أنواع وتراث الثوب السوداني

تراث المرأة السودانية وأصالتها، وأنواع الثوب والفساتين السودانية
تاريخ النشر: 28/05/2017
آخر تحديث: 01/08/2017
الثوب التقليدي للمرأة السودانية

تختلف أنواع الملابس في السودان باختلاف المناطق، ويتجلى هذا الاختلاف عند المقارنة بين ملابس النساء في المناطق القروية والمناطق الحضرية، لكن يمكننا ملاحظة تمسك معظم النساء السودانيات بلباسهن الشعبي أو التقليدي (التوب السوداني)، وعلى الرغم من اجتياح الأزياء الحديثة لسوق الألبسة العالمية بقيت النساء السودانيات محافظات على أصالتهن وتراثهن من خلال التمسك بالزي التراثي الذي يعد رمزاً لأصالة وثقافة هذا البلد.

من الشائع جداً انتشار الثياب الحديثة في جميع بلدان العالم حتى أنه لم يعد هناك منطقة في العالم تخلو من الملبوسات الجاهزة وأقمشة الجينز، لكن كل هذا لم يكن سبباً كافياً لابتعاد المرأة السودانية عن أزيائها التقليدية التي أصبحت رمزاً لأنوثتها، واستطاعت المرأة السودانية الحفاظ على هويتها التاريخية والتقليدية المتمثلة بالزي الشعبي الأنيق (المعروف باسم التوب) دون التأثر بموجات الموضة والأزياء الحديثة.

1

كيف يبدو الثوب (التوب) السوداني

يمكن القول بأن (التوب) السوداني عبارة عن قطعة ملابس أنيقة مطرزة ذات ألوان زاهية تلبس فوق فستان أو لباس بسيط له لون قريب من ألوان التوب، ويحتاج هذا الثوب إلى 4 أمتار تقريباً من القماش من أجل صناعته، ويحظى بمحبة الكثير من النساء السودانيات لجماله ورونقه وإمكانية التعديل والإضافة عليه سواء بالتطريز أو الرسم؛ لإبقائه مواكباً لتطورات العصر وبنفس الوقت محافظاً على أصالته.

2

أصل التوب السوداني العريق

تعد الملكة أماني ريناس (وهي ملكة سودانية حكمت السودان القديم المعروف بمملكة كوش من سنة 40 قبل الميلاد وحتى سنة 10 ميلادي وحاربت الرومان وهزمتهم)، وهي أول النساء اللواتي ارتدين التوب السوداني، وقد كان هذا الثوب زياً قومياً لملكات الحضارة البجراوية (وهي حضارة قديمة قامت في مدينة البجراوية في السودان وتحوي الكثير من الأهرامات التي تعد أهم معالم السودان الأثرية)، قبل عشرة آلاف عام تقريباً.

كما كانت أكثر أنواع الأثواب انتشاراً في ذلك الوقت ما يسمى بـ (النِيلَة) التي اكتسبت اسمها نتيجة اللون النيلي الطاغي عليها وتغزل النيلة بواسطة القطن السوداني، ثم ظهر بعدها ما يسمى بـ (الطرقة) ثم تلتها ثياب (الفَرْدَة) وهي مصنوعة أيضاً من القطن السوداني. ومع مرور الوقت اجتاحت الثياب المستوردة السوق لتطغى على الثياب القديمة التقليدية، التي استمرت بالانتشار رغم كل ذلك.

3

الأشكال المختلفة للتوب السوداني

1- التوب السوداني المشجر

أي الثوب الذي يحوي ألواناً مختلفة ويمتاز ببساطته وانتشاره بشكل كبير بين النساء.

ثوب بتصميم بسيط

2- التوب السوداني السادة

وهو أبسط أشكال الثوب السوداني ويحوي لوناً واحداً فقط، وتختلف درجات اللون بحسب المناسبة ويلبس غالباً في المنزل أو أثناء زيارة المرأة لجيرانها، كما لايوجد أي إضافات خارجية تضفى عليه.

ثوب تقليدي بلون واحد

3- التوب السوداني المطرز

من الألبسة التقليدية التي استعملت فيها بعض أشكال التطريز لمواكبة تطور الموضة والألبسة الحديثة.

ثوب تقليدي مطرز

4- التوب المطبوع بالألوان

وهو أيضاً من الألبسة الشعبية السودانية التي استعملت الرسم لتحديث الأزياء التقليدية مع الانتباه على الحفاظ على أصالة الثوب.

ثوب تقليدي بألوان متعددة

4

الأقمشة التي يصنع منها الثوب (التوب)

إن ما يميز التوب السوداني الأنيق عن بقية الألبسة هو المرونة الواضحة في صناعته من حيث المواد المستخدمة، حيث يمكن صناعة الثوب (التوب) من جميع أنواع الأقمشة المصنوعة من خامات القطن أو البوليستر أو الشيفون أو الحرير لكن أكثرها استخداماً هو نوع من الأقمشة يدعى التوتال السويسري بسبب ملاءمته لمناخ السودان الحار، على عكس ما نلاحظه عند صناعة الملبوسات الحديثة والجاهزة من تقيد في استخدام الأقمشة فغالباً ما تستخدم أقمشة القطن الناعمة لصناعة ألبسة النوم (البيجامات)، أما عند صناعة ألبسة السهرات والحفلات من فساتين وغيرها أول ما يتبادر إلى أذهاننا أقمشة الحرير والشيفون .....إلخ.

5

إليك طريقة ارتداء الثوب (التوب) السوداني

لا تستغربي عزيزتي القارئة من شرحنا لطريقة ارتداء الثوب السوداني، فهو يختلف عن الألبسة الجاهزة كالتيشرت وسراويل الجينز المعروفة، ومن ميزات التوب أنه يمكن ارتداؤه بأكثر من طريقة بحسب ما تفضله المرأة السودانية حيث لابد من التجديد والتغيير لتجنب الملل ومواكبة الموضات الحديثة بدون تجاهل التراث، وسنذكر فيما يلي الطريقتين المعروفتين في ارتداء التوب:

الطريقة الأولى

وهي الطريقة التقليدية والشعبية وتسمى (التوب الكامل) عند النساء وتستخدم هذه الطريقة في الكثير من المناطق الشعبية أو القروية ولمن تحب تجربة هذه الطريقة إليكِ هذه الخطوات السهلة:

  1. عليكِ أن تضعي الجزء الأطول من الثوب على جهة اليمين والقصير منه على جهة اليسار ثم يمسك طرف الثوب من الخلف.
  2. عليكِ بعدها أن تمرري طرف التوب فوق كتفك الأيسر من الخلف إلى الأمام أما من جهة اليمين فيجب أن تمرريه من أسفل اليد اليمنى.
  3. أما بقية التوب فنقوم برفعه فوق الكتف الأيسر ثم من أسفل اليد اليسرى.
  4. الآن يجب رفع التوب من أسفل اليد اليسرى من الخلف ثم تمرريه فوق الرأس من الخلف وما يزيد من الثوب يجب تمريره إلى جهة اليمين ومن الخلف.
  5. الخطوة الأخيرة أن يرمى بقية الثوب فوق الكتف الأيسر من الأمام ثم يسدل خلف الكتف الأيسر.

أصبحت الآن سيدتي جاهزة للتباهي بارتداء الثوب السوداني التقليدي بين صديقاتك.

الطريقة الثانية

تختلف هذه الطريقة عن الطريقة الشعبية حيث الثوب في هذه الطريقة يلتف حول الخصر ثم يربط عليه وتسمى هذه الطريقة (توب الربط)، ولارتدائه يجب اتباع الخطوات التالية:

  1. تتشابه الطريقتان في الخطوة الأولى، حيث يمسك طرف الثوب من الخلف ويجب أن يكون الجزء الأطول منه من جهة اليمين والجزء الأقصر من جهة اليسار.
  2. الآن يمكن لف الجزء الأقصر من الثوب من جهة اليسار إلى جهة اليمين لفة واحدة حول الخصر، ويجب ربط الطرف الأيسر مع جزء من الطرف الأيمن على جهة اليمين.
  3. ثم تنقل بقية الثوب من الجهة اليمنى إلى تحت اليد اليسرى من ناحية الأمام.
  4. الآن ينقل الثوب من تحت اليد اليسرى إلى فوق الرأس من الجهة الخلفية، وتنقل بقية الثوب من الخلف إلى الجهة اليمنى.
  5. الخطوة الأخيرة هي أن يلف الثوب نحو الجهة الأمامية ثم يتم تمريره فوق الكتف الأيسر وتسدل بقيته خلف الكتف الأيسر.

وبهذا نكون قد شرحنا الطريقتين المعروفتين والمتداولتين عند النساء السودانيات داخل وخارج السودان، يمكنك الآن سيدتي التزين بأجمل الأثواب السودانية من باب التغيير والتجديد.

6

الثوب (التوب) المناسب في المكان المناسب

كل مناسبة اجتماعية تختص بملابس معينة ملائمة من حيث الألوان والموديلات وطريقة الارتداء، حيث تختلف من مناسبة إلى أخرى، وهذا ينطبق على جميع أنواع الألبسة من فساتين سهرات أو ملابس العمل الرسمية .....إلخ، والثوب (التوب) السوداني لا يختلف عن هذه الألبسة فكل مناسبة اجتماعية تحتاج إلى ثوب معين بألوان خاصة زاهية في الحفلات وألوان هادئة أو باردة في مناسبات خاصة.

تتحكم المناسبة بلون التوب بشكل واضح فنجد أن الثوب (التوب) الأحمر تلبسه العرائس في حفلات الزواج لأنه يعكس الجمال والفرح ولأن اللون الأحمر ملفت للنظر، وعلى عكس العادات في بعض البلدان العربية الأخرى التي تختار عرائسها اللون الأبيض لفساتين الأعراس، فالتوب السوداني الأبيض دليل على الجدية ويستخدم في الدوائر الحكومية والوظائف الرسمية، أما في المناسبات السعيدة فيتشابه مع الكثير من الثياب الشعبية في مختلف البلدان فتستعمل الألوان الزاهية وغالباً يكون الثوب مطرز أو مزركش بالخرز، وفي المناسبات الحزينة كالعزاء فتطغى الألوان الباردة على الثوب (التوب).

تفضل المرأة السودانية التوب الشعبي خارج نطاق المناسبات العامة لإمكانية ارتدائه أثناء الصلاة بسبب حشمته الواجب توافرها.

ختاماً... لابد من تهنئة المرأة السودانية التي تمسكت بأصالتها واستطاعت الحفاظ على تراثها من خلال هذا الثوب (التوب) الذي امتزجت فيه الألوان المختلفة لترسم لوحات تراثية متنوعة تعكس طبيعة السودان ووثقافته.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر