتصاديّة، الثّقافيّة، التّعليميّة، الفنيّة والعمرانيّة المُميّزة، فضلاً عن كونها المركز الماليّ الأوّل في فنلندا.

تجذب مدينة هلسنكي السيّاح بمناظرها الطّبيعيّة الخلّابة وهوائها النّقي، حيث تجمع بين جماليّة البحر والجّبل، فضلاً عن اعتمادها الأساليب الصّحيّة المحافِظة على البيئة كاستخدام الطّاقات الطّبيعيّة، وسائل النقل قليلة التّلوث وغيرها..  فهي  تُعد واحدةً من أهم وأنظف مدن أوروبا الشّماليّة والعالم.

مدينة أوسلو في النّرويج

مدينة أوسلو، عاصمة النرويج

(Oslo) هي ميناء بحريّ وعاصمة المملكة النّرويجيّة، تُعد مقاطعة بحدّ ذاتها، تمتدّ على أكثر من 480 كيلومتر مربّع، لتكون بذلك أكبر مدن النّرويج، يبلغ عدد سكّانها حوالي 680 ألف نسمة، فهي المدينة السكّانيّة الأولى في البلاد، يعود تاريخ إنشائها إلى القرن الحادي عشر وتحديداً إلى عام 1048، ما يجعلها إحدى أهم المدن التّراثيّة في العالم، فهي تتمتّع بتاريخ طويل، وشهدت عديد العصور، حيث تحتوي على الكثير من الأماكن الأثريّة والتّاريخيّة كالقصور، القلاع، المتاحف وغيرها..

بعض ميّزات وخصائص مدينة أوسلو

تُعتبر أوسلو المدينة الصّناعيّة والتّجاريّة الأولى في النّرويج، حيث تعتمد بشكلٍ رئيسيّ على الملاحة البحريّة وصناعة السّفن، بالإضافة إلى بعض الصّناعات الأخرى، كالنّسيج، الخشب، الورق وغيرها..  كما تُعد أوسلو مدينة سياحيّة بامتياز، إذ يعتبر قطّاع السّياحة من دعامات اقتصاد المدينة، فهي واحدة من أكثر مدن العالم محافظةً على البيئة، ما يشجّع السّياح على زيارتها، حيث تتّبع نظام صحيّ وسليم يحمي سكّانها ومواطنيها ويجعلها واحدة من أهم المدن النّظيفة والملائمة للعيش.

مدينة زيوريخ في سويسرا

صورة من مدينة زيورخ في سويسرا

تقع مدينة زيوريخ (Zürich) في شمال سويسرا، حيث تبلغ مساحتها حوالي 88 كيلومتر مربّع، وهي أكبر مدن سويسرا وأهمّها على الإطلاق، تتركّز بالقرب من الحدود مع ألمانيا، وتحيط بها جبال الألب، يبلغ عدد سكّان زيوريخ ما يُقارب 400 ألف نسمة.

زيوريخ المدينة المتكاملة

لعلّ أبرز ما يميّز مدينة زيوريخ دمجها للحضارتين القديمة والعصريّة، فهي تحتوي الآثار، المتاحف، المعارض، المطاعم، الفنادق وغيرها من عوامل الجذب وتنشيط السّياحة، كما تعد زيوريخ المركز الماليّ العالميّ الأوّل، حيث توفّر أفضل المصارف على مستوى العالم، فضلاً عن كونها إحدى أفضل المدن تعليماً وثقافةً.

طبيعيّاً، تتمتّع مدينة زيوريخ بمناظر طبيعيّة خلّابة، خاصّةً أنّها تتمركز عند سفوح جبال الألب، علاوةً على أنّها توفّر عناصر النّظافة والصّحة الموثّقة عالميّاً، ذلك من حيث نظافة الماء، الهواء والغذاء، كما تُعد زيوريخ من المدن الأكثر أماناً وسلاماً، ولطالما صُنّفت واحدةً من أكثر المدن نظافةً وملائمةً للحياة في العالم.

مدينة كوب في اليابان

صورة من مدينة كوب اليابانية

(Kobe) هي مدينة يابانيّة، تقع في ولاية هيوغو (Hyōgo) وتمثّل العاصمة الرّسميّة لها، تحدّها من الشّمال جزيرة هونشو (Honshū)، بينما تتمركز على شاطئ خليج أوساكا (Osaka Bay) من الجّنوب، تبلغ مساحتها ما يُقارب 552 كيلومتر مربّع، لتكون بذلك سادس أكبر مدينة في اليابان، كما أنّها تعدّ ثاني أهم ميناء بحريّ يابانيّ بعد ميناء يوكوهاما.

أهم خصائص ومزايا المدينة

يبلغ عدد سكّان المدينة حوالي المليون و 538 ألف نسمة تقريباً، يشتهرون خاصّة بصناعة السّفن والمطّاط، فضلاً عن معامل السكّر، الحبوب، المنسوجات وغيرها، كما تحتوي مدينة كوب على عديد المعابد الدّينيّة، المتاحف، المعارض وغيرها..

تعتمد كوب على أنظمة صحيّة مُطابقة للمواصفات المطلوبة، حيث تستخدم الطّاقات الطّبيعيّة، تقوم بإعادة تدوير المواد القابلة لذلك، تعتمد على وسائل النّقل الملائمة للبيئة وغيرها، ما يجعل مدينة كوب إحدى أنظف مدن قارّة آسيا والعالم، ومقصد سياحيّ هام يجذب الأنظار.

مدينة ويلينغتون في نيوزيلندا

مدينة ويلنغتون في نيوزيلندا

تعدّ مدينة ويلينغتون (Wellington) عاصمة نيوزيلّندا وثاني أكبر مدنها، ذلك بعد مدينة أوكلاند، وهي مقاطعة بحدّ ذاتها، حيث تقع في وسط نيوزيلّندا، في جنوب جزيرة البلاد الشّماليّة تحديداً، إذ تُقسم نيوزيلّندا إلى جزيرتين منفصلتين، شماليّة وجنوبيّة، تمتد مدينة ويلينغتون على مساحة 444 كيلومتر مربّع تقريباً.

لمحة عن تاريخ مدينة ويلينغتون وخصائصها

تأسّست ويلينغتون في عام 1839، إلّا أنّها لم تصبح العاصمة الرّسميّة لنيوزيلّندا حتّى عام 1865، يبلغ تعدادها السّكاني حوالي 370 ألف نسمة، تتميّز بكثرة مناظرها الطّبيعيّة، حيث تحتوي على الكثير من الجّبال، التّلال، الهضاب، السّهول، الشّواطئ وغيرها، ما يجعلها بقعة طبيعيّة مميّزة وجذّابة، فضلاً عن الهواء النقّي، الشّوارع النّظيفة، استخدام الطّاقات الطّبيعيّة ووسائل النّقل قليلة التّلوّث، كلّ هذا ساهم في جعل مدينة ويلينغتون واحدةً من أنظف مدن العالم وأبرزها.

هذه كانت أكثر مدن العالم نظافةً، لكن هذا لا يعني أنّها الوحيدة، حيث هناك مجموعة كبيرة من المدن النّظيفة والمُميّزة في مختلف قارّات العالم، كمدينة باريس الفرنسيّة، لندن البريطانيّة، روما الإيطاليّة، كوبنهاغن الدّنماركيّة، استوكهولم السّويديّة، نيويورك الأمريكيّة، أديلايد الأستراليّة وغيرها، إلّا أنّنا سلّطنا الضّوء على أبرز المدن النّظيفة عالميّاً وأكثرها تداولاً.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر