سعاد عبد الله سندريلا الدراما الخليجية

سعاد.. العامل المشترك في الثنائيات الدرامية الناجحة.. تختار أدوارها لتبقى وتُذكر

الكاتب:
تاريخ النشر: 31/07/2016
آخر تحديث: 19/10/2016
لقبت بسندريلا الدراما الخليجية نظرا للنجاح الذي تلاقيه الأعمال التي تشارك بها

"أفضل ممثلة" لقبٌ رافق الفنانة سعاد عبد الله طويلاً فحققته في أكثر من مناسبة واستحقته عن أدوار مختلفة مثل: دورها في "لم تكن أمنيتي" في مهرجان الخليج الثالث، كذلك عن دورها في مسلسل "الرماد" في مهرجان الخليج الثاني، كما حملت هذا اللقب عن "بساط الفقر" في مهرجان الخليج الأول.

صاحبة الوجه اللطيف والسمح ذو الملامح الناعمة، رشحت لأدوار الحب كزوجة أو أخت أو أم حتى لُقبت تيمناً بالنجمة المصرية الراحلة سعاد حسني بسندريلا الدراما الخليجية (سعاد عبد الله) لروحها المرحة ووجهها الجميل، إلا أنها رفضت هذا اللقب حباً برمزية صاحبته وكرهاً بالألقاب.

الفنانة (سعاد عبدالله) واحدة من أهم الفنانات على الساحة الخليجية والعربية، برزت في العديد من الأعمال الكوميدية التلفزيونية والمسرحية التي سنتعرف عليها في سياق هذا المقال مع تفاصيلٍ أخرى عن حياتها.

أحدث أعمال الفنانة سعاد عبدالله

أطلت الفنانة (سعاد عبد الله) مؤخراً على جمهورها من خلال عملين دراميين عُرضا خلال شهر رمضان في عام 2016 وهما:

  • (شاتوش): قصة و سيناريو و حوار (نوف المضف) ومن إخراج (منير الزعبي)، شاركها في البطولة نخبة من نجوم الدراما الخليجية مثل: اسمهان توفيق، عبدالرحمن العقل، فهد العبدالمحسن، أمل العوضي، فاطمة الصفي إلى جانب مجموعة من الفنانين الشباب.
  •  (ساق البامبو): وهو عمل مقتبس عن رواية للكاتب الكويتي (سعود السنعوسي) تحمل نفس الاسم، التي حصلت على جائزة البوكر العربية لأفضل رواية لعام 2012، والعمل من إخراج (محمد القفاص) وإنتاج شركة (الصباح بيكتشرز).

البداية.. مع المسرح ولقب السندريلا

ولدت (سعاد عبد الله سالم العبد الله) في ثاني أيام أيلول/ سبتمبر من عام 1950 في العاصمة الكويتية، تزوجت عام 1968 من المخرج الكويتي (فيصل الضاحي)، الذي أنجبت منه ثلاثة أبناء هم: (طلال- فواز) و(عالية).

بدأت مشوارها الفني عام 1963 بمشاركة الفنان الراحل (محمد النشمي) في برنامج تلفزيوني بعنوان (ديوانية التلفزيون)، ثم اتجهت (سعاد) إلى العمل المسرحي في عام 1964 مع فرقة المسرح الكويتي التي قدمت معها العديد من المسرحيات منها: (حظها يكسر الصخر)، (بغيتها طرب صارت نشب) و(القاضي إشبيلية).

بعد نجاح أعمالها المسرحية في الكويت انتقلت (سعاد عبد الله) إلى خشبة المسرح العربي من خلال مشاركتها في مسرحية (اغنم زمانك 30 يوم حب)، كما قدمت مع مسرح الخليج مجموعة من الأعمال منها: (عنده شهادة)،(الحاجز)،(الله يا الدنيا)،(عريس لبنت السلطان)،(الحامي والحرامي)، بالإضافة إلى بعض المسرحيات بالتعاون مع فرق أخرى.

وبعد سلسلة النجاحات التي حققتها الفنانة سعاد العبدالله أطلق عليها لقب سندريلا الدراما الخليجية حيث ذكرت الفنانة في مقابلة لها ضمن برنامج" ليلة خميس" الذي عرض على التلفزيون الكويتي عام 2014 أنها "لا تذكر بالتحديد متى ومن أطلق عليها هذا اللقب وأصبح متداولا بين الجميع في الوسط الفني والجماهيري".

ثنائيات مضمونة النجاح مع سعاد

أسماء بعض الممثلين في الدراما الخليجية أصبحت علامة مسجلة تضمن نجاح أي عمل تشارك فيه، وليست (سعاد عبد الله) سوى إحدى تلك العلامات التي تمكنت خلال مشوارها الفني من تشكيل ثنائيات مميزة وناجحة مع نجوم من الدراما الكويتية تركت أعمالهم أثراً طيباً لدى المشاهد الخليجي والعربي، حيث شاركت الفنان (عبد الحسين عبد الرضا) العديد من الأعمال التي حققت نجاحاً كبيراً لدى الجمهور ومن أهما: (درس خصوصي – عزوبي السالمية).

كما قدمت مع الفنانة (حياة الفهد) سلسلة من أكثر الأعمال التلفزيونية الناجحة حتى صار الجمهور ينتظر الأعمال التي يمكن أن تجمع بين نجمتي الكويت، وأبرز الأعمال التي تقاسموا بطولتها: (خالتي قماشة- سليمان الطيب- خرج ولم يعد- درس خصوصي)، وآخر عمل جمع بينهما هو مسلسل (البيت بيت أبونا) الذي عُرض على شاشة (MBC) في الموسم الرمضاني الفائت 2015.

سعاد.. تمتلك صوتاً جميلاً.. وأول فنان خليجي في الفوازير

تمتلك (سعاد) إلى جانب قدراتها التمثيلية الرائعة صوتاً جميلاً تطرب له الآذان فشاركت في العديد من الحفلات الغنائية إلى جانب فنانين مهمين مثل: (عبد الحسين عبد الرضا) و(خالد النفيسي)، وكان لها مشاركة مع النجم السوري (دريد لحام)، كما أصدرت أغنية بعنوان (مكاري) عام 1978 بمشاركة الفنانة (باسمة حمادة) و(لمياء حمادة)، بالإضافة إلى الكثير من الأغاني الوطنية والرياضية.

ومن أهم الأعمال الغنائية التي شاركت فيها أوبريت (بعد العسل) عام 1989 مع كل من: عبد الحسين عبد الرضا، انتصار الشراح، وفي نفس العام شاركت النجم السوري (دريد لحام) بعدد من أعمال الأوبريت المهمة مثل: أوبريت الإنسان الأول، مع الكلمة والحوار والنغم، أوبريت ردت الطيارة.

ولا يعلم الكثير من الناس أن (سعاد عبد الله) أول فنانة خليجية تقدم برامج فوازير ومسابقات، حيث قدمت برنامج (مسابقات رمضان) مع شريكها في النجاح (عبد الحسين عبد الرضا) تحت عنوان (أمثال وغطاوي)، لكنها مع بداية فترة التسعينات تخلت عن الأعمال ذات الطابع الكوميدي والفكاهي متجهة نحو الأعمال الدرامية الجدية والتراجيدية بدور في مسلسل (للحياة بقية) عام 1990.

أعمال بتوقيع سعاد عبد الله

من أعمالها التلفزيونية في السنوات العشر الأخيرة:

  • "جادة (7)"في عام 2006 إلى جانب محمد المنصور وفخرية خميس.
  • مسلسل "الرحى" في العام السابق ذاته مع أسمهان توفيق وخالد أمين.
  • "شاهين" في عام 2007 مع غازي حسين وهدى الخطيب.
  • في عام 2010 شاركت سعاد عبد الله في عملين دراميين هما: "نور في سماء صافية" و "زوارة الخميس".
  • فرصة ثانية في عام 2011.
  • عام 2012 شاركت في مسلسلين هما: "غريب الدار" و"خوات دنيا".
  • مسلسل (البيت بيت أبونا) الذي كان فرصة لإعادة لم شملها مع نجمة الكويت الأخرى القديرة (حياة الفهد).
  • وشهد عام 2014 أعمالاً حققت نجاحاً كبيراً لدى الجمهور مثل: مسلسل (الواجهة) ومسلسل (ثريا).
  • أما عام 2015 قدمت سعاد عبد الله عملاً حمل اسم (أمنا رويحة الجنة) يتحدث عن أم تفقد الذاكرة وتُساء معاملتها من قبل أبنائها.
  • عام 2016 كان مليئاً بالعمل والجهد المضني لتحقيق التميز فقدمت مسلسلين لقيا استحسان الجمهور هما: "شاتوش" و"ساق البامبو".

وبعض المسرحيات:

  • حظها يكسر الصخر في عام1963.
  • بغيتها طرب صارت نشب عام 1965.
  • الدرجة الرابعة عام 1971.
  • عريس لبنت السلطان عام 1978.
  • حلاق بغداد في عام 1982.
  • جنون البشر عام 1997.

من الأعمال الإذاعية بصوتها الدافئ:

  • مليونير تحت التجربة.
  • زهرة البرتقال وفاتح بلاد الفال.
  • المسامح كريم.
  • راعي الديوانية.
  • صدفة تلاقينا.
  • سواها البخت: حيث بادرت وزارة الإعلام الكويتية في هذا العمل الإذاعي إلى لمّ شمل نجوم الصفّ الأول بالكويت والخليج، وهم:  عبد الحسين عبد الرضا، سعاد عبد الله، حياة الفهد، سعد الفرج، وهي المرّة الأولى في تاريخ الفنّ الكوّيتي التّي يجتمع فيها الأربعة الكبار في عمل واحد، بعد أن عجز كبار المنتجين عن جمعهم على الشاشة الصغيرة.

وفي تعليق لها على العمل قالت الفنّانة القديرة (سعاد عبد الله): "أجد هذا العمل فرصة رائعة جمعتنا كلنا، حيث كنّا ننتظر منذ أعوام أنّ نلتقي في هذه المناسبة، وقد يبالغ البعض ويدّعي وجود خلافات بيننا، ولكن مهما بلغ الاختلاف في وجهات النّظر فالودّ باقٍ في القلوب والعشرة أبقى".

نكسة صحية أحالت نجمة ثريا إلى لندن

تعرضت الفنانة الكويتية (سعاد عبد الله) إلى وعكة صحية على أثر الجهود المضنية التي بذلتها خلال تصوير مسلسل (ثريا) الذي عرض عام 2014، ولعبت فيه دور امرأة تتزوج مرتين بطريقة غير تقليدية، بعد زواجها التقليدي الأول وهي في سنّ صغيرة، حيث لم تستوعب لحظتها ما يدور حولها من ظروف، وحقق المسلسل نجاحاً كبيراً، إلا أن الإرهاق الناتج عن العمل أدى إلى سفر الفنانة القديرة (سعاد عبد الله) إلى لندن لإجراء مجموعة من الفحوصات والتحاليل التي أظهرت إصابتها بالتهاب الأمعاء والقولون المزمن.

ونقلت وسائل إعلام عن الفنانة (سعاد) أنه لا يوجد علاج جراحي لهذا النوع من المشاكل الصحية بل مجموعة من الأدوية والعقاقير التي ستواظب على تناولها إلى بقية حياتها مما سيتطلب منها التصالح مع الأمر والعناية بصحتها أكثر ومنح نفسها الراحة اللازمة.

جوائز عديدة لنجمة فريدة

نالت الفنانة الكويتية (سعاد عبد الله) العديد من الجوائز خلال مشوارها الفني، من أهمها:

  • جائزة (الريادة الأولى للمسرح) عام 1976م.
  • تكريم من قبل الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية.
  • تكريم آخر من مركز (لمسة فن) برعاية الشيخ دعيج الخليفة الصباح.
  • كما تم تكريمها في مهرجان (أيام المسرح للشباب) لعطائها الكبير للحركة المسرحية الكويتية.
  • العديد من جوائز التكريم الأخرى التي قدمتها لها (بيت ديفا) عن دورها في مسلسل (فضة قلبها أبيض) وتكريم آخر من (جمعية بيادر السلام النسائية) في عام 2011.
  • حصلت سعاد عبد الله على درع تقدير أيضاً من (حفل لتكريم رواد الفن الكويتي) عام 2013.
  •  تم تكريمها من مبادرة رفعت شعار (نفتخر بكم) تقديراً لها على عملها الإنساني في البحرين في عام 2015.

يذكر أنها نالت عام 1990 عضوية الهيئة العالمية للمسرح، كما عُينت سنة 2003 كسفيرة للنوايا الحسنة في منطقة الخليج العربي من قبل اليونيسيف، إلا أنها استقالت من المنصب بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان في صيف تموز 2006 احتجاجاً على موقف الأمم المتحدة من الحرب وعدم اتخاذها موقفاً حازماً ضد العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان.

في النهاية.. أصبح اسم (سعاد عبد الله) أشهر من نار على علم، ليس عن طريق الصدفة، إنما بعد بذل مجهود كبير والحفاظ على صدق المشاعر والأداء، ما أدى إلى تميزها  عن غيرها، وحوّل اسمها إلى رديف للنجاح، يرنو إليها الجميع لرؤية ما ستقدمه  ممثلتهم القديرة سواء كانت  تجسّد دور الأم أو الزوجة أو المعلمة أو الحبيبة أو الأخت.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر